المتحدث باسم مجلس السيادة: لن نسمح للبرهان بإقحام قوى في الائتلاف الحاكم    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات على أوضاع العاصمة (صورة)    لاعبو المنتخب الوطني يتلقون لقاح كورونا    هشام السوباط : لا إتجاه للتخلي عن ريكاردو فورموزينهو    لجنة التحقيق في أصول ممتلكات مشروع الجزيرة تكشف معلومات مثيرة    بسبب مشروع التجسس الإماراتي.. سنودن يحذر المستخدمين من هذا التطبيق    مبعوث أمريكي في الخرطوم خلال أيام وإدارة بايدن تعلن تأييدها للحكومة الانتقالية    محمد الفكي : الشعب هو الوصي على العملية السياسية و ليس البرهان    حزب الأمة يدعو الى إستكمال التحقيقات في كافة الجرائم    ضبط متهمان وبحوزتهما مخدرات وعملات أجنبية    ضبط متهمين في حادثي نهب مسلح وقتل بشرق دارفور    العسل والسكر.. ما الفرق بينهما؟    السوداني وليد حسن يدعم صفوف التعاون الليبي    عقب جلوسه مع الجهاز الفني والثلاثي سوداكال يحتوي أزمة حافز (الإكسبريس)    د.الهدية يدعو المواطنين للإسراع لأخذ الجرعة الثانية من إسترازينيكا    ادارة السجل المدني تدرس العقبات التي تعترض سير العمل    تكريم البروفيسور أحمد عبدالرحيم نصر بملتقى الشارقة الدولي للراوي    انخفاض كبير في مناسيب النيل الأزرق ونهر الدندر    كوريا : ندعم التحول الديمقراطي في السودان    الكندو : شداد يتلاعب بالالفاظ وهو سبب ازمة المريخ    نصحت قومي يا سوباط.. (1) !!    سياحة في ملتقي الراوي بالدوحة...الجلسات الثقافية    البرهان: يخاطب إفتراضياََ القمة العالمية حول فايروس كورونا    والي نهر النيل تضع حجر أساس مبنى قسم المرور بالولاية    هل يعيد الفرنسي لاعبه المفضل من جديد.؟ (السوداني) تنفرد بتفاصيل زيارة شيبوب للمريخ    تراجع أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    وزير المعادن يبحث مع نظيره المغربي فرص التعاون المشترك    تدشين التحول الزراعي لمشروع الجزيرة    طبيب يحذر من تجاهل اضطرابات الغدة الدرقية    الفنان أحمد سر الختم: ودعت الكسل بلا رجعة    "الفاو": 28% من سكان ولاية الخرطوم يواجهون انعدام الأمن الغذائي    مسرحية (وطن للبيع) قريباً بقاعة الصداقة    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    غرفة البصات السفرية: انسياب حركة السفر للشرق بلا عوائق    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    طه سلمان.. حينما يستلف الفنان!!    نقر الأصابع    كانت ناشطة في مجال حقوق المعاقين وتحدّت إعاقتها الجسدية ..أماني مراد.. محاولة للذكرى والتذكار    وجدي صالح: يبدو أنهم لم يستوعبوا الدرس    دورية شرطة توقف اثنين من اخطر متهمين بالنهب بعد تبادل إطلاق نار    توقبف متهمين وبحوزتهم مسروقات ومبالغ مالية بنهر النيل    مباحث ولاية نهر النيل تسترد عربة بوكس مسروقة من الولاية الشمالية    وزارة التجارة تقف على ترتيبات فتح التجارة مع دولة الجنوب    مصادرة (85) ألف ريال سعودي ضُبطت بحيازة شاب حاول تهريبها للخارج عبر المطار    وفي الأصل كانت الحرية؟    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)    برشلونة يواصل نزيف النقاط وكومان على حافة الإقالة    مذكرة تفاهم لمعالجة متأخرات "الصندوق الكويتي" على السودان    تفعيل إعدادات الخصوصية في iOS 15    أردوغان: عملت بشكل جيد مع بوش الابن وأوباما وترامب لكن لا أستطيع القول إن بداية عملنا مع بايدن جيدة    السعودية.. صورة عمرها 69 عاما لأول عرض عسكري برعاية الملك المؤسس وحضور الملك سلمان    السعودية.. إعادة التموضع    "الصحة": تسجيل 57 حالة إصابة بكورونا.. وتعافي 72 خلال ال24 ساعة الماضية    بشرى من شركة موديرنا.. انتهاء جائحة كورونا خلال عام    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    حمدوك: نتطلع للدعم المستمر من الحكومة الأمريكية    صغيرون تشارك في مؤتمر الطاقة الذرية    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تنفيذ السدود تقيم صلاة شكر بموقع الروصيرص الخميس المقبل
نشر في المجهر السياسي يوم 07 - 11 - 2012

أعلن المهندس "محمد الحسن الحضري" المدير التنفيذي لوحدة تنفيذ السدود أن الوحدة ستقيم في الثامنة صباح الخميس المقبل صلاة شكر لله بموقع مشروع تعلية سد الروصيرص، مشيراً إلى وصول البحيرة للمناسيب المطلوبة والتي صمم عليها المشروع، ووفقاً لذلك سيكون السد جاهزاً لتحقيق أهدافه، وقال إن فوائد تعلية خزان الروصيرص تشمل الجوانب الإنتاجية والاقتصادية كافة، وأوضح أن وصول البحيرة إلى مناسيبها جاء بعد اكتمال العمل في جميع مراحله، مؤكداً أن المشاريع المصاحبة شملت إنشاء (4) محطات كهربائية بمحليات الولاية والتي تشمل محطة كهرباء (قيسان)،(وبوط)، (وقلي)، (الكرمك)، كما تم تنفيذ (8) سدود في إطار حصاد المياه وتأهيل (4) أخرى بسعة إجمالية بلغت (500) ألف متر مكعب.
ويذكر أن مناسيب المياه ببحيرة السد بلغت مستوى التخزين التصميمي الأقصى (493.02) متر والمقرر بعد اكتمال التعلية ليدخل السد في مرحلة توظيفية جديدة.
من جانب آخر توقعت وزارة الكهرباء والسدود أن تؤدي تعلية سد الروصيرص إلى زيادة التوليد الكهربائي من الوحدات القائمة بدون كلفة إضافية بنسبة (40%) وإضافة زيادة التوليد الكهربائي من مآخذ ترعة كنانة ومآخذ ترعة (الدندر) و(الرهد).
وكانت قد وضعت الدولة إستراتيجية للتوسع في الزراعة والاستفادة من حصة السودان الواردة من مياه النيل حسب اتفاقية مياه النيل الموقعة في العام 1959م بين (السودان) و(مصر)، لذلك اقتضت الضرورة تشييد سد الروصيرص على أن يتم التشييد على مرحلتين، المرحلة الأولى عند الوصول لمنسوب (480م) والمرحلة الثانية تعلية السد إلى منسوب (490م) فوق سطح البحر، لذلك فإن تنفيذ تعلية سد الروصيرص يؤدي للاستفادة القصوى من مياه النيل الأزرق في ري الأراضي الشاسعة التي تقع على جانبيه مثل مشروع (كنانة والرهد) وزيادة الطاقة الكهربائية، ويقع سد الروصيرص على النيل الأزرق عند شلالات الدمازين.
في عام 1977م أجريت دراسة عن مياه النيل الأزرق، أوصت بتعلية سد الروصيرص إلى منسوب (490) متراً فوق سطح البحر ليتحقق تعويض الفاقد من السعة التخزينية لبحيرة الخزان وذلك بسبب تراكم الطمي، إضافة إلى احتياجات المشروعات القائمة والتوسع في الزراعة المروية والتي تبلغ مساحتها (1000.000) فدان كمرحلة أولى تقع بالضفة الشرقية، على أن تبلغ كل المساحة المروية بالضفتين في كل المراحل (40) ألف فدان، بالإضافة إلى إمكانيات توليد طاقة كهربائية إضافية، كما ستتيح زيادة السعة التخزينية إلى (7.4) مليار متر مكعب الاستغلال الأمثل لحصة السودان من مياه النيل طبقاً لاتفاقية 1959م.
ويبدي (البنك الإسلامي للتنمية جدة) اهتماماً خاصاً بسد الروصيرص بحسبانه أهم منشأة مائية آنذاك، وقد ساهم البنك بالاشتراك مع الأوبك في تمويل بعض المشاريع الحيوية المحدودة والمرتبطة بإعادة وتأهيل محطة الكهرباء.
وفي العام 2005م تم التعاقد مع شركة استرالية وشركة (المستشارون المتحدة السودانية) لمراجعة وتحديث الدراسات السابقة والأنشطة المرتبطة بتعلية سد الروصيرص وتحديث تقديرات الكلفة وتقييم المشروع اقتصادياً.
إلى أن تولت وحدة تنفيذ السدود في عام 2006م تعلية سد الروصيرص، وقد قامت بمراجعة العقود والتقارير وإعداد وثائق العطاءات وطرح عطاءات التنفيذ، وتم تكوين لجنة فنية لتقويم العروض واختيار المقاول الاستشاري والمقاول المنفذ، إلى ذلك تم طرح المشروع للتمويل عبر الصناديق العربية، ووفقاً لذلك تمت عملية الإحصاء السكاني للمنطقة المتأثرة بقيام المشروع في مارس 2008م.
والهدف منه هو تعلية السد القائم لعشرة أمتار إضافية ليصبح الارتفاع الأقصى من منسوبه الأساسي (78) متراً، فيما تبلغ كمية الأعمال الخرصانية (155.000) م3.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.