البشير يوجه بالتعاون مع لجنة التقصي حول الاحتجاجات    الدرديري: أمريكا أكدت رغبتها في المضي قدماً بالحوار    الحكومة: ملتزمون بدعم تنفيذ اتفاق السلام بأفريقيا الوسطى    الفحوصات تؤكد سلامة نجم الهلال الثعلب    المريخ يستأنف تدريباته مساء اليوم والزلفاني يتابع مباراة النجم والنيجيري    (فلاش) يكشف تفاصيل مأساوية لضحايا الاتجار بالبشر    الشرطة تلقي القبض على شبكة تزييف عملات بالخرطوم    الهلال ينتقل إلى معقل زيسكو الزامبي    المريخ يفقد المدينة وأمير كمال أمام النجم الساحلي    "الثروة الحيوانية" تتسلم 769 رأساً من الماعز التركي    محاكمة طالب وسباك بالاعتداء على مقاول وسرقة هاتفه    المحكمة تمنح متهماً شهرين لإخلاء أرض اتهم بالتعدي عليها    "المواصفات" تخضع شحنة الدقيق المصري للفحص    جامعة القرآن توقع اتفاقيات مع جامعات مصرية    الصحة: لا استثناء في إجراء عمليات زراعة الكلى بالخارج    ضوابط من "المركزي" لتمويل التشييد العقاري    صفحة فيسبوك التي “يكرهها” الرجال وحكومة السودان    المعارضة الجزائرية تفشل في التوافق على مرشح موحد لمواجهة بوتفليقة    بغداد: نرفض أن يكون العراق منطلقا للاعتداء على الآخرين    قمة عربية-أوروبية في القاهرة مطلع الأسبوع المقبل    قوش.. تفاصيل (4) ساعات في البرلمان    هجرة المذيعة...!    الدرديري يبحث مع دبلوماسيين عرب تطورات قضية اليمن    "الصحة": إصابة (7.5) ألف شخص بمرض الكبد الوبائي نواب يطالبون بإنشاء محاكم للصحة بدلاً عن النظام العام    نفرة من الزكاة لإسناد التعليم بقيمة (471) مليون جنيه    وزير الكهرباء: تحسين الشبكة مستمر للحد من تكرار الإظلام    مكتب رئيس الوزراء: معتز لم يجر حواراً مع مدير الموانئ    فتاة الغد الواعد: سكك حديد السودان! .. بقلم: مرتضى الغالي    السجن (3) سنوات لأجنبي أدين بإفشاء معلومات عسكرية والغرامة لآخرين    تاجرا آثار يسجلان اعترافات قضائية بمحاولة بيع تمثالين لملوك فراعنة بالخرطوم    الأهلي شندي يستقبل الشرطة القضارف    ندى القلعة تحذر من نشر أي خبر عنها لا يحمل (لوجو) صفحتها ب(فيس بوك)    بعد انفصالها عن زوجها الثاني... أفراح عصام تعود للساحة الفنية بقوة    أكد اكتمال إجراءات سفر البعثة اليوم أمين خزانة المريخ: لا جديد بشأن طلبنا للاتحاد العربي    هل بدأت رحلة التنقيب عن رئيس؟ (السوداني) تنفرد.. تحركات حكومية تبحث أوضاع المريخ    (5) طرق للحفاظ على صحة (قلبك).!    خبراء اقتصاديون: زيادة أسعار الذرة محفز للإنتاج    أتلتيكو مدريد يضرب يوفنتوس بهدفين    مجلس الأمن يرفع حظر السفر عن مسؤولين كوريين شماليين    تطورات احتجاجات السودان: تجمع المهنيين يصدر بيانا جريئا لمليونية موكب الرحيل وقوش يحذر    في ملاسنة في البرلمان : قوش ضرب على الطاولة، والنائب يرد عليه أنت ما بتخوّف زول    مادورو يدعو غوايدو للاحتكام إلى الانتخابات    بوتين: انخفاض عدد "الفقراء" من 40 إلى 19 مليوناً    اتهام الموسيقي ...!    محاكمة شاب بالاحتيال على رجل بمبلغ (5) آلاف جنيه    الجزيرة تستعد لمهرجان الثقافة التاسع    مقطع موسيقى مع شعر لطلال عزيز ومصطفي سيد أحمد ... وتأملات صوفية... على ضوء شموع الثورة .. بقلم: عمر البشاري    العلماء يكتشفون آلية اتصال عصبي غامضة في الدماغ    أم تتعرض لصدمة بعد ولادة طفلتها ب "سن مكتملة" (صور)    فوز سوداني في مهرجان برلين السينمائي    شرطة سنار تلقي القبض على قطاع طرق    مظاهرة أمام البيت الأبيض احتجاجًا على إعلان “حالة الطوارئ الوطنية”    “دبي السينمائي” يهنئ السودان على إنجازها بختام برلين    أنبذوا التسييس الديني بدايةً يا طوائف .. بقلم: سعيد محمد عدنان/ لندن/ بريطانيا    تعقيب على مقال د. محمد عبد الحميد بعنوان: (عفوا ... أستاذ مبارك الكودة لقد حكم الاسلاميون وبنسبة مائة بالمائة) .. بقلم: مبارك الكودة    حزب التحرير: النظام الاقتصادي في السودان رأسمالي وليس إسلامياً!    تاجر (دواية) ل(كوكتيل): بَعضهم يَستخدمها للكتابة في اللوح والبعض الآخر ل(البخرات)!    عندما ضحك رب العالمين ..!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جريمة (سودانية 24) … (3-3)
نشر في المجهر السياسي يوم 24 - 09 - 2018

{ تماماً كما قال رئيس هيئة علماء السودان الشيخ البروفيسور “محمد عثمان صالح” ل(المجهر) أمس: كان السقوط الأخلاقي والقيمي ظاهراً ومتفشياً في حلقة برنامج (شباب توك) الذي أنتجته وبثته قناة (DW) الألمانية بالتعاون مع قناة (سودانية 24) بمقر منظمة (أنا السودان) التي يرأسها د. “محمد محيي الدين الجميعابي”.
{ موضوع الحلقة (حقوق المرأة في السودان)، وضيوف الحلقة رئيس هيئة علماء السودان، ومدير برنامج مكافحة العنف ضد المرأة “عطيات مصطفى” وقد اجتهدت في تقديم وجهة نظر علمية ومتوازنة في مواجهة الخطاب الهتافي التجريمي للمجتمع السوداني الذي مثّلته الضيفتان الناشطتان من منظمة (كفاية) يسارية التوجُّه “أسيل عبده” ومهندسة الديكور “عزة تاج السر”.
{ قالت “عزة” إنها تعرّضت عديد المرات للتحرُّش الجنسي في السودان، فرد عليها الشيخ “محمد عثمان صالح” أن لبس المرأة الفاضح الذي يصف ويشف هو الذي يساعد على التحرش، فردت عليه بعد احتدام النقاش بينهما: (يعني إنت – يا سيد – عندك رغبة تتحرش بي؟!!).. فلم يجد الشيخ الذي هو في عمر والدها غير أن ينهار خجلاً أمام هذا الفجور السافر مردداً: (حرام عليك يا بنتي.. حرام عليك)!!
{ ليس هذا فحسب بل إن مذيع البرنامج لبناني الأصول “جعفر عبد الكريم” الذي نشر في حسابه على (تويتر) اعترافه الجهير والصادم بشذوذه الجنسي قائلاً: (أنا مثلي .. وهذه حياتي)، أساء الأدب إلى رئيس مشايخ السودان، وهو يعنفه موجهاً له الحديث بأن يحترم الناشطات أمامه من حاسرات الرأس المطالبات بالحرية المطلقة بما فيها حرية تطليق الزوج، والخروج والعودة في الساعات الأولى من الصباح دون اعتراض من فرد أو جهة!!
{ توجيه الحلقة واضح من الترويج لها ومدخلها وضيفاتها، فحتى عندما اعترضت شابة اسمها “أماني صلاح” على الادعاء بكبت المرأة في السودان وانتشار التحرش في المجتمع قائلة: (نحنا عندنا حرية في السودان والبت المحترمة ما بتحرشوا بيها) كبتها المذيع ووجّه المايكروفون إلى أخرى يسارية النزعة لتخالفها بعنف وجلافة، ثم أنه لم يروّج لهذا المشهد الوحيد الناسف لفكرة البرنامج، ما يؤكد عدم مهنية الإعداد والتقديم.
{ لو أنكم شاهدتم هذه الحلقة الكارثية لرأيتم كيف تجاسرت فتيات بلا حياء على كل المجتمع السوداني، وليس على الشيخ “محمد عثمان صالح”، وأسأن الأدب، ورفعن أصواتهن بوقاحة يحسدن عليها على من يكبرهن عمراً وعلماً، لفرض آرائهن الغريبة والشاذة على أيّ مجتمع محافظ.. مسلماً كان أم مسيحياً.
{ لا شك أن فريق قناة (سوانية 24) شريك في الإعداد، ولا ينحصر دوره في توفير الدعم الفني فقط، لأن مقدم البرنامج لا يعرف شيئاً عن السودان، ولا يمكنه الوصول للضيوف المناسبين لغرضه وغايته في دعم تيار العلمانية واللا دينية في السودان، وقد أكد ذلك رئيس هيئة علماء السودان عندما قال إن مندوب القناة السودانية هو الذي اتصل به وإنه لا يعرف أحداً بقناة (دوتش فيله) الألمانية.
{ وقد أبرمت قناة (سودانية 24) اتفاقاً مع القناة الألمانية ممثلة في مقدم البرنامج “جعفر عبد الكريم” وقعه مدير القناة السودانية “الطاهر حسن التوم” العام الماضي، وقد ظهرا على منصة واحدة، والصور موجودة بالشبكة العنكبوتية، كما استضافت القناة من استوديوهاتها بالخرطوم ضيفها (الشاذ) “جعفر عبد الكريم” أكثر من مرة!!
{ السؤال: كم قبضت قناة (سودانية 24) مقابل الدعم الفني لبرنامج الدعوة للسقوط والتفسُّخ الأخلاقي بل والإلحاد في المجتمع السوداني؟! هل كان دعماً فنياً (خيرياً).. أي بدون مقابل، لصالح حرية المرأة في بلادنا.. حرية مخالفة للدين والأعراف؟!
{ تلاحظون أنني لم أركز على ما قالت الفتاة المتهورة الجاهلة بالدين “وئام شوقي”، لأنني أعلم أنها حلقة صغيرة من مشروع كبير لضرب الدين والعرف في بلادنا، وما مخاطبتها للشيخ “محمد عثمان” بتلك الطريقة الفجة المبتذلة، ومطالبتها بحقها في الطلاق (حتى قبل أن تتزوج) إلا جهالة سافرة، فكيف له أن يطالب بما يخالف القرآن الكريم في موضوع الطلاق؟! هذه ليست قضية حريات سياسية، أو قوانين وإجراءات وضعية يمكن التعديل والتبديل فيها.
{ إنهن فتيات مغرر بهن يسعين بهذا التجني القبيح على مجتمعاتهن، إلى الحصول على الإقامة في الولايات المتحدة أو دولة أوروبية، كما حدث مع المرتدة “زينب يحيى” وغيرها من الناشطات، فعلى سفارات الغرب بالخرطوم أن تنتبه لمحاولات (الهجرة غير الشرعية) عبر باب حرية المرأة.
{ إننا نطالب وزارة الإعلام التي تلتزم الصمت المريب حتى الآن، ونشدّد على وزيرها الجديد السيد “بشارة أرور” بالتدخل الفوري، وإلغاء اتفاق القناة الألمانية مع هذه القناة السودانية، والتحقيق في خلفيات وأبعاد الاتفاق الملغوم، ومنع مقدم البرنامج من دخول السودان وتعميم الأمر من الجهات الأمنية على كل سفاراتنا ومطاراتنا.
{ ونطالب مجلس إدارة القناة الذي يرأسه السيد “وجدي ميرغني” – وهو رجل أعمال محل تقديرنا واحترامنا – بمحاسبة إدارة القناة، فليس هذا البرنامج وحده، بل إن النهج الإعلامي العام للقناة منذ انطلاقتها ينحو قريباً من رؤية (شباب توك) التحررية الرافضة لثوابت المجتمع.
{ ويبقى المجتمع السوداني مجتمع خير.. وفضيلة.. وحرية محروسة.. ودين قويم، رغم أنوف هؤلاء الشاذين والشاذات.. غفر الله لهم وهداهم إلى سواء السبيل.
مرتبط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.