“الترويكا” تدعو لاتفاق يعكس إرادة الشعب السوداني    الحرية والإجماع تنفي التقدم بمقترح تتنازل بموجبه عن رئاسة مجلس السيادة    مجلس الأمن يدعو لتحقيق عاجل في نهب مقر “يوناميد” بدارفور    لجنة لمراجعة منح الجنسية السودانية بالتجنس    جهاز الامن يمنع الشرطة السودانية من دخول منزل قوش    المالية والأمم المتحدة توقعان وثيقة مشروع الطاقة الشمسية    مدير الاستخبارات الخارجية الروسية يحذر من خطورة الأحداث حول إيران    روحاني: ترامب تراجع عن تهديداته بعدما نصحه مساعدوه بعدم خوض حرب ضد إيران    نتنياهو يرفض تحذيرات أمنية بشأن خطر ضم أجزاء من الضفة    النيابة: الامن منعنا من اعتقال قوش وتفتيش منزله    تجمع المهنيين يهدد بالدخول في عصيان مدني شامل    تأهيل 50 شركة من منظومة الري بالجزيرة    هجوم حوثي جديد بطائرة مسيرة على السعودية    تظاهرة مؤيدة للنائبة المسلمة بالكنغرس إلهان عمر    مصرع (9) أشخاص غرقاً بالخرطوم    أم تقتل طفلها وتتخلص من جثته داخل المرحاض    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    الكاردينال يدفع مستحقات الثلاثي المشطوب    حميدتي: هناك جهات تدبر وتخطط لإحداث فوضى ولن نجامل في أمن واستقرار السودان    شداد يقدم مقترحا لحل أزمة الموسم    طارق المعتصم يعلن جاهزيته للعوده للمريخ    "رسمياً" السعودية تودع ربع مليار دولار في بنك السودان    4 ملايين جنيه من ديوان الزكاة لدعم (170) أسرة بجنوب كردفان    في الميزان مغالطات اذيال الکيزان .. بقلم: مسعود الامين المحامي    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    استقرار في أسعار مواد البناء بولاية الخرطوم    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    دعوة للاجتماع العام السنوي العادي لبنك بيبلوس أفريقيا    حل هيئة البراعم والناشئين والشباب بالخرطوم    حرائق مجهولة المصدر تتسبب في احتراق امرأة وتفحم ابنها الرضيع    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    إلغاء قرار "الشيك المصرفي" في شراء الأراضي والسيارات    السعودية تودع مبلغ 250 مليون دولار في بنك السودان    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    القناة من القيادة ...!    الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    احتراق سيارة فوق كبري المك نمر    "شرق النيل" توجه بالاستعجال لمعالجة مشاكل المياه    عن المرأة التى فى الحياة، والآن فى الثورة .. بقلم: جابر حسين    ظواهر سالبة في الشهر القضيل .. بقلم: عوض محمد احمد    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    كبار الشخصيات التاريخية في برنامج (احكو لينا)    "مجمع الفقه": 60 جنيهاً لزكاة الفطر و35 للفدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليلة المولد
تجانى حاج موسى
نشر في المجهر السياسي يوم 15 - 11 - 2018

شيخنا الشاعر الكبير “محمد المهدي مجذوب” من كبار شعراء العربية، له الرحمة، وقصيدة المولد تعد من أروع ما كتب في المناسبة العظيمة ميلاد خاتم الأنباء والمرسلين صلى الله عليه وسلم.. وأهلنا والحمد لله يحثفلون كل عام بميلاده (ص) والذاكرة تحتفظ بذكريات المولد حينما كنا صغارا.. لكن الصورة التي رسمها شاعرنا العظيم تجسد الصور الزاهية النابضة بالحياة والألوان والصور الشعرية المدهشة.. الصبي الفقير الذي رجع من المولد بالغبار.. والدراويش بجلاليبهم المرقعة الملونة كأزهار الحديقة وقارعي النوبة والطبول والخيام والصاري المزين بالأنوار الملونة ومحلات الحلوى والبخور والأذكار والدراويش.. كل مولد وأمة محمد (ص) بخير وأسأله سبحانه أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن فأمة الإسلام تحاصرها الأعاصير.. انظر إلى الفرق والجماعات التي تتقاتل.. وكل منها تحمل لافتة مكتوب عليها (نحن من سنعيد للإسلام مجده) وخارطة الوطن العربي ممزقة.. ونيران الحروب تتأجج كل يوم.. لا تأبه بقتل وتشريد الأطفال.. فتنة بدأت بالربيع العربي ويا له من ربيع!! دمر البيوت وأحال المدن إلى خراب.. والأغرب أن المسلم يدرك أن من مول إشعال النيران يجلس في شرفة سعيد بما يحدث لأمة محمد (ص) لأن مشروعه الصهيوني لن يكتب له النجاح إذا اجتمع شملهم تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله، بالله دعونا نسأل أسئلة بسيطة: من يمول الحروب التي تدور الآن؟ من المستفيد من تمزق الوطن الإسلامي العربي؟
يا جماعة الخير.. احذروا بيع أوطانكم ودينكم بثمن بخس.. والفتنة اشد من القتل.. وخلونا نسترجع سيرة خاتم الأنبياء (ص).. ترك لنا ما أن تمسكنا به ما كان البيحصل لينا نحن أمة محمد.
نقرأ القرآن.. ومنا من حفظه عن ظهر قلب.. لكن قليل جدا مِن مَن يعمل بما جاء فيه.
خطابنا الديني ضعيف.. الدعاة منهم من ينفر ولا يبشر.. سُنة الحبيب (ص) ما تركت شيء من أمور حياتنا.. لكننا لم نعمل بما جاء في الكتاب والسُنة.. لذا سهل اختراق عقيدتنا فصرنا نتصارع في عرض الدنيا الزائل وبات كل منا ينشد رغد العيش وهمنا الشاغل في امتلاك المال والعقار والجاه والسُلطان.. وكأننا خالدون في هذه الفانية.. إذن فالنجعل من ذكرى المولد مناسبة نعيد فيها قراءة التاريخ ونسترجع ماضي السلف الصالح ونقرأ القرآن ونتدبر ونعمل بما جاء فيه ونستأنس بالسُنة هنا فقط نكون قد احتفينا بالمولد ونأكل حلاوة السمسمية (نأكل من ما نزرع) والسلام عبارة نتعبد بها ونشيعها عندما نتبادل التحيا ونلفظها عندما نؤدي صلاتنا وعندما ننهي صلاتنا.. فلماذا نتصارع؟ ولمصلحة من ننفق الأموال الطائلة في تلك الحروب؟ والنيل ينظر إلينا متحسراً والأرض لازالت بكراً وخصبة تنتظر من يفلحها لتعطينا خيراً لا حصر له..؟ تذكرت كل ذلك وأنا أتجول في حوش الخليفة والجديد في المشهد أن محال بيع الحلوى صممت بشكل جميل وإضاءة رائعة فقط اتمنى أن تكون أسعار الحلوى في متناول الجميع.. والمولد القادم اسأل الله الكريم أن يأتي عاما نشهد فيه رغد العيش والسلام.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.