روحاني: انهيار الاتفاق النووي ليس في مصلحة العالم    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    بعد إستهداف السعودية.. الحوثيون يهددون بقصف السودان ومصر    الجبهة الوطنية: نقل التفاوض للخارج تدويل للقضية السودانية    تعميم صحفي من تجمع قوى تحرير السودان    عمر البشير يغادر دار الضيافة الاخوانية ليشارك في مسرحية مصورة امام السجن العتيق .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كيان سياسي جديد باسم قوى "الهامش الثوري"    البرهان يتوجه إلى تشاد    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    رغم أنف الطغاة .. بقلم: الزهراء هبانى    قوى التغيير تكشف عن جدول التصعيد الثوري وهذا ماسيحدث اليوم حتى السبت المقبل    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    في السجن : البشير يشكو البعوض ويسترجع ذكريات الفقر وشقيقه عبدالله يؤكد براءته    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا للتطبيع مع إسرائيل .. !!
د. خالد حسن لقمان
نشر في المجهر السياسي يوم 11 - 12 - 2018

صارحني أحد شبابنا النبهاء بما يدور في ذهنه من تساؤلات ملحة حول قضية التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، وقد حاصرني الفتى بجملة من الأسئلة الساخنة حول الأمر لدرجة أقلقتني بشدة وأسعدتني بذات الدرجة من الشدة، أما وجه القلق فيها فقد جاء من باب أن ما حدث من انفجار معلوماتي خطير بظهور الإعلام الجديد بأدواته ووسائطه الفاعلة والخطيرة قد أحدث تحولات كبيرة وخطيرة في هوية الشباب العربي وشباب المنطقة الجنوبية من العالم التي يسميها الغرب بالمنطقة المظلمة من الكون، لتخلفها عنه وتأخرها لدرجة أنه اعتبرها حديقة خلفية له لا يكاد يسمع شيئاً مما يدور خارج السور العالي الذي يفصله عنها، ذلك بالرغم من الوهم الذي وصل البعض بانهيار نظرية انسياب المعلومات من الشمال إلى الجنوب بفعل الإعلام الجديد، ولكن الحقيقة هي أن هذا الإعلام الجديد قد كرس من هذه النظرية بحيث ظل التفوق للشمال ، بينما ظل الجنوب مستقبلاً متبلداً غير متفاعل مع الوافد إليه من معلومات تحمل ما تحمل من ثقافة وفكر وسلوك، بينما ظل تاريخه هو وثقافته وحضارته حبيسة رفوف المكتبات .. الفتى يسألني عن جدوى مقاطعة إسرائيل بينما نهرول للتطبيع مع ربيبتها أمريكا .. وبعد جدال كثيف اتفق معي على حقيقة واقعة وهي أن إسرائيل قامت على أرض عربية مغتصبة، وأنها مارست ظلماً وعنفاً وتقتيلاً على الفلسطينيين المطالبين بأرضهم وحقوقهم .. فقلت له: إذاً كيف نطبع مع هؤلاء ..؟؟ .. أما أمريكا فما يحدث معها أمر علاقات وتقاطعات مصالح وما نختلف معها فيه هو علاقتها الظالمة وغير المتوازنة بيننا وبين هؤلاء المغتصبين الصهاينة ، ولا زال الصامدون من العرب والمسلمين يناجزونها هذا الأمر، داعمين في المقابل إخوتهم الفلسطينيين حتى تتحقق العدالة يوماً وتعود أرض فلسطين للمسلمين، وإلى ذلك الحين فلا تطبيع مطلقاً مع هذا الكيان إلى أن يجد له أرضاً غير الأرض العربية – الإسلامية .. حينها لا بأس من التفكير في التطبيع مع كيان يضم اليهود ، حينها يا صديقي لن يكون لدي مانع مطلقاً من رهن درعي لأحد هؤلاء اليهود .. ضحك الفتى وذهب راضياً مطمئناً وهذا هو ما أسعدني في الأمر .. نعم لا تطبيع مع إسرائيل ..
مرتبط

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.