“قوش”: سننشر صورة قاتلة الطبيب وستقدم للمحاكمة لتواجه الإعدام    السودان يتحصل على مليوني دولار يومياً من ضخ نفط الجنوب    الحكومة : رصد كوادر ل”الشيوعي” و”نور” لإدارة التظاهرات السالبة    وزير العمل : علاوة الأجور من أجل إزالة المفارقات بين العاملين بالدولة    والي القضارف يجري تغييراً محدوداً في حكومته    والي الخرطوم يطمئن على الأوضاع الأمنية بالولاية    الهلال أمام كماشة زيسكو ونكانا الزامبيين    الشاعر “ود مسيخ” يحول (طرب الغبش) إلى مؤسسة توثيقية    أمر قبض في مواجهة المتهم الثالث في قضية فيديو “المنشية” الفاضح    “ندى القلعة” تكتسح “إيمان” لندن في معركة المواقع    “أبو عركي” ينفي عودته القريبة للحفلات الجماهيرية    قانوني يكشف ملابسات محاكمة (3) متهمين بالثراء الحرام    ضبط زعيم شبكة تستولي على التحويلات المالية ببطاقات مزورة من الصرافات    محاكمة (4) شبان بتهمة سرقة هواتف    د. عقيل يسخر من شائعة إستقالته ويقول “أنا حالياً داخل المشرحة”    مطرب شهير ...!    مقترح في تشريعي الخرطوم بإحياء دور السينماء    واتساب يفرض تغييرا كبيرا على خاصية "إعادة الإرسال"    دجاج معدل جينيا لمواجهة "الوباء المميت"    أدوية المستقبل.. روبوتات صغيرة نبتلعها    البشير يتوجه إلى الدوحة اليوم    البيلي: العام الحالي سيكون حاسماً لتوسيع مظلة التأمين الصحي    الشرطة تكشف تفاصيل القبض على (4) متهمين بالاتجار بالسلاح    بمشاركة نوعية لدول الاتحاد الأوروبي رئيس الوزراء القومي يفتتح الدورة 36 لمعرض الخرطوم الدولي    تنفيذ (19) محطة مدمجة ضمن خطة العام الجاري    اكتمال الترتيبات لتوسيع الشبكة القومية للكهرباء    منتصر هلالية ينفي قيادته ل(انقلاب شبابي) على اتحاد الفنانين    تعرف على (الاسم الحقيقي) للفنانة نانسي عجاج    وفاة (ألطف) كلب في العالم بسبب (الحزن)    القبض على شبكة تسرق الأبقار وتبيع لحومها بأختام مزورة    المحكمة تستجوب شابين متهمين بتجارة الأسلحة    مطعم يحذر زبائنه: (فكروا مرتين قبل زيارتنا).!    فنزويلا: اعتقال 27 عسكرياً تمردوا على "مادورو"    تركيا تعاقب الأئمة المدخنين في الحج    كيف أغضبت "سودانية 24" جمهورها؟    مترجمون من أجل التغيير: دعوة إلى كل السودانيين وأصدقائهم    أصحاب العمل يودعون 47 ألف جنيه بنيالا    مدينتان ليبيتان تتفقان على وقف إطلاق النار وتبادل الأسرى    لافروف وبيدرسن: من المهم إطلاق عمل اللجنة الدستورية السورية في أقرب وقت    رويترز: السودان يجمد ترخيص صحفيين بعد تغطيتهما للاحتجاجات    مدرب نهضة بركان المغربي غير راضٍ عن القرعة    شكا من الآلام استبعاد المدينة من رحلة الجزائر وترقب "تيري"    قرعة متوازنة للأزرق بالكونفيدرالية الهلال يتجنب العرب ويصطدم بالثنائي الزامبي وبطل غانا    زيكو يفجر أزمة جديدة في المريخ بعد تعيين خيري بديلا له    مدرب المريخ يريح كبار اللاعبين عن مواجهة الاهلي مروي    مدرب غانا عقب قرعه مجموعات الكونفدرالية : أتوقع تأهل كوتوكو والهلال بالكونفيدرالية    نائب الرئيس: سنار من الولايات الواعدة في الاستثمار    مصادر مغربية موثوقة تتحدث عن زيارة لرئيس الوزراء الاسرائيلي الى المغرب خلال 2019    النائب الأول يعود من بيروت    مركز المعلومات يلاحق مخترقي موقع "وكالة السودان للأنباء"    الفلبين: استفتاء لتقرير مصير المسلمين    أنت تقتل نفسك.. تعرّف على مخاطر (الأكل السريع)    ضربات جوية إسرائيلية تقتل 4 جنود سوريين    أيها الامير إتق الله وأحذره!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    عبد اللطيف البوني :ليعلم الشباب الثائر أنّهم قد أوصلوا صوتهم بكل وضوح    عبد الحي يوسف يدعو لمحاسبة المسؤولين المقصرين    أشكروا الله    الكودة: حديث الحاكم عن الشريعة للإجابة على سؤال الحرية والخبز (متاجرة بالدين)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الفراغ والحرص على الفارغة !!
عامر باشاب
نشر في المجهر السياسي يوم 11 - 12 - 2018

{ كثيراً ما أتساءل بيني وبين نفسي لماذا يحرص الكثير من المسلمين رجالاً ونساءً وخاصة شباب هذا الزمان على الجلوس بالساعات الطوال أمام شاشات التلفاز مشدودين لمتابعة الحلقات المئوية للمسلسلات التركية والمكسيكية ومتابعة الأفلام الهندية والعربية وغيرها، وينجذبون نحو هذه الأعمال الدرامية بكل أحاسيسهم لدرجة تجدهم منفصلين عن العالم حولهم، بل وتظل أوهام تلك المسلسلات والأفلام تسيطر على عقولهم وتجرهم في كل الأوقات يسترجعون أحداثها ويستذكرون تفاصيلها فيما بينهم.
ولذلك كثيراً ما نجد غالبية شباب المسلمين يحرصون كل الحرص على سهر الليالي أمام أجهزة الكمبيوتر بإحجامها المختلفة، يسرحون ويمرحون ويغوصون بتعمق فيما يُسمى بمواقع التواصل الاجتماعي، يدردشون حتى الصباح في (الفارغة المقدودة) في الوقت الذي تجد معظم هؤلاء الشباب يغفلون كل الغفلة عن طاعة الله سبحانه وتعالى الذي خلق العباد ليعبدونه، لقوله تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ).
{ نعم ورغم وضوح هذه الآية نجدهم يتغافلون عن طاعة الله ويهجرون العبادات وحتى القليل منهم ممن يؤدون العبادات نجدهم لا يؤدونها في وقتها ولا بصورتها الحقيقية كاملة على مستوى الخشوع.. وتجدهم يؤدون على عجل وكأنهم يؤدون واجباً ثقيلاً يخطفونها خطفاً وينقرونها نقراً لا يصبرون على أدائها بتجويد وخشوع.
ويا سبحان الله تجدهم يحتملون التواصل فيما بينهم لساعات طوال عبر الانترنت والهاتف الجوال ولا يحتملون بضع دقائق للاتصال بالخالق.
متناسين الحساب في ذلك اليوم الذي أول ما يحاسب فيه الفرد على شبابه فيما أفناه ثم يحاسب على الصلاة التي قال فيها الله سبحانه وتعالى قولاً قاطعاً (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ) صدق الله العظيم.
{ آخر الكلام:
رسولنا الحبيب “المصطفى” عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم قال جعلت غرة عيني في الصلاة.. والصحابة والسلف الصالح كانت قلوبهم وعقولهم مرتبطة بمواعيد الصلاة وكانوا عند إقامة الصلاة ينقطعون عن الدنيا وما فيها ويقبلون إلى الله بقلوب خاشعة مطمئنة.
{ اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحُسن عبادتك ولا تجعلنا من الغافلين ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.