مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"رايتس ووتش" تصدر تقريرا بعنوان "حسب الخطة.. مذبحة رابعة والقتل الجماعي للمتظاهرين في مصر"
نشر في النيلين يوم 11 - 08 - 2014

أعلنت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، أنها ستصدر غدا الثلاثاء، تقريرا عن ما وصفته ب"القتل الجماعي في مصر خلال شهري يوليو/ تموز، وأغسطس/ آب عام 2013"، بعنوان حسب الخطة: مذبحة رابعة والقتل الجماعي للمتظاهرين في مصر".
وذكر بيان نشرته المنظمة اليوم على موقعها الإلكتروني، أن "التقرير، الذي يحمل عنوان (حسب الخطة: مذبحة رابعة والقتل الجماعي للمتظاهرين في مصر)، يوثق كيف فتحت قوات الشرطة، والجيش المصري النار بالذخيرة الحية بشكل منهجي على حشود من المتظاهرين المعارضين، لإطاحة الجيش بالرئيس محمد مرسى في 3 يوليو/ تموز عام 2013، خلال ست مظاهرات في شهري يوليو/ تموز، وأغسطس/ آب عام 2013، ما أسفر عن قتل 1150 شخصا على الأقل، وكيف لم يخضع أحد للمساءلة القانونية بعد مرور عام".
وأشار البيان إلى أن "هيومن رايتس ووتش، أجرت تحقيقات استمرت لمدة عام في عمليات القتل، تشمل مقابلات مع أكثر من 200 شاهد، وزيارات إلى كل من مواقع الاحتجاجات، واستعراض لقطات فيديو، وأدلة مادية، وبيانات من جانب الموظفين العموميين".
وأوضح أن المنظمة "كتبت إلى وزارة الداخلية المصرية، ومكتب النائب العام، ووزارة الدفاع، ووزارة الشؤون الخارجية والسفارة (المصرية) في واشنطن، والبعثة (المصرية) في نيويورك (لدى الأمم المتحدة) في 12 يونيو/ حزيران الماضي، تطلب نظر الحكومة المصرية بشأن المسائل المشمولة في التقرير".
ولفت إلى أن "رايتس ووتش"، "أرسلت رسائل متابعة في 8 يوليو/ تموز الماضي تطلب لقاء المسؤولين، خلال الزيارة المقررة في أغسطس/ آب المقبل إلى مصر، كما أرسلت نسخا من التقرير إلى نفسالمسؤولين في 6 أغسطس/ آب الجاري، ولم تتلق ردا على أي من استفساراتها".
من جانبه، قال المدير التنفيذي ل"هيومن رايتس ووتش"، كينيث روث عبر البيان: "جئنا إلى مصر لإطلاق تقرير خطير حول موضوع خطير يستحق اهتماما جديا من الحكومة المصرية" مضيفا: "بدلا من منع دخول المبعوثين إلى مصر، ينبغي على السلطات المصرية أن تنظر بجدية إلى نتائجنا وتوصياتنا وتستجيب بإجراءات بناءة".
وأضاف: "شاركنا بالفعل تقريرنا عن عمليات القتل الجماعي غير المشروع العام الماضي في القاهرة مع كبار المسؤولين المصريين، وكنا نأمل في عقد اجتماعات معهم، لمناقشة نتائجنا وتوصياتنا".
ومضى روث قائلا: "ومع ذلك، يبدو أن الحكومة المصرية لا تستسيغ مواجهة واقع هذه الانتهاكات، ناهيك عن محاسبة المسؤولين".
واختتم البيان بالإشارة إلى أن التقرير، سيتم إطلاقه في الموعد المحدد الساعة 08:01 صباحا بتوقيت غرينتش، 11:01 بتوقيت القاهرة في 12 أغسطس/ آب"، دون أن يحدد مكان انعقاد المؤتمر الصحفي.
وفي وقت سابق اليوم، منعت سلطات مطار القاهرة الدولي، المدير التنفيذي لمنظمة "هيومن رايتس ووتش"، كينيث روث أمريكي الجنسية، ورئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالمنظمة، وسارة ليا ويتسون، حسب مصادر أمنية مسؤولة بالمطار.
وقالت المصادر لوكالة الأناضول، إنه "تم منع دخولهما لعدم استيفائهما شروط الدخول للبلاد (لم تحددها)، وقامت سلطات مطار القاهرة بتسفير الأول إلى نيويورك على متن طائرة الخطوط المصرية، والثانية إلى باريس على متن طائرة الخطوط الفرنسية".
وكان من المقرر أن يستعرض كينث روث وسارة ليا يتسن مع جمع من الدبلوماسيين والصحفيين في القاهرة آخر تقرير ل"هيومن رايتس ووتش"، والمكون من 188 صفحة حول عمليات القتل الجماعي في مصر في يوليو/ تموز وأغسطس/آب 2013، حسب بيان المنظمة.
ولدى وصول كينث روث، وسارة ليا ويتسن إلى مطار القاهرة الدولي، رفضت السلطات السماح لهما بدخول البلاد من دون تقديم أي تفسير لهذا القرار. وغادر كينث روث وزملاؤه القاهرة. وهذه أول مرة تقوم فيها السلطات المصرية بمنع أعضاء في "هيومن رايتس ووتش" من دخول البلد، بما في ذلك أثناء عهد حكومة مبارك.
وشهد يوم 14 أغسطس/ آب 2013 فض قوات الأمن المصرية اعتصاما لمؤيدي مرسي في ميداني رابعة العدوية (شرقي القاهرة)، ونهضة مصر (غرب)، ما أوقع مئات القتلى، وآلاف الجرحى، بحسب حصيلة رسمية.
وفي ذلك اليوم، قال وزير الداخلية المصري، محمد إبراهيم، إنه "تم فض الاعتصامين بعد توجيه إنذارات عبر مكبرات الصوت لمناشدة الجميع بالانصراف عبر الممرات التي تم تحديدها، وفي إطار حرصنا على سلامة المواطنين تحملنا الكثير من الاسقاطات التي اتهمنا بها البعض بالتخاذل".
وأوضح وزير الداخلية: "حين استشعرنا التعنت الواضح، وانتهاك أساليب الترويع، وتعطيل مصالح المواطنين، وتعذيبهم، وقتلهم وإلقائهم خارج الاعتصام، كان لابد من اتخاذ القرار الذي يجنب البلاد فتنة لا يعلم مداها إلا الله، وتم تحديد موعد لبدء الخطة، وذلك بعد حصولنا على موافقة مجلس الدفاع الوطني على البدء في تنفيذها حيث تحدد صباح اليوم للبدء في التنفيذ".
وأشار إلى أنه "صدرت التكليفات من قيادات جماعة الإخوان المسلمين، بمهاجمة المنشآت الشرطية، والمؤسسات الدينية لإحداث حالة من الفوضى بالبلاد.. بعض العناصر بحوزتها أسلحة ثقيلة تمكنت من اقتحام المنشآت الشرطية؛ مما أسفر عن سقوط عدد من ضحايا الشرطة، وصل عددهم إلى 43 شخصا، بينهم 18 ضابطا، حيث تم استهداف مركز شرطة كرداسة (جنوب غرب القاهرة)".
الأناضول


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.