هزة عنيفة    مبابي يطلق رسالته الأولى بعد التجديد لباريس    تمديد فترة تخفيض الإجراءات والمعاملات المرورية    استعدادا للتصفيات الافريقية المنتخب الوطني في معسكر مقفول بمدينة جياد    توجيهات من والي الخرطوم لإنقاذ مواطني أحياء من العطش    مقاومة الخرطوم تدعو لرفع "حالة التأهب القصوى"    تصدير شحنتي ماشية إلى السعودية    تمديد تخفيض المعاملات المرورية لأسبوع    بالصورة.. مواطن سوداني يظهر "معدنه الأصيل" بعد أن نصبوا عليه في ملايين الجنيهات    إنطلاق إمتحانات شهادة الأساس بولاية الجزيرة غداً    السودان وبعثة الأمم المتحدة.. هل سيتم التجديد بشروط أم إنهاء التكليف؟    منها تجهيز حقيبة السكري.. نصائح طبية لمرضى السكري    شاهد بالفيديو.. قال( أخير ادردق في الواطة ولا اقعد في الطشت) المؤثر "مديدة الحلبة" يوضح حقيقة "دردقتو" لفتاة في بث مباشر على الهواء    مدير عام البنك الزراعي السوداني: هذه أوّل خطوة اتّخذتها بعد تسلّم مهامي    "الشيوعي" يعلن عن مؤتمرٍ صحفي بشأن"لقاء عبد الواحد الحلو"    مدير ميناء سواكن يكشف أسباب إغلاق ثم فتح الميناء    مدير ميناء سواكن يكشف ل(السوداني) أسباب إغلاق ثم فتح الميناء اليوم    السيسي يكشف سبب توقف الدولة المصرية عن توظيف الشباب    صباح محمد الحسن تكتب: الإستهبال وعصاة الإعتقال !!    مفوضية الإستثمار بالشمالية : تجهيز عدد من المخططات الإستثمارية بالولاية    إنصاف فتحي تطلق كليب "سوري لي انت"    عبده فزع يكتب: خزائن أندية الممتاز خاوية.. والوعود سراب التقشف بلا فائدة.. وأموال الرعاية قليلة.. والموارد "زيرو" المريخ يستقبل الغرايري بالأزمات الفنية والبدنية.. والبرازيلي السبب    الزراعة: تعاقد مع مصنع محلي لإنتاج الأسمدة لتوفير 25 ألف طن    وزير الداخلية يتفقد أسرة شهيدين من ضباط الشرطة    الخلاف بين السودان وإثيوبيا.. قابل للإدارة أم أنه قنبلة موقوتة؟    فايزة عمسيب: الحكومة كانت تمنع الممثلين من المشاركات الخارجية (وتدس منهم الدعوات)!!    تحقيق لمصادر يحذر من (أمراض) بسبب ملابس (القوقو)    قطوعات الكهرباء .. خسائر مالية فاحة تطال المحال التجارية!!    الهلال يكتسح الأمل بسباعية    "الحج والعمرة السعودية".. توضح طريقة تغيير الحالة الصحية للشخص ومرافقيه ب"اعتمرنا"    صخرة فضائية ستضرب الأرض اليوم وتقسمها نصفين.. ما القصة؟    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    حيدر المعتصم يكتب: عُصَار المفازة...أحمودي    نهشت طفلة حتى الموت.. الكلاب السائبة تدق ناقوس الخطر    رحيل الفنانة الإنجليزية جيرزيلدا زوجة العلامة عبدالله الطيب.. "حبوبة" السودانيين    قصة حب سرية وتجربة قاسية" .. اعترافات "صادمة" للراحل سمير صبري عن سبب عدم زواجه !    الهلال يدك حصون الأمل بسباعية نظيفة في الممتاز    وزارة الصحة تحذِّر من وباء السحائي حال عدم توفر التطعيم    استخراج هاتف من بطن مريض للمرة الثالثة خلال أشهر    متى وكيف نصاب بسرطان الأمعاء؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    مدير استاد الجنينة يعلن إيقاف جميع التمارين والعمل الغير منظم بالاستاد    حنين يحلق بمريخ القضارف للدور التالي من بطولة كأس السودان القومية    في حب مظفر    توقيع بروتوكول صحي بين السودان والصين    شرطة الخرطوم تُواصل حملاتها على أوكار مُعتادي الإجرام وتضبط (101) متهم    (أخرج زوجته وابنه ليلقي حتفه مع ابنيه) في حادثة مأساوية طبيب سوداني يضحي بحياته لإنقاذ أسرته    شاهد بالفيديو.. (مشهد مؤثر).. لحظة انتشال طفل حديث الولادة من بئر بمدينة أمدرمان    وفاة الشاعر العراقي البارز مظفر النواب بالشارقة    توقيف متهم وبحوزته سلاح ناري و (1247) أعيرة مختلفة بالقضارف وضبط 2 طن من السلع الاستهلاكية منتهية الصلاحية بجنوب كردفان    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إصابة أفراد شرطة في مطاردة للقبض على اخطر عصابة تتاجر في المخدرات    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الصادق الرزيقي : الديمنقاوي فضل سيسي
نشر في النيلين يوم 08 - 12 - 2014

أنشبت المنيَّة أظفارها، واختطفت يد المنون صباح أمس الديمنقاوي فضل سيسي محمد أتيم، رئيس إدارة قبيلة الفور الأهلية ولكل القبائل في محيط ولاية وسط دارفور من حدود محلية كاس بجنوب دارفور حتى الحدود مع تشاد وإفريقيا الوسطى، وشمالاً حتى وادي باري بشمال دارفور وغرباً حتى مورني بغرب دارفور، وفجعت مدينة زالنجي عاصمة ولاية وسط دارفور بحادث القتل المفجع الأليم الذي غيَّب وللأبد أحد أشهر زعماء الإدارة الأهلية وأبرز رموزها بدارفور والسودان، وفقدت البلاد واحداً من أعمدة وركائز الحكمة والإدارة والحنكة والتجربة والدربة في قيادة المجتمع وصناعة الوئام الأهلي والسلام والصلح بين الناس.
عرفت الديمنقاوي فضل وأنا يافع صغير غرير بمدينة زالنجي، حيث كان والدي رحمه الله معلماً في تلك المدينة، ومن طلابه التيجاني سيسي والشفيع أحمد محمد وزمرة من أبناء دارفور في المرحلة الوسطى، وكنا نسكن جوار منزل الديمنقاوي سيسي محمد أتيم، وكان صديقاً للوالد، وكنا نعرف أبناءه فضل والتيجاني وأخوانهم وأخواتهم بحكم الجوار والصداقة المتينة، وكان فضل في ذلك الوقت قد ناهز الأربعين أو يزيد في النصف الأول من عقد السبعينيات من القرن الماضي، فارعاً طويلاً كشجرة الحراز، قوي البنية مثل صخرة تهشمت عليها مصائب الحياة، غير هيَّاب وله مهابة بائنة، رقيق حين يصفو مثل رقة العصافير وصاحب قلب رحيم حين يعطف ويشفق.
درس الفقيد العزيز في مدرسة الدويم الريفية منتصف الأربعينيات وكان يقبل في تلك المدرسة أبناء الزعامات الأهلية وقيادات المجتمع، لكن والده الديمنقاوي سيسي فضل نقله بعد سنة إلى بخت الرضا لتعليمه مناهج إدارة المجتمعات المحلية والريفية التي كانت تقوم بها بخت الرضا في ذلك الأوان، وكان من زملائه العديد من أبناء النظار والسلاطين وزعماء القبائل، ومن أبناء دارفور وكردفان من رفاقه في تلك المرحلة الأستاذ الكبير مالك الزاكي وعبد الله ضو البيت نجل زعيم البرتي وسليمان مصطفى أبكر «أمبرو» وبكري أحمد عديل وزير التربية والتعليم الأسبق، وعدد آخر ممن تقلدوا مناصب سياسية وتنفيذية في تاريخ السودان.. وكان معروفاً عنه حبه للرياضة ولياقته البدنية العالية وأناقته وخلقه الطيب وحبه لكرة القدم وكان قلب دفاع فريق كرة القدم في بخت الرضا.
والتحق الديمنقاوي بالشرطة وعمل فيها سنوات طويلة، وزاوج بين خبرته ودرايته بفنون الإدارة الأهلية التي تعلمها في كنف والده الذي يعد من القلائل في تاريخ الإدارة الأهلية بالسودان، يتميز بحسن التصرف والرشد في قيادة الناس والتأثير عليهم، وكانت الشرطة لفضل سيسي مدرسة جديدة في الإدارة والقيادة وكيفية التصرف بحزم والتعامل بتريث والاستماع للناس والنظر بعين فاحصة والتثبت من أية كلمة والتحقق من كل حديث.. فعرف الناس وطبائعهم وفهم النفس البشرية وتقلباتها، وعرف الناس وأنسابهم والقبائل ومنابتها ومناطقها وبطونها وأفخاذها، وكان مرجعاً في جغرافيا المكان، فهو ينتقل من جبل إلى وادٍ إلى سهل وبطاح.. حتى تقاعد عن عمله في الشرطة.. ثم عمل مفتشاً للقمن بجبال النوبة.. ثم عمل مزارعاً وانشغل ردحاً من الزمن بالعمل السياسي.. وكان كاتباً له عبارة جزلة.. ويتحدث بلغة رفيعة وعبارات رشيقة.
عند وفاة والده الديمنقاوي سيسي محمد أتيم في عام 1974م، تم الاتفاق على أن يخلفه فضل في قيادة قبيلة الفور، وبعد فترة تولى الزعامة، فوطد علاقاته مع كل القبائل وكان زعيماً للجميع، خاصة أن تلك المنطقة تتعايش وتتساكن فيها كل قبائل دارفور تقريباً، الفور والرزيقات الأبالة السلامات والبني هلبة والمسيرية والتنجر والمساليت والتاما وأولاد منصور والحوطية والترجم والتعالبة والمهادي والفلاتة والزغاوة والأرنغا وغيرهم.
ولعب الديمنقاوي فضل منذ توليه إدارة الفور دوراً رئيساً في استباب الأمن ومحاربة ظاهرة النهب المسلح، ولم يعقد في دارفور مؤتمر للصلح القبلي إلا وكان هو في مقدمة الوسطاء والأجاويد، وإذا كان الفور طرفاً فيه لعب دوراً بارزاً في التوصل إلى سلام، ويقود القبيلة وراءه إلى ما فيه صالحها وما فيه نفع للجميع، وعندما ظهر التمرد في دارفور وتوالدت الحركات المسلحة، كان له أثره البالغ في تحصين مناطق زالنجي ووادي صالح من خطر التمرد وعصمها من الوقوع في براثن المتمردين بالحكمة والإقناع، وكان ذا منطق وصاحب حجة لا تبارى.. وهو أول من طالب بولاية وسط دارفور ويعد الأب الشرعي لها.
وبغيابه تفقد البلاد أحد حكمائها وعلماً من أعلام الإدارة الأهلية، وأحد أهم ركائز التعايش السلمي بين القبائل، وحصناً من حصون الأمن والسلام والاستقرار، وستبكيه مدينته زالنجي طويلاً وستذرف عليه دموعاً غزيرة، فهو لم يكن زعيماً أهلياً وحسب، فقد كان من وجوه الخير والبركة والمرحمة مشاركاً للمجتمع في السراء والضراء، ومنافحاً عن الحق ونصيراً للمظلومين.. رحمه الله رحمةً واسعةً، وجعل مكانه في الفردوس الأعلى.. والعزاء لإخوانه التيجاني وفاروق وعباس ومحمد ولإخواته وجميع أهل زالنجي وولاية وسط دارفور.
صحيفة الإنتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.