الطيارة فاتتني .. بقلم: أبكر محمد أبوالبشر/ المملكة المتحدة    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    اعتز بعضويتي في سودانايل مؤيل النور والاشراق وقد وصلت للمقال رقم (60) .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    طائرة (قدح الدم) تثير الغبار بهبوطها ونفيه .. بقلم: د. محمد حسن فرج الله    شعبة المخابز تنفي صدور بيان باسمها يهدد بالاضراب عن العمل    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    10 بلاغات جنائية في مواجهة المحرضين على قتل القراي    محمد سعيد يوسف: تراقب في المجرة زوال .. بقلم: محمد صالح عبد الله يس    اين نقابة المحامين ؟!! .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    ضبط شبكة تهرب الدقيق المدعوم بمحلية ام درمان    مبادرات غسان التشكيلية .. بقلم: نورالدين مدني    المبدأ لا يتجزأ يا مجلسي السيادي والوزراء؛ الاتساق اولاً وأخيراً .. بقلم: ابوهريرة عبدالرحمن    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والصين .. أسبابها ومآلاتها .. بقلم: ناجى احمد الصديق الهادى/المحامى/ السودان    الشيخ محمد حسن ملح الأرض .. بقلم: عواطف عبداللطيف    عندما ينام الصمت في أحضان الثرثرة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اﻟﻌﺮب واﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ اﻟﺜﺎﻧﻴﺔ
نشر في النيلين يوم 01 - 06 - 2016


ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺸﺎﻫﺪ ﻭﻳﺴﺘﻤﻊ ﺍﻟﻤﺮء ﻟﻠﻘﻨﻮﺍﺕ ﺍﻟﻔﻀﺎﺋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺼﺪﺭ ﺃﺧﺒﺎﺭﻫﺎ ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﻭﺍﻟﻴﻤﻦ ﻭﻣﺼﺮ ﻭﻟﻴﺒﻴﺎ ﻭﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﻭﺍﻟﺼﻮﻣﺎﻝ ﻣﻦ ﻗﺘﻞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻷﺧﻴﻪ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻭﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﺴﻼﺡ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﺘﻞ ﺍﻷﻧﻔﺲ ﻭﻳﺪﻣﺮ ﺍﻟﻤﻨﺸﺂﺕ ﻭﻳﺒﺪﺩ ﺍﻟﻤﻮﺍﺭﺩ ﻭﺍﻟﺜﺮﻭﺍﺕ ﺑﻞ ﺍﻟﺴﻤﺎﺡ ﻟﻘﻮﻯ ﺩﻭﻟﻴﺔ ﻭﺍﻗﻠﻴﻤﻴﺔ ﺃﻥ ﺗﺘﺪﺧﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﺳﺎﻓﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺌﻮﻭﻥ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺪﻭﻝ، ﻭﺗﺼﺒﺢ ﻫﻲ ﺍﻟﻤﺴﻴﺮ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﻲ ﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺗﻠﻚ ﺍﻷﻧﻈﻤﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﺒﺪﺓ ﻭﺍﻟﻔﺎﺳﺪﺓ ﺑﻞ ﺗﻘﺼﻒ ﺑﻄﺎﺋﺮﺍﺗﻬﺎ ﻟﺘﻘﺘﻞ ﻣﻮﺍﻁﻨﻴﻬﺎ ﻭﺗﻨﺴﻒ ﺍﻟﻤﺒﺎﻧﻲ ﻟﺘﺠﻌﻠﻬﺎ ﻗﺒﻮﺭﺍﻟﻸﻁﻔﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﺴﺎء ﻭﺍﻟﻌﺠﺰﺓ ﺍﻷﺑﺮﻳﺎء، ﻣﺜﻠﻤﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺳﻮﺭﻳﺎ ﺑﺸﺎﺭ ﺍﻷﺳﺪ.. ﻧﻌﻢ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻧﺮﻯ ﻛﻞ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺂﺳﻲ ﻳﺘﺄﻛﺪ ﻟﻨﺎ ﺃﻥ ﻫﺆﻻء ﺍﻷﻋﺮﺍﺏ ﻗﺪ ﺍﺳﺘﺨﺪﻣﻮﺍ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺍﻟﺪﻣﺎﺭ ﺍﻟﺸﺎﻣﻞ ﻭﺍﺧﺘﺎﺭﻭﺍ ﺍﻟﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺎﻟﺮﺻﺎﺹ ﻭﺍﻟﻮﺳﺎﺋﻞ ﺍﻟﺒﺪﺍﺋﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﺩﺍﺭﺓ ﺷﺌﻮﻧﻬﻢ ﺑﺪﻳﻼ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﻭﺍﻟﻔﻜﺮ ﻭﺍﻟﻤﻤﺎﺭﺳﺔ ﺍﻟﺪﻳﻤﻘﺮﺍﻁﻴﺔ ﻭﻧﻈﺎﻡ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺍﻟﺮﺷﻴﺪ ﻟﻠﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺴﻠﻤﻲ ﻟﻠﺴﻠﻄﺔ ﻭﺍﻻﺻﺮﺍﺭ ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺽ ﺍﻟﺮﺃﻱ ﺍﻷﺣﺎﺩﻱ ﻭﺍﻗﺼﺎء ﺍﻵﺧﺮ ﻭﺗﻬﻤﻴﺸﻪ ﻭﻛﺴﺮ ﻋﻈﺎﻣﻪ ﻓﻲ ﺣﻴﻦ ﻧﺮﻯ ﺷﻌﻮﺑﺎ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺗﺘﻌﺎﻣﻞ ﺑﺸﻜﻞ ﺣﻀﺎﺭﻱ ﻭﻣﺘﻤﺪﻳﻦ ﻭﺗﻘﺒﻞ ﺑﺴﻠﻄﺔ ﻭﺳﻴﺎﺩﺓ ﺷﻌﻮﺑﻬﺎ ﺣﻴﻦ ﺗﺨﺘﺎﺭ ﺣﻜﻮﻣﺎﺗﻬﺎ ﻋﺒﺮ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﻻ ﺻﻨﺪﻭﻕ ﺍﻟﺬﺧﻴﺮﺓ.. ﻣﺎﺫﺍ ﻳﺴﻤﻰ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻠﻬﻢ ﺇﻻ ﺃﻧﻬﺎ ﺟﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ، ﻓﻴﺎ ﺃﻣﺔ ﻗﺪ ﺿﺤﻜﺖ ﻣﻦ ﺟﻬﺎﻻﺗﻬﺎ ﺍﻷﻣﻢ.. ﺍﻵﻥ ﺃﺳﺘﻄﻴﻊ ﺍﻟﻘﻮﻝ ﻭﺍﻟﺘﺄﻛﻴﺪ ﺃﻥ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﻔﻜﺮ ﺍﻟﺠﺰﺍﺋﺮﻱ ﺍﻟﻤﺮﺣﻮﻡ ﻣﺎﻟﻚ ﺑﻦ ﻧﺒﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻗﺎﻝ ﺑﺎﻟﻘﺎﺑﻠﻴﺔ ﻟﻼﺳﺘﻌﻤﺎﺭ ﻫﻲ ﻧﻈﺮﻳﺔ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﺑﻞ ﻻ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﻭﺍﻟﺘﻔﺴﻴﺮ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ ﻟﻤﺎ ﻓﻲ ﺟﺎء ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﻛﺘﺎﺑﻪ ﺍﻟﺬﻱ ﻻ ﻳﺄﺗﻴﻪ ﺍﻟﺒﺎﻁﻞ ﻭﺫﻟﻚ ﻓﻲ ﻗﻮﻟﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ (ﻅﻬﺮ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺮ ﻭﺍﻟﺒﺤﺮ ﺑﻤﺎ ﻛﺴﺒﺖ ﺃﻳﺪﻱ ﺍﻟﻨﺎﺱ)، ﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻣﺎﻧﺸﺎﻫﺪﻩ ﻣﻦ ﻓﺴﺎﺩ ﻭﻫﻮﺍﻥ ﻭﺿﻌﻒ ﻭﺗﺨﻠﻒ ﻭﺗﻤﺰﻕ ﻭﺗﺸﺮﺫﻡ ﻭﺍﺧﺘﺮﺍﻗﺎﺕ ﺃﺻﺎﺑﺖ ﺃﻋﺮﺍﺏ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﻌﺸﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﺤﺎﺩﻱ ﻭﻋﺸﺮﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺨﺼﻮﺹ ﻫﻮ ﺑﻤﺎ ﻛﺴﺒﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻔﺮﻁ ﺟﻬﺎﻻﺗﻬﻢ ﻭﺿﻌﻔﻬﻢ ﻭﺗﺨﻠﻔﻬﻢ ﻭﻓﺴﺎﺩﻫﻢ ﻳﻌﺰﻭﻥ ﻭﻳﺒﺮﺭﻭﻥ ﻣﺎ ﻳﺤﺪﺙ ﻟﻬﻢ ﻟﻠﺘﺪﺧﻞ ﻭﺍﻟﻀﻐﻂ ﺍﻟﺪﻭﻟﻲ ﻭﺣﺪﻫﻢ ﻭﻟﻴﺲ ﻟﻔﺸﻠﻬﻢ. ﻭﻟﻌﻞ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻫﻮ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﺮﺃ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺍﻷﻣﻢ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻭﻟﻸﺳﻒ ﻣﻦ ﺷﻌﺐ ﻛﺎﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻌﻒ ﻭﺍﻟﻬﻮﺍﻥ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺃﻥ ﻭﺿﻌﺘﻬﻢ ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻷﻭﺭﻭﺑﻴﺔ ﻓﻲ (ﺍﻟﺠﻴﺘﻮ) ﻋﺎﻣﻠﺘﻬﻢ ﺑﻘﺴﻮﺓ ﻟﺴﻮء ﺳﻠﻮﻛﻬﻢ ﻭﺟﺸﻌﻬﻢ ﺃﻻ ﻭﻫﻢ ﻳﻬﻮﺩ ﺃﻭﺭﻭﺑﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺘﺎﺳﻊ ﻋﺸﺮ ﻓﺄﺻﺒﺤﻮﺍ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻫﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻮﺟﻬﻮﻥ ﺑﻞ ﻳﺘﺤﻜﻤﻮﻥ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﻮﺍﻝ ﻭﺍﻻﻋﻼﻡ ﻭﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺎﺕ ﺍﻟﻐﺮﺑﻴﺔ –ﺃﻣﺮﻳﻜﻴﺔ ﻭﺃﻭﺭﻭﺑﻴﺔ- ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺧﺎﺻﺔ ﻭﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻻﺳﻼﻣﻲ ﻟﺘﺒﻘﻰ ﺩﻭﻟﺘﻬﺎ ﺍﻟﻌﻨﺼﺮﻳﺔ ﺍﻻﺣﺘﻼﻟﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻄﺮﻓﺔ ﻫﻲ ﺍﻷﻗﻮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺗﻤﺪ ﺃﺭﺟﻠﻬﺎ ﺑﻞ ﺃﻟﺴﻨﺘﻬﺎ ﻷﻋﺮﺍﺏ ﺍﻟﺤﺎﺿﺮ ﻭﺟﺎﻫﻠﻴﺘﻬﻢ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺍﻟﻬﻮﺍﻥ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺃﻧﻈﻤﺘﻬﺎ ﺍﻻﺳﺘﺒﺪﺍﺩ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ ﻭﺍﻟﻔﺴﺎﺩ ﻭﺍﻟﻜﺬﺏ ﻋﻠﻰ ﺷﻌﻮﺑﻬﺎ ﻭﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﻣﺆﺫﻥ ﺑﺨﺮﺍﺏ ﺍﻟﻌﻤﺮﺍﻥ ﻭﺍﻟﻤﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻀﻌﻒ ﻭﺍﻟﺘﺸﺮﺫﻡ ﻓﻬﻞ ﻳﺎﺗﺮﻯ ﻧﻌﻴﺪ ﻣﺄﺳﺎﺓ ﺍﺗﻔﺎﻗﻴﺔ ﺳﺎﻳﻜﺲ–ﺑﻴﻜﻮ ﺭﻏﻢ ﻣﺮﻭﺭ ﻣﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﻟﻢ ﻧﺴﺘﻔﺪ ﻣﻦ ﺗﺠﺮﺑﺘﻬﺎ ﻭﻧﺘﺎﺋﺠﻬﺎ ﺍﻟﻀﺎﺭﺓ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻰ ﺯﺭﻉ ﺩﻭﻟﺔ ﻣﺘﻄﺮﻓﺔ ﺍﺣﺘﻠﺖ ﺑﺴﺒﺐ ﺿﻌﻒ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﻭﺗﺨﻠﻔﻬﻢ ﻷﻭﻟﻰ ﺍﻟﻘﺒﻠﺘﻴﻦ ﻭﻣﻮﺿﻊ ﻣﻮﻟﺪ ﻧﺒﻴﻨﺎ ﻋﻴﺴﻰ ﺑﻦ ﻣﺮﻳﻢ ﻭﻣﺴﺮﻯ ﻭﻣﻌﺮﺍﺝ ﺭﺳﻮﻟﻨﺎ ﺍﻟﺨﺎﺗﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺑﻦ ﻋﺒﺪ ﷲ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺃﻓﻀﻞ ﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ.. ﻣﺘﻰ ﻳﺴﺘﻴﻘﻆ ﻋﺮﺏ ﺍﻟﺠﺎﻫﻠﻴﺔ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ؟

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.