مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤتمر (الوطني): ضغوط غربية ستلحق قوى (نداء السودان) بخارطة الطريق خلال ساعات
نشر في النيلين يوم 19 - 06 - 2016

بدا المؤتمر الوطني الحاكم في السودان متفائلا بإمكانية التوصل إلى تسوية سياسية مع القوى المعارضة والحركات المسلحة، وتوقع قبولها بخارطة الطريق الأفريقية بناءا على ضغوط غربية تمارس في اجتماعات “نداء السودان” بأديس أبابا.
وحتى يوم السبت تواصلت بالعاصمة الأثيوبية اجتماعات تحالف (نداء السودان)، بالتواثق على رفض خارطة الطريق للسلام والحوار.
ورفضت الحركة الشعبية شمال، وحركتي “تحرير السودان” و”العدل والمساواة” وحزب الأمة القومي التوقيع على خارطة طريق حول الحوار الوطني ووقف الحرب، دفعت بها الآلية الأفريقية، في مارس الماضي، بينما وقعت الحكومة والوسيط الأفريقي على الوثيقة منفردين.
ونقلت صحف الخرطوم الصادرة، يوم الأحد، عن نائب رئيس المؤتمر الوطني ابراهيم محمود قوله إن قوى “نداء السودان” في طريقها للتوقيع على خارطة الطريق خلال ال 24 ساعة القادمة.
وأفاد محمود الذي كان يتحدث خلال إفطار رمضاني مساء السبت، بأن المبعوث الأميركي يمارس ضغوطا على قوى المعارضة والحركات المسلحة لحملها على القبول بالخارطة، متوقعا نجاح تلك الضغوط.
وكان القيادي في حزب الأمة القومي مبارك الفاضل قد توقع خلال حديثه في خيمة الصحفيين مساء الجمعة الماضية، اقرار تسوية سياسية في السودان برعاية أميركية في غضون 6 أشهر.
في ذات السياق قال الحزب الحاكم في بيان لاحق “إن المؤتمر الوطني يؤمن أن اللحظة قد حانت لقطف ثمار الصبر الطويل لتحقيق الوئام الوطني اذا ما ارتفعت الحركات لمستوى المسؤولية الوطنية وتخلصت من أجندتها الصغيرة”.
وتابع “الخيار اليوم أمامها واحد وهو المضي لاستكمال عملية السلام واللحاق بالحوار استجابة لنداء الوطن الذي يجب ألا يعلوه نداء ولا تؤخره مصالح ضيقة”.
ورحب المؤتمر الوطني بدعم أي جهد صادق ينتهي بحاملي السلاح للتوقيع على خارطة الطريق، قائلا “إن الشعب السوداني قد سئم الحرب وآن له ان يرتاح على شواطئ السلام”، وجدد دعوته للحركات حاملة السلاح بالتوقيع الفوري على الخارطة والإقبال على المفاوضات بروح وطنية صادقة ومسؤولية تتجاوز المواقف التكتيكية.
من جانبه دعا المبعوث الأميركي إلى السودان وجنوب السودان دونالد بوث قوى “نداء السودان”، إلى الموافقة على خارطة طريق للسلام طرحها رئيس الوساطة الأفريقية للسلام في السودان ثابو مبيكي قبل شهرين.
ونقلت “الجزيرة نت” أن بوث طالب لدى اجتماعه مع ممثلي “نداء السودان” يوم السبت بالموافقة على الخارطة بناء على مفهوم “يكون في شكل ملحق يحوي رؤية المعارضة”.
وتطالب المعارضة بإجراء تعديلات على الخارطة تستوعب اشتراطاتها المتمسكة بعقد ملتقى تحضيري للحوار خارج البلاد، واتخاذ حزمة من الإجراءات الداخلية بينها تهيئة الأجواء والإفراج عن المعتقلين، بينما ترفض الحكومة كليا القبول بمبدأ تعديل الخارطة.
وكشف بوث أن الرئيس الأميركي باراك أوباما “مهتم بتحقيق إنجازات في ملف السلام حول العالم قبل نهاية ولايته” العام الجاري.
وينتظر أن تدفع قوى “نداء السودان” بردها مكتوبا خلال ساعات لاحقة بعدما أكدت هي الأخرى في الاجتماع أن الحوار الذي جرى في الخرطوم ليس هو ما تدعو إليه، وإنما تدعو إلى حوار شامل يسبقه اجتماع تحضيري يناقش الإجراءات وشروط تهيئة المناخ.
إلى ذلك التقى الأمين العام للحوار الوطني هاشم علي سالم نائب رئيس البعثة الأميركية المستشار السياسي والاقتصادي بسفارة الولايات المتحدة بالخرطوم ديفيد اسكوت، واطلع سالم الدبلوماسي الأميركي على تطورات الحوار الوطني وترتيبات انعقاد الجمعية العمومية في السادس من أغسطس المقبل.
وأكد نائب رئيس البعثة ديفيد اسكوت في تصريحات صحفية عقب اللقاء رغبة الإدارة الأميركية في توقيع الممانعين على خارطة الطريق والمشاركة في الحوار الوطني.
وجدد اهتمام بلاده بأن يكون الحوار شاملاً ولا يقصي احد، معرباً عن أمله في أن تثمر مجهودات الحكومة الأميركية في تحقيق السلام في السودان.
من جهته قال الامين العام للحوار الوطني إن الولايات المتحدة تدعم الحوار السوداني بقوة، مستبعدا ان تكون وراء رغبتها أي أجندة، غير رغبتها في أن يكون السودان دولة مستقرة بحكم موقعه بالنسبة للاستقرار في المنطقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.