خيمة المولد بأم درمان تقدم برامج مسابقات حفظ القرآن الكريم    السوباط: التشكيك في (هلاليتنا) يُحطم مقاديف قدرتنا على الاحتمال    رابطة جمعيات الصداقة العربية تودع سفير السودان المرشح للصين    منير نبيل ل(السوداني): لست مُحبطاً.. أنا ابن النادي وأخدمه من أي موقع بتجرد    رئيس المريخ يزور الإتحاد العام ويلتقي النواب والأمين العام    وزير الداخلية المكلف يترأس اجتماع هيئة إدارة الشرطة    التربية بالخرطوم تعلن شروط جديدة لإستخراج شهادة الأساس    اعتقالات جديدة في السودان    ساعة الجد ..!!    محمد جميل أحمد يكتب: ما وراء عودة آخر رئيس وزراء للبشير من القاهرة إلى السودان    اتحاد الكرة السوداني يعلّق على تصنيف"صقور الجديان"    المريخ يتلقى خبرًا سارًا قبل موقعة"شيكان"    مولد النور وسماحة الصوفية    تحذير عالمي من أدوية للسعال    مطار الخرطوم تردي الحمامات وروائح تزكم الأنوف    المالية توجه بتقليل الإعفاءات والتوسع في الضرائب بالموازنة المقبلة    اشتباك وتبادل إطلاق النار في اشتباك داخل مزرعة    شاهد بالصورة والفيديو.. في السودان.. رجلان يتبادلان "الشبال" والأحضان مع راقصة استعراضية وأحدهم يضع لها المال داخل صدرها    سعر الريال السعودي في البنوك ليوم الخميس 6-10-2022 أمام الجنيه السوداني    إرتفاع طفيف في قيم التجارة الخارجية في النصف الثاني المالي    الخرطوم.. السلطات تضع يدها على 82200 دولار مزيّفة    سحب ملف محاكمة البشير ورفاقه بتهمة قتل المتظاهرين    القبض علي (51) متسللا أجنبيا في طريقهم إلى الخرطوم سيرا على الاقدام    إحباط محاولة تهريب (60) رأسا من إناث الإبل للخارج    غندور للحكام: المعتقلون يريدون العدالة وإن لم تفعلوا فأبشروا بمكانهم    التوقيع على الميثاق الثوري لسلطة الشعب و(قحت) ترفض المشاركة    بوتين يتعهد بالحفاظ على استقرار المناطق التي ضمها من اكورانيا    فنانو الدويم يقيمون ليلة باتحاد الفنانين بأمدرمان    تفاصيل جديدة في محاكمة متهم بحيازة سلاح يتبع لإحدى الحركات المسلحة    أسامة بيكلو يجري عملية قلب    قادة اتحاد تنس الطاولة يشرفون اليوم افتتاح البطولة القومية للاندية    39 وفاة حصيلة تفشي مرض الكوليرا في سوريا    المنظمة العربية للتنمية الزراعية تقيم ورشة عمل تطبيقات الإحصاء الزراعي    شبكة يتزعمها نظامي تقوم باختطاف الفتيات    بابكر فيصل يكتب: حول الميثولوجيا الإخوانية    (الطرق) وغرفة الشاحنات تتبادلان الاتهامات    دراسة: ولاية نهر النيل ستصبح غير صالحة للحياة الآدمية بعد (40) عاماً    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 6 أكتوبر 2022    الانتباهة: ضباط بحركة مسلّحة ينهبون مخزنًا للزيوت    اتحاد الكرة يوضح الحقائق حول حادثة منتخب الناشئين عبر مؤتمر صحفي    عودة مبادرة "مفروش" للقراءة والبيع واستبدال الكتب الورقية    في الاحتفال بذكرى مولده صلى الله عليه وسلم    مديرعام وزارة الصحة يخاطب ورشة التدريب لحملة الكوفيد جولة اكتوبر    وتر المنافي جديد الفنان خالد موردة    أوكرانيا "تحقق تقدما" في الجنوب في مواجهة القوات الروسية    "البرهان" يقطع وعدًا بشأن"الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون"    وفاة العالم الجليل عبد العزيز محمد الحسن الدبّاغ    القائد العسكري في بوركينا فاسو يوافق على ترك الحكم    أمريكا ترسل شحنة جديدة من لقاح "فايزر" للسودان    موظف يروي خبايا وأسرار إصابته بالسرطان    خطط أبل لطرح أجهزة جديدة خلال الشهر الجاري    جنوب دارفور: تسجيل (8) إصابات بحمى "الشكونغونيا" و"الضنك"    السوشيل ميديا.. هل تصنع واقعًا سياسيًا جديدًا؟    يحلم باستكشاف الإبداع..عامر دعبوب: التطور التقني يعزز مسيرة التميز السينمائي الإماراتي    انقلاب عسكري جديد في بوركينا فاسو    بالصور.. أول عملة بريطانية بوجه الملك تشارلز الثالث    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفجيرات داخل رئاسة محلية الخرطوم!
نشر في النيلين يوم 10 - 07 - 2016

والله إننا لنحمد للسيد الفريق ركن “أحمد عثمان أبو شنب” معتمد محلية الخرطوم، صراحته ووضوحه وقوة حجته ومنطقه، وهو يعرض قضايا محليته كاملة تحت شمس الإعلام، ولا يركب الموجة الحالية العاتية التي يركبها كل من هب ودب من المسؤولين ليعلق فشله وإخفاقاته على الإعلام الذي ليس من مهامه تجميل القبيح بأي حال من الأحوال.
بالأمس كانت الصحافة والإعلام على موعد مع أحد الذين أنيط بهم تغيير وجه أكبر وأخطر محليات السودان، ونقصد بها محلية الخرطوم التي هي بحق عاصمة العاصمة، وعاصمة العواصم والولايات، إذ يحدها من جهة الشمال النيل الأزرق ومن جهة الغرب النيل الأبيض حتى حدودها الجنوبية مع محلية جبل الأولياء، وتقف عند الشرق مع مجرى النيل الأزرق أيضاً، وتحادد من جهة الجنوب الشرقي ولاية الجزيرة، وهي المحلية (القلب) في هذا البلد الواسع الشاسع المترامي الأطراف.
اجتمع نفر من أهل الصحافة والإعلام، ما كان لهم أن يجتمعوا في مكان واحد ووقت واحد، وخلال عطلة تعدّ امتداداً لعطلة عيد الفطر المبارك أعاده الله علينا وعلى الجميع بالخير واليمن والبركات في حالة نادرة، داخل قاعة الاجتماعات الرئيسية بمقر محلية الخرطوم في العمارات، حتى أن القاعة الكبرى الفسيحة بدت ضيقة لا تكاد تسع الذين اجتمعوا داخلها إذ لم تتخلف صحيفة– إلا قليلاً– أو وسيلة إعلام عن الدعوة التي تلقتها من إعلام المحلية للمشاركة في ذلك اللقاء الكبير والمهم، الذي يلتقي فيه السيد المعتمد بأهل الصحافة والإعلام بعد انتشار خبر استدعائه لسفيري دولتي إثيوبيا وإريتريا واجتماعه بهما وإصداره توجيهات تطالب أبناء الجاليتين بالالتزام بزي محدد بعيداً عن الملابس الضيقة و(التي شيرتات) و(البرمودا)، وبعد انتشار تدخل السيد المعتمد لضبط شارع النيل من خلال حملات طالت العشرات ورمت بهم أمام المحاكم الفورية بتهمة الزي الفاضح، مع تغريم كل الفتيات اللائي تم القبض عليهن مبلغ خمسمائة جنيه لكل واحدة مع كتابة تعهد بعدم العودة لذلك الزي!!
بعض الصحف تناولت تلك الأخبار ونشرتها وبعض الكُتّاب علقوا على الحدث محملين السيد معتمد الخرطوم مسؤولية (ضبطيات) شارع النيل رغم علم الجميع أن ذلك من فعل شرطة حماية المجتمع المعروفة اصطلاحاً ب(النظام العام)..
كل الصحف التي تصدر صباح اليوم ستحمل أخبار ذلك الاجتماع، وستشير إلى مبدأ الشفافية الذي اعتمده الفريق ركن “أحمد علي أبو شنب” معتمد الخرطوم في تعامله مع هذه الأخبار، ومدى صحتها ومسؤوليته أمامها، وسيفسح غير قليل من كُتّاب الأعمدة مساحات واسعة في أعمدتهم للإشادة بنهج المعتمد المشهود له بالانضباط في توضيح الحقائق، إذ لم يتم أي استدعاء لأي من السفيرين الإثيوبي أو الإريتري، حتى أن أي لقاء لم يتم بين السيد المعتمد وبين السفير الأثيوبي في السودان، واللقاء الذي تم بينه وبين السفير الإريتري إنما تم في الساحة الخضراء عندما ذهب المعتمد ممثلاً للسيد الوالي، ونوقشت خلاله عدة قضايا ارتأى الجانبان أن يتم التباحث حولها تفصيلاً، مما استدعى لقاء ثانياً في مباني المحلية بناء على طلب السيد السفير وليس العكس.
وقضية فتيات شارع النيل تحدث عنها السيد المعتمد صراحة وقال إن ما تم إنما تم وجرى بأيدي شرطة حماية أمن المجتمع الولائية ولا علاقة للمحلية بالأمر.
السيد المعتمد غير عسكريته وانضباطه مشهود له بالصدق والصراحة والشجاعة، لذلك تحدث بكل شفافية عن أخطر عقد لاحتكار إعلانات الشوارع في محلية الخرطوم، الذي نحسب أنه عقد فاسد يؤسس لعمل فاسد، فيه احتكار وغموض ولم يتنافس عليه غير صاحب الشركة الموقعة على العقد بمليارات الجنيهات، وصاحب الشركة يواجه شبهة الحماية غير الشرعية من شخصية دستورية رفيعة كما قال أحد الزملاء داخل ذلك الاجتماع، لصلة قربى أو مصاهرة تجمع بين الرجلين.
المعتمد كان واضحاً وشفافاً وصريحاً و(مريحاً) احتملنا واحتمل هجوم بعضنا عليه، واحتمل الإطالة غير المبررة ولا المحتملة من بعضنا خلال ذلك اللقاء (التاريخي) والأول منذ تسعة أشهر هي عمر تكليف السيد المعتمد، ونرجو ألا يكون الأخير.
اللقاء فجّر قضايا خطيرة وكبيرة وكثيرة، لكن أخطرها (القنبلة) الخاصة باحتكار الإعلان في شوارع المحلية، التي نطلب من مجلس تشريعي ولاية الخرطوم أن يفتح ملفها ويحقق حولها، وقد بدأت الصحافة ذلك الآن، ولكن ليكن لتشريعي الخرطوم شرف محاربة الفساد والدفاع عن الحقوق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.