ترحيل بكري حسن صالح إلى سجن كوبر    الجيش والفترة الانتقالية في السودان .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    دعوة للإجتماع العام لشركة النيل للأسمنت المحدودة    قيام الجمعية العمومية لمساهي شركة سينما كوستي الأهلية    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    أسر ضحايا الثورة تطالب وفد الكونغرس بالضغط على الحكومة لتشكيل محاكم خاصة    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اجتماع طارئ لمجلس الدينكا حول تدهور صحة الرئيس سلفا كير
نشر في النيلين يوم 18 - 09 - 2016


أفادات معلومات من جوبا عاصمة دولة جنوب السودان أن مجلس أعيان الدينكا سيعقد اجتماعاً طارئاً لبحث تدهور صحة الرئيس سلفا كير ميادريت. وبحسب المعلومات فإن سلفا كير أصيب بحالة إرهاق خلال يوم الجمعة لكن لم يصدر عن الحكومة ما يفيد حول صحة الرئيس كما لم يفسر المعلومات نوع التدهور الذي تعرض له الرئيس سلفا كير. وفي سياق منفصل كشفت مصادر مطلعة عن مخطط لتصفية مجموعة تعبان دينق المقيمين في فندق (كراون) في جوبا ولم يذكر المصدر نوع المخطط الذي ربما يقوده أفراد نافذين في حكومة جنوب السودان. فيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس: الهجوم على العاصمة تأكيداً لما نشرته (الإنتباهة) اعترف الجيش الشعبي بدولة جنوب السودان بهجوم قوات المعارضة المسلحة التي يقودها دكتور رياك مشار على نقطة التفيش بطريق الجبل مدخل العاصمة، فيما اتهم المتحدث باسم الجيش الشعبي الحكومي العميد لول رواي كونغ بعثة الأمم المتحدة بإيواء عناصر مسلحة داخل مخيماتها في العاصمة جوبا، وقال رواي إن عناصر من قوات المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار نفذوا هجوماً على مواقع تابعة في حي جبل، وأبان أن عناصر من قوات المعارضة تحركوا من مخيم الأمم المتحدة وقاموا بإطلاق نار على نقطة تفتيش تابعة لحي جبل زاعماً أن قوات التمرد لاتزال متواجدة داخل قواعد الأمم المتحدة بمدينة جوبا. من جانبه أكد المطران ماثيو دول من داخل مخيم الأمم المتحدة بحي جبل، سماع دوي إطلاق نيران في أوقات مبكرة ، وزعم أن هنالك قنابل سقطت داخل المخيم، لكن لم تكن هناك أية خسائر في الأرواح، نافياً ضلوع النازحين في الحادث. وبحسب ما علمت (الإنتباهة) فإن الهجوم على العاصمة نفذته قوات مشار التي تفرض حصار غير معلن على جوبا. هجوم قرب بانتيو أكد مصدر عسكري مطلع بأن قوات المعارضة المسلحة وضعت قواتهم على درجة الاستعداد القصوى بسبب تحركات لقوات الحكومة بنية مهاجمتهم في مواقعهم بالقرب من مدينة بانتيو بولاية الوحدة، وأفاد المصدر أن قواتهم جاهزة لصد الهجوم الحكومي عليهم. تعبان بدون قوات اعلن الناطق الرسمي باسم المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار بولاية الإستوائية الوسطى كيري بينيت، أن النائب الأول لرئيس جنوب السودان تعبان دينق قاي ليس لديه قوات في الولاية. ويأتي هذا التصريح بعد أن تعهد تعبان دينق بدمج قوات الجيش الشعبي في المعارضة في الجيش الشعبي الذي يقوده سلفا كير، قائلاً إنه ستكون هناك مناطق لتجميع قوات المعارضة في منطقة الاستوائية حتى الأسبوع الجارى، وقال كيري بينيت إن النائب الأول للرئيس تعبان دينق قاي لايسيطر على قوات المعارضة في ولاية الاستوائية الوسطى. وتابع، قائدنا العام هو الدكتور رياك مشار، وجميع قوات المعارضة تحت قيادة الدكتور رياك مشار، وليس تعبان دينق قاي. تعبان دينق قاي قد سلم نفسه للحكومة، ولا يملك حتى جندياً واحداً، وأشار مسؤول المعارضة إلى أن جنود الجيش الشعبي لن ينضموا أبداً إلى مناطق التجميع التي يحددها تعبان دينق قاي، نافياً علمه بانضمام 30 جندياً من المعارضة بمنطقة مريدي إلى حكومة سلفا كير. مساعدات للسودانيين بالمابان وزعت منظمة ميدير الدولية أمس حوالي 5000 ناموسية للاجئين من ولاية النيل الأزرق السودانية في مقاطعة المابان بولاية أعالى النيل بدولة جنوب السودان، وبحسب ما توفر من معلومات فإنه تم توزيع معينات ومساعدات تهدف إلى معالجة تفشي مرض الملاريا. جوبا أضحوكة العالم اعتبر رئيس مؤسسة السودان الجديد الدكتور كوستيلو قرنق أن نظام جوبا وضع نفسه أضحوكة للعالم من خلال تهديده بمقاضاة مجموعة (ذي سنتري)لانه يعلم أن المجموعة الحقوقية الدولية التي اعدت التقرير اكبر من تدقق في تلك الارقام دون دعم حكومي ضخم لها وأن كشف تلك الارقام والمبالغ ليس بالشيء العادي معرفته. إلغاء غير دستوري قال زعيم الأقلية في بالبرلمان القومي لدولة جنوب السودان أونيوتي أديقو نيكواج، إن إلغاء منصب زعيم الأقلية الحزبية في المجلس التشريعي الانتقالي غير دستوري.جاء ذلك بعد أن أعلن رئيس لجنة الإعلام بالبرلمان أوليفر موري أنه تم إلغاء منصب زعيم الأقلية، قائلاً إن اتفاق السلام لا ينص على بقاء هذا المنصب، كما أكد قبريال روريج رئيس كتلة الأحزاب السياسية الأخرى في البرلمان أنه تم إلغاء المنصب بتوجيهات من الرئيس سلفا كير. واتهم زعيم الأقلية والقيادي في حزب التغيير الديمقراطي المعارض، أحزاب البرنامج الوطني بقيادة وزير شؤون مجلس الوزراء مارتن إيليا بالوقوف وراء هذه الخطوة.وتابع، ما يقومون به غير منطقي وغير قانوني، ولم يتم تعديل الدستور الانتقالي بعد، ولم يتم إدراج اتفاق السلام في الدستور بعد، لأن الدستور ينص على هذا المنصب.وأوضح أديقو أن لجنة تعديل الدستور أوقفت عملها بعد القتال الذي اندلع في يوليو تموز. مضيفا أن لجنة برلمانية لاتزال تعمل في تعديل لائحة تنظيم أعمال المجلس.وطالب زعيم الأقلية، والذي هو أيضا عضو في التحالف الوطني لأحزاب المعارضة، بمنصب رئيس الكتلة البرلمانية عندما يتم إدراج اتفاق السلام في الدستور الانتقالي لجنوب السودان. وأشار إلى أنه سيناقش هذا التطور الجديد داخل البرلمان مع الرئيس سلفا كير ومفوضية المراقبة والتقييم المشتركة جميك. كما اتهم أديقو بعض أعضاء حكومة كير بمحاولة إقصاء مجموعته من حكومة الوحدة الوطنية. وقال: هناك حاجة لمشاركة الجميع في الحكومة إذا كنا نريد السلام، إلا أذا نحن ضد السلام، لابد من تمليك هذا السلام، يجب أن نتحدث بلغة السلام، وعدم إثارة الفتنة. سوق للمواشي بمنقلا كشف اللأريو فول، محافظ مقاطعة منقلا بولاية الإستوائية الوسطى في جنوب السودان، عن إنشاء سوق للمواشي بمنطقة مقري لاستقبال أبقار من ولاية بوما الجديدة. وقال المحافظ إنهم قاموا بافتتاح سوق للمواشي لاستقبال أبقار قبيلة مورلي، وذلك بعد مشاورات بين الولايتين في أوائل سبتمبر الجاري.كاشفاً عن استقبال نحو (1000) رأس من الأبقار في دفعتين حتى الآن، مبيناً أن تجار الأبقار من ولاية بوما يدفعون 6٪ مقابل الرأس الواحد. ويذكر أن تجارة الأبقار بين ولايتي بوما والإستوائية الوسطى توقفت منذ انفجار الأوضاع في جنوب السودان عام 2013. نقص الخدمات ب(باكولا) شكا سكان وحدة إدارية باكولا بمقاطعة نهر ياي بجنوب السودان، من عدم وجود الخدمات الأساسية في المنطقة منذ توقيع اتفاق السلام الشامل في عام 2005. وقال سلطان المنطقة الفريد سبت إن 90٪ من مواطني وحدة إدارية باكولا لم يتمتعوا بخدمات التعليم والصحة والطرق ومياه الشرب النظيفة منذ إنشاء الحكومة في جنوب السودان. وألقى سبت باللائمة على الحكومة المحلية ومفوضة الإغاثة وإعادة التعمير لعدم دعوة المنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني لتقديم الخدمات لمواطني المنطقة.من جانبه حث حاكم ولاية نهر ياي، ديفيد لوكونقا، المحافظين والوزراء بتقديم الخدمات للشعب، وذلك في تدشين خطة تنموية لمدة 500 يوم بالولاية. المدرعة المصرية أثار استيلاء قوات الجيش الوطني في ولاية شمال بحر الغزال بدولة جنوب السودان على مدرعة مصرية، تساؤلات حول وجود مدرعة مصرية الصنع بحامية حكومية في دولة الجنوب، حيث كان الأمين العام المساعد السابق لمنظمة الوحدة الأفريقية السفير المصري أحمد حجاج أكد إن مصر لا يمكنها التدخل العسكري لحل الأوضاع في جنوب السودان مضطربة نتيجة الخلاف بين الحكومة والمعارضة، وقال حجاج في وقت سابق إنه يمكن لمصر أن تستغل علاقاتها المميزة مع المعارضة وحكومة جنوب السودان للتدخل سياسياً لحل الأزمة، موضحاً أن مصر يمكنها أن تقدم مساعدات إنسانية ملحوظة لشعب جنوب السودان، على رغم ظروفها الاقتصادية، وقدمت منحاً دراسية، وأرسلت قوافل وبعثات طبية، يشار بأن قائد قوات الجيش الوطني الجنرال اكانج اكول الاسبوع الماضي اعلن استيلاءهم على مدرعة مصرية من نوع (الوليد) خلال معاركهم مع قوات سلفا كير بمنطقة (ماجوك نين ضيو) على جسر (مجاك واي). مساعدات إماراتية بتوجيهات نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم تغادر إلى مدينة عنتيبي اليوغندية في وقت مبكر من صباح اليوم (الأحد) طائرة تحمل أكثر من 100 طن من المواد الإغاثية في استجابة فورية تهدف لتخفيف وطأة المعاناة عن كاهل أكثر من 60 ألف لاجئ تدفقوا من جنوب السودان إلى الحدود اليوغندية فراراً من المواجهات المسلحة هناك وهو العدد المرشح للزيادة خلال الفترة المقبلة في ضوء الزيادة المطردة في أعداد اللاجئين المتوافدين على تلك المنطقة الحدودية، من جانبها أكدت حرم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الأميرة هيا بنت الحسين رئيسة المدينة العالمية للخدمات الإنسانية أن دولة الإمارات العربية المتحدة كما عودت العالم دائماً تأتي في صدارة جهود الإغاثة الدولية في مختلف حالات الطوارئ والأزمات، سيراً على النهج الذي أرساه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ويشمله برعايته الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ويوليه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كل الاهتمام والعناية والدعم لتكون الإمارات دائماً صاحبة السبق في غوث أناس تقطعت بهم السبل لضمان المتطلبات الضرورية التي تعينهم على مواجهة الظروف الصعبة التي قد يواجهونها لأسباب عدة بغض النظر عن ديانتهم أو أعراقهم. وقد قامت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية باتخاذ التدابير اللازمة لنقل الإغاثة على وجه السرعة تنفيذاً لتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حيث وجه سموه بتوفير طائرة خاصة لحمل المعونات العاجلة إلى عنتيبي تأكيداً على وقوف دولة الإمارات إلى جانب كل من ترغمه الأزمات طبيعية كانت أم من صنع الإنسان على هجر وطنه ودياره طلباً للأمان ودعماً لجهود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في التصدي للظروف الصعبة والقاسية التي يتعرض لها اللاجئون بالعالم. وتواصل المدينة من خلال تعاونها المثمر مع مجموعة كبيرة من الشركاء الإستراتيجيين من المنظمات والمؤسسات الدولية دورها الإنساني الرائد في توفير الدعم ومد يد العون للمتضررين من الكوارث والأزمات لتخفيف المعاناة عن كاهلهم وتسريع وتيرة الاستجابة للحالات الإغاثية الطارئة اعتماداً على ما توفره دبي من إمكانات لوجستية قوية تيسر مهام فرق الإغاثة وتمكِّنها من سرعة التحرك والانتقال إلى المناطق المنكوبة في مختلف انحاء العالم.وتشمل المواد الإغاثية المنقولة جواً من دبي إلى عنتيبي أكثر من 100 طن من المساعدات الضرورية للمساهمة في غوث أكثر من 60 ألف لاجئ في المنطقة الحدودية مع أوغندا حيث من المقرر أن يتم نقل مواد الإغاثة براً من عنتيبي إلى المنطقة الحدودية لتوزيع المساعدات العاجلة على اللاجئين بالتعاون مع السلطات الأوغندية لمنحهم المقومات الأساسية للحياة خاصة للأطفال والرضع والنساء وكبار السن منهم. وتعكس الأرقام والإحصاءات الصادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون للاجئين أن الفترة الماضية شهدت نزوح أعداد كبيرة من اللاجئين من جنوب السودان إلى أوغندا حيث وصل عددهم الإجمالي إلى أكثر من 373 ألف شخص من بينهم نحو 180 ألف خلال العام 2016 ووفقاً لتقارير الأمم المتحدة فقد بلغ عدد الوافدين الجدد من اللاجئين في تلك المنطقة خلال الأسبوع الماضي فقط قرابة 25 ألف شخص

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.