كمال الجزولي سيقتص، بالقانون وبالعدالة، لأرواح شهداء الثورة .. بقلم: جابر حسين    طالبو الاستشارة والتطبيب في الانتظار لا تعتزلهم عد فورا .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الوداع الأخير لجورج فلويد .. بقلم: إسماعيل عبد الله    العالم يحتفل باليوم العالمي للبيئة .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    "أنْتِيفا" التي يَتّهِمها دونالد ترامب.. ما لها وما عليها، وما هي؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    مسألة في البلاغة: تجري الرياحُ بما لا تشتهي السّفُنُ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    حريّة سلام وعدالة: ساحة القيادة "الطّامة" .. ليلة الخِسّة، الغدر، الخيانة، وعار البّزة العسكرية السودانيّة .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن    كيف واجهت مؤسسة الطب السوداني اول وباء لمرض الايبولا (1976) الموت تحت ظلال الغابات الاستوائية .. ترجمة واعداد/ بروفيسور عوض محمد احمد    سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع دخول فصل الصيف الإمداد الكهربائي مخاوف القطوعات
نشر في النيلين يوم 31 - 03 - 2018

تشهد ولاية الخرطوم قطوعات متواصلة ومستمرة للماء والكهرباء مع دخول فصل الصيف ، يزداد فيه الطلب على الكهرباء والمياه، تحتاج المشكلة إلى تفكير خارج الصندوق، إلى ابتكار حلول أكثر فاعلية للوصول إلى حل جذري.(آخر لحظة) تجولت في أحياء الولاية ورصدت التالي:
*في حي المربعات بأم درمان وصل سعر برميل الماء إلى (80) جنيهاً بسبب تغيير الشبكة الداخلية بشكبة جديدة، الأمر الذي تسبب في أزمة المياه، هناك بطء واضح في عملية التركيب – تشغيل الشبكة – من قبل الجهات المنفذة، مناشدات المواطنين لا تتوقف للإسراع بإدخال الشبكة الجديدة للخدمة قبل حلول فصل الصيف.
*تشهد منطقة الصحافة بمحلية الخرطوم، استقراراً نسبياً للإمداد المائي مع وجود انقطاع للكهرباء لا يتجاوز الساعة في اليوم، يقول أحد المواطنين إن الاستقرار ناتج من المتابعة الدورية من قبل المسؤولين.
*في السابق تم تحويل بعض الخطوط الناقلة للكهرباء من الأحياء الشعبية إلى أحياء درجة أولى لاعتبارات (شخصية) لا سيما وأن هناك نافذين في الحي.
*شكا مواطنو أمبدة الحارات (11،18،25) من انقطاع الإمداد المائي، وظهرت الأزمة على السطح وتضاعفت معاناة المواطنين، الذين يضطرون إلى شراء الماء.
*مواطنو صابرين بمحلية أم درمان، يشكون من انقطاع المياه لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع، بسبب التوزيع غير العادل للخطوط في الأحياء.
*استمرت أزمة انقطاع الإمداد المائي في أحياء ولاية الخرطوم، دون اجتهاد لهيئة توفير المياه في معالجة الأمر.. هيئة توفير المياه لا تعير أي اهتمام لانقطاع المياه ولو استمر لسنوات، فضلاً عن أن إنتاج الخرطوم من المياه يبلغ مليوني متر مكعب يومياً وهي لا تكفي حاجة المواطنين.
*يشكو سكان أحياء الخرطوم من القطوعات المستمرة، لكن بعض بيوت الفتح والسكن الشعبي لا توجد فيها شبكة مياه وكهرباء أصلاً.. وهنا يظهر جلياً عدم التوزيع العادل للخدمات في العاصمة القومية.
*يطلب مواطنو الفتح بتوفير الخدمات الاسياسية اولا دون إنحياز لجهة معنية، دون تحيز لأعتبارات سياسية أو حزبية .
*قال المواطن إبراهيم توفيق بحي (الصالحة ظلط مربع 8)، إن انقطاع الإمداد المائي استمر حوالي شهر كامل بصورة متواصلة، ويضيف: على المستوى الشخصي أقوم مع أبنائي بجلب المياه ليلاً من الجيران أو انتظر الحنفية التي تتدفق منها المياه في ساعات الصباح الأولى، وأشار إلى أن بعض المربعات بالحي لا تنقطع فيها المياه خاصة التي يقطنها رئيس وأعضاء اللجنة الشعبية.
*حكومة ولاية الخرطوم رفعت شعار (صيف بلا قطوعات)، لكن الشعار ظل مرفوعاً ولم يتحقق على أرض الواقع حتى اللحظة.
*الحكومات المتعاقبة ظلت تبحث عن حلول لأزمة مياه الشرب بالعاصمة وعن تمويل لمعالجة الأمر، دون التوصل إلى نتائج ملموسة، وما زالت المشكلة تراوح مكانها، وما زال المواطنون يسمعون ضجيجاً ولا يرون طحناً.
*زيارة ل(آخر لحظة) لمناطق بجنوب الخرطوم بحي الأزهري مربع (3)، تكشف عن معاناة المواطنين الذين يقومون بجلب المياه عبر( التناكر).
*يقول المواطن صالح بابكر إن المياه تأتي ليلاً لكنها ضيعفة، ويضيف: نساهر الليل لنتحصل على برميل أو نصف برميل، وإذا فشلنا نجلب المياه من الصهاريج.
*ربة المنزل فاطمة حمدان التي تقطن الثورة الحارة (14)، تقول إنهم يشترون برميل الماء بواقع (30) جنيهاً في حالة انقطاع الإمداد لفترة طويلة.
وترسم واقعهم بأسى وتقول: (نقوم مع نساء الحي بجلب المياه من مسافات بعيدة عندما يذهب الرجال إلى العمل).
وتواصل حديثها ل(آخر لحظة): ( بعد جلب الماء نقوم بالأعمال المنزلية وهو عبء إضافي على ربات المنازل).
البيوت تكاد تنعدم فيها المياه وربات البيوت في منتصف الليل يبحثن عن الماء في رحلة تستغرق نصف الساعة ذهاباً وإياباً لتعود بعدها للتحضير لطهي الطعام وغيره من الأعمال.
*مع دخول فصل الصيف تواجه ولاية الخرطوم، أزمة في الكهرباء والماء وتزداد معاناة المواطنين في منتصف مايو.
*المتوقع أن يكون صيف هذا العام حاراً جداً، الترتيبات التي وضعتها وزارة الموارد المائية والري والكهرباء وهيئة مياه الخرطوم، تبدو ضعيفة مقارنة بسكان العاصمة، حيث تتضاعف الحاجة للماء والكهرباء بسبب نزوح أعداد كبيرة من مواطنين الولايات السودان المختلفة إلى ولاية الخرطوم، بحثاً عن عمل مناسبة في فصل الصيف.
*يتخوف المواطنون من انقطاع التيار الكهربائي، بعد الإطفاء الكلي للكهرباء في الشهر الماضي، شهدت البلاد مرات عديدة إطفاءً كاملاً، وعاشت مدن وقرى في ظلام دامس.
هل نشهد صيفاً ساخناً؟.. وهل يتحقق شعار صيف بلا قطوعات؟
*يتوقع المواطنون تطبيق برنامج القطع الجزئي للكهرباءعن الأحياء السكنية وفي مواقع العمل، تحدثت (آخر لحظة) لمواطنين وأصحاب محال تجارية، حيث قالوا إنهم بدأوا الترتيب للصيف عبر شراء مولدات كهربائية صغيرة بهدف تشغيلها أثناء قطع التيار الكهربائي.
*أزمة انقطاع التيار الكهربائي ستواصل في ظل المعطيات الحالية والترتيبات التي وضعتها وزارة الكهرباء سيما أن بعض الأحياء الطرفية بأم درمان (صالحة، مربعات) تبدو ضعيفة، بل معدومة.
*في الوقت نفسه قللت وزارة الموارد المائية والري والكهرباء من الإطفاء الكلي والقطوعات الجزئية على لسان الناطق باسم الوزارة محمد عبد الرحيم جاويش، قائلاً إن خطة الوزارة للصيف هو ضمان جاهزية كل المحطات من خلال الصيانة.
وأضاف أن خطة الصيانة تسير حسب المخطط له، تشمل خمس وحدات، سيتم تركيب اثنين منها في بورتسودان وثلاث في قرى بالرغم من المجهودات التي تقوم بها الوزارة غير أن الشبكة غير محصنة من الأعطال، ويمكن أن يحدث في أي وقت.
*وعن الإطفاء الكامل للكهرباء قال جاويش بالنسبة للإطفاء الكامل في الشبكة القومية فإننا نراجع كل حالة حتى لا يتكرر، وشدد على أهمية أن يكون هناك توليد احتياطي أكثر من حاجة الاستهلاك كحل نهائي للمشكلة، وحتى نضمن التعويض في حالة خروج أي وحدة.
وأشار إلى أن محطات التوليد الحرارية البخارية بطبيعتها إذا توقفت تحتاج لزمن قد يصل ل(24) ساعة لإعادة تشغيلها، وهذا ما حدث خلال فترة الإطفاء الكامل إذ دخلت محطات التوليد المائي (سد مروي والروصيرص وستيت) مباشرة وتأخرت محطة أم دباكر الحرارية، والوحدات البخارية الأخرى، مما اضطر مركز التحكم لتخفيف الأحمال حتى عودتها.
*طرح حلول في المدى القصير والطويل، منها حديث والي الخرطوم عبد الرحيم محمد حسين بعمل عدة إجراءات لمواجهة المشكلة، أبرزها إقالة المدير العام لهيئة مياه ولاية الخرطوم، والإعلان عن خطط عاجلة تنفذ في فترة لا تتعدى الثلاثة أشهر لحل الأزمة.
* هناك مواطنون يعتريهم الغضب بسبب عجز الهيئة عن توفير الماء وإجبارهم على دفع فاتورة المياه مع فاتورة الكهرباء ما مكن الهيئة من تحصيل إيراداتها بانتظام، إذ يمنع المستفيد من الكهرباء من شراء أي كيلوواط ما لم يكن قد سدد ما عليه في فاتورة المياه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.