خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    كاس تنصف المريخ في قضية دوري 2018    سلة هزائم العالم .. بقلم: ياسر فضل المولى    المريخ الفاشر يستعيد انتصاراته على حساب حي العرب    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    مزمل أبو القاسم يسلم قرار كاس لمادبو    عمر عبدالله: كسب شكوى كاس انتصار كبير للمريخ    الزعيم ينتصر ويكسب شكوى (كاس)    وهتف الثوار: " الجيش ما جيش برهان، الجيش جيش السودان"    بيان من شبكة الصحفيين السودانيين    لجنة الأطباء المركزية تتهم الشرطة بالتآمر مع أذيال الدولة العميقة    عصام شعبان :الاستقلال الوطني وثورة السودان    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    في الاقتصاد السياسي للفترة الانتقالية (4) : في النيوليبرالية – الخصخصة الي تخمة النخبة الاسلاموية .. بقلم: طارق بشري    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    ماذا ينفع الإنسان إذا خسر نفسه .. بقلم: نورالدين مدني    في حضرة كل الجمال- كابلينا المن الجمال يغرف ويدينا .. بقلم: أم سلمة الصادق المهدي    في ذكري رحيله .. صورة محمد وردي .. بقلم: تاج السر الملك    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    البرهان يصدر قراراً بترقية "كباشي" وقيادات آخرين في الجيش    الجيش : الملازم محمد صديق لديه 3 مخالفات    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    الهلال يفتح ملف الثأر من الامل بتدريبات قوية وجادة    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    فيلود يركز على التكتيك الدفاعي بالمران الأخير في تجمع المنتخب الأول    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    رأى لى ورأيكم لكم!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    "مانيس" هزَّ شجرة المصنَّفات: هل ننتقل من الوصاية إلى المسؤولية؟! .. بقلم: عيسى إبراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع دخول فصل الصيف الإمداد الكهربائي مخاوف القطوعات
نشر في النيلين يوم 31 - 03 - 2018

تشهد ولاية الخرطوم قطوعات متواصلة ومستمرة للماء والكهرباء مع دخول فصل الصيف ، يزداد فيه الطلب على الكهرباء والمياه، تحتاج المشكلة إلى تفكير خارج الصندوق، إلى ابتكار حلول أكثر فاعلية للوصول إلى حل جذري.(آخر لحظة) تجولت في أحياء الولاية ورصدت التالي:
*في حي المربعات بأم درمان وصل سعر برميل الماء إلى (80) جنيهاً بسبب تغيير الشبكة الداخلية بشكبة جديدة، الأمر الذي تسبب في أزمة المياه، هناك بطء واضح في عملية التركيب – تشغيل الشبكة – من قبل الجهات المنفذة، مناشدات المواطنين لا تتوقف للإسراع بإدخال الشبكة الجديدة للخدمة قبل حلول فصل الصيف.
*تشهد منطقة الصحافة بمحلية الخرطوم، استقراراً نسبياً للإمداد المائي مع وجود انقطاع للكهرباء لا يتجاوز الساعة في اليوم، يقول أحد المواطنين إن الاستقرار ناتج من المتابعة الدورية من قبل المسؤولين.
*في السابق تم تحويل بعض الخطوط الناقلة للكهرباء من الأحياء الشعبية إلى أحياء درجة أولى لاعتبارات (شخصية) لا سيما وأن هناك نافذين في الحي.
*شكا مواطنو أمبدة الحارات (11،18،25) من انقطاع الإمداد المائي، وظهرت الأزمة على السطح وتضاعفت معاناة المواطنين، الذين يضطرون إلى شراء الماء.
*مواطنو صابرين بمحلية أم درمان، يشكون من انقطاع المياه لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع، بسبب التوزيع غير العادل للخطوط في الأحياء.
*استمرت أزمة انقطاع الإمداد المائي في أحياء ولاية الخرطوم، دون اجتهاد لهيئة توفير المياه في معالجة الأمر.. هيئة توفير المياه لا تعير أي اهتمام لانقطاع المياه ولو استمر لسنوات، فضلاً عن أن إنتاج الخرطوم من المياه يبلغ مليوني متر مكعب يومياً وهي لا تكفي حاجة المواطنين.
*يشكو سكان أحياء الخرطوم من القطوعات المستمرة، لكن بعض بيوت الفتح والسكن الشعبي لا توجد فيها شبكة مياه وكهرباء أصلاً.. وهنا يظهر جلياً عدم التوزيع العادل للخدمات في العاصمة القومية.
*يطلب مواطنو الفتح بتوفير الخدمات الاسياسية اولا دون إنحياز لجهة معنية، دون تحيز لأعتبارات سياسية أو حزبية .
*قال المواطن إبراهيم توفيق بحي (الصالحة ظلط مربع 8)، إن انقطاع الإمداد المائي استمر حوالي شهر كامل بصورة متواصلة، ويضيف: على المستوى الشخصي أقوم مع أبنائي بجلب المياه ليلاً من الجيران أو انتظر الحنفية التي تتدفق منها المياه في ساعات الصباح الأولى، وأشار إلى أن بعض المربعات بالحي لا تنقطع فيها المياه خاصة التي يقطنها رئيس وأعضاء اللجنة الشعبية.
*حكومة ولاية الخرطوم رفعت شعار (صيف بلا قطوعات)، لكن الشعار ظل مرفوعاً ولم يتحقق على أرض الواقع حتى اللحظة.
*الحكومات المتعاقبة ظلت تبحث عن حلول لأزمة مياه الشرب بالعاصمة وعن تمويل لمعالجة الأمر، دون التوصل إلى نتائج ملموسة، وما زالت المشكلة تراوح مكانها، وما زال المواطنون يسمعون ضجيجاً ولا يرون طحناً.
*زيارة ل(آخر لحظة) لمناطق بجنوب الخرطوم بحي الأزهري مربع (3)، تكشف عن معاناة المواطنين الذين يقومون بجلب المياه عبر( التناكر).
*يقول المواطن صالح بابكر إن المياه تأتي ليلاً لكنها ضيعفة، ويضيف: نساهر الليل لنتحصل على برميل أو نصف برميل، وإذا فشلنا نجلب المياه من الصهاريج.
*ربة المنزل فاطمة حمدان التي تقطن الثورة الحارة (14)، تقول إنهم يشترون برميل الماء بواقع (30) جنيهاً في حالة انقطاع الإمداد لفترة طويلة.
وترسم واقعهم بأسى وتقول: (نقوم مع نساء الحي بجلب المياه من مسافات بعيدة عندما يذهب الرجال إلى العمل).
وتواصل حديثها ل(آخر لحظة): ( بعد جلب الماء نقوم بالأعمال المنزلية وهو عبء إضافي على ربات المنازل).
البيوت تكاد تنعدم فيها المياه وربات البيوت في منتصف الليل يبحثن عن الماء في رحلة تستغرق نصف الساعة ذهاباً وإياباً لتعود بعدها للتحضير لطهي الطعام وغيره من الأعمال.
*مع دخول فصل الصيف تواجه ولاية الخرطوم، أزمة في الكهرباء والماء وتزداد معاناة المواطنين في منتصف مايو.
*المتوقع أن يكون صيف هذا العام حاراً جداً، الترتيبات التي وضعتها وزارة الموارد المائية والري والكهرباء وهيئة مياه الخرطوم، تبدو ضعيفة مقارنة بسكان العاصمة، حيث تتضاعف الحاجة للماء والكهرباء بسبب نزوح أعداد كبيرة من مواطنين الولايات السودان المختلفة إلى ولاية الخرطوم، بحثاً عن عمل مناسبة في فصل الصيف.
*يتخوف المواطنون من انقطاع التيار الكهربائي، بعد الإطفاء الكلي للكهرباء في الشهر الماضي، شهدت البلاد مرات عديدة إطفاءً كاملاً، وعاشت مدن وقرى في ظلام دامس.
هل نشهد صيفاً ساخناً؟.. وهل يتحقق شعار صيف بلا قطوعات؟
*يتوقع المواطنون تطبيق برنامج القطع الجزئي للكهرباءعن الأحياء السكنية وفي مواقع العمل، تحدثت (آخر لحظة) لمواطنين وأصحاب محال تجارية، حيث قالوا إنهم بدأوا الترتيب للصيف عبر شراء مولدات كهربائية صغيرة بهدف تشغيلها أثناء قطع التيار الكهربائي.
*أزمة انقطاع التيار الكهربائي ستواصل في ظل المعطيات الحالية والترتيبات التي وضعتها وزارة الكهرباء سيما أن بعض الأحياء الطرفية بأم درمان (صالحة، مربعات) تبدو ضعيفة، بل معدومة.
*في الوقت نفسه قللت وزارة الموارد المائية والري والكهرباء من الإطفاء الكلي والقطوعات الجزئية على لسان الناطق باسم الوزارة محمد عبد الرحيم جاويش، قائلاً إن خطة الوزارة للصيف هو ضمان جاهزية كل المحطات من خلال الصيانة.
وأضاف أن خطة الصيانة تسير حسب المخطط له، تشمل خمس وحدات، سيتم تركيب اثنين منها في بورتسودان وثلاث في قرى بالرغم من المجهودات التي تقوم بها الوزارة غير أن الشبكة غير محصنة من الأعطال، ويمكن أن يحدث في أي وقت.
*وعن الإطفاء الكامل للكهرباء قال جاويش بالنسبة للإطفاء الكامل في الشبكة القومية فإننا نراجع كل حالة حتى لا يتكرر، وشدد على أهمية أن يكون هناك توليد احتياطي أكثر من حاجة الاستهلاك كحل نهائي للمشكلة، وحتى نضمن التعويض في حالة خروج أي وحدة.
وأشار إلى أن محطات التوليد الحرارية البخارية بطبيعتها إذا توقفت تحتاج لزمن قد يصل ل(24) ساعة لإعادة تشغيلها، وهذا ما حدث خلال فترة الإطفاء الكامل إذ دخلت محطات التوليد المائي (سد مروي والروصيرص وستيت) مباشرة وتأخرت محطة أم دباكر الحرارية، والوحدات البخارية الأخرى، مما اضطر مركز التحكم لتخفيف الأحمال حتى عودتها.
*طرح حلول في المدى القصير والطويل، منها حديث والي الخرطوم عبد الرحيم محمد حسين بعمل عدة إجراءات لمواجهة المشكلة، أبرزها إقالة المدير العام لهيئة مياه ولاية الخرطوم، والإعلان عن خطط عاجلة تنفذ في فترة لا تتعدى الثلاثة أشهر لحل الأزمة.
* هناك مواطنون يعتريهم الغضب بسبب عجز الهيئة عن توفير الماء وإجبارهم على دفع فاتورة المياه مع فاتورة الكهرباء ما مكن الهيئة من تحصيل إيراداتها بانتظام، إذ يمنع المستفيد من الكهرباء من شراء أي كيلوواط ما لم يكن قد سدد ما عليه في فاتورة المياه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.