السودان.. الكشف عن موعد عودة تطبيق"بنكك" للعمل    محمد عبد الماجد يكتب: المشروع الحضاري لفضيل!    مجلس السيادة: تدشين القطارات الجديدة سيشكّل نهضة السودان    إضراب الكهرباء .. فاتورة يدفعها المواطن مرتين!    باكستان تعتزم فتح بنوك في السودان لتسهيل الحركة التجارية    عضو السيادي كباشي يلتقي مبعوثة الاتحاد الأوروبي للقرن الافريقي    توقيف اخطر شبكة اجرامية متخصصة في النهب والابتزاز ينتحلون صفة القوات النظامية    والي شمال كردفان يلتقي وفد الصندوق القومي للتامين الصحي الاتحادي    الشمالية تعلن بدء العام الدراسي الأحد المقبل    الدامر تنظم حملات تفتيشية لضبط السلع الفاسدة    تزايد حركة السودانيين إلى مصر بحثاً عن مستقبل أكثر إشراقاً    الإرشاد بالجزيرة ينظم محاضرة حول الحشائش والنباتات المتطفلة    ممثل والي كسلا يشيد بدور المنظمات    كوريا تقدم لقاحات "كورونا" للسودان    استمرار انقطاع الكهرباء في عدد من الأحياء ومحتجون يغلقون جسرين    عرض ماليزي للسودان بإدخال القيمة المضافة لصادراته الحيوانية    ارتفاع نسبة الإصابة بسرطان الأطفال    لجنة الاستئنافات تؤيد قرارات لجنة المسابقات بخصوص شكوى الاهلي ضد الهلال    احتضنتها قاعة لبدة إحتفالية بهيجة لقرعة النسخة (28) للممتاز .. د معتصم جعفر : نتطلع لموسم استثائي … والمريخ يحصد جوائز الموسم ..    بدلاء المريخ ومحترفيه ومخاوف الجاهزية !    بدء عمليات حصاد السمسم بولاية سنار    حركة تمازج: جهات اختطفت اتفاقية جوبا وسخّرتها لمصالحها الشخصية    هل ينجح أبو شامة فيما فشل فيه الرئيس المؤقت للمريخ حازم؟    ملعب الهلال خيار غير جيد ل"البحارة"    بتوجيهات من"اللجنة الأمنية"..حملة كبرى في بحري    المحكمة تقرر وقف تنفيذ قرار كلية طب وادي النيل بشأن الطالبة رنا حاج علي    هيئة الدفاع: عدد المحتجزين بسجون بورتسودان والهدى وأردمتا (282) محتجزاً    براءة وزير المالية الأسبق علي محمود    السودان..إيقاف متهمين في سرقة"كيبل"    قرار حل اتحاد الخرطوم.. اختبار جديد للرياضيين    مواجهة حاسمة للهلال الخرطوم في كأس السودان    والي يكشف عن تمديد فترة المجلس الانتقالي    لخفض الإصابة بأمراض القلب.. كوبان من القهوة يوميًا يطيلان العمر    الحراك السياسي: لجان المقاومة: الانقلاب فقد السيطرة وبه تشظٍّ واضحٍ    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الثلاثاء" 27 سبتمبر 2022    برزفيسور دهب يترأس وفد السودان لمؤتمر الطاقة الذرية بفيينا    رسالة تحذيرية جديدة من بنك الخرطوم    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هل ستغنينا خدمة الهاتف الذكي عن اللجوء إلى فروع البنوك؟
نشر في النيلين يوم 22 - 05 - 2018

ترسل البنوك 16 رسالة نصية لزبائنها في الثانية الواحدة، ما يشير إلى زيادة كبيرة في اعتمادنا على الهواتف الذكية في إدارة الأموال أكثر من اللجوء إلى أجهزة الكمبيوتر في هذا الشأن. وتشير الأرقام في تقرير أعده اتحاد المؤسسات المالية في بريطانيا “يو كيه فاينانس”إلى أن البنوك أرسلت حوالي 512 مليون رسالة نصية إلى عملاء تبلغهم عبرها أن رواتبهم أودعت في الحسابات، أو أنهم بدأوا في السحب من الرصيد الإضافي.
يأتي ذلك تزامنا مع استمرار مواجهة أمانة المدخرات البريطانية “تي إس بي” صعوبة في توفير الخدمات الرقمية.
وواجه زبائن بنك ليودز، البالغ عددهم خمسة ملايين زبون، بعض المشكلات أثناء نقل البيانات من نظام المعلومات الخاص بالمالك القديم للبنك إلى نظام معلومات المالك الجديد بنك ساباديل الإسباني منذ شهر.
وقال أدريان باكل، رئيس فريق البحث في يو كيه فاينانس، إن حجم الانزعاج الذي أثارته معضلة أمانة المدخرات البريطانية يعكس مدى اعتماد الزبائن على الخدمات الرقمية.
وأضاف أن “الأمر يرجع إلى القطاع نفسه في عدم تكرار تعرض الزبائن إلى المشكلة نفسها مرة ثانية. فمسؤولية ذلك لا تقع فقط على أمانة المدخرات البريطانية، إذ أن القطاع بأكمله مسؤول عنها.”
ثورة التطبيقات
قال التقرير الذي أعدته يو كيه فاينانس إن حوالي 5.5 مليون دخول على التطبيقات الإلكترونية الخاصة بالبنوك حدثت العام الماضي فقط، ما يشير إلى زيادة بواقع 13 في المئة في استخدام هذه التطبيقات مقارنة بالأرقام المسجلة العام السابق.
وأضاف التقرير أن تطبيقات البنوك أصبحت الأكثر استخداما على الإطلاق مع ارتفاع نسبة استخدامها إلى 59 في المئة بين الفئة العمرية من 16 إلى 24 سنة، و69 في المئة في الفئة العمرية من 25 إلى 34 سنة ممن يستخدمون الهواتف الذكية. في المقابل هناك 49 في المئة فقط ممن يمتلكون هواتف ذكية في المرحلة العمرية من 65 سنة فأكثر يستخدمون تطبيقات البنوك.
وتوقعت مؤسسة CACI لأبحاث السوق أن يرتفع عدد من يعتمدون على الهواتف الذكية في إدارة حساباتهم البنكية عبر تطبيقات الهواتف الذكية مقارنة بمن يستخدمون أجهزة الكمبيوتر في هذا الغرض بحلول العام المقبل.
وكانت تطبيقات البنوك في البداية تسمح بالإطلاع على تفاصيل الحسابات والرصيد والتعاملات الأخيرة، لكنها الآن أصبحت تمكن العملاء من تنفيذ مهام أكثر تعقيدا مثل التحكم في إعدادات التعاملات، وتحويل الأموال للأصدقاء، وغيرها من مهام إدارة الأموال عبر تطبيقات الهواتف الذكية.
كما تغير التكنولوجيا الطريقة التي تعد بها البنوك كشوف الحسابات، فبعض البنوك بدأت بالفعل إرسال كشوف حسابات استطلاعية تشير إلى الأثر المتوقع لبعض المدفوعات الدورية أو المعلقة على أرصدة العملاء.
وتستهدف الجهات المنظمة لعمل القطاع المصرفي المزيد من المنافسة بين البنوك عبر نظام “التعاملات البنكية المفتوحة” الذي يسمح للعملاء بالوصول إلى خدمات من خلال حساباتهم القديمة.
وهناك تغيير آخر هائل يلوح في الأفق يتمثل في نظام مدفوعات أكثر كفاءة يسمى في الوقت الحالي “هندسة المدفوعات الجديدة”.
ويتوقع أن يبدأ تشغيل هذه التكنولوجيا الجديدة بحلول عام 2021 بالتوازي مع ما هو قائم من النظم التكنولوجية البنكية لعدة سنوات. وفي الوقت المناسب، يتوقع أن تقدم الهندسة الجديدة للمدفوعات متابعة لحظية للحسابات على مدار الساعة دون توقف لجميع المدفوعات، ما يعني نظريا، أن تُدفع الرواتب في نفس اليوم من كل شهر حتى إذا صادف يوم الإيداع عطلة ما، وهو ما يعني اختفاء “التعاملات المعلقة” من الحسابات البنكية.
كما تتضمن التكنولوجيا الجديدة أن يؤكد العميل هوية المستفيد، بدلا من الاعتماد على ذكر رقم الحساب الصحيح أو الرقم السري. كما يمكن ترفق فواتير، ومعلومات أخرى بعمليات الدفع، ما يساعد الشركات على تسوية المدفوعات.
ويمكن أيضا أن تتيح هندسة المدفوعات الجديدة الفرصة لمن يجدون صعوبة في سداد الفواتير على أن يسددوها على أقساط دون الحاجة إلى الحصول على موافقات واستيفاء أوراق تستغرق وقتا طويلا.
وقال باكل إن “الأولوية القصوى تبقى للأمن لأن فضيحة أمانة المدخرات البريطانية أثبتت أن الأهم من التكنولوجيا بالنسبة للعملاء هو أن تعمل هذه التكنولوجيا بكفاءة دون عطل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.