الانتباهة: قرارات حاسمة من مركزيّ التغيير    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 26 سبتمبر 2022م    جبريل: نريد شراكة هادئة مع العسكريين    وداد بابكر ل(القاضي): كل ما أملكه هدايا من زوجَي البشير    مقاومة الخرطوم تعلن مليونية"المشارح والمفقودين قسريًا"    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    إضراب شامل للعاملين بالزراعة    حافظ يتعهّد بتوفير الخدمات البيطرية للمجمعات الرعوية    اختبار صعب للمريخ في كأس السودان اليوم    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    تجار سوق الدمازين يدخلون في اضراب    مشروع لضبط المركبات الاجنبية داخل البلاد    البحرية تضبط قارب اجنبي به متفجرات قبالة شاطي سواكن    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    هاجر سليمان تكتب: إلى القضاء العسكري وإلى شرطة أم درمان    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة..لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    الأمانة العامة ل"الشعبي.. تفاصيل اجتماع عاصف    الديون والركود يحاصران تجار الخرطوم    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    قاضٍ بالمحكمة العليا: قاتل الشهيد حنفي يعلمه الله    شاهد بالفيديو.. بطريقة مضحكة نجم السوشيال ميديا "أدروب" يقلد الفنانة ياسمين كوستي في رقصاتها على أنغام أغنيتها (دقستي ليه يا بليدة)    شاهد بالفيديو.. وسط احتشادات كبيرة وحراسة أمنية غير مسبوقة..الفنانة السودانية إيمان الشريف تغني في الدوحة وتصعد المسرح على طريقة وزير الدفاع    شاهد بالفيديو.. الفنانة شهد أزهري تعود لإثارة الجدل على مواقع التواصل وتطلق (بخور الجن)    والي الخرطوم يوجه بإكمال محطة مياه الصالحة بعد توقف ل3 أعوام    بدأ الدورة التدريبية الأولى في إدارة المبيدات بجامعة الجزيرة    (35) حكماً في كورس (الفيفا) قبل بداية الدوري الممتاز    جبريل : الموازنة المقبلة من الموارد الذاتية وبلا قروض الخارجية    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    (سودا) تنظم اليوم إجتماع الإسناد الفني لمونديال قطر    توقعات بوجود (200) من ضحايا الاختفاء القسري وسط جثث المشارح    اليوم التالي: مستور: إغلاق مصارف لفروعها لأسباب أمنية    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    الشرطة تستعيد رضعيه مختطفه الي أحضان أسرتها    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الدولار الأميركي يقفز إلى أعلى مستوياته    خلال الوداع الأخير.. "سر" كسر العصا فوق نعش إليزابيث    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موقف السودان من الأزمة الخليجية
نشر في النيلين يوم 11 - 06 - 2018

العالم العربي الآن يعيش أسوأ حالاته بالصراع المعلن والمستتر بين جماعات الحكم التقليدية وبين الإسلاميين الطامحين في الوصول إلى السلطة، بينما تعيش منطقة الخليج العربي، وتحديداً دول مجلس التعاون الخليجي أسوأ أيامها بسبب الأزمة القائمة بين دول التحالف الممثلة في المملكة العربية السعودية، ودولة الأمارات العربية المتحدة، ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية من جانب، وبين دولة قطر من جانب آخر، لكن قراءة اسم قطر تتطلب قرن الاسم بدولتين وتنظيم. أما الدولتان فهما تركيا وإيران، بحسبان أن تركيا تمثل الآن حاضنة شرعية لحركات الإسلام السياسي، بينما تمثل إيران تهديداً عقائدياً على المملكة العربية السعودية، مهبط الوحي وأرض الرسالة الأخيرة، وممثلة الإسلام السني المعتدل، البعيد كل البعد عن المذهب الشيعي. هذا غير ما تمثله إيران من تهديد مباشر لإسرائيل حرّك ضدها القوى الغربية والامبريالية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأمريكية، التي أزكت من نيران الخصومة بين إيران وبقية الدول العربية السنية.
أما التنظيم فهو التنظيم العالمي لجماعة الأخوان المسلمين المتهم بأنه وراء كل التظيمات المتطرفة بدءاً من تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) والنصرة وغيرها من تنظيمات تمددت من المحيط إلى الخليج، وخلال فترة المواجهات والتحالف تغيرت بعض المواقف وظل السودان يدفع ثمناً غالياً لموقفه من المحاور غير المنطقية في نظر بعض القيادات، مع نظرة البعض له كواحد من الدول التي تحكمها جماعة إسلامية، لا يهم إن كانت معتدلة أم متطرفة لكنها تحمل صفة الحكم الإسلامي، على الرغم من أن البون شاسع ما بين الطرح الإسلامي القائم في السودان، وما بين طرح جماعة الأخوان المسلمين.
ينعي البعض على السودان أنه يفتقر إلى الأوراق التي تقوي من موقفه المعتدل بعيداً عن مناصرة فريق ضد الآخر، لكن ذلك بالقطع ليس صحيحاً إلا من وجهة نظر المتخاصمين وحدهم، لأن كل فريق ربما يحسب الأمر بمقدار مساندة السودان الكاملة له، فإن لم يكن معه فإنه سيكون ضده لا محالة.
تختلف أهداف الدول المتحالفة في مواجهة قطر، فالسعودية تريد حماية المقدسات والعقيدة من التمدد الشيعي الذي يمثله الحوثيون، والأمارات تدرك ذلك لكنها تدعم الحراك الجنوبي الذي يهدد بإنفصال اليمن، وتفاوض في ذات الوقت قوات الرئيس الراحل علي عبد الله صالح ممثلة في ابنه “أحمد” ب”أبو ظبي” هذا غير موقفها المبدئي لمنع الاسلاميين أياً كانوا من الوصول إلى مقاعد السلطة في المنطقة، وهذا الموقف تتفق فيه مصر والامارات وبقية دول التحالف مع تخوف مملكة البحرين من المد الشيعي الذي بات يهدد استقرار الدولة هناك.
موقف السودان من الأزمة حتى الآن يكاد يكون معتدلاً ومعقولاً ومقبولاً إلا للأطراف المتخاصمة، مع حاجة التحالف للمساندة العسكرية والقوات المقاتلة، ومع حاجة قطر لمن يخفف عنها غلواء الحصار، ومع ذلك لا نرى ما يبشر بتفهم عميق لموقف السودان من الأزمة، ونتوقع أن يكون لزيارة الرئيس البشير ما بعدها إلى المملكة العربية السعودية .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.