سودانية.. الحكومة الإنتقالية تمنح أراضي لمجموعة مالك عرمان وتفاوضها بإسم السلام.. مهازل .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    السودان وسد النّهْضةُ .. وسطيّة ووساطة .. بقلم: السفير/ جمال محمد إبراهيم    ماذا دهاكم ايها الناس .. اصبحتم تأكلون بعضكم! .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    على البرهان أن يتحرك عاجلاً بتفعيل المادة (25) (3) .. بقلم: سعيد أبو كمبال    اول اضراب للسلطة القضائية في تاريخ السودان .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    جيران وزير الدفاع الراحل يحتجون على اقامة سرادق العزاء دون اعتبار لوباء كورونا    الأصل اللغوي لكلمة (مُسْدار) في الشعر الشعبي .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    من الفاعل؟! .. بقلم: أبوبكر يوسف ابراهيم    المسرح موطنا لأيامي الجميلة: (بمناسبة اليوم العالمي للمسرح) .. بقلم: عبدالرحمن نجدي    السماح للطلاب العائدين من الصين بالدخول دون الحاجة لحجر اخر    السودان: لم نسجل أي إصابات جديدة بكورونا في البلاد    محاكمة شاب بسرقة ملبوسات من سوق    سوداكال يفاجئ شداد بشكوي للفيفا    مدرب المريخ يحتفل بعيد ميلاده ال(34)    الدفاع يوقف تنفيذ حكم الإعدام لخمسة مدانين من أبناء الفادنية    الكاف يهدد القمة السودانية بعدم المشاركة افريقيا العام القادم    اغلاق وزارة العدل للتعقيم بعد الاشتباه في حالة    الكشف عن نتيجة تشريح جثة وزير الدفاع جمال عمر    الصحة : لم تسجل اي حالات جديدة بالبلاد    روحاني: سنتخذ إجراءات أكثر تشددا ضد حركة المواطنين للحد من تفشي فيروس "كورونا"    ترامب: سننتصر على فيروس كورونا وآمل أن يتم ذلك قبل عيد القيامة    النطق بالحكم في قضية متهم بقتل شاب بسبب تبرعات مسجد    نيابة اسطنبول تصدر لائحة اتهام بحق 20 سعوديا في قضية مقتل خاشقجي    ليبيا: المصاب الأول بالفيروس التاجي تجاوز مرحلة الخطر    تأجيل صرف معاش مارس    شعبة المخابز تطالب برفع الدعم عن دقيق الخبز    عناية الريِّس البُرهان من غير رأفة!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    الغرفة: حظر سفر البصات أحدث ربكة وسيتسبب في خسائر فادحة    ابرز عناوين الصحف السياسيه المحلية الصادرة اليوم الاربعاء 25 مارس 2020م    حفر لغوي مقارن في كلمة حُبّ amour الفرنسية .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    "كرونا كبست" !! .. بقلم: عمر عبدالله محمدعلي    بوادر حرب الشرق الأوسط وقيام النظام العالمي الجديد أثر صدمة فيروس كورونا .. بقلم: يوسف نبيل فوزي    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    كده (over) .. بقلم: كمال الهِدي    الأَلْوَانُ وَالتَّشْكِيْلُ فِي التَّنّزِيْلِ وَأَحَادِيْثِ النَّاسِ وَالمَوَاوِيْلِ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    عندما لا يدوم نعيم .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    نهاية كورونا .. بقلم: د عبد الحكم عبد الهادي أحمد    د.يوسف الكودة :حتى الصلاح والتدين صار (رجلاً )    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تايلاند: أول اتصال بالأطفال العالقين في أحد الكهوف
نشر في النيلين يوم 07 - 07 - 2018

وجاء في خطاب أحد الأطفال: “لا تقلقوا، فنحن أقوياء”، وأضاف ممازحا: “المعلم لا يكلفنا بالكثير من الواجبات”.
وأرسل مدرب فريق كرة القدم، الذي تتراوح أعمار لاعبيه بين 11 و 16 سنة، خطابا إلى ذوي الأطفال يتضمن اعتذارا عما يتعرض له أطفالهم، لكن الأمهات والآباء أكدوا أنه لا ينبغي يلام المدرب.
وكان الأطفال، البالغ عددهم 12 طفلا، يتفقدون الكهف عندما انهمرت عليهم مياه الفيضانات ليعلقوا مع معلمهم داخله منذ 23 يونيو/ حزيران الماضي.
وتسلم الخطابات المكتوبة بخط اليد غواصون بريطانيون يشاركون في عملية الإنقاذ، ونشرتها صفحة قوات مشاة البحرية التايلاندية على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي السبت.
وكتب طفل يطلق عليه اسم بونج: “لا تقلقوا، أنا في أمان”. وكتب آخر: “نك يحب والدته ووالده وإخوته. وإذا قدر لي الخروج من هنا، أرجو أن تحضروا لي اللحم المشوي لأتناوله”.
وقال مدرب الفريق إيكابول شانتاوونغ، 25 سنة، المشهور باسم أكي والعالق معهم داخل الكهف: “أعزائي الأمهات والآباء، أود أن أطمئنكم أنهم جميعا بخير وأن فريق الإنقاذ يعاملنا معاملة حسنة”.
وأضاف: “أعدكم بأن أبذل كل جهدي في العناية بالأطفال، وأتقدم بخالص الاعتذار لأمهات وآباء الأطفال”.
وفي خطاباتهم، التي نشرتها صفحة الحكومة التايلاندية على موقع التواصل الاجتماعي، كتب أغلب أولياء أمور الأطفال رسائل تشير إلى أن المدرب لا ينبغي أن يلقي باللوم على نفسه فيما حدث.
وقال أحد أولياء الأمور: “الأمهات والآباء لا يحملون أي ضغينة تجاهك، وشكرا لك على رعايتك لأطفالنا”.
وقال آخر: “أخبروا المدرب أكي بألا يشغل باله كثيرا، فلسنا غاضبين منه”.
وهذه الخطابات هي عملية الاتصال الأولى بين الأطفال العالقين في الكهف وذويهم بعد فشل محاولة مد خط هاتف داخل الكهف في وقت سابق من هذا الأسبوع.
وعُثر على الأطفال ومدربهم في الكهف بعد جهود من قبل غواصي إنقاذ بريطانيين بعد عشرة أيام كانوا خلالها في عداد المفقودين. وعلق الفريق أعلى مسطح صخري في غرفة تبعد حوالي أربعة كيلو مترات عن مدخل الكهف.
ويوفر الغواصون من تايلاند وغيرهم من الغواصين الدوليين إمدادات الغذاء، والمياه، والأوكسجين، والإمدادات الطبية للأطفال ومدربهم العالقين داخل الكهف.
وهناك مخاوف حيال نقص الأكسجين، لكن السلطات أكدت أنه تم مد خط لتوصيل الهواء إلى الداخل.
وظهرت خطورة الموقف يوم الجمعة عندما لقي غواص تايلاندي سابق بالقوات البحرية مصرعه أثناء محاولة توصيل حاوية هواء للعالقين داخل الكهف.
وعلى الأرض، هناك عدد كبير من قوات الجيش والمدنيين يعملون على مدار الساعة للحفاظ على سلامة الأطفال وسط توقعات بهطول الأمطار الموسمية الأحد المقبل، ما يزيد من تعرض المنطقة لخطر فيضانات جديدة.
وقال نارونغساك أوستثاناكورن، حاكم مقاطعة شينغ راي التايلاندية، إن الغواصين مستمرون في تعليم الأطفال أساليب الغطس والتنفس.
في غضون ذلك، حفرت فرق الإنقاذ حوالي مئة حفرة في محاولة لإيجاد طريق مباشر إلى الكهف، لكن 18 حفرة منها فقط قد يكون هناك أمل في أن توفر هذا المسار. وبلغ أكبر عمق للحفر 400 متر، لكن نارونغساك أشار إلى أنه من الصعب التأكيد على أن أي من هذه الحفر يمكن الوصول إلى الأطفال من خلالها، إذ يرجح أنهم على عمق 600 متر من سطح الأرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.