“الترويكا” تدعو لاتفاق يعكس إرادة الشعب السوداني    الحرية والإجماع تنفي التقدم بمقترح تتنازل بموجبه عن رئاسة مجلس السيادة    مجلس الأمن يدعو لتحقيق عاجل في نهب مقر “يوناميد” بدارفور    لجنة لمراجعة منح الجنسية السودانية بالتجنس    جهاز الامن يمنع الشرطة السودانية من دخول منزل قوش    المالية والأمم المتحدة توقعان وثيقة مشروع الطاقة الشمسية    مدير الاستخبارات الخارجية الروسية يحذر من خطورة الأحداث حول إيران    روحاني: ترامب تراجع عن تهديداته بعدما نصحه مساعدوه بعدم خوض حرب ضد إيران    نتنياهو يرفض تحذيرات أمنية بشأن خطر ضم أجزاء من الضفة    النيابة: الامن منعنا من اعتقال قوش وتفتيش منزله    تجمع المهنيين يهدد بالدخول في عصيان مدني شامل    تأهيل 50 شركة من منظومة الري بالجزيرة    هجوم حوثي جديد بطائرة مسيرة على السعودية    تظاهرة مؤيدة للنائبة المسلمة بالكنغرس إلهان عمر    مصرع (9) أشخاص غرقاً بالخرطوم    أم تقتل طفلها وتتخلص من جثته داخل المرحاض    استشارية الهلال في شنو والناس في شنو!! .. بقلم: كمال الهدي    سبر الأغوار وهاجس الرتابة (1) .. بقلم: بروفيسور/ مجدي محمود    الكاردينال يدفع مستحقات الثلاثي المشطوب    حميدتي: هناك جهات تدبر وتخطط لإحداث فوضى ولن نجامل في أمن واستقرار السودان    شداد يقدم مقترحا لحل أزمة الموسم    طارق المعتصم يعلن جاهزيته للعوده للمريخ    "رسمياً" السعودية تودع ربع مليار دولار في بنك السودان    4 ملايين جنيه من ديوان الزكاة لدعم (170) أسرة بجنوب كردفان    في الميزان مغالطات اذيال الکيزان .. بقلم: مسعود الامين المحامي    العلمانية والأسئلة البسيطة .. بقلم: محمد عتيق    تفكر في بعض آيات القرآن الكريم (4) .. بقلم: حسين عبدالجليل    استقرار في أسعار مواد البناء بولاية الخرطوم    الصحة العالمية: 38 حالة حصبة بالجزيرة العام المنصرم    دعوة للاجتماع العام السنوي العادي لبنك بيبلوس أفريقيا    حل هيئة البراعم والناشئين والشباب بالخرطوم    حرائق مجهولة المصدر تتسبب في احتراق امرأة وتفحم ابنها الرضيع    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    إلغاء قرار "الشيك المصرفي" في شراء الأراضي والسيارات    السعودية تودع مبلغ 250 مليون دولار في بنك السودان    الهجوم الامريكي علي ايران سينتهي بدمار دول الخليج والمنطقة الشرق اوسطية .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    القناة من القيادة ...!    الملك سلمان يدعو لقمتين طارئتين    سرقة 4 مليارات جنيه من رجل أعمال بالخرطوم    الشرطة: الفبض على (10) متهمين بسرقة مليارات من رجل أعمال بالخرطوم    تيار النصرة يعتدي علي طبيبة بالخرطوم    الشمبانزي الباحث عن الطعام.. سلوك يفسر تصرفات الإنسان القديم    أمل جديد.. أدوية تقضي على السرطان نهائيا    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    البجعة السوداء تحط في الجزائر والسودان! .. بقلم: أمجد الدهامات/ العراق    شداد: لا مشاركات خارجية بدون اللعب المحلي    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كلب طيفور (1) .. بقلم: عادل سيد أحمد    النجمة "حنان النيل" تقود مبادرة إنسانية لتعليم الكفيفات    "الموتى لا يموتون" يفتتح مهرجان كان السينمائي    السفير الإماراتي يدشن وحدات لغسيل الكلى بشرق النيل    احتراق سيارة فوق كبري المك نمر    "شرق النيل" توجه بالاستعجال لمعالجة مشاكل المياه    عن المرأة التى فى الحياة، والآن فى الثورة .. بقلم: جابر حسين    ظواهر سالبة في الشهر القضيل .. بقلم: عوض محمد احمد    د.عبد الوهاب الأفندي : في تنزيه الدين عن غوايات السياسة.. مجدداً    كبار الشخصيات التاريخية في برنامج (احكو لينا)    "مجمع الفقه": 60 جنيهاً لزكاة الفطر و35 للفدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كيف ساعد ويكيليكس موسكو لإيصال ترمب إلى البيت الأبيض؟
نشر في النيلين يوم 15 - 07 - 2018

في مطلع 2017، سُئل مؤسس ويكيليس عما إذا كان بإمكانه أن يؤكد بنسبة 1000% أنه لا علاقة لروسيا بالإيميلات التي سربها عن حملة المرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون من أجل ترجيح كفة منافسها الجمهوري دونالد ترامب.
وبشكل لا بأس به، رد جوليان أسانج بالقول “نعم يمكنني قول ذلك. لقد قلنا مرارا طيلة شهرين إن روسيا ليست مصدرنا. لا توجد دولة طرفا” في الحصول على هذه التسريبات.
لكن إنكار أسانج تقوضه التهم التي وجهها القضاء الأميركي مؤخرا ل 12 عنصرا من الاستخبارات العسكرية الروسية، بشأن قرصنة انتخابات الرئاسة الأميركية في2016.
وقد نشرت صحيفة “شيكاغو تريبيون” الأميركية تقريرا يوضح كيف تربط التهم بين القراصنة الروس ومؤسس موقع ويكيليكس.
وإذا ثبتت التهم الجنائية الموجهة لهؤلاء فإن ذلك يدين مباشرة جوليان أسانج كونها تؤكد حصول ويكيليكس على مواد ومعلومات من جهة تخضع لإدارة الاستخبارات العسكرية الروسية.
إرشاد القراصنة
وليس ذلك فقط، بل تشير التهم التي وجهها المحقق روبرت مولر للروس إلى أن ويكيليكس قدم إرشادات للقراصنة حول أنجع آلية لنشر المعلومات التي حصلوا عليها.
وفق لائحة الاتهام، فإن موقع ويكيليكس أبلغ الجهات المقرصنة في 6 يوليو/تموز 2016 بأن نشره للمواد المسربة سيكون أكثر تأثيرا مما تفعله هذه الجهات نفسها.
وجاء في الرسالة “نعتقد أن فرص ترمب بالفوز على كلينتون لا تتجاوز 25%. ولذلك من المفيد الصراع بين كلينتون وبيرني (ساندرز).
يومها كان التوتر محتدما بين معسكري بيرني ساندرز وكلينتون داخل الحزب الديمقراطي بسبب الإيميلات المقرصنة.
كذلك، تغذي لائحة الاتهام نظرية المؤامرة حول ربط التسريبات بمقتل الموظف في الحزب الديمقراطي سيث ريتش.
وكانت الشرطة أفادت بمقتل ريتش في يوليو/تموز 2016 في حادثة سطو بكولومبيا.
هذه الحادثة استغلها أصحاب نظرية المؤامرة وروجوا لمزاعم بأن ريتش (27 عاما) كان يزود القراصنة بالمعلومات وأنه قتل على خلفية ذلك.
تحقيقات مولر قادت لاتهام عملاء روس وأطاحت بشخصيات مقربة من ترمب (الأوروبية)
أسانج نفسه طرح هذه الفكرة أثناء حديثه في مقابلة مع تلفزيون هولندي بعد شهر من مقتل ريتش، حيث قال إن مصادر ويكيليكس تخاطر وإنها تخشى من “حصول أشياء من هذا القبيل”.
وكان المحقق الخاص روبرت مولر قد وجه الجمعة تهما إلى 12 ضابطا روسيا بقرصنة حواسيب الحزب الديمقراطي الأميركي وحملة مرشحته للرئاسة هيلاري كلينتون في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني 2016.
غضب وتحذير
وقد أثار قرار الاتهام غضب الديمقراطيين الذين طالبوا بإلغاء القمة الأميركية الروسية المقبلة في هلسنكي.
وقال زعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر إنه “يجب على ترامب أن يلغي لقاءه مع فلاديمير بوتين إلى أن تتخذ روسيا إجراءات منظورة وشفافة تبرهن على أنها لن تتدخل في الانتخابات المقبلة”، علما بأن الولايات المتحدة تشهد في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل انتخابات برلمانية.
ولم يقتصر الغضب على الديمقراطيين، بل طال بعضا من الجمهوريين وفي مقدمتهم السناتور النافذ جون ماكين الذي دعا ترامب إلى إلغاء قمته مع الرئيس الروسي “إذا لم يكن مستعدا لمحاسبته”.
وقبل يومين، كشف مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية دان كوتس أن عمليات القرصنة الرقمية التي تستهدف الولايات المتحدة تتزايد باطراد، ولا سيما تلك الآتية من روسيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.