الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    تدابير لمعالجة قطوعات الكهرباء لإنجاح الموسم الزراعي بمشروع الرهد    زيادة المساحات المزروعة بجنوب دارفور بنسبة 40%    15 مليون جنيه خسائر بمكاتب زراعة الخرطوم    والي الجزيرة: أمن المواطن خط أحمر    صبير يقف على صيانةطريق مدني- سنار    45 جنيهاً سعر شراء الدولار اليوم الثلاثاء    اهتمام اللجنة الاقتصادية بالعسكري بنهضة مشروع الجزيرة    البرهان يعود للبلاد قادماً من تشاد    رئيس اللجنة الاجتماعية ب"العسكري" يتعهد بصيانة دار "العجزة "    الزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    السلطات المصرية ترفض دفن مرسي بمسقط رأسه    فضيحة في حمامات النساء بمدمرة للبحرية الأميركية    ياسر عرمان: لسنا في جيب الأمارات ولن نعاديها    الغارديان: كيف يمكن مساعدة مضطهدي السودان في ثورتهم؟    قيادي بالمؤتمر الشعبي: قوش هو من قاد الانقلاب على البشير    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    النيابة المصرية تكشف تفاصيل وفاة الرئيس مرسي    وفاة الرئيس مرسي خلال جلسة محاكمته    1700 دولار سعر السمسم السوداني بالأسواق العالمية    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    وكيل المعادن يزور ولايتي شمال وجنوب كردفان    الحوثيون يعلنون شن هجوم جديد على مطار أبها    اتحاد الكرة يصدر برمجة نهائية للدوري    للتذكير، التعبير عن الرأي مسؤولية ضمير .. بقلم: مصطفى منبغ/الخرطوم    الأندلس المفقود .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صورة حديثة للمعتقل (ود قبا) مع أسرته في محبسه تحرج نشطاء المعارضة بترويجهم لإصابته بالشلل
نشر في النيلين يوم 18 - 07 - 2018

قامت أسرة المتهم هشام علي الشهير ب (ود قلبا) بزيارته في محبسه، وتداول نشطاء التوصل الإجتماعي يوم الأربعاء، صورة حديثة لود قلبا مع أهله، وسبق أن روج النشطاء أخبار منقولة عن أسرته أنه تم تعذيبه وأصيب بالشلل، فيما قال عم (ود قلبا) الذي زاره يوم الأحد الماضي في حراسة نيابة أمن الدولة بالعمارات أنه وجد هشام بخير وصحة طيبة ومعنويات عالية.
بحسب مجموعة من المحامين، نيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة بالسودان وجهت بلاغات في مواجهة هشام علي الشهير بلقب (ود قلبا) لإتهامه بتقويض النظام الدستوري وإثارة الحرب ضد الدولة والتجسس على البلاد ودخول وتصوير المناطق والأعمال العسكرية تحت المواد (50/51/53/57) من القانون الجنائي السوداني لسنة 1991، بالإضافة إلى إنشاء ونشر مواقع بقصد ترويج لبرامج وافكار مخالفة للنظام العام والآداب وإشانة السمعة تحت المادتين (15 و17) من قانون جرائم المعلوماتيه لسنة 2007.
وبحسب متابعة محرر النيلين إعتقال الناشط السياسي هشام علي الذي كان يديراً حساباً مستعاراً بإسم (محمدأحمد ودقلبا)، وكان يخفي صورته وإسمه الحقيقي، تم من قبل السلطات السعودية وسلمته إلى الخرطوم الثلاثاء 29 مايو 2018 .
وبحسب تقرير سابق لصحيفة كوش نيوز، كان الناشط المتخفي بإسم “ودقلبا” قد قاد حملة شرسة على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” يقول إنها تهدف إلى كشف مقارّ أجهزة الأمن وأدوارها، وفضح العاملين في أروقتها بالصور والأسماء والصفات، وأطلق على الحملة إسم “ارصد رباطي”، و”الرباطي”، بالعامية السودانية، يعني قاطع الطريق.
وكتب الكاتب الصحفي “ابومهند العيسابي”
(أن السُلطات السعودية دوماً ما تتحفظ وتحذر من ممارسة أي نشاط سياسي ” صغُر أو كبر” للمقيمين مُنطلقاً من أراضيها ، وقد سلّمت السودان قبلها عدة مقيمين معارضين إسفييرين أو غيرهم كما فعلت ذلك أيضاً الإمارات بتسليم العميد المعارض عبدالعزيز خالد قائد قوات التحالف المسلح قبل سنوات، كما سلّمت السعودية دول أخرى أيضا معارضين إسفيرين في الفترة الماضية من رعايا مصر والأردن والمغرب ، بذريعة عدة تهم بينها تأليب الرأي العام ومحاولة إثارة القلاقل الأمنية والإساءة لسمعة دول صديقة والتحريض ضد الأنظمة).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.