"التربية" تطيح ب(7) من مديري التعليم الثانوي بمحليات الخرطوم    في بيان أصدرته: لجان المقاومة ترفض قرار وزير الحكم المحلي تعديل إسمها    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    55 مليون يورو من الاتحاد الاوربى للسودان    خبير مصرفي يطالب بسودنة إدارة المصارف    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    مدني يصدر قرارا بمنع الأجانب من ممارسة التجارة    حملة قطرية إخوانية تستهدف حميدتي انطلاقا من ليبيا    حمدوك : طي صفحة الديكتاتورية لا يحل كل المشاكل    الحركة الوطنية الجنوب سودانية تؤيد نتائج القمة الرباعية بيوغندا    رفع علم السودان بمقر الاتحاد الأوروبي    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    الوالد في المقعد الساخن .. بقلم: تاج السر الملك    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط "70,000" حبة "تسمين" وأدوية مخالفة بالجزيرة    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    دخول 80 شركة لشراء المحاصيل من "بورصة الأبيض"    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    صندوق النقد الدولي يطلع على جهود الإصلاح الاقتصادي    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    "المؤتمر السوداني" ينتقد تصريحات وزير المالية    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    (87) ملفاً بالقضاء خاص بتغول بعض الجهات والإفراد على الميادين    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    حي العرب "المفازة" يتأهل لدوري الأولى بالاتحاد المحلي    إرهاب الصحراء الإفريقية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    السلامة على الطرق في السودان .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    محاكمة البشير.. ما خفي أعظم    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





“أم علي” تكشف تفاصيل مثيرة عن طبيعة عملها كمفتشة في المناسبات النسائية .. وما حدث عندما تعرضت للاعتداء الجسدي من خادمة فلبينية!
نشر في النيلين يوم 05 - 08 - 2018

تحدثت “أم علي” عن عملها كمفتشة في الأعراس والمناسبات النسائية، ثم إلى مهنة (مفتشة خادمات)، وتقول إن الصدفة جاءت حين لجأت إليها سيدة قبل نحو عام تطلب منها تفتيش خادمتها في إحدى المناسبات، فاستغربت أم علي من طلبها، وأشارت إليها أنها متخصصة في تفتيش الهواتف الممنوع دخولها إلى قاعات الأفراح.
الأوساط النسوية
تضيف أنها مضت إلى منزل السيدة في اليوم التالي لتفتيش الخادمة مقابل 300 ريال، لتبدأ مسيرتها في المهنة الجديدة إذ ذاع صيتها في الأوساط النسوية في الدمام، وتبادلت الزبونات رقمها للاستعانة بها في تفتيش الخادمات القادمات للعمل أو المغادرات ممن يشك في تورطهن في مخالفات أو سحر أو سرقات.
الدخل المادي
وتابعت منذ عام وأنا أعمل في هذه المهنة، واكتسبت منها العديد من المزايا فضلاً عن الدخل المادي، إذ قويت شخصيتي وتطورت مهاراتي في البحث والتفتيش فأصبحت دقيقة الملاحظة أستطيع ترجمة تصرفات الخادمة أثناء التفتيش واكتشاف المخبوءات، بحسب “عكاظ”.
مقتنيات الخادمة
وعن تكلفة التفتيش تقول إنها تختلف بحسب المكان ونوع التفتيش والمدة المستغرقة فالطلب داخل مدينة الدمام ب 300 ريال، وإذا كان خارج الدمام 500 ريال، أما التفتيش الشخصي فيشمل الجوال والحجرة وجميع مقتنيات الخادمة والأماكن التي تتردد عليها بالمنزل.
تقسيم الدوام
اضطرت “أم علي” للاستعانة بفتاتين لمساعدتها في العمل، وعملت على تقسيم الدوام بين الاثنتين، وتضيف أنها أم ل5 أطفال وتعمل موظفة بدار رعاية الأيتام، وليس لديها وقت كافٍ لتلبية جميع الطلبات، وتتطلع إلى تطوير مهنتها لتصبح مشروعاً كبيراً يمتد إلى كافة المناطق يضم فريقاً من الجنسين مدرب على أحدث تقنيات وطرق التفتيش.
الاعتداء الجسدي
وتروي أنها تعرضت للاعتداء الجسدي من خادمة فلبينية رفضت الخضوع للتفتيش واستطاعت بمجهودها الشخصي تدارك الأمر وأصرت على إبلاغ سفارتها التي بدورها أخبرتها أن من حق الكفيل تفتيش أغراضها وأن ذلك لا يعد اعتداء على حقوقها.
وأبانت أنه خلال عمليات التفيش التي قامت بها ضبطت العديد من المسروقات والمجوهرات والأعمال السحرية وبعض المقتنيات الشخصية لأهل المنزل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.