مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالفيديو .. بعد ولادة بقرة حمراء.. هل يعلن اليهود بناء الهيكل واقتراب يوم القيامة؟
نشر في النيلين يوم 20 - 09 - 2018

انشغلت وسائل الإعلام في الكيان الإسرائيلي المحتل خلال اليومين الماضيين بالحديث عن ولادة البقرة الحمراء التي تشير بحسب المعتقد اليهودي إلى نهاية العالم واقتراب يوم القيامة وبناء الهيكل الثالث المزعوم. وبحسب التوراة فإن إقامة معبد اليهود على أنقاض المسجد الأقصى لا يمكن أن يحدث إلا بعد التطهير، والذي يقوم على أنقاض هذا الحيوان.
ونشر حساب معهد الهيكل اليهودي، على موقع “يوتيوب”، فيديو لعجل أحمر، وقال المعهد إن العجل سيتعرض للفحوصات الشاملة، للتأكد من تطابقه، مع ما تنص عليه العقيدة اليهودية.
كان أمين سر المجلس الوطنى الفلسطينى، محمد صبيح، حذر في كلمته، اليوم الأحد، خلال جلسة محاربة أفكار التطرّف، ضمن فعاليات اليوم الثاني للندوة التي ينظمها الاتحاد البرلماني العربي حول الوضع العربي الراهن، بمقر مجلس النواب المصري، من محاولات إسرائيل هدم المسجد الأقصي، مؤكدًا أن “القدس في خطر، لأن إسرائيل أعلنت الأسبوع الماضي، أنها وجدت البقرة الحمراء ووفقاً للعقيدة اليهودية، فهى تذبح وتحرق ويتم تطهير المسجد الأقصي بها”. وتابع: “أن هذا يعنى أن المسجد الأقصى الآن في خطر داهم، ولذلك نحن في حاجة ماسة إلى الدعم والمساندة والعمل من خلال خطبة الجمعة في كافة المساجد على التذكير بأولى القبلتين وثالث الحرمين ومسري رسول الله صلي الله عليه وسلم”.
فما قصة هذا العجل الأحمر في المعتقد اليهودي، وعلى أي شئ يدل؟.. هذا ما يرصده مصراوي في التقرير التالي:
يعتبر اليهود في عقيدتهم أنه سيكون بإمكانهم، في اليوم الذي تظهر فيه البقرة الحمراء، بناء ما يسمى بالهيكل الثالث، في موقع المسجد الأقصى بالقدس. ويعجل بناء الهيكل، بقدوم ملك اليهود المنتظر. فيما تعتبر النصوص المقدسة اليهودية، ولادة بقرة حمراء، إيذانا بقرب يوم القيامة.
نصوص التوراة والبقرة الحمراء
كانت أسطورة البقرة الحمراء حاضرة في نسخة التوراة التي بين يد اليهود اليوم، حيث تكلم “سفر العدد” عن: “ذبيحة خطيئة فيقول: “وقال الرب لموسى وهارون: هذه هي متطلبات الشريعة التي أمر بها: قل لنبي إسرائيل أن يأتوك ببقرة حمراء، سليمة ، خالية من كل عيب، لم يعلها نير، فتعطونها لأليعازر الكاهن ليأخذها إلى خارج المخيم وتذبح أمامه، ويغمس الكاهن إصبعه بدمها ويرش منه نحو وجه خيمة الاجتماع سبع مرات !!! وتحرق البقرة بجلدها ولحمها ودمها وفرثها على مشهد منه، ثم يأخذ خشب أرز وزوفا، وخيطًا أحمر، ويطرحها في وسط النيران. ثم يغسل الكاهن ثيابه ويستحم بماء، وبعد ذلك يدخل المخيم، ويظل الكاهن نجسًا حتى المساء !!! ويجمع رجل طاهر دماء البقرة ويلقيها خارج المخيم في موضع ظاهر، فيظل محفوظًا لجماعة إسرائيل لاستخدامه في ماء التطهير. إنها ذبيحة خطيئة. وعلى من جمع رماد البقرة أن يغسل ثيابه ويظل نجسًا إلى المساء”. (سفر العدد 1:19 – 10).
بقرة بمواصفات خاصة
البقرة الحمراء في المعتقد اليهودي ليست بقرة عادية، بل لها مواصفات خاصة ذكرت في “التوراة” التي بين أيديهم، وقد ذكرها كذلك الكاتب عيسى القدومي في كتابه “المسجد الأقصى الحقيقة والتاريخ”، فالبقرة الحمراء –بالعبرية “باراه” أو “دوماه”- وهي بقرة يعتقد اليهود أن رمادها- بعد حرقها- كان يستخدم لتطهير الأشخاص والأشياء التي تدنست بملامسة جثث الموتى أو أدواتهم.
وجاء في التلمود اليهودي أن البقرة لا بد أن تكون حمراء تمامًا، ليس بها أي تموجات، والنص يقول: “حمراء صحيحة لا عيب فيها ولم يعل عليها نير” (عدد 19/ 2).
بل حتى وجود شعرتين سوداوين على ظهرها – حسب معتقد اليهود- يجعلها لا تصلح لأن تكون بقرة مقدسة تفي بهذا الغرض.
ومن مواصفات البقرة الموعودة فى اعتقاد اليهود أن تكون حمراء تمامًا، ألا تكون قد حلبت من قبل، ألا تكون قد استخدمت في عمل من حمل أو حرث، أن تكون خالية من العيوب الخارجية، والأمراض الداخلية. وأن تكون صغيرة السن لهذا يطلقون عليها البقرة الصغيرة الحمراء.
حرقها والتطهّر برمادها
يعتقد اليهود أن البقرة الحمراء هي التي ستطهرهم وتؤهلهم لبناء هيكلهم المزعوم، ويتم التطهير بالبقرة الحمراء عن طريق حرق البقرة بطقوس وأدوات معينة على شجر الأرز الذى يجلب من لبنان ويستخدم رماد البقرة الحمراء فى تطهير اليهود، بدءًا من الكاهن الذى يغسل ملابسه ويغتسل هو برمادها، ويتولى هذه المهمة الكهنة ليتسنى الدخول إلى أرض المسجد الأقصى- الهيكل حسب زعمهم- لأن اعتقاد أغلب حاخامات اليهود أن دخول أى يهودى إلى باحات المسجد الأقصى يُعد خطيئة وأمرًا محظورًا من غير أن يتم التطهير برماد البقرة الحمراء، وهم بدون رمادها يظلون نجسين.
ويعتقد حاخامات اليهود أن ميلاد بقرة حمراء على أرض فلسطين المحتلة علامة من الله للبدء فى طقس التطهير اليهودى القديم- على حد زعمهم- وببلوغها الثلاث سنوات يبدأ العمل لهدم الأقصى وبناء هيكلهم المزعوم ولهذا تهلل اليهود عندما ولدت بقرة حمراء قبل.
وجاءت هذه الكيفية في التوراة في (سفر العدد 19 :17-20) : “فیأخذون للنجِس من غبار حريق (البقرة الحمراء)، ويصب علیه من ماء نبع جار في إناء. ويأخذ رجل طاهر أغصان الزوفا (اسم نبات عطري) ويغمسها في الماء،ّ على النجس في الیوم الثالث، والیوم السابع، ويطهره في الیوم السابع. وعلى المتطهر أن يغسل ثیابه ويستحم بماء فیصبِح طاهرًا في المساء أما الذي يتنجس ًويرشه على الخیمة وعلى جمیع الأمتعة، وعلى كل من كان حاضرا هناك، وعلى الذي لمس العظم، أو القتیل، أو المیت، أو القبر. ثم يرش ِ الطاهر ماء التطهيرّ ولا يتطهر فیستأصل من بین الجماعة”.
لمشاهدة الفيديو أضغط هنا


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.