تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    توجيه يتشكيل لجان أحياء بديلة للجان الشعبية    "المبعوث البريطاني": "مساعدات" للسودان عند تشكيل "المدنية"    (315) مليون جنيه نصيب نهر النيل من عائدات التعدين    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    حميدتى جاكم .. بقلم: سعيد شاهين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    خليك متفق" أيها الإمام" .. بقلم: نورالدين مدني    إبراهيم الشيخ: الثورة هي الدواء المنقذ للاقتصاد    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    قيادي ب"نصرة الشريعة": استصال الإسلاميين من الساحة "لعب بالنار"    والي الخرطوم: الخدمات تمثل أولوية قصوى للحكومة    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    "المالية": انخفاض معدلات "التضخم" في 2019    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    البنك المركزي: إنفراج نسبي في توفير السيولة عبر الصرافات    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مقدمتها (الساردين – المايونيز – الأوفلتين – الكاتشب) .. اضبط .. (سلع) اختفت من الأسواق ..!
نشر في النيلين يوم 22 - 09 - 2018

(في سلع معينة بتختفي وبتظهر، ولا يوجد سلع إختفاء مطلق وهذا الاختفاء المؤقت سببه قلة طلب الزبون لهذه السلع.. ولهذا السبب يصبح التاجر بعيداً عن اختيارها لتتواجد داخل متجرة أي أنه اختفاء بأمر الوضع الاقتصادي وهي السلع التي عادت إلى السوق بأسعار مرتفعة ك(المايونيز والبسكويت والشكولاتات)، هكذا بدأ التاجر حمزة عبدالقيوم حديثه إلى (كوكتيل) حول أمر اختفاء بعض السلع وسيطرة سلع أخرى على السوق، وتابع : (الثوم الكرتونه كانت ب 30 حالياً ب 125) و (علبة البسلة التاي كان ثمنها 30 حالياً 70 جنيهاً) لكن المواطن استبدلها بالمحلية ، وأضاف : (السلع التي عليها إقبال كبير تتمثل في (الزيوت السكر، الشاي) أي تلك المستهلكة بصورة يومية والتي هجرها المواطن لفارق السعر أهمها (البسلة والثوم الصيني) ، ومن البضائع التي يستفيد المواطن من بدائلها المتوفرة (الصلصة) والتي أبدلها المواطن ب(الطماطم) خصوصاً في مواسمها، وختم حديثه : (سعر الجملة والقطاعي بقى ما فارق لذلك قل الإقبال على دكاكين الجملة).
(1)
التاجر صديق محمد خلال حديثه ل(كوكتيل) كشف عن احتكار عدد من السلع للقوة الشرائية والمتمثلة في (الشاي، الزيت، الصلصة، الفحم ، الفول ،البصل، التونة) وصنفها بأنها النجوم اللامعه لهذا الموسم، في ذات الوقت الذي تسيطر فيه هذه السلع هناك سلع أصبحت شبه معدومة بالأسواق والمتاجر بحيث يجد الزبون صعوبة في الحصول عليها ولم تعد متوفرة بمعظم المحلات كما كان في السابق من بينها: (الساردين، الاوفلتين، النسكافيه) لعدم تصنيعها محلياً ولا تتوفر بدائل لهذه المنتجات حالياً بالأسواق ماعدا الكاتشب الذي يتم تصنيعه محلياً لكن الطلب عليها ليس كالمستورد. وأضافوا أن أكثر فئة ترتاد الأسواق هي فئة أصحاب المطاعم الذين يتعاملون مع متاجر الجملة وعدد ليس ضئيلاًً من المواطنين (والموظفين شراءهم نادر ما عارف يكونوا فلسوا ولا عملوا دكاكين براهم).
(2)
أما المواطن سعيد عشم الله الذي وجدناه داخل أحد المتاجر قال في حديثه إلى (كوكتيل) : هناك كثير من السلع التي ارتفعت اسعارها لذلك جفاها الزبون فقد كانت أسعارها لا تزيد عن (50) جنيهاً لكنها ارتفعت في الوقت الراهن حتى وصلت (150) جنيهاً، وواصل: (عموماً الزول بيتحكم فيهو جيبو وطالما عندك قرش بتشتري، والبدائل متوفرة (ومالك بحدد اختيارك) ، وواصل : (ما يبحث عنه المواطن هو سلع بأسعار تتناسب مع دخله أينما وجدها أخذها لذلك أصبح يحتكر نفسه داخل السلع منخفضة السعر والنتيجة الحتمية هي ظهور هذه السلع بكثرة وغياب تلك التي ارتفعت أسعارها لكن أحياناً يجد المواطن نفسه مضطراً لشراء بعض السلع الأساسية بأسعار باهظة).
تقرير: خولة حاتم


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.