مبادرة نداء أهل السودان: سفراء مصر والسعودية حصور في مؤتمر المائدة المستديرة    الصحة الاتحادية: تطبيق الجودة في الخدمات الصحية يمثل تحدٍّ حقيقي    طرح تذاكر سوبر لوسيل بداية من (18) أغسطس الجاري    البرهان: أدعو الأحزاب وقوى الثورة للتوافق من أجل تشكيل حكومة مدنية    قلعة شيكان تعود للخدمة وتستقبل تمهيدي مسابقات كاف    المريخ يتعاقد مع المهاجم النيجيري موسيس أودو    والي الخرطوم: لا توجد عمالة ماهرة ومدربة في المجال الصناعي    الأرصاد: توقعات بهطول أمطار جديدة بالخرطوم مساء اليوم    وزير الزراعة والغابات يختتم زيارته لولاية كسلا    وزير سابق يعلّق على وصول"21″ وابور للسودان ويبعث برسالة لمدير السكة حديد    وزيرة الصناعة في السودان تصدر قرارًا    إستراتيجية جديدة لجباية زكاة الزروع والأنعام بشمال دارفور    بخاري بشير يكتب: معركة دار المحامين !    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 11 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    لأول مرة في التاريخ.. علاج لأمراض القلب الوراثية    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    سفارات دول الترويكا: الذين مارسوا العنف في ورشة الإطار الدستوري الانتقالي هدفهم منع التقدم نحو مستقبل ديمقراطي    *شبر موية*    مصادر ل"باج نيوز": مهاجم المريخ يقترب من المغادرة    سد النهض الإثيوبي: التوربين الثاني يبدأ توليد الكهرباء اليوم    شاهد بالفيديو.. في مشهد يحبس الأنفاس الفنان جمال فرفور يغني وسط سيول جارفة (غرقان وبحر الريد ظلوم)    عبد النبي يبحث تحديات وقضايا القطاع الرعوي بجنوب كردفان    انقطاع أدوية السَّرطان.. مرضى في مواجهة الموت!!    لتحسين صحة الأمعاء.. اعرف الفرق بين البروبيوتيك والإنزيمات الهاضمة    الخرطوم..إغلاق جسور بأمر السلطات    شاهد بالصور.. أصغر عروسين في السودان يواصلان ابهار الجمهور بجلسة تصوير جديدة    شاهد بالصورة.. بتواضع كبير نالت عليه الاشادة والتقدير.. الفنانة ندى القلعة تجلس على الأرض لتشارك البسطاء في أكل (الكجيك)    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    جدّد نيّته باعتزال كرة القدم نصر الدين الشغيل: سعيدٌ بما قدمت للهلال ولم أغضب من (الغربال)    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الصحة الاتحادية تبحث قضايا مراكز علاج الأورام التخصصية    تأجيل النطق بالحكم في قضية الحاج عطا المنان    اتهام شاب بالاتجار في المخدرات بسوبا الحلة    المستوردون والمصدِّرون.. شكاوى الإضراب وزيادة الدولار الجمركي    بعثة منتخب الناشئين تعود للخرطوم فجر الخميس    بدء محاكمة رجل وسيدة بتهمة تزييف العملة المحلية بأمبدة    بصمة علاء الدين وعقد الصيني وجنسية بيتر    ترامب: رفضتُ الإجابة عن أسئلة الادعاء العام    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الصحة: المطالبة بتدريب مرشدات التغذية على عوامل خطورة الامراض المزمنة    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    سماعات ذكية تساعد على تشخيص 3 حالات شائعة للأذن    بعد تعطل خدماتها.. تويتر: أصلحنا المشكلة    شرطة الفاو تضبط شحنة مخدرات في طريقها للخرطوم    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    إصدارة جديدة عن النخلة ودورها في التنمية الإقتصادية والاجتماعية    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    الإعلامية وفاء ابراهيم في حوار مع (كورة سودانية) …إذاعة الصحة والحياة اول تجربة اذاعية لي وقدمت البرنامج الأشهر فيها "فنان وافكاره" ….    ود مدني تستقبل الفنانة منى مجدي بمحنة ومحبة وإلفة    أمير تاج السر يكتب: الكتابة وأنشطة أخرى    بالصور والفيديو .. شيخ الزين يتلو القرآن في ضيافة طبيبة سودانية في دبي    دقلو يشهد ختمة القرآن بنية رفع البلاء عن السودان وأهله    طه مدثر يكتب: الانقلابيون.والهجرة.وهجر مانهى الله عنه!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المجلس العسكري مازال باقي ولم ولن يحل بقرار "واقف قنا" نحن سندنا الجبل العالي مالنا ومال الحيطة المايلة .. !!
نشر في النيلين يوم 29 - 08 - 2019

?✍ كتبت مقال عبر هذه الزاوية يوم 6 إغسطس 2019 م وقلت متحديا بأن الوثيقة الدستورية الأصلية لم تنشر بعد وأكدت إن الوثيقة المتداولة عبر الوسائط وثيقة مضروبة ، البعض صدق وتعامل مع المقال بصدق والاخرون القطيع كذبوا المقال ولم يناقش او يحاور أحد منهم بفكر والحجة والمنطق بل لجأءوا للافلاس والاساءات والشتائم واساليب اردم ومنبرشات وكوز وهكذا ؟ وبعد مرور الزمن بدأت تظهر كل الحقائق يوما تلو الأخر وبأعتراف قادة الحرية والتغيير أكد بعضهم وقالوا فعلا الوثيقة مزورة وغير حقيقية وغير صحيح وهناك من عدل بعض النصوص فيها ولم يستطيع تعديل التوقيعات ؟ قحت اذا كانت غير أمينة علي وثيقتها التي كتبتها بأيديها ووقعت عليها بأيديها فكيف تكون أمينة علي السودان وشعبه وكيف تحكم الفترة الانتقالية بالزيف وبداياتها كلها خداع وكذب وفبركة وتعديل وغيرها وكل هذا خوفا من ثورة تنقلب ضدهم فأستخدموا اسلوب الكذب ليسكت القطيع المنقاد لهم ، ولد لباد عندما قال لهم لماذا لا تقولون الحقيقة للشعب قالوا لابد أن نقول هكذا كي لا يخوننا الشعب ؟ هكذا يعترفون انهم خونة ويكذبون للقطيع المغيب انهم قادة الثورة وحريصون علي مصلحة الشعب .
?✍ المرشحة لمجلس السيادة فدوي قالت بالصوت العلني " أكاد اجزم ان دم الشهيد راح " وفعلا يا فدوي دم الشهيد راح ولم يروح فقط بل اتباع هذا الدم مقابل المحاصصات وتوزيع المناصب فيما بينهم " خمسة كتل " لكل كتلة ما بين " اربع لخمس وزير " من عديمي المؤهلات فقط المؤهلات هي الحزبية والوجاهة ومن الطبقات الثرية ومن رقعة جفرافية واحدة ومن قبائل محددة ولكنهم لم يرشحوا الاصم لماذا لا ندري وقادوا حملات عنيفة وتشكيك في بعض المرشحين الاخرين لاستبعادهم بدعاوي جهوية وصارخة " قمر الدين موذجا " هذه هي قحت المنتظر منها أن تحكم السودان في فترة انتقالية ثلاثة سنوات ، بعض المرشحين لا يصلون لوزارة عريس ناهيك عن وزارة وادارة الدولة ألأجل هذا قامت الثورة ؟ ألأجل هذا مات الشباب وجرح الشباب وقتل من قتل وفقد من فقد ؟؟
?✍ عباس مدني عباس إبن وزير سابق وهو إبن الفريق مدني عباس رشح نفسه وزيرا لمجلس الوزراء ومكتوب أمام اسمه " بالإجماع " وهو عضو وفد مفاوض طيلة فترة التفاوض مع المجلس العسكري وطيلة فترة التفاوض في اديس والقاهرة ، طيب اذا يحق لمدني عباس الترشح لمنصب وزير مجلس الوزراء لماذا رفضوا المحامي طه عثمان للمجلس السيادي بحجة انه عضو وفد مفاوض ؟ يحق لمدني عباس ولا يحق لطه عثمان ؟ اختلال ميزان العدالة عند قحت التي تطالب وتنادي بالعدالة ودولة المؤسسات والقانون والمساواة وهي لا تطبق مبدأ المساواة والعدالة بين عضويتها ومكوناتها فكيف تطبقها في ال " 38 " مليون سوداني ؟
?✍ لتأكيد أن إختيار المرشحيين تمت بالمحاصصات وضعت لها حروف معينة ليختار حمدوك من بين كل قائمة شخص واحد وهم وضعوا في كل قائمة مرشح لكتلة فقط الاختلاق في الترتيب والمعروف أن في أي قوائم في كل الدنيا تبدأ بالحروف الابجدية المعروفة " أ ، ب ، ج ، د " ولكن قوائم قحت وضعت لها هذه الحروف " هاء ، ميم ، أ ، تاء ، نون " وهي واضحة كوضوح الشمس في رابعة النهار كما أن " قحت " أختصار لقوي الحرية والتغيير " ق قوي " ح حرية ، ت تغيير " كذلك هذه الحروف التي وضعت امام المرشحيين " الهاء مهنيين " و " الميم قوي مدنية واجهات الشيوعي " و " الالف قوي إجماع " و " التاء تجمع اتحادي " و " النون نداء " وهكذا يريدون تمرير المحاصصات والتقسيم بالتساوي علي الكتل الخمسة المكونة لقحت واستبعاد الجبهة الثورية لان الجبهة الثورية تطالب بالمحاصصات حسب اقوالهم وقحت قالت كفاءات غير حزبية ومضمنة في الوثيقة وهي بنفسها خرقت الوثيقة واتت بالمحاصصات في السيادي والوزراء وكذلك التشريعي وحتي القضاء تطالب بتعيينها من اتباعها حزبيا لتسيطر عليها .
?✍ والمجلس العسكري وقف لهم بالأرصاد أكرر المجلس العسكري عشان ما يجي زول يقول لي المجلس العسكري تم حله وتكوين السيادي ؟ نعم صدر قرار بتعيين المجلس السيادي واتحدي أي شحص أن يأتي لي بقرار حل المجلس العسكري ؟ لم يصدر قرار رسمي ولن يصدر قرار لا سابق ولا لاحق بحل المجلس العسكري ؟ وما يجي زول يقول لي " اوتوماتيك " بعد السيادي حل العسكري لا لم يحل حتي الان ولن يحل حتي انتهاء الفترة الإنتقالية ، اذا حدث خلاف عميق مثلا بين الشركاء وصدر قرار بحل مجلس السيادة والتشريعي والوزراء كما حدث من قبل حل برلمان الترابي لو تتذكرون ؟ فأين يستند العسكر ؟ السند في المجلس العسكري ؟ وهذا هو السند العالي ومالنا وما الحيطة المايلة ؟ وكما قال لكم البرهان واقفين قنا .
?✍ المهم العسكريون الخمسة هم الذين طالبوا بايقاف صدور أي قرار من حمدوك لتعيين الوزراء لان هناك نصا واضحا بالوثيقة الدستورية يعطي المكون العسكري "المجلس العسكري " بالمجلس السيادي أحقية التشاور مع قحت حول الوزرات والوزراء قبل تسليمها لرئيس الوزراء والمجلس العسكري لا يشاور قحت حول وزراء الحقائب الأمنية هكذا تنص الوثيقة الأصلية وليست المزيفة ولهذا فالمرجع كله عند العساكر والوهم عند " قحت " التي تدعي الانتصار الزائف وتتوهم " مدنيااااااو " أقلب كلمة " مدنياااااو وأقرأءه بالأتجاه الأخر او العكسي ستعرف معناها وهي " وااااي ندم " وفعلا ندم وستندمون وقد بدأ الندم علي بعضكم من القانونيين الذين كتبوا الوثيقة وانتهي دورهم و " الذي قال اقف اليوم حاسرا " ما زال يقف حاسرا ولم يجد منصب رئيس الوزراء ولا الخارجية والنجم الساطع اب كاروهات لم يجد لا الصحة ولا الشباب والرياضة والبركة ليك في البدل وكفاك والسلك الشائك ومازالوا يقولون " الجماعة مقطوعين الطاري ديل الله يكفينا شرهم غشوا كل الشفع وعملوهم مغفلين نافعين و نحن كنا قايل انفسنا برانا الغشونا وطلعنا مغفلين نافعين .. و فارات ساكت .. الناس ديل غشونا كلنا وجابو زولهم عملو رئيس سلموه البلد ونحن قاعدين نعاين .. نتفكا منهم كيف الأبالسة ديل وحمدوك عمل لقحت " حمدوك " وهكذا هي السياسة ..
?✍ بقلم إلاستاذ .إبراهيم بقال سراج
الخميس 29 إغسطس 2019 م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.