حجر يمتدح دور الإدارات الأهلية بزالنجي    وزير الداخلية: القبض على شخص بث شائعة تسريب امتحانات الشهادة    حزب الأمة القومي ينعي طلاب الشهادة السودانية    وزير الطاقة : نعمل على استقرار الكهرباء خلال فترة امتحانات الشهادة    الصيحة: ارتّفاع كبير في أسعار السلع الاستهلاكية    وزير المالية : الذهب ملك للدولة ويجب التقليل من التعدين التقليدي    إحالة علي البشير وآخرين للمحكمة بتهمة تبديد 27 مليون دولار    البحارة ينذرون اسود الجبال برباعية ودية    البرهان يؤكد على أهمية دور الأمم المتحدة لدعم الانتقال    توقف شركة مواصلات الخرطوم عن العمل    الهلال ينهي أزمة التسجيلات رسمياً    من أنت يا حلم الصبا..؟!!    إلى آخر الشّيوعيين سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه"    ميسي يضفي نوع جديد من التنافس في وسط الهلال    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 18 يونيو 2021    فيديو: البرازيل تسحق بيرو برباعية في كوبا أمريكا    شكوك حول تجسس إثيوبيات على الجيش السوداني تحت غطاء الهجرة    أصدقك القول أخي حمدوك: لن نعبر إلا إذا….!    شداد يركل الكرة في ملعب الارزقية..!!    رواية متاهة الأفعى .. ضعف الصدق الفني ..    المعادن توقع (9) اتفاقيات امتياز للتنقيب عن الذهب والنحاس مع شركات وطنية واجنبية    نظام الفقاعة الصحية يحول دون زيارة وزيرة الخارجية لبعثة المنتخب الوطني فى الدوحة    وزير الصناعة الإتحادي يتفقد مشروع مصنع سكر السوكي    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الجمعة 18 يونيو 2021    قرار مرتقب بإلغاء الرسوم الجمركية على السلع الإستراتيجية والمواد الخام    ما هو الفرق بين أسماك المزارع والأسماك البحرية؟    وزارة الصحة تعلن وصول شحنة من الفاكسين مطلع يوليو    بالفيديو.. طفل فرنسي يسأل ماكرون: هل أنت بخير بعد الصفعة؟    وفاة 7 طلاب شهادة ثانوية بولاية جنوب دارفور    (كاف) يمهل الأندية السودانية ويهدد بالحرمان من الأبطال والكونفدرالية    اللياقة في ال36.. خمسة أسرار يعمل بها رونالدو    تعطل المواقع الإلكترونية لشركات طيران أمريكية وبنوك أسترالية    المخدرات.. حملات الشرطة في التوقيت الخاطئ    تنتهك الخصوصية.. كيف تتجنب تقرير تلقيك رسائل واتساب وفيسبوك؟    راموس يجهش بالبكاء    حيل عبقرية لإبقاء الفواكه والخضار باردة في الصيف    ماهي الحوسبة السحابية؟.. تعرف على صناعة بمليارات الدولارات تشغل التطبيقات المفضلة لديك    وفاة ثلاثة أطفال بلدغات العقارب في مخيم ود البشير    بوتن: بايدن محترف وعليك العمل معه بحذر    في تونس.. رجل يقتل زوجته بزعم "شذوذها الجنسي"    مبدعون أهملهم التاريخ (2)    (النقطة) في الحفلات .. (ابتذال) أم احتفال؟    هدى عربي تعلق على حديث أمل هباني (...)    شاهد بالفيديو: سيدة سودانية تتحدى الرجال في تخصصهم وتقول (أنا لها)    إلى آخر الشّيوعيين.. سعدي يوسف "لماذا نبني بيتا ونسجن فيه؟"    قطر تسمح بعودة 80 % من موظفي القطاعين العام والخاص    حجز ما يفوق ال(2) مليون يورو من عارف الكوتيية في قضية خط هيثرو    توقيف شبكة إجرامية متخصصة في سرقة الدراجات النارية بنهر النيل    القبض على (6) من كبار تجار العملة والمضاربين بالخرطوم    فنان مصري شهير يكشف عن إصابته بسرطان المخ في المرحلة الرابعة    انفجار شاحنة وقود في السودان وسقوط ضحايا بسبب تدافعهم لأخذ الوقود    "نتائج واعدة" لدواء قديم في معالجة كوفيد-19    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    دعاء الخوف والتوكل على الله ..ردده يحميك ويحفظك    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجمل قاهر الصحراء.. هل يكون أملنا لعلاج كورونا؟
نشر في النيلين يوم 12 - 10 - 2020

يعمل الباحث ماركو فينيوزي مع فريقين بحثيين من سان فرانسيسكو ونيويورك، على تطوير أدوية محتملة لفيروس كورونا المستجد المسبب لمرض "كوفيد-19′′، وقالت مجلة لوبوان الفرنسية إن بعضها يعتمد على أجسام نانوية مضادة توجد لدى الإبل.
وأوضحت المجلة في مقابلة مع هذا العالم الحائز على العديد من الجوائز عن عمله على أمراض المناطق المدارية، أنه يطور بالتعاون مع العديد من الجامعات في سان فرانسيسكو ونيويورك، علاجات ثورية ضد فيروس كورونا.
وفي المقابلة التي أجراها معه بودوين إشباس، قال فينيوزي إن فيروس كورونا أحادي الجينوم، وإنه أحد أكبر فيروسات الحمض النووي الريبي التي عرفها العلماء، حيث يحتوي على 30 ألف قاعدة جينية أو "لبنة"، وهو ضعف عدد اللبنات لدى فيروس الإنفلونزا الموسمية و4 أضعاف عددها لدى فيروس شلل الأطفال.
وقال العالم -في التقرير الذي نشرته المجلة بعنوان "الأجسام المضادة من الإبل لعلاج كوفيد-19؟"- إن بنية الحمض النووي الريبي أحادية اللولب "single helix" أكسبت هذا الفيروس معدل طفرة أعلى، مما يعني أنه من المرجح أن يتحور أكثر من الكائنات الحية الأخرى القائمة على الحمض النووي ثنائي اللولب (two helices)، وأشار إلى أن هذه نقطة قوة هذه الفيروسات الناشئة التي تسمح لها بالقفز من نوع حيواني إلى آخر، بما في ذلك الجنس البشري.
غير أن هذه القدرة على التحور "الطفرة" لا يراها العالِم مقلقة دائما، لأن غالبية الطفرات التي تحدث في هذا الفيروس التاجي لا تجعله يتغير بشكل عميق في الطبيعة، وقد تكون مفيدة لدراسة تاريخه التطوري، كما أنها قد تكون أداة مفيدة تسمح لنا بتحديد مدة انتشار الفيروس، وما هي سلاسل الانتقال داخل بؤرة للعدوى، وبفضل هذه "الاختلافات" نعرف متى وأين ينتقل الفيروس من بلد إلى آخر.
تشغيل الفيديو
الأخطاء
وأوضح فينيوزي أن الفكرة التي يطورها فريقه هي استغلال الأخطاء التي يمكن أن تتدخل في جينوم الفيروس، من أجل منع هذا العامل المعدي من الانتشار، فمثلا قد تحدث أخطاء نسخ الفيروس لنفسه "تكاثره"، حيث قد يخطئ في الترميز لتصبح شفرته غير مقروءة، وهو ما يسميه العلماء "الجينوم المعيب".
وقال العالِم -الذي عاش معظم حياته في كندا- إن الفيروس المعيب لا يعود قادرا على إنتاج بروتينات معينة تكون حيوية له في بعض الأحيان، وبالتالي ف"هدفنا هو استخدام الروابط الضعيفة التي تشكلها هذه الجينومات لإضعاف فيروس كورونا".
وفي معرض سؤاله عما إذا كانت لديه دراسات أخرى جارية لعلاج "كوفيد-19′′، قال فينيوزي إنه يستكشف، بالتعاون مع جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو، بعض الجزيئات التي تدخل في عقاقير مستخدمة بالفعل لأمراض أخرى أو على وشك تسويقها في علاجات أخرى.
جزيئات
وأوضح أن واحدا من هذه الجزيئات تم تحديده بالاسم الرمزي "بي بي28" (PB28) أكثر فعالية ب 20 أو 30 مرة من هيدروكسي كلوروكين في المختبر، إلا أنه يبقى أن يتم اختباره على الأجسام الحية، وهو يستهدف "مستقبل سيغما 1" (Sigma 1 receptor) الذي ثبت أنه مهم في عدوى "كوفيد-19".
وأشار فينيوزي إلى جزيء آخر يُعرف باسم "أبيليمود" (Apilimod)، قال إنه يستهدف إنزيما قادرا على تنشيط أو تحفيز إنزيم آخر، وإن تأثيره في مزارع الخلايا الفيروسية بدا مثيرا للإعجاب.
وختم العالم بأن هذه الجزيئات تنتمي إلى عائلة "الأجسام النانوية"، بمعنى أنها أجسام مضادة صغيرة، تنتج على وجه الخصوص في أنواع حيوانية معينة مثل الإبل واللاما والألبكة وأسماك القرش، مشيرا إلى خصائصها المضادة لفيروس كورونا، إلا أن تحويلها إلى علاج يبقى هو الإشكال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.