ما الفرق بين الإنفلونزا والزكام؟ وكيف نهزمهما؟    حمدوك : الأوطان تبنى بتقديم التنازلات و نسعى لتوسيع قاعدة المشاركة    الشرطة توقف شبكة إجرامية بنهر النيل    رئيس المريخ يرتدى شعار الفريق ويعد اللاعبين بحافز كبير    والي شمال دارفور يتفقد نازحي معسكر سرتوني بكبكابية    عملية تاهيل وصيانة داخل استاد جبل اولياء    الكساد يضرب أسواق مواد البناء والتسليح    حمدوك دا، لو قعدت معاه وطلعت منو وانت متذكر جيته لشنو تحمد الله، ناهيك عن انك تطلع منو بي حاجة    كيف تنقل حياتك الافتراضية من فيسبوك إلى مكان آخر؟    تفاصيل اجتماع الخميس بين حمدوك والمكون العسكري في مجلس السيادة    ابتزاز بصور حميمة ولقطات عري.. كاميرات بفندق تفضح    دعم المستشفى العسكري بالأبيض بأجهزة ومعدات طبية    إدارة تعزيز الصحة بالنيل الأبيض تحتفل باليوم العالمي لغسل الأيدي    البرهان يذرف الدموع في لقاء مع قادة الجيش    الفيفا يدخل على الخط..خطاب بشأن أزمة المريخ    ترباس يغادر المستشفى    شاهد بالفيديو: تسقط ثالث أبرز ماورد في الأغنية … مطربة سودانية تتردد هتافات ثورية في حفل زفاف وأسرة العروسين يتفاعلون معها    ورشة مغلقه للتعريف باسس ومرتكزات اعداد موازنة 2022م    عمرو موسى: السودان لديه فرصة مهمة للخروج من الخندق الضيق    مصدرو الماشية : إغلاق الشرق ألحق خسائر فادحة بالقطاع    ضبط 17 متسللأ أجنبياً بالحدود الشمالية بعد مطاردات عنيفة    الهلال عامل (قلق) سجل (محمد صلاح) و(ميسي ) وجايب (تيري) و(كابتن ماجد)!!    أحمد الجقر يستعد لرمضان بمسلسل(سكة ضياع)    بعد سحب أغنياته من ندى القلعة .. مطربات يطالبن عماد يوسف بشراء الأغنيات    "هنو" يوقّع للأهلي الخرطوم    أولياء أمور وتربويون: أزمة الخبز تعيق العملية التعليمية وتحبط الطلاب    درباً سرتو معاك بقلبي منو بلاك ما بتبقى الجية !!    من عيون الحكماء    تقاسيم تقاسيم تقاسيم    افتتاح مركز للتطعيم بلقاحات كوفيد 19بساحة المولد النبوي الشريف    الخدمات في السودان تدفع المال ومافيش أعمال    مستشار البرهان يحذر من التأخر في حل الحكومة    محكمة عطبرة تحكم بالإعدام على قاتل الشهيد خالد شيال    مواطنون: الجشع وغياب الرقابة وراء الارتفاع الجنوني للأسعار    منع موكب القانونيين من الوصول إلى القصر    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    ضبط (1460) من الكريمات المحظورة بنهر النيل    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 15 أكتوبر 2021    المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (10)    آبل تطلق تحديثًا لنظام تشغيل هواتف آيفون وحواسيب آيباد بعد اكتشاف عيوب تقنية خطيرة    سماعات آبل الجديدة.. تحسن السمع وتقيس حرارتك!    شاهد بالفيديو: شاب حبشي الجنسية "يقبل" المطربة مني ماروكو أثناء تغنيها ويشعل منصات التواصل    في اليوم العربي للبيئة-ريادة المملكة العربية السعودية في العمل البيئي- خطوات وإنجازات    مصر .. حسم الجدل نهائياً حول حادث ميكروباص الساحل المختفي مع ركابه    بوتين يتحدث عن خليفته ومصير الدولار والعملات المشفرة    السعودية.. القبض على مقيم ترصد كبار السن عند الصراف الآلي للاحتيال عليهم    لجنة الأخلاقيات تستبعد (6) مرشحين من انتخابات الاتحاد    انفجارات تهزّ بيروت    وزارة الصحة: مستشفى الذرة يستقبل (800) الى (1000) مريض يومياً    وسط حضور كبير بمراسي الشوق نجوم الفن يشاركون أسامة الشيخ أولى حفلاته    الإعدام شنقاً حتى الموت في مواجهة مسؤول شبكة لتسوُّل واغتصاب الأطفال    ضبط كميات من المتفجرات على متن عربة بجسر كوستي    الصحة تحذر من تنامي حالات الإصابة بكورونا بجميع الولايات    تحرش وحاول اغتصاب 7 فتيات..فضيحة تطال فناناً مصرياً    دار الإفتاء المصرية عن لباس المرأة المسلمة وحكم كشف شعرها    صلاح الدين عووضة يكتب.. وحدث !!    البرهان وحميدتي.. التوهان السياسي!    نصر رضوان يكتب: سيهزم باطل العالمانيين والترويكا قريبا فى بلدنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الطيب مصطفى يكتب: عندما يتقيأ وجدي حقداً وتشفياً!
نشر في النيلين يوم 05 - 12 - 2020

توعّد الحقود وجدي صالح خصومه السياسيين بتصريحات غريبة قال فيها: (ستفتح بيوت للبكاء في الأيام القادمة وسنكمل تفكيك نظامهم كما الوعد صامولة صامولة)!
نسي ذلك المسكين الذي يمتلئ قلبه بقيح وصديد من الحقد الأعمى أن ما هرف به من غل امتلأت به جوانحه كشف عنه رئيس لجنة إزالة التمكين ياسر العطا الذي أقر أن عمل لجنته شابته (روح التشفي والانتقام) وهل أبلغ من شهادة شاهد من أهلها هو رئيسها، وهل أكثر دحضاً لظلمها من شهادة الشاهد الآخر خبير القانون نبيل أديب الذي حطم شرعيتها بتصريحه القوي لإحدى الفضائيات بأن قراراتها مخالِفة للدستور، وأن (مصادرة أموال مملوكة لشخص وتحويلها إلى الدولة هو من شأن السلطة القضائية)؟!
الأستاذ نبيل أديب مضى إلى المطالبة بتحويل لجنة إزالة التمكين إلى مفوضية فساد تختص بكشف الفساد وتحويله إلى المحاكم لتصدر أحكامها.
رئيس اللجنة ياسر العطا رأى ذات الرأي حول إبدالها بمفوضية لا تصادر سلطة القضاء، وكذلك الحال بالنسبة للدكتور جبريل إبراهيم، القادم الجديد عبر اتفاق جوبا والذي رفض تسييس العدالة وطالب بإخضاع قضايا الفساد للقضاء وليس للجنة إزالة التمكين، وما أزال أذكر حديث الإمام الصادق المهدي الذي كتبت عنه في وقت سابق والذي وصف عملها بالبلطجة!
بالرغم من كل تلك الشهادات والانتقادات والمطالبات الرافضة لسلوك لجنة الظلم والتشفي السياسي يخرج علينا رئيس الوزراء حمدوك الغائب المغيب، ليدلي بتصريحات تؤكد فشله وجهله بما يدور حوله، يشيد فيها بأداء اللجنة بل ويطالب بإبقائها رغم تعارض إنشائها مع الدستور!
وجدي المشغول بلجنته الظالمة تشفياً وانتقاماً ونفثاً لسموم الحقد الأسود وتصفية للحسابات ربما لا يعلم أن السودان كله كما قال الأستاذ محمد عبدالقادر (تحول إلى صيوان عزاء) ليس بسبب شهداء الكورونا إنما بالمكتولين كمداً وجوعاً جراء سياسات حكومتهم الفاشلة ولذلك فإن تهديده ووعيده لن يضيف جديداً إلى الحال المايل الذي يرزح تحت هجيره الشعب السوداني الصابر.
وجدي لا يدري أن الأرض تميد من تحت أقدامهم، كما أن لجنة الاستئناف والمحكمة الدستورية التي عطلوها سترد الحقوق إلى أهلها وتخرج المعتقلين من السجون سيما وأن قراراتهم السياسية الظالمة تتعارض مع الوثيقة الدستورية كما قال الجهبذ القانوني نبيل أديب.
عندها ستفتح عليهم أبواب جهنم وسيقاضون، ليس فقط لتجنيهم على مظاليمهم الذين استشهد بعضهم خلال فترات الاعتقال الطويل بلا محاكمات، أو خرقهم للدستور والقانون إنما كذلك جراء حملات الشيطنة التي أقاموها ضد خصومهم عبر الإعلام الحكومي المسخر لنشر أكاذيبهم وأحاديث إفكهم بدون إتاحة فرصة الرد والدفاع لخصومهم القابعين في سجونهم الظالمة.
أقول لوجدي .. أصبر قليلاً وسترى عاقبة ظلمك ورفاقك في هذه الدنيا إن شاء الله ، وليتك تتذكر قوله تعالى :(وَلَا تَحسَبَنَّ 0للَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعمَلُ 0لظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُم لِيَوم تَشخَصُ فِيهِ 0لأَبصَارُ)
(2)
العلمانية بين حزب الأمة وعمر أبوحراز !
دهشت أن يسخّر الأخ المهندس عمر البكري أبوحراز برنامجه (Dialogue Horizon) المقدم باللغة الإنجليزية من تلفزيون السودان لفرض رؤيته العلمانية على فكر السيد الصادق المهدي بتصويره علمانياً مناهضاً لما يسمى بالاسلام السياسي!
حدث ذلك يوم الجمعة الماضية حيث حاول الأخ أبوحراز سوق ضيفي البرنامج لتشويه فكر الإمام الصادق المهدي من خلال إظهاره بمظهر العلماني القح المعادي لما سماه بالاسلام السياسي ولكن يحمد لضيفيه عدم انسياقهما وراء طرحه العلماني!
مضى أبوحراز لتأكيد أن الصادق المهدي أقرب إلى الشيوعية فكرياً في تغافل غريب لحقيقة أن السيد الصادق هو إمام كيان الأنصار ومنظر نهج الصحوة الاسلامية الذي طوّر به الفكر المهدوي الذي قام على تبني الشريعة الاسلامية التي حكم بها جده الإمام المهدي ولم يخرج السيد الصادق عن إطاره العام.
نسي أبوحراز أن الصادق ما عارض قوانين سبتمبر المايوية من منطلق علماني إنما لأنه اعترض على الأسلوب الذي فرضت به وطريقة ممارستها، وحتى عندما أصبح رئيساً للوزراء في عام 1986م بعد سقوط النظام المايوي لم يلغ تلك القوانين، وظل الرجل مناهضاً للعلمانية حتى وفاته ولا يوجد في كل كتبه وبحوثه التي قاربت المئة أو خطاباته الجماهيرية أو خطب صلاة الجمعة التي أمها أية اشارة لتوجه علماني إنما ظل الرجل يبشر بالاسلام بمعناه التوحيدي الشامل سياسةً واقتصاداً وثقافةً داخل السودان وخارجه سيما وأن الإمام الصادق المهدي كان رئيساً لمنتدى الوسطية الذي يضم طيفاً واسعاً من النخب الفكرية العالمية التي تتبنى ما يسمى بالاسلام السياسي. أقول للأخ أبوحراز إن تبني حزب الأمة لأي طرح علماني يعني نهاية حتمية له وانفضاض سامره لأنه حزب طائفة الأنصار التي قامت على مرجعية الشريعة الاسلامية، كذلك فإن حزب الأمة والأنصار الذين يعتبرون القاعدة الصلبة للحزب لقوا من الحزب الشيوعي قديماً وحديثاً ما لم تلقه طائفة أو حزب سياسي آخر من كيد سياسي وتآمر ومذابح، ويكفي كإشارة عابرة مجازر الجزيرة أبا وودنوباوي التي قتل فيها آلاف الشهداء في عام 1971م، أما حديثاً فإن الحزب الشيوعي ظل يكايد الإمام الصادق ويشن الحرب الاسفيرية والإعلامية عليه بالرغم من أنه حمله على ظهره حينما هرول نحو الإمام طالباً نصرته في بداية الثورة ليمنح قحت الشرعية السياسية التي قادت بها الثورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.