لجان مقاومة الشمالية تهدد بالإغلاق الكامل للولاية    المقاومة المستقلة تشدد على ضرورة حماية المواكب من الاختراقات    السفير المصري ينفي الأنباء عن زيارة غير معلنة للسيسي إلى الخرطوم    اعتباراً من اليوم .. تخفيض رسوم الذهب    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    دبابيس ود الشريف    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    محامية: التحقيق مع توباك انحصر حول غاضبون وتمويلها    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ما الذي يجري بالسودان؟
نشر في النيلين يوم 03 - 01 - 2021

التغيير الذي تم في السودان ؛ ببساطة أستغل فيه الشارع كرافعة ؛ ولو لاحظتم كان هناك تركيز على مظاهر نقل الصلوات الجماعية وخطب الشيوخ ؛ ولقطات من تماسك المسلمين والمسيحيين ؛ ودغدغت أحساس الناس بالتكافل ؛ لو عندك خت وما عندك شيل ! وتمت كذلك تصميم مشاهد خاصة بالجيش ؛ وانه الحامي وان الحسناوات ياتين من وراء البحار لطلب يد جنوده ؛ وحتى الدعم السريع اخفوا بغضهم له ؛ فهو اليد الباطشة والعين الساهرة ؛ واقسم الخطباء من السياسيين ان التعليم سيتوفر والعلاج وان الغلاء الى زول بعد كف يد السارقين !
ارسل خبراء دخان حريق افيون و(مذهللات) جعلت الكل مثل الميت بين يدي الغاسل ؛ ثم لما استلمت جماعة ما مفاتيح وأختام السلطة تم رمي كل تلك الشعارات في القمامة ! جاع الناس وماتوا امام بوابات المستشفيات ولن يطول الامر بالمؤسسة العسكرية حتى يطالها التفكيك وان بقيت فستكون تحت رحمة إبتزاز دائم لا تملك معه سوى التوقيع على ما تأمر به !
كل هذا لان التغيير نفسه كما قلت اكثر من مرة ؛ عملية نشال ينشله نشال ؛ انتهى اخر الامر للتسليم الى صاحب مشروع جديد ؛ رؤيته الاقتصادية (من راسه) ولا مكان فيها لراي شريك او حليف ؛ واما المجتمع قانون ومشروعات فهذا امر محسوم ؛ رضي من رضى ومن غضب فاعلى ما في خيله يركبه ؛ وقد خصصت لرجال الدين وصمة جاهزة ستتصاعد لتصل مرحلة التصنيف بكونهم من فئة الارهابيين او تيارات متطرفة !
سيعرف اهل هذا البلد قريبا _ ان لم يكن عرفوا الان _ أنهم كانوا (عدة شغل) لمشروع كبييييييير ؛ كل العناصر المحلية الناشطة فيه الان مجرد وكلاء ؛ لا يملك اغلبهم سوى اداء دور الحمار الذي عليه اثقال الانتقال من مرحلة لاخرى . خموا وصروا ساكت ؛ هذا مع تحياتي لبعض المواهيم الذين يظنون ان الامور معركة بين سودان المستقبل وأرث الماضي ؛ هذا مشروع ضد الجميع . وبما في ذلك الذين يظنون انهم صنعوا ثورة ! اي زول يخالفني الراي ساقدر رؤيته لكن الله يمد في الآجال …ونشوف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.