مباحثات بين البرهان و محمد بن زايد تناقش تطوير العلاقات بين الخرطوم وأبوظبي    عبد الرحمن بشير: الترابي الذى فقدناه    الشيطان يعدكم الفقر.. لجنة التسكين والفصل التعسفي للموظفين .. !    البرهان في الامارات والخرطوم تتمسك بالعلامات الحدودية مع اثيوبيا    السودان يؤكد أهمية التعاون مع الولايات المتحدة في كافة المجالات    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 10 مايو 2021    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 10 مايو 2021    (الشيوعي) : كل يوم يمر نكتشف حجم التآمر لإخفاء جريمة فض الاعتصام    السودان يدين الاعتداء الإسرائيلي على المسجد الأقصى وتهجير الفلسطينين    توضيح مهم من وزارة الحج عن مناسك هذا العام    وجوه جديدة في تشكيلة الهلال لمواجهة ( زد ) المصري ودياً    هلال الأبيض يشرع في تدوين بلاغات بالتزوير    مهاجم المريخ يطالب بمستحقاته المالية    ردا على الاتهامات اسامة عطا المنان : ( يمكرون والله خير الماكرين)    مجمع الفقه الإسلامي يفتي بعدم جواز المصادقة على (سيداو)    مدير مرور الجزيرة: 60% من العربات غير مرخصة    موعد جديد للكلاسيكو السوداني.. تعرف إليه    صحة الخرطوم تجيز خطة لطوارئ لمواجهة الخريف    اللجنة الفنية السودانية المصرية تتفق على تفعيل الاتفاقيات ومذكرات التفاهم    سمير غانم في حالة حرجة.. ودنيا وإيمي تطلبان الدعاء    تنسيقية الطيران المدني: رفع توصيات إلى مجلس السيادة    لاتهملها..نصائح مهمة لتنشيط عمل الدماغ وتقوية الذاكرة    إيطاليا تسجل 139 وفاة ونحو 8 آلاف إصابة جديدة بكورونا    تصريح محبط.. بشأن المتحور الهندي من كوفيد-19    وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015    الشرطة القضارف يعود للتحضيرات ثالث ايام العيد بمدني    حفيظ دراجي أشاد بصقور الجديان في مداخلته بالحلقة قناة سودانية 24    أزهري محمد علي: مصطفى سيد أحمد تركنا أمام لوحة عصية الرموز لم نستطع فك طلاسمها    إبعاد الفنانة أفراح عصام عن المشاركة في برنامج شهير بسبب نقاش حاد مع إحدى زميلاتها المطربات    أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟    البرلمان العربي يعقد جلسة طارئةلمناقشة الجرائم والانتهاكات الإسرائيليةفي مدينةالقدس    الإيكونوميست: أزمة وباء كورونا فى الهند تخرج عن نطاق السيطرة    تحديث من وكالة شهيرة حول كورونا: هذه المسافة الآمنة    صور دعاء 28 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثامن والعشرين من رمضان    زيادة كبيرة في المخبوزات الجاهزة بالخرطوم    الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية توصي بتشكيل لجان فرعية    الفنان مصطفى البربري: طالتني كثير من الانتقادات بسبب (البنطال) ولكن...    الدولي: ندمان على الخالات والوسط الفني ينزعج من انتشاري الكثيف في الحفلات    ثاني أيام العيد بالتلفزيون القومي عاصم البنا والنصري.. (معايدات وأغان)    عصابات ترتدي ازياء عسكرية تنهب المواطنين بحي في الخرطوم    تباين في أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    الفنانة فهيمة: أجد نفسي في أغنيات السيرة والحماسة    مدير ناسا يوجه رسالة لبكين بشأن أمن سكان الأرض    اختتام برنامج الليالى الثقافية بالخرطوم    واتسآب يكشف عواقب رفض سياسة الخصوصية الجديدة    شركة صينية تبدأ اليوم في توسعة محطة الحاويات ببورتسودان    ماذا يحدث للكون في ليلة القدر؟    الشرطة تحبط محاولة إدخال كميات من المخدرات للخرطوم    اقتصادي: ارتفاع الأسعار تخطى قدرة المواطن    عصابة إثيوبية تختطف مُزارعاً سودانياً وتُطالب بفدية    مبادرة لإحياء وسط العاصمة ومعالجة التدهور البيئي بالخرطوم    الثورة السودانية والحالة الفلسطينية    الليلة يا عريس أبشر .. مشاهد بالصور والفيديو من مسلسل حامض حلو الإماراتي بمشاركة النجم السوداني محمد عبدالله موسى    بعد تبادل إطلاق نار ..الشرطة تحبط محاولة إدخال كميات من المخدرات للخرطوم    ما هي اليمين الغموس؟    صور دعاء 27 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم السابع والعشرين من رمضان    القبض على عصابة نهب مُسلّح تقطع الطريق بمحلية الرهد    لنترك نافذة للأمل .. فالسودان لازال بخيره ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





افطار شباب الحركة الاسلامية .. رسالة في بريد من ؟
نشر في النيلين يوم 17 - 04 - 2021


بسم الله الرحمن الرحيم
عبدالله مسار يكتب
الخرطوم
2021/4/17
افطار شباب الحركة الاسلامية
رسالة في بريد من ؟
افطر رمضان في يوم الجمعة 2021/4/16 عدد كبير من شباب الحركة الاسلامية وكانت الدعوة للافطار من شباب الحركة الاسلامية لبعضهم
الحركة الاسلامية هي موسسة دعوية اجتماعية. منظمة قامت علي خلفية حركة الاخوان المسلمين التي اسسها الشيخ حسن البنا وهي حركة عالمية منتشرة في كل العالم والحركة الاسلامية السودانية لها خصوصيه لانها في كل تاريخها. كانت مستقلة عن الحركة الاسلامية العالمية وخاصة بعد قيادة المرحوم الشيخ الترابي
الحركة الاسلامية كانت حركة وعي وعلم وتنظيم ودين. قامت علي نظام الاسرة والجماعة و صادمت اغلب الانظمة العسكرية في السودان من الفريق عبود مرورا بالمشير نميري وكذلك صالحت الرئيس نميري بعد ان اخرج الشيوعيين من الحكم في منتصف السبعينيات ثم شاركت في الحكم بعد تطبيق قوانين الشريعة وخاض شبابها منذ ايام مايو الولي صراعات عنيفة مع السلطة وخاصة طلابها انذاك في اتحادات علي عثمان طه ومحمد عثمان مكي وبولاد وامين بناني وغيرهم
ثم جاءت حكومة الاحزاب واشتركت في حكومة الصادق المهدي عبر جناحها السياسي حزبها الذي تحول من جبهة الميثاق الي الجبهة الاسلامية ثم قادت مع عضويتها العسكرية انقلاب الانقاذ في الثلاثين من يونيو1989 بعد ان اخرجت من السلطة وكونت الموتمر الوطني كحزب سياسي ولكن احتفظت بتنظيمها الفكري منفصلا وحاولت ان تتوسع بدلا من حركة صفوة الي حركة جماهير وحركة مجتمع استمرت هكذا حتي انشقاق الموتمر الوطني الي حزبين شعبي ووطني او القصر والمنشية
رغم الخلاف في القمة ولكن ظل التواصل بين القواعد في هذا الاثناء بنت كثير من الموسسات وقدمت ارتال من الشهداء في مناطق العمليات المختلفة في سبيل استقرار الحكم وتمتين الدولة وقيادة المجتمع واستقرار مشروعهم
الان جاءت ثورة ديسمبر و حلت الحكومة الحزب والحركة ولكن في تقديري حل الحزب ممكن ولكن الحركة اعتقد ان ذلك غير ممكن لان الحركة فكرة لا يمكن ان تنتهي الفكرة بمرسوم سلطاني الفكر يناقش بالفكر ويهزم بفكر
انتظرت الحركة عامين ونيف تنظر لهذه الحكومة واحزابها ودخلت في بيات واختفت لقراءة المرحلة وما بعد الحل ولتعمل مراجعات تنظيمية وفكرية ولتتجنب هجمة عالمية وشرك كان منصوب بها لتصنف حركة ارهابية كما حدث للاخوان المسلمين في مصر
اعتقد افطار الجمعة لشباب الحركة رسالة في بريد الفريق اول برهان وكذلك في بريد د حمدوك ورسالة اخري الي احزاب قحت ورسالة الي الشعب السوداني مضمونها اننا موجودين ونحن شباب حركة فكرية لن نحل او نذوب بقرار ونستطيع ان تنكمش ونتمدد حسب الحال وخاصة لو النظام السياسي الحاكم لم يستطع ان يعالج مشاكل الوطن الحياتية والاجتماعية والروحية
عليه هذه الرسائل اعتقد اوجب علي الاخوان المسئولين الموجهة لهم هذه الرسائل القاطها لعمل الاتي
1/فصل السياسة عن الافكار والتعامل مع الفكر بحكمة
2/ الموسسات الفكرية هي موسسات مجتمع مدني وتعيش في المجتمع ووسط الشعب مكان حسابها الشعب
3/ حتي الاحزاب السياسية حسابها صندوق الانتخابات يسقط من يريد وياتي بمن يريد لا الحظر بقانون سلطاني
4/الجريمة مسئولية فردية يحاسب عليها الشخص الذي ارتكبها لا التنظيم السياسي او الفكري
5/ الدولة الان محتاجة الي تعافي سياسي لانها مارة بظروف صعبة وازمات حادة اي خلاف بين القوي السياسية والفكرية يذهب بريحها عليه مطلوب من الجميع حكام ومحكومين عمل تراضي وطني يجنب البلاد الصراعات ويوحد صف الامة امل ان نصل الي هذا التراضي قريبا حتي نتجنب ضياع ووطننا وتذهب ريحنا
تحياتي
عبدالله مسار
2021/4/16


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.