معيقات وتحديات التحوّل الديمقراطي    الصاروخ الصيني وشعب السودان !!    سياسة الإلهاء (6) فِضِيل وشُلَّة العصبجية!!!    سودانيون عالقون في الهند والسفارة ترتب لإجلائهم على النفقة الخاصة    تراجع أسعار العملات في السوق الموازي وارتفاعها في البنوك    لجنة عليا للرقابة على الأسواق وضبط الأسعار    وزير التجارة يلوح بتنفيذ حملات أمنية على الأسواق لتثبيت الأسعار    التربية: اكتمال توزيع ال(50%) من المنحة المدرسية بالخرطوم    الاعتصامات .. رحلة المواطن في البحث عن الخدمات والأمن    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    محمد بن سلمان يتخذ خطوة مهمة في تاريخ الإسلام    منتخب السيدات السوداني يشارك في بطولة أمم أفريقيا    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الاثنين الموافق 10 مايو 2021م    مباحثات بين البرهان و محمد بن زايد تناقش تطوير العلاقات بين الخرطوم وأبوظبي    عبد الرحمن بشير: الترابي الذى فقدناه    الشيطان يعدكم الفقر.. لجنة التسكين والفصل التعسفي للموظفين .. !    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 10 مايو 2021    بنك السودان يرفع السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الإثنين 10 مايو 2021    (الشيوعي) : كل يوم يمر نكتشف حجم التآمر لإخفاء جريمة فض الاعتصام    هلال الأبيض يشرع في تدوين بلاغات بالتزوير    مهاجم المريخ يطالب بمستحقاته المالية    ردا على الاتهامات اسامة عطا المنان : ( يمكرون والله خير الماكرين)    السودان يدين الاعتداء الإسرائيلي على المسجد الأقصى وتهجير الفلسطينين    مدير مرور الجزيرة: 60% من العربات غير مرخصة    توضيح مهم من وزارة الحج عن مناسك هذا العام    وجوه جديدة في تشكيلة الهلال لمواجهة ( زد ) المصري ودياً    موعد جديد للكلاسيكو السوداني.. تعرف إليه    سمير غانم في حالة حرجة.. ودنيا وإيمي تطلبان الدعاء    لاتهملها..نصائح مهمة لتنشيط عمل الدماغ وتقوية الذاكرة    إيطاليا تسجل 139 وفاة ونحو 8 آلاف إصابة جديدة بكورونا    تصريح محبط.. بشأن المتحور الهندي من كوفيد-19    وثيقة مسربة: الصين درست استخدام كورونا كسلاح للحرب العالمية الثالثة عام 2015    حفيظ دراجي أشاد بصقور الجديان في مداخلته بالحلقة قناة سودانية 24    أخيرا سقط الصاروخ.. كيف كسبت الصين الرهان الخطير؟    أزهري محمد علي: مصطفى سيد أحمد تركنا أمام لوحة عصية الرموز لم نستطع فك طلاسمها    إبعاد الفنانة أفراح عصام عن المشاركة في برنامج شهير بسبب نقاش حاد مع إحدى زميلاتها المطربات    الإيكونوميست: أزمة وباء كورونا فى الهند تخرج عن نطاق السيطرة    البرلمان العربي يعقد جلسة طارئةلمناقشة الجرائم والانتهاكات الإسرائيليةفي مدينةالقدس    تحديث من وكالة شهيرة حول كورونا: هذه المسافة الآمنة    صور دعاء 28 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثامن والعشرين من رمضان    زيادة كبيرة في المخبوزات الجاهزة بالخرطوم    الدولي: ندمان على الخالات والوسط الفني ينزعج من انتشاري الكثيف في الحفلات    ثاني أيام العيد بالتلفزيون القومي عاصم البنا والنصري.. (معايدات وأغان)    عصابات ترتدي ازياء عسكرية تنهب المواطنين بحي في الخرطوم    الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية توصي بتشكيل لجان فرعية    الفنان مصطفى البربري: طالتني كثير من الانتقادات بسبب (البنطال) ولكن...    تباين في أسعار الذهب بمجمع الخرطوم    الفنانة فهيمة: أجد نفسي في أغنيات السيرة والحماسة    ماذا يحدث للكون في ليلة القدر؟    واتسآب يكشف عواقب رفض سياسة الخصوصية الجديدة    الشرطة تحبط محاولة إدخال كميات من المخدرات للخرطوم    عصابة إثيوبية تختطف مُزارعاً سودانياً وتُطالب بفدية    مبادرة لإحياء وسط العاصمة ومعالجة التدهور البيئي بالخرطوم    الثورة السودانية والحالة الفلسطينية    الليلة يا عريس أبشر .. مشاهد بالصور والفيديو من مسلسل حامض حلو الإماراتي بمشاركة النجم السوداني محمد عبدالله موسى    بعد تبادل إطلاق نار ..الشرطة تحبط محاولة إدخال كميات من المخدرات للخرطوم    القبض على عصابة نهب مُسلّح تقطع الطريق بمحلية الرهد    لنترك نافذة للأمل .. فالسودان لازال بخيره ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بالفيديو.. أردوغان يقرأ القرآن بالذكرى ال 28 لوفاة تورغوت أوزال
نشر في النيلين يوم 18 - 04 - 2021

شارك الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، في مراسم إحياء الذكرى السنوية ال 28 لوفاة الرئيس الثامن لتركيا تورغوت أوزال.
وأقيمت المراسم عند ضريح أوزال، في إسطنبول، بمشاركة أردوغان والعديد من المسؤولين الأتراك، فضلا عن عائلة أوزال.
ووضع أردوغان إكليل من الزهور على ضريح أوزال، ثم تلا سورة الإنفطار عن روحه.
من هو تورغوت أوزال؟
وُلد تورغوت أوزال في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 1927 في مدينة مالاطيا شرقي تركيا.
تلقى تعليمه الابتدائي في مدينة بلاجيك والمتوسط في مدينة ماردين، ثم انتقل إلى قيصري لإتمام المرحلة الثانوية، وبعدها حصل على منحة تعليمية للمتفوقين في جامعة إسطنبول التقنية حيث درس قسم الهندسة الإلكترونية بها وتخرج منها عام 1950.
في العام 1952 سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل استكمال الدراسة في تخصصه، لكنه غيّر وجهته لدراسة العلوم الاقتصادية.
وعند عودته إلى تركيا، عمل على العديد من مشاريع الطاقة الكهربائية في تركيا، وشغل العديد من المناصب في الهيئات والمؤسسات الحكومية التركية، حيث تنقل بين منصب نائب المدير العام لإدارة دراسة الأعمال الكهربائية (EİEİ)، ووكيل وزارة هيئة التخطيط التركية في عام 1967، وعمل عام 1973 مستشاراً في المكتب الصناعي للبنك الدولي.
حياته السياسية
حمل تورغت أوزال المبادئ الإسلامية دون تخليه عن مبادئ العلمانية، فهو كان يمارس الشعائر الدينية مثل الصلاة وأدى فريضة الحج 3 مرات وكان عضوا في حزب السلامة الوطنية الإسلامي، ومع ذلك تولى رئاسة الوزراء والجمهورية على التوالي لنحو عقد كامل من غير صدام مع الجيش التركي.
أسس أوزال حزب الوطن الأم عام 1983، وفي أواخر ذاك العام فاز الحزب الجديد بالانتخابات العامة ليتولى تشكيل الحكومة منفردا، في الوقت الذي كان فيه الجنرال كنعان إيفرين قائد انقلاب عام 1980 رئيسا للجمهورية.
وخلال فترة وجوده بالسلطة أظهر أوزال بشكل واضح تعاطفا شديدا مع الأنشطة والشعائر الإسلامية.
توسعت في عهد أوزال المدارس الدينية، وتمكن أبناء الجماعات الإسلامية من إصدار صحف وتأسيس دور للنشر ومحطات خاصة للإذاعة والتلفزيون، وحينما تولى أوزال رئاسة الجمهورية عام 1991 قام أوزال باستضافة احتفالات بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، وذلك في القصر الرئاسية.
وهذا الأمر لم تشهد له تركيا نظيرا منذ تأسيسها، ولم يتكرر بعد تلك المرحلة، إلا مع الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان.
رغم كل ذلك وقف الجيش آنذاك صامتا، في حين كان يتحرك ضد أي حكومة لأسباب أقل من ذلك، كما حدث بانقلاب عام 1960 الدموي الذي انتهى بإعدام رئيس الوزراء عدنان مندريس ووزرائه بسبب اتهامهم بالتراجع عن مبادئ العلمانية.
وبالرغم من صمت الجيش، إلا أن القوى العلمانية السياسية في تركيا وجهت انتقادات واسعة لسياسات أوزال، ومن بين ذلك تقرير أصدره الحزب الديمقراطي الاجتماعي الشعبي عام 1990 قال فيه إن "تطور الميول الإسلامية يهدد الدولة التركية".
وبالرغم من هذا التقرير وأمثاله، إلا أن أوزال استمر في سياساته نفسها وبدلا من إبعاده عن رئاسة الحكومة أصبح بعد عام من ذلك التقرير، رئيسا للجمهورية قبل أن يتوفى إثر أزمة قلبية في 17 نيسان/أبريل عام 1993، لتنتهي مع وفاته حقبة لم تتكرر إلا مع حزب العدالة والتنمية والرئيس أردوغان.
إنجازاته
وضع أوزال خلال فترة ترأسه الحكومة الأسس والمعايير لتغيير وإعادة هيكلة الاقتصاد التركي بما يتجانس مع نظام السوق الحرة، وعلى أثر ذلك نجح أوزال في رفع الدخل القومي للفرد إلى 1636 دولاراً، وخلال وجوده في السلطة من 1983 إلى 1993 نهض بالاقتصاد محققاً معدلات نمو بمتوسط 5.2% سنوياً.
كما حفز المصنعين الأتراك على منافسة نظرائهم العالميين. ونجح في توجيه الاقتصاد نحو الخصخصة، مما ساعد على نقل تركيا من دولة غير صناعية فقيرة إلى قوة اقتصادية مهمة في العالم. وتقطف تركيا حالياً ثمار ما زرعه أوزال في البرامج المحلية للصناعات الدفاعية العسكرية.
وعلى الصعيد السياسي، فقد قام أوزال بتنويع العلاقات السياسية التركية مع عدد من الدول وخاصة الدول العربية التي كانت الأنظمة السابقة الحاكمة في تركيا تتجنب تطوير العلاقات السياسية معها.
كما أقر أوزال إصلاحات داخلية، في العديد من المجالات، حيث أحدث انفتاحا ديمقراطيا ملحوظا بعد إصداره قرارا بحرّية إنشاء قنوات إذاعية وتلفزيونية خاصة، وحاول جاهدا حل المسألة الكردية سلمياً، مفضلاً الحوار على العمل العسكري.
وفي قطاع التعليم، سهّل أوزال تقديم منح تعليمية لعدد كبير من الطلاب الأجانب للدراسة في تركيا، إلى جانب عمله على إرسال عدد كبير من الطلاب الأتراك إلى دول الخارج للدراسة.
جلطة قلبية أم عملية اغتيال سياسي
توفي أوزال في 17 نيسان/أبريل 1993، إثر نوبة قلبية، ولكن بعد 19 عاما من وفاته، تم استخراج جثمانه عام 2012، من أجل تشريح الجثة واستكمال عملية التحقيق التي تجريها النيابة العامة.
وتشكّك عائلة أوزال في وفاته بشكل طبيعي نتيجة سكتة قلبية، حيث تقول زوجته إنه مات مسموما، مطالبة لنحو عقدين من الزمن بتشريح جثته من أجل الوقوف على الأسباب الحقيقية لوفاته.
وعلى الرغم من العثور على آثار السم في جثمانه، فإن تقرير الطب الشرعي لم يخلص بشكل نهائي إلى تحديد ما إذا كان أوزال قد مات بسبب السم أو بسبب آخر.
ومن الجدير ذكره أن أوزال، قد نجا من محاولة اغتيال خلال مشاركته في المؤتمر العامّ الثاني لحزب الوطن الأم في 18 يونيو/حزيران 1988، عندما حاول أحد الأشخاص قتله بإطلاق النار عليه من مسافة قصيرة، لكن الرصاصة أصابت يده اليمنى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.