والي نهر النيل :قضية المناصير ضمنت في اتفاق جوبا    المصالحة مع " الإسلاميين".. عبور النهر القديم ب"شراع" مثقوب !!    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    التغير المناخي: لماذا يقترب عصر محطات الوقود من نهايته؟    ضربتان لترامب بيوم واحد.. ما أخفاه سيظهر وفضيحة شهادة الزور    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    الكورونا … تحديات العصر    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان .. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    منقستو وياسر تمتام.. أزلية علاقة الكفر والوتر    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    وزير التجارة: استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    (الأمة القومي): أي شخص شارك في النظام السابق لا وجود له في الحزب    وزير الطاقة لمصادر: انتهاء برمجة القطوعات    سعر الدولار في السودان اليوم السبت 31 يوليو 2021    مِنْقَيَا أَبَا ..    اتفاقية لتأهيل محطة توليد الكهرباء بسنار    تماسيح وثعابين قاتلة تُهدِّد حياة مواطني الخرطوم منع حركة المواعين النهرية داخل مياه النيل    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    لاول مرة في السودان.. راديو البنات ... إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    نكات ونوادر    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    تقاسيم تقاسيم    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!
نشر في النيلين يوم 14 - 06 - 2021

إلغاء عطلة الجمعة وإستبدالها بالأربعاء وجدت حظها من السخرية والنقد أكثر من ورقة حركة الحلو المسماة المبادئ فوق الدستورية فهي الأشد خطورة وإنحرافا ، دعوة أمل هباني عضو حزب المؤتمر السوداني لعضوية حزبها من النساء اللائي لهن ضرات بأن يتخذوا أصدقاء للمبيت عندما يكون زوجها مع إحدى زوجاته الأخريات ،
هذه الهرطقة كفيلة بحل حزب المؤتمر السوداني إن لم يكن قانونيا فمجتمعيا ، وهذه الدعوة لا يأتي فهمها في سياق شهواني وإنما الهدف منها تحطيم ثوابت المجتمع وتعليمه الجرأة على قيم الدين وكسر الحاجز النفسي ، والشعب عندما يكون بلا ثوابت بلا مبادئ بلا مستمسكات شعب يسهل إفتراسه وإعادة تشكيله وهذا ما يراد له أن يتم في السودان ، كما تدار عملية الإقتصاد بمبدأ الصدمة كذلك تدار عملية تفكيك قيم المجتمع بمبدأ الصدمة !!.
*أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني هي المعركة في مظهرها وليس جوهرها ، هذه أعراض الداء أما أصل الداء فهو الإلحاد العملي فالملحد العملي رغم زعمه الإيمان بوجود الله لكنه عمليا يتعامل مع وجوده كعدم فلا تقديس ولا تسليم بل سخرية*
هذا الرج العنيف للثوابت والقيم وهذا الإنهاك النفسي بإستفزاز المشاعر هو جزء من هندسة الهدم ، هدم القيم والمجتمع والدولة والإنسان .
هذا السفه والعبط والعمالة تعلو وجوهنا براءة الأطفال عندما نواجهه بأدوات الحوار وإيراد الأدلة من نصوص الوحي على حكمة الله في منع التعدد على النساء ، هذا الكلام لا يطرح في سياق منطقي من باحث يمكن أن يعيده إلى رشده الحجة والدليل ، إنه يصدر في سياق مشروع إحتلالي تفكيكي ، وتطلق مثل هذه الترهات لإختبار ما بقي في جسدنا من حياة قبيل الهجوم عليه وتمزيقه ، وهذا المشروع الإحتلالي لا يمكن مواجهته بأدوات الجدل والمناظرة إنه يواجه بمشروع مقاوم تحريري بكل ما تعنيه كلمة التحرير من معنى !!.
إن العلمانية المتطرفة منتهاها إلى الإلحاد والسخرية من عقيدة وجود إله ورسول ووحي ، هذه هي المعركة في جوهرها وغاياتها ومن يدرك المعركة على هذا النحو يعلم أن تحرير البلاد من هذه الأفكار هو فريضة الوقت التي تبذل لها الأنفس والأموال والأوقات .
حزب دولة القانون والتنمية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.