الحكومة السودانية تعلن انجلاء أزمة الدواء وتوفر الاستهلاك لشهرين    قوى الحرية والتغيير تطلق مشروع التوافق الوطني    السُّلطات السودانية تُحرر 56 من ضحايا الإتجار بالبشر بينهن نساء    اصابة موجبة واحدة بكورونا ووفاة واحدة بولاية الجزيرة    مجموعة سوداكال: أوفينا بوعدنا لأعضاء عمومية المريخ وسنلاحق حازم مصطفى بالانتربول    خبير دولي: عملية التفكيك يجب أن تشمل القطاع الأمني    شاهد بالفيديو.. مُطرِب سوداني يُفاجيء جمهوره في حفل بانتقاله من فاصل غنائي إلى موعظة في تقوى الله    أحداث مثيرة بشأن البث التلفزيوني للقاء المريخ والاكسبريس    خطوات بسيطة لحماية البريد الإلكتروني من الاختراق    مربع 58 بأبو سعد.. مَن يتصدى لعصابات النيقرز؟!    وفد رفيع من رجال الاعمال وكبرى الشركات البولندية في الخرطوم أكتوبر المقبل    حاكم النيل الأزرق يُوجِّه بتحرك فوري لاستمرار الخدمات بالصيدليات    تبدد التفاؤل.. تلوث البيئة وسُوء الطرق مشاهد تعكس وجه العاصمة القبيح    مدارس بالخرطوم.. واقعٌ أليمٌ وبيئةٌ مُتدهورةٌ    مجلس الصحافة يعلق صدور صحيفتين عقابا على نشر إعلان    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    النيابة تكشف عَن تلقِّي الشهيد محجوب التاج (18) ضربة    شاهد بالفيديو: عادت لإشعال الأسافير .. مكارم بشير بأزياء محذقة والجمهور يعلق على (النقطة)    حمدوك يطّلع على الأوضاع بالشرق والتفلتات الأمنية بالعاصمة    مباحثات بين السودان وسوريا لبحث معوّقات الاستثمار    المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم (12) الأربعاء المقبل    رونالدو وكيروش.. كيف تحولت "الأبوة" إلى عداء مستمر؟    أسرار الكوارع في علاج خشونة الركبة    منها الوسائد الهوائية والتطبيقات.. تكنولوجيا في السيارات الحديثة لحماية المارة    من يمسكون بهواتفهم ليلًا عند النوم مصابون بمرض نفسي    محلية دنقلا تشرع في مراقبة الأسواق وضبط الأسعار    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    لهذه الأسباب.. تأجيل "خليجي 25" في البصرة    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    (صحيفة الجريدة) تقتحم أوكار 9 طويلة في جمهورية (هنا ينتهي القانون)!!    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    كابلي السودان.. كل الجمال!!    وزير المالية: نبحث عن حلول لمشكلات تُواجه الرياضة    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مرتضى الغالي يكتب قطار الشرق.. غربة وشوق...!!
نشر في النيلين يوم 13 - 07 - 2021

(القطار دور حديدو) بفضل سواعد أبناء السكة حديد الميامين..مرحباً بالسكة حديد بوتقة السودان الكبرى (تبارك الله أحسن الخالقين).. وبعد عشرين عاماً من الجمود والخمود تهادى القطار من عطبرة إلى الشرق الجميل "شرق الله البارد" كما قال الهمباتي الظريف المتمرد ساخراً من المفتش الانجليزي: (الباشا البِشكولو ..شن عرضو وشن طولو ..كان حجّر حلولو..شرق البارد هولو..؟؟؟!) أبداً والله ..!! تهادى القطار واستيقظت جبيت وهيا وسنكات وابتهج الأطفال في محطات (صمد وقمتيب)..! هذا هو الرهان الحقيقي لانطلاق التنمية.. فمتى انطلقت صافرة قطارات السكة حديد عبر أنحاء هذا البلد الطيب الفسيح فلن يجوع فيه أحدٌ أو يعرى..وستدور عجلة الاقتصاد بالدفع الذاتي مهما تأخرت عنها دفقات الاقتصاد الكلي والخزينة المركزية .. فالسودان بلدٌ غنيٌ خصيب عامر بالثروات المتنوعة.. ولكنه واسع الرجاء متباعد الدروب مختلف المناخات ولكن كل حياته في أن ترن أجراس السكة حديد في الفيافي و(الفرناغات) وتنتقل بين المدن والقرى والحلّال والمضارب عبر الصحراء وبين غابات الطلح وشجيرات السافنا (غنيها وفقيرها)..!!
هنيئاً لأهل الشرق البواسل الذين ظلمتهم وعود التنمية مع أنهم مدخل السكة وثغر البلاد الباسم ..ولكن كم جنت عليهم السنوات والعهود إلى جاءت الإنقاذ المُجرمة (قاصمة الظهر وسارقة التيراب والمحافير) التي قطعت دابر الحياة وكانت من بين جناياتها الكبرى السكة حديد ..ولا تنسوا (يا أهل الله) أنهم بتقطيع أوصال السكة حديد وتشليعها و(تقليع قضبانها) وبيعها خردة لم يكونوا يضمرون فقط اللصوصية فهذه هي (مهنتهم الأصلية) ولكن كان هدفهم الرئيسي تمزيق أوصال الوطن ومنع التلاقي بين أهله وفصل المجتمعات بعضها عن بعض تطبيقاً لسياسة التفريق بين الناس وخلق الوحشة و(الاستيحاش) وتمزيق النسيج وتخريب اللحمة والسداة المجتمعية حيث أوعز شيطانهم الأكبر لعفاريتهم الصغار ان التقاء المواطنين معناه زوال الإنقاذ..فسبحان الله الذي أعاد النضارة والقوة والمِنعَة لسواعد العمال والمهندسين في السكة حديد والعطشجية والأشرجية ورجال المناورة والبرادين والحدادين والخرّاطين..وما أبهى أن تصحو عطبرة وتنام على صفارة ورديات الورش ..!!
(عقبال) خط الغرب بعد الشرق حتى تلتقي أواصر الأواسط بالغرب والشرق والشمال البعيد عند (حلفا دغيم) حتى ينتقل الناس والمحاصيل من وإلى.. وما أكثر ان دعونا أن تعود السكة حديد ومعنا جملة من الناس الصالحين تنويهاً بأهميتها رغم إن هذه الأهمية والجدوى من الأمور التي لا تحتاج إلى تنويه.. فالواقع المُشاهد لكل الناس والمخبوء في خزانات ذاكرتهم يقول إن السكة حديد هي شريان الحياة للسودان ولا صلاح ولا فلاح للسودان بغير السكة حديد..وأنها متى ما نهضت وقامت واستقامت فإن الاقتصاد الوطني سيخدم نفسه بنفسه وان سبل المعيشة ستتيسّر طالع نازل.. عندما تدور عجلات القطارات بين (شونة القضارف) و(ليمون بارا) وحظيرة الدندر وغابات الهشاب والرهد أب دَكنة وبين بربر وكبوشية والدلنج وسنار التقاطع والروصيرص وبابنوسة ومروي وكسلا وشندي ونيالا.. والى (أم دافوق) على مرمى حجر من أفريقيا الوسطي..!
لا سبيل لأي متنطّع يظن أن باستطاعته إيقاف مد السكة حديد التي ستعبر على جثة أفكار الإنقاذيين المُحرّضين و(المحرَشين) والمأجورين وليس على أجسادهم (فهذه متروكة للقضاء العادل) وقصاص الخالق..ولكن الطريق موصدة أمام أي شخص من الغرب أو الشرق منقطع عن الوطن ولا يزال على عقيدة الإنقاذ الفاسدة مهما ادعى وأرغى وأزبد و(تشوبح) ولن يكون في مقدوره تعطيل مسيرة الثورة أو قطارات السكة حديد وسيبوء بالخسران من محاولاته الفاشلة لإعادة الناس إلى أيام البؤس الحالكة ..فقد ا دفنت الثورة بأفكارها العظيمة وتضحياتها الشامخة أحلام (تجار الخُردة) وسماسرة الرذائل... القطار دوّر حديدو...!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.