آلية مبادرة حمدوك: أزمة الشرق هدفها خنق الحكومة تمهيداً للخيارات الانقلابية    كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الشيوعي السوداني والحراك الديمقراطي المنشود
نشر في النيلين يوم 29 - 07 - 2021

عندما قررت الكتابة عن الحزب الشيوعي السوداني تذكرت الدكتور زكريا ابراهيم الذي درسنا الفلسفة في جامعة القاهرة بالخرطوم ونقده لأسلوب أحد أساتذة الفلسفة في تناوله للشيوعية، كأنه يقسم قائلاً "والله العظيم أنا ما شيوعي"، ربما لما ترسب في وجدان البعض من مخلفات الدعاية المعادية للشيوعية.
*رغم فشل التجربة السوفييتية وتراجع المد الشيوعي في العالم، ظلت الأحزاب الشيوعية في كثير من بلاد العالم تطرح رؤاها وخططها لإقامة مجتمات الكفاية والعدل.
*الحزب الشيوعي السوداني رغم تمسكه بالماركسية اجتهد – قبل سقوط النموذج السوفييتي – في أن يكون حزباً سودانياً، واستطاع في مرحلة سابقة كسب ثقة العمال والمزارعين وقطاع عريض من المثقفين، لكنه تعرّض لهزات سياسية أشهرها تداعيات المحاولة الانقلابية في 19يوليو1971م .. كما لم يسلم الحزب الشيوعي السوداني من تداعيات الخلاف السوفييتي الصيني، ومن خلافات .. لاحقة لكنه ظل متماسكاً ومبادراً ومشاركاً في الساحة السودانية.
*دون تدخل في شؤونه الداخلية لابد من القول إنه لم يسلم من أمراض الأحزاب السياسية السودانية التاريخية التي أثرت سلباً في بذله الفكري والسياسي وحيويته التنظيمية، خاصة بعد وفاة سكرتيره العام السابق محمد إبراهيم نقد.
* دارت معركة في غير معترك قبل سنوات عقب ما أعلن من قرار نسب للجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني بفصل الشفيع خضر أحد أبرز الشيوعيين الناشطين في الساحتين السياسية والفكرية.
* أعرف أنه ليس من حقي التدخل في شؤون الحزب الشيوعي السوداني الداخلية لكن من باب الحرص على إحياء الحراك السياسي الديمقراطي وسط كل الأحزاب السياسية الجماهيرية أرى أنه من مصلحة الحزب الشيوعي طي ملف هذه المعركة المصطنعة داخل المؤتمر السادس للحزب، ومعالجة شأن الخلافات – الطبيعية – داخل الإطار التنظيمي ديمقراطيا.
*وسط هذه "الدغمسة" السياسية المتعمدة ، الحراك المسموم من أحزاب التوالي وأحزاب الفكة التي لاوزن لها ولا طعم ولا رائحة ولا أثر والجلاكات المسلحة المسيسة لابد من الحفاظ على تماسك الأحزاب السياسية الجماهيرية، والعمل على معالجة مشاكلها التنظيمية ديمقراطياً بلا وصاية أبوية مسبقة.
*الحزب الشيوعي السوداني يكتسب أهمية خاصة في المرحلة المرجوة التي نطمح في أن تكون ساحة رحيبة للتنافس السلمي الديمقراطي، خاصة وأنه يملك رؤية مختلفة قادرة على إحداث عصف ذهني إيجابي يسهم في دفع التغيير المنشود نحو آفاق أرحب من الديمقراطية والعدالة والسلام المجتمعي الشامل، بدلاً من هذه المواقف السالبة المربكة التي اتخذها بعد نجاح ثورة ديسمبر الشعبية.
نورالدين مدني ابو الحسن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.