كباشي يقود وفداً رفيع المستوى لحل الأزمة بشرق السودان    حمدوك يعلن استعداد السودان للمشاركة في أي تحرك ينهي أزمة سد النهضة    رئيس الهلال ينفي أخبار الإطاحة بالمدرب البرتغالي    حميدتي(نحنا عشان لبسنا الكاكي ما بشر؟ ولا مقطوعين من شجرة؟ ولا ما عندنا أهل؟    حملات "التحدي" تكشف عدة جرائم وتضبط المتهمين    "إزالة التمكين" تنهي خدمة قضاة ووكلاء نيابة وموظفين    وصول (50) ألف طن قمح من المنحة الأمريكية    إنعقاد ملتقى الأعمال السوداني    محمد صلاح يتصدر هدافي الدوري الإنجليزي بعد تعادل ليفربول مع برينتفورد    ختام فعاليات الدورة الرياضية لكليات جامعة الإمام المهدى بكوستي    اتهام آدم الفكي بخيانة الأمانة في قضية مركز المال والأعمال بنيالا    دراسة: مشروب أحمر يخفض مستويات السكر في الدم خلال 15 دقيقة من تناوله!    الأمين العام للأمم المتحدة يدعو إلى استئناف مفاوضات سد النهضة    محمد عبد الماجد يكتب: الإعلان عن (ساعة الصفر) للانقلاب القادم    الفول والعدس والفاصوليا والحمص.. هذه فوائد البقول    إليك هذه الوصفات لصنع الخل والزيوت المنكهة في المنزل    من أجل الحب.. أميرة يابانية تتخلى عن مليون دولار    الفاتح باني ل(باج نيوز) : مباراة القمة في موعدها بضوابط غير مسبوقة    تجمع الاتحادات المحلية يرشح د معتصم جعفر لرئاسة الاتحاد السوداني لكرة القدم    بعد يومين.. "غوغل" تحكم بالإعدام على ملايين الهواتف    "أزمة شواحن" عالمية.. واقتراح بحل جذري    أدمن صفحة "عائشة الجبل" يطلب 10 الف دولار لإعادة الصفحة على فيسبوك    محمد بن زايد يعزي السيسي في رحيل المشير طنطاوي    "شرحت كل شيء لبايدن".. أردوغان يؤكد عزمه مواصلة شراء صواريخ "إس-400" الروسية    بوتين يحدد مهام مجلس الدوما الجديد    كيف تحمي طفلك من "الأمراض النفسية"؟    السودان.. ابتعاث (25) مهندسا زراعيا للتدريب في امريكا    وصفتها ب(العسل) هبة المهندس تتغزل في شقيقتها (شهد) يوم ميلادها    وفاة طالبة جامعية بالأحفاد إثر سقوطها من الطابق الثالث    هل يمثل الدعم الخارجي طوق نجاة للاقتصاد المحلي؟    السلطات الفلسطينية تطالب السودان ب"خطوة" بعد مصادرة أموال حماس    أعلن توقف خط أنابيب الوارد .. وزير الطاقة : مخزون المنتجات البترولية يكفي حاجة البلاد لمدة لا تتجاوز (10) أيام    الفنان ياسر تمتام يطمئن جمهوره على صحته    ضبط متهمين وبحوزتهما أفيون وحبوب هلوسة وأجهزة اتصال (ثريا)    وَحَل سيارة سيدة أجنبية بشوارع الخرطوم تثير الانتقادات لأوضاع العاصمة    وقائع الجلسة ..توجيه تهمة الشيك المرتد للمتهم في قضية كوفتي    المريخ يشكو (3) جهات في قضية انتقال تيري    شاب يشرب زجاجة "كوكاكولا" سعة 1.5 لتر في 10 دقائق .. وعقب الانتهاء حدثت المفاجأة    يحذر من انقلاب أبيض.. "الفكي": تصريحات البرهان أخطر من الانقلاب    وصول كميات من المبيدات لمكافحة الآفات الزراعية بشمال كردفان    مذكرة تفاهم بين السودان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مجال القطاع التعاوني    اتحاد الكرة: قمة الدوري الممتاز في موعدها المحدد    تتويج الهلال باللقب.. ريكاردو أول مدرب برتغالي ينال الممتاز    مستندات تكشف تورط مبارك النور في اهدار مال عام    عاطف السماني يعود لحفلات الولايات ويستعد لجولة في الإمارات    بأمر أمجد حمزة.. شندي ومدني في مكان واحد    المباحث توقف متهمين نفذو حوادث نهب مسلح    رئيس مجلس السيادة يخاطب القمة العالمية حول جائحة كورونا    السودان يعرض تجربته في المعادن خلال مؤتمر دولي بالإمارات    الدعيتر يغادر الى الإمارات للتكريم ويحدد موعد عرض "وطن للبيع"    عصام محمد نور.. نضج التجربة    الشعب السوداني.. غربال ناعم للتجارب الجادة!!    إختيار د.أحمد عبد الرحيم شخصية فخرية لملتقى الشارقة الدولي للراوي    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    وفي الأصل كانت الحرية؟    دعاء للرزق قوي جدا .. احرص عليه في الصباح وفي قيام الليل    مُطرب سوداني يفاجىء جمهوره ويقدم في فاصل غنائي موعظة في تقوى الله    إزالة التمكين بشمال دارفور:اعلان قرارات مهمة في الفترة المقبلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد عبد الماجد يكتب: صديق أحمد (صوت) بالألوان الكاملة
نشر في النيلين يوم 01 - 08 - 2021

قدم تلفزيون السودان القومي في رابع ايام عيد الاضحى المبارك برنامجاً عن الفنان صديق احمد باستضافته في بيته وتقديم اغنيات من تسجيل لصديق احمد للتلفزيون في عام 1981م، وتتداول اغنياته هذه الايام عبر مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة، وتشهد مشاهدات اغنياته على موقع (اليوتيوب) اعلى معدلات المشاهدة والاستماع.
مثلما كانت اغنيات صديق احمد جميلة وهي تقدم من مكتبة التلفزيون الغنائية، كان صديق احمد بعظمة الكبار وتجلياتهم وهو يتحدث للمشاهدين في العيد ويقدم معايداته لطارق العوض ومحمد النصري وعبد القيوم الشريف والسقيد وعبد الرحيم البركل، ويسمح لهم بترديد اغنياته. ويذهب الى ابعد من ذلك عندما يقدم شكره لهم وتواصلهم معه، وهذا شيء لا نجده عند كثير من الفنانين الذين يرفضون ترديد اغنياتهم من قبل الفنانين الشباب، ويشكون من تنكرهم وعدم احترامهم للرموز الفنية.
صديق احمد الذي عانى من المرض في الفترة الاخيرة يفترض ان تلتفت له الحكومة الانتقالية بالزيارة والدعم. وعلى الحكومة ان تتجمّل بذلك.. ونتمنى ان يسجل حمدوك او البرهان زيارة لمعايدته والوقوف معه، وهو الذي غنى للثورة حتى قبل ان تتفجر.
السيد وزير الاعلام والثقافة حمزة بلول قوموا بهذا الواجب.. ما احوجكم انتم لذلك قبل صديق احمد الذي يستحق ذلك.
احياناً كثيرة تبقى كل طموحاتنا في الحكومة الانتقالية ان تكرّم رموز الابداع في بلدي.. وصديق احمد وفائزة عمسيب يستحقان التكريم.
ليت الجيش السوداني وهو يحتفل بعيده يقوم بتكريم شخصيتين من المدنيين وشخصيتين من الجيش، على ان يكون بينهم (جندي) خدم الوطن والقوات المسلحة.
الجيش في عيده يوم 14 اغسطس اذا كرّم صديق احمد وفائزة عمسيب سوف يكون كرّم الشعب كله.. صديق وفائزة افضل من دافع عن ثقافتنا وهويتنا السودانية.
(2)
تلفزيون السودان في عيد الاضحى اعاد لنا صديق احمد عندما كانت حدائق الخرطوم ومتنزهاتها تفرح وتبتهج وهى تشهد اعلى تدفقات الجماهير عندما يغني فيها صديق احمد.
مازلت اظن اننا لا نعرف ان نعبر عن حبنا إلا بأغنيات عثمان حسين ومحمد وردي وحمد الريح وصديق احمد.
ازعم ذلك بيني وبين نفسي.
اعتقد ان السكة الحديد التى كان يعمل فيها والد صديق جعلت صوت صديق بهذه (السهولة) ليكون السهل الممتنع، بينما اضافت له الغربة ذلك (العمق) الذي يتجسد في صوت صديق احمد.
لقد استطاع صديق احمد بطمبوره ان ينافس اوركسترا الاذاعة بكامل هيئتها، وتفوق على فناني الاغنية الحديثة بأغنية (الدليب)، ونافس احمد المصطفى وإبراهيم عوض وعثمان حسين ومحمد وردي (سلاطين) الاغنية الحديثة في الخرطوم وهو يغني (يمة بلالى متين يجي).. أغنية التراث التي ابدع فيها ايضاً عبد الرحمن بلاص واحمد فرح.
وقتها كانت الخرطوم قبلة للسياحة والراحة وصديق احمد يغني لها (نركب البيسابق الريح نمشى فى الخرطوم نستريح)، قبل ان تصبح الخرطوم مكباً للنفايات ومسرحاً لقطوعات الكهرباء والتفلتات الامنية.
هذا الكلام قبل ان يصبح رطل اللبن ب (150) جنيهاً (كنا نشرب لبن السعايى بقينا نشرب لبن الشرايى).
(3)
لم اشاهد او اسمع فناناً قادراً على التحكم في (صوته) من بعد او من عمق كما هو الحال عند صديق احمد الذي يتلاعب بصوته كما يشاء ويشكله بالتشكيلة التى يريد.
احسب ان (صوت) صديق احمد صوت (سريالي).. لوحة تشكيلية معقدة.. ويتكون من عدد من الطبقات والألوان.. صوت صديق أحمد تشعر فيه بالألوان الأخضر والأحمر والازرق والابيض.. وتشعر كذلك فيه بألوان الطيف في جملة موسيقية واحدة... وهو قادر على تلوين الحروف بحسب موقعها من الاعراب.
صوت احمد صديق مثل (علبة الالوان).. يمتلك القدرة على ان يلونه في كل مقطع.. بل في كل جملة.. بل في كل كلمة .. دعوني اكون معكم اكثر صدقاً وأقول في كل حرف.
شكّل صديق احمد مع شيخ العاشقين عبد الله محمد خير (ثنائية) فرضت نفسها على مستوى الثنائيات الغنائية، وغنى كذلك لإبراهيم بن عوف اجمل الاغنيات.. وكانت (حداثة) صديق احمد تثبت في تغنيه للشاعر الراحل عزمي احمد خليل الذي غنى له هاشم ميرغني وحمد الريح ومجذوب اونسة والهادي ود الجبل.
الفنان الكبير محمد وردي كان يغني لصديق احمد، وكان يطالب منه ان يتجه للغناء الحديث نسبة لإمكانات صديق احمد (الصوتية) الكبيرة.. لكن صديق أحمد كان وفياً للطمبور والدليب.. واستطاع عن طريقه ان يصل الى قمة الغناء في السودان، وهذا شيء نحسبه للنعام آدم ايضاً الذي كان يفعل بالطمبور ما يفعله ميسي بالكرة.
(4)
بغم/
ما يحدث من تفلتات امنية ونزاعات قبلية في معظم انحاء السودان.. امر مؤسف فشلنا في التعامل معه.. ولا احسب ان هناك علاجاً ودواءً لهذه الازمات افضل من العلم والثقافة والفنون والرياضة والنمو الاقتصادي.
المواطن السوداني مازال يدفع فواتير ضعف الحكومات وفشلها.
الفقر هو الذي يولد هذه الضغائن.
العدو الحقيقي لنا والمتهم الاول في كل هذه الاحداث هو (الجهل).. فمتى تقوم الحكومة بدورها في التعليم والتثقيف؟
صحيفة الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.