السودان يعلن إنتهاء أزمة الأدوية المنقذة للحياة    حاكم النيل الأزرق يعين مدراء عامين وأمناء مجالس    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    عاجل .. مجلس الصحافة يعلق صدور (الصيحة)    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    وزير الاستثمار يبحث مع السفير السوري أوجه التعاون المشترك    فضحتونا منكم لله    صلاح الدين عووضة يكتب : عبودي!!    البنك المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم 12/2021م    مجلس الشباب والرياضة بولاية الخرطوم ينظم ورشة قانونية بعنوان علاقة الإتحادات بالأندية    استئناف التعاملات المصرفية بين السودان وبنك أوروبي    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    رئيس حزب الأمة : أصحاب مصالح يشعلون النيران بالشرق    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    تقارير "كاف" تقرع أجراس الإنذار وتدق ناقوس الخطر .. أزمة الملاعب .. وقلعة "شيكان" تحفظ ماء وجه السودان    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    لجان المقاومة من ملف الخدمات الى حراسة الأحياء    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    تقرير بحالات الإصابة المؤكدة بفايروس كورونا بالشمالية    كابلي السودان .. كل الجمال!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    لجنة التفكيك تقول إن مرحلة الانتقال مهددة بتزايد نشاط أنصار البشير    عادل الباز يكتب: بي كم.. باعوا الدم؟    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    شرطة كسلا تفكك شبكة إتجار بالبشر وتحرر الضحايا وتضبط أسلحة    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    هل يمكن للوافد المُرحل من المملكة العودة للحج أو العمرة؟.. "الجوازات" تُجيب    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    وزير المالية: نبحث عن حلول لمشكلات تُواجه الرياضة    اليوم التالي: الكشف عن أسباب إرجاء زيارة وفد اتحادي إلى بورتسودان    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    السودان..تكريم شرطي مرور سلّم 4800 دولار تخصّ مواطن توفي بإحدى البصات السفرية    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    توقيف متهم ينشط في تزييف العملة بأم درمان    بتعادله مع فاسيل 1/1 الهلال يتأهّل إلى الدور الأول من بطولة الأندية الأبطال    التش يقود المريخ لعبور الأكسبريس    كلام في الفن.. كلام في الفن    كاب الجداد تُودِّع الشيخ العالم عوض العليم شمس الدين!    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    الثروة الحيوانية تؤكد حرصها لتنفيذ السياسات    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    افتتاح مراكز تطعيم بلقاحات كوفيد-19 بجامعتى الاحفاد والاهلية    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    قبل تحميله.. اعرف مميزات وعيوب ويندوز 11    الصفحات الصفراء.. ميزة جديدة من واتسآب لتوفير المتاجر والشركات القريبة لتسهيل الشراء    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    لتتفادى ضررها.. هذا هو الوقت الأمثل لاحتساء القهوة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بسبب الدولار الجمركي .. رفع اعتصام المغتربين وتسليم مذكرة.. لعناية (حمدوك)
نشر في النيلين يوم 03 - 08 - 2021

* متضرر: الدولة تحارب المغتربين بمثل هذه القرارات، وتطالبهم بدعم الدولة..
* مغترب: السيارات كانت موجودة في الميناء قبل القرار، والحكومة تعلم أن المتضرر هو المواطن
* المذكرة: ارجاع تعرفة الجمارك بالسعر القديم، لعدم اخطارنا سابقا بالاعلان
(حقنا وين يا حمدوك).. هتاف تردد وسط أكثر من 500 متضرر، أمام مجلس الوزراء بشارع النيل أمس لاعتصام متضرري قرار إلغاء الدولار الجمركي، وحجز سياراتهم بميناء بورتسودان، بتسليم مذكرة لمدير مكتب حمدوك الطاهر قطاطي الذي وعد بحل جذري خلال اسبوع، فيما هدد المعتصمون بالتصعيد حال لم يتم تنفيذ مطالبهم التي سُلمت في المذكرة.. وسيكون الاعتصام مفتوحاً إلى حين تنفيذها وفق ما يطلبه المتضررون.. في مذكرة تحصلت (الجريدة) على نسخة منها، وطالبت بأن يكون دفع رسوم جمارك السيارات بالقيمة القديمة فقط، والتي يرون أنها القيمة العادلة والتي بمقدورهم دفعها، بالاضافة إلى إعطائهم الفترة الزمنية الكافية حتى يتمكن جميع من قد أعطى الحق في استرداد سيارته بناء على القرارات القديمة من إدخالها، ودفع رسوم جماركها بالقيمة القديمة، علاوة على ذلك أن يتم تطبيق هذا القرار بصورة عادلة، من تاريخ الاعلان عنه بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة، والتي تعمل مرتبطة بهذا القرار، على أن لا يشمل جميع الفئات من المغتربين والمواطنين الذين تم منحهم استثناءات قبل صدور هذا القرار.. وكان من مطالبهم ايضا تعديل النسبة المئوية من الرسوم الجمركية، بما يخدم المصلحة العامة وتوجهات الحكومة، كما يجب تفعيل المعلنة للمغتربين نسبة لما لها أثر إيجابي على المغترب والحكومة..
استهداف للمواطنين
استطلعت(الجريدة) بعض من المتضررين بإلغاء الدولار الجمركي، بحيث أوضح عضو لجنة المتضررين صباح الخير عربي قائلاً، الاعتصام أتى نتيجة لتجاهل الجهات الرسمية العواقب التي كانت نتيجة للقرار، الذي قضى بمصادرة السيارات بصورة غير مباشرة، بزيادة تفوق 600% للجمارك، حتى يعجز أصحاب السيارات من تسديد المبالغ المالية، ولفت إلى أن السيارات كانت موجودة في الميناء قبل القرار، وكان يُفترض أن تتم الاجراءات قبل تنفيذ الجمارك الجديدة، وبعض السيارات بالميناء بوتسودان متوقفة لأكثر من شهرين، مشيراً إلى أن الحكومة قبل أن تصدر القرار كانت تعلم أن المتضرر الاول والأخير هو المواطن..
وأشار إلى أن السيارات التي كانت جماركها 3 ونصف مليار أصبحت 13,700 مليار، و 4 مليار اليوم 33 مليار، واضاف الحكومة لم تأخذ في الاعتبار السؤال البديهي هل الأرقام التي حددتها الحكومة بالامكان تسديدها، وهل هي في استطاعتنا..؟ ويمضي: أكثر من 3 ألف سيارة متوقفة بميناء بورتسودان، وتسببت في مشاكل بالميناء وحجزها على الأرضيات، الآن السيارات موجودة في (حظائر الأغنام).. واعتبر صباح أن القرار ليس من صلاحيات حكومة الانتقال وانما المجلس التشريعي.. وتابع: القرار الهدف منه ارهاق المواطن، وهدد بمقاضاة الحكومة محليا وعالميا، مؤكدا: انهم يتعاملون مع كافة المنظمات المختصة بالمجال الجمركي والتجارة العالمية، في حال لم تتم المعالجة وصوتنا سيصل إلى هذه المنظمات..
مماطلة الجهات الرسمية
ومضى عربي: اللجنة اجتمعت مع وزير المالية د. جبريل ابراهيم قبل اسبوعين، قمنا بشرح القضية والآثار السالبة التي ترتبت على صدور القرار وتنفيذه بأثر رجعي، مما ألحق ضررا بجميع الفئات التي تم منحها الحق في استيراد سياراتهم قبل صدور القرار، الوزير أقرّ بحق الذين تضرروا من القرار، ووعد بأن تتم معالجة الأمر، ووجه اعضاء اللجنة باعداد قوائم تشمل أسماء الذين تضرروا من القرار سواء كانوامغتربين او مواطنين، بالتنسيق مع الأمين العام لجهاز تنظيم شئون المغتربين مكين حامد تيراب، على أن يجتمع بهم ممثلا عنهم لمعالجة الامر بأسرع ما يمكن، وتم الاجتماع مع مكين في اليوم الثاني، وقمنا باعداد قوائم اسماء المتضررين وتم تسليمها للمرة الثانية ووعد بأنه سوف يجتمع مع وزارة المالية ومناقشة المطالب التي قُدمت في المذكرة.
وزير شئون مجلس الوزراء خالد عمر في تصريحات خلال لقاء مباشر معه – الحديث للخير- أقرّ بالمشكلة في احد من اللقاءات المباشرة عبر الصفحة الرسمية له، بعد أن طرحها متضرر وناقش القضية في الصفحة، حينها أكد على استعداده للتواصل مع الجهات ذات الصلة من أجل معالجة الضرر، وأردف: (تواصلت مع الوزير عبر الواتس أب وتم استلام وقراءة الرسالة، إلا أنه لم يقدم شيئا لنا بل قام بحظري من الهاتف ولم اتمكن من التواصل معه مجددا) على حد تعبيره..
وأقر بوجود تراخي في القضية والامين العام لشئون المغتربين مكين حامد تيراب، اجتمع مع وكيل وزارة المالية وطالبت منه ان يرفع مذكرة إلى مجلس الوزراء، وفي ذات الوقت أقرّ المجلس بعدم استلام المذكرة، قررنا الاعتصام امام المجلس حتى تبين الحقيقة ما بين مجلس الوزراء و شئون المغتربين ووزارة المالية، مع تنفيذ المطالب علما بأن الجهة الثالثة تسلمت المذكرة وعلى علم بهذه القضية..
لجنة المتضررين المغتربين
عمار محمد أشار إلى أنه تمت الدعوة الى وقفة احتجاجية عقب قرار وزارة المالية برفع سعر الدولار الجمركي الى 450، وعند صدور القرار كانت جميع السيارات بالميناء أي أنها وصلت قبل صدور القرار، حيث اننا نستنكر مثل هذه القرارات غير المعلن عنها، ايا كانت الجهة المسؤولة (وزارة المالية، وزارة الخارجية أو المغتربين) فالان الجمارك تضاعفت من 2 مليار الى 10 مليار ونصف، نحن لسنا ضد توحيد سعر الجمارك، ولكن ندين العشوائية التي صدر بها القرار، وتم عقد مؤتمر، أقرت فيه جميع الجهات السيادية بوقوع الظلم على شريحة المغتربين الذي عاد عليها القرار بأثر رجعي، وتم الإعلان عن وقفة احتجاجية وكانت ناجحة حيث أتى المئات من الأشخاص وتوجهت بعدها لجنة بقيادة (عمار محمد، ابو القاسم، صباح الخير) الى مجلس الوزراء وتمت مقابلة مدير مكتب رئيس الوزراء، حيث قال بمعرفته التامة بالمشلكة، الان نعتقد أن الدولة تحارب المغتربين بمثل هذه القرارات مع أنها تطالبهم بالدعم في البنوك والقومة للوطن والزكاة فلولا وجود المغتربين لانهارت البلاد.
مطالب واضحة
وضحنا جميع مطالبنا بالمؤتمر الذي استمر لمدة ساعتين وهي ارجاع تعرفة الجمارك بالسعر القديم، لعدم اخطارنا سابقا بالاعلان. وقال محمد حسن أن سيارته وصلت الميناء بتاريخ 12/6 وأن القرار صدر يوم 28/6 وحيث تم إبلاغه لاحقا أن جمارك سيارته تضاعفت من 2 مليار الى 10,250 مليار، وبدأ الاعتصام بشهر يوليو أمام وزارة المالية وتمت مقابلة الوزير جبريل ابراهيم الذي وجهنا إلى جهاز المغتربين لمقابلة مكين حامد تيراب المسؤول عن شؤون المغتربين، وأمرنا بعمل كشوفات ومنها إلى مجلس الوزراء وتسليم مذكره حوت المطالب والان في انتظار الرد. نطالب بجمركة السيارات بالتعرفة القديمة، لان صدور القرار كان مفاجئا ولم يتم الاعلان عنه ولم يتم اعطائنا مهلة مثل عربات (البوكو حرام) مثلا التي تم امهالهم مدة ثلاثة أشهر، وباعتبارنا مغتربين مطالبين بالضرائب وكل التحاويل تتم عن طريق البنوك، وقدمنا دعمنا للثورة والقومة للوطن وبالامكان تحاويل أموالنا عن طريق السوق الاسود ولكن من أجل دعم البلاد قدمنا كل تلك الخدمات، وبالرغم من رفع الاعتصام إلا أن هنالك اجماع على استمرار الضغط إلى حين تحقيق المطالب واستلام جميع السيارات التي تم احتجازها والا سوف يتم التصعيد بصورة أكبر.
قرار مفاجئ
عضو اللجنة (محمد) واحد المتضررين من رفع الدولار الجمركي، قال: تفاجأت بصدور القرار بين ليلة وضحاها، ودخول العربات الى الميناء قبل صدور القرار لا يجب التعامل معه بالقرار الجديد، وأن يتم التعامل معها بالقيمة المعروفة ، مثال كانت قيمة الجمارك 884 أما الآن تصل الى 5 مليار ونص، الوقفة الاحتجاجية أمام شارع النيل كانت تحت شعار (لا للظلم.. لا لتطبيق القرارت بأثر رجعي) وكانت الاستجابة بالالتقاء بمدير مكتب حمدوك.
وقال ابو القاسم نائب رئيس اللجنة: بأنه متضرر من ارتفاع الدولار الجمركي، ويطالب بأن تتم جمركة السيارات بالتعرفة القديمة ولابد من توفير مهلة لتنفيذ القرار، لقد أثرّ ارتفاع الدولار الجمركي على اجتماعيا، معظم المغتربون كانوا ينوون قضاء العيد مع اسرهم بسياراتهم، لكن كانوا بين مطرقة قرارات الحكومة وسندان المواصلات.
الخرطوم: عفراء محمد – نمارق جبريل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.