وجدي صالح بعد إطلاق سراحه: سقطت ورقة التوت التي كانت تغطي عورة الانقلابيين    البرهان يؤكد عدم التفريط في اراضي الفشقة الحدودية مع اثيوبيا    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021    محمد صلاح يحصد جائزة القدم الذهبية 2021 كأفضل لاعب فى العالم    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 30 نوفمبر 2021    شركة وهمية تحتال على (100) شاب بزعم ارسالهم الى السعودية    بالفيديو: المُطربة "جواهر" تعود لاكتساح الميديا وتثير ضجة إسفيرية عقب ظهورها في حفل بالسودان    حزب الأمة يحاسب بعض أعضائه ويتهم حمدوك بمحاولة شق الصف    تِرِك يطالب "السيادي" بتوفير مستلزمات مكافحة (كورونا) بالشرق    القبض على عصابة تسببت في إصابة خطيرة ل"عامل فرن"    انفاذ توجيهات والي الخرطوم المكلف بصرف مرتبات نوفمبر    عضو المجلس السيادي د.سلمى عبدالجبار تتراس اجتماع إنجاح الموسم الزراعي    والي الخرطوم المكلف يوجه باحكام الرقابةومراجعة قنوات توزيع الغاز المدعوم    ياسمين عبدالعزيز في أول ظهور بعد التعافي: جَهزوا لي القبر وشفت معدتي برة جسمي    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    عالمان يكشفان مفاجأة عن الموز    5 فوائد غير متوقعة عند تناول ملعقة من السمسم في الصباح    جربيها.. حيلة ذكية لغسيل الوسادات بدون تعب مهما كانت متسخة    إعلان موعد استئناف الدراسة بجامعة أم درمان الإسلامية    يوم سلمته الكرة الذهبية.. رونالدينيو يستذكر والدته ويفتقدها    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    وزارة الصحة: مراكز العزل بالخرطوم امتلأت تماماً    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    مع انعدام (المدعوم) .. مواطنون يحجمون عن شراء الخبز (التجاري)    محطات السفر    "أوميكرون" يقتحم الملاعب..اكتشاف إصابات    الشمالية: لجنة عليا لمتابعة تنفيذ تجارة الحدود    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    تأجيل محكمة الشهيد محجوب لاصابة احد أعضاء الاتهام بكرونا    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    شُعبة الحبوب الزيتية تكشف أسباب انخفاض أسعار السمسم    لأول مرة بعد خروجه من المعتقل.. خالد عمر يوسف يكتب    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    إطلاق سراح عضو مجلس السيادة المقال محمد الفكي سليمان    كورونا يكبد السياحة العالمية "خسائر تريليونية" للسنة الثانية    البرهان: سندعم حكومة الكفاءات المقبلة    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    شاهد: مُغنية باكستانية تجمع (النقطة) بطريقة غريبة .. تعرف عليها من خلال الفيديو    المحكمة ترفض شطب قضية منسوبي الأمن الشعبي    البرتغالي جواو موتا مدرب الفريق: سأمنحكم هلالاً مُختلفاً ولي فلسفتي في التدريبات لهذا السّبب    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    (صقور الجديان) تبدأ الإعداد للتحليق في مونديال العرب    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    "لم أنس آلامكم".. رسالة مؤثرة من إيمي سمير غانم لوالديها    انكسارات المريخ    في سباق نادي العاصمة.. الدكتورة تتوج بطلا للخرطوم -اوديمار ينال كاس دارفور – بريانكا لبورتسودان -المرتبة بطلا للدمازين. احمد عبد العاطي يشيد بالاداء ويعد بالتطوير والتجويد خلال المرحلة المقبلة    اتحادنا الكسيح.. في مهب الريح    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



هويدا حمزة تكتب..جمهورية أعلى النفق
نشر في النيلين يوم 16 - 10 - 2021

(الجوع ولا الكيزان) هذه العبارة التي صدع بها القطيع رؤوسنا متهمين من يخالفهم الرأي ب(الكوزنة) رغم أن الثورة أشعلتها في عطبرة (رغيفة) لم تتوفر لتلاميذ المدارس ولكن سبب ذلك الهتاف أو الصراخ أن الجوع لم يكن قد دخل البيوت بعد كما دخل الآن (كانو بعرضو بره الدايرة) ولكن الآن الآن الجوع دخل البيوت فعلياً بإعتراف الثوار أنفسهم (الشفاتة والكنداكات والواقفين قنا) وقبل يومين حضرت مؤتمراً صحفياً لما سماه أصحابه (تحالف قوي الثورة السودانية المتحدة) الذين سبوا ولعنوا سنسفيل الحكومة التي قالوا أنها سرقت ثورتهم وفي هذا المؤتمر بلغ السخط بهم أن أوشكت إحداهن وتدعي يارا أحمد على البكاء وهي تمسك ب(المايك) وتعلن أن الجوع والفقر دخلا كل بيت وأضافت :(ما ممكن ياخ الحصة بقت ربع ساعة عشان مافي عيش، الحاجات البسيطة البتحفظ كرامة الشعب ما موجودة، الناس الجو ديل نحن ما فوضناهم، تسلقوا على أرواح الشهداء عشان يتمتعوا بالفارهات والكراسي نحن ماطلعنا عشان كده وكمان مابقولوا للناس أطلعوا إلا لما يكون في صراع على الكراسي لا طلعونا لرفع الدعم ولا غيرو، عارفنكم كضابين تعالوا كضبو علينا ساي وقولو لينا نحن طالعين عشانكم. مفارقين وعينهم قوية مابنخليهم يفارقو ساي حايكون خزي وعار على أرواح الشهداء، ياحكومة حقيقية ياصبة حقيقية) ثم ألقت ب(المايك) على المنصة حتى سمعنا له صوتاً.
المؤتمر كان ممتعاً غض النظر عن (الوجع الجواهو) فقد ذكرني بهتافات (الصبة) الأولى في القيادة وعباراتها المستحدثة بواسطة الثوار الحقيقيين الذين ألقى ببعضهم في مزبلة القيادة وبعضهم في القبور وبعضهم لم يجد قبراً يضم رفاته فتحللت أجسادهم في المشارح بينما مازال البعض مففودا ويااااحرقة حشا الأمهات.
رموز الترس منهم العم عماد بابكر الذي عرف نفسه برئيس (جمهورية أعلى النفق) قال: (قمنا بثورة شهد لها العالم بأسره وكان شعارها السلمية ولكن للأسف الثورة سرقت من باب الأنظمة التي دبرت. ولجان المقاومة للأسف كانت (أوف سايد) أشعلوا الثورة ولكن المتسلقين كانوا بالمرصاد وحصل ما حصل، قدمنا الشرفاء فداء. لكن لم تأت الثورة كما طلبها الشعب السوداني الكادح المضطهد والشعب السوداني اليوم يدفع الضريبة فقد أصبحنا الورقة الرابحة لساستنا ونقول لهم أن الثورة مستمرة ولن نقودنا الأحزاب سننظف البيت عشان الشارع يكون نضيف والشارع هو قرارنا).الترس عماد وجه رسالةً لحمدوك بأنه تجاهل الثوار الذين أجلسوه على الكرسي و(جاب ناس من بره) وطالب بإعطاء الشباب حقهم.
مربية ميرغني كنداكة واقفة قنا( فأهتز المايك بصوتها وهي تصيح(أصحى يا ترس) ولا أظنها تجهل أن الترس أصبح عدواً للحكومة التي أتت بواسطته حتى أنشد مثقفيها (المجد للساتك أو المجد للمتاريس) فأصبح القمع والتنكيل مصيرها َ. وقالت( الحرية والتغيير قبل العسكر ينتفعوا من الثوار في أي إعتصام ويجي حمدوك يدينا (ثمرات) عشان يأخذ نصيبو من المجتمع الدولي نحن بتاعين (ثمرات) يا حمدوك)
(نحن بتاعين ثمرات ياحمدوك؟!
أنت حمدوك ده عاوز بيهو شنو يا أعلى النفق)؟ في كلام كتير مابقدر أقولو.. المهم... .
ترس عطبرة (عطبراوي) من الآخر كده قال (الناس ديل مايلزمونا دي عصابة طرقت الثورة والفتن وصلت قطر عطبرة رسلوا ناس من هنا سيسو القطر مخابرات سافرت للقطر ومنعوه يلتحم بالثوار)..
أما صائدة البمبان رفقة فقد تلت بيات التجمع الذي جمع كل الكلمات أعلاه إضافةً لمطالب تتمثل في حكومة كفاءات وطنية مستقلة استناداً للوثيفة الدستورية تكون أولوياتها الإهتمام بالحياة الكريمة ومعالجة الوضع المعيشي والصحي الأمني والإصلاح الإقتصادي والإجتماعي والتعليمي والإنتاجَ وإكمال مؤسسات الفترة الإنتقالية فوراً (المجلس التشريعي، المحكمة الدستورية، مفوضيات إصلاح الخدمة المدنية ومكافحة الفساد).
هذا هو قوي تحالف قوى الثورة السودانية المتحدة الذي يضم أصحاب الجلد والرأس في الثورة السودانية المجيدة وغداً تدشن الحاضنة الجديدة برنامجها ومن المتوقع ان يكون (البل) هو مصير قحت 1 أو يكون (الحل) هو مصير الحكومة كلها ونسأل الله أن يخرج البلاد من الفتيل الدخلوها فيهو القحاطة ويكتب لها فرجاً تتعجب له السموات والأرض بعد ضيق شهد به أهل السموات والأرض. آمين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.