(المسار الوطني) يدين إعدام القوات الإثيوبية 7 جنود سودانيين ومدني    حميدتي لمواطني جبل مون: "علموا أبناءكم القرآن الكريم واتركوا الفتن والمشاكل"    سفيرة السودان بجيبوتي تقدم أوارق إعتمادها مندوباً دائماً لدى الإيقاد    جبريل يطالب بإيقاف صادر الحي    السلع الغذائية تستحوذ على معظم واردات البلاد    عمر الدقير يكتب: أبو هاجة ومشكاة الثورة    الكهرباء:خروج محطة أم دباكر من الخدمة والعمل جار لإدعادتها    إدارة التعليم الفني بالخرطوم تتسلم أجهزةحاسوب من مجموعة(سي تي سي)    مصر : محاولات و مساعي من إحدى الجهات المناوئة لضرب العلاقات الشعبية بين مصر والسودان    دورة تدريبية حول طرق إنشاء المؤشرات الجغرافية للمنتجات الزراعية بالجزائر    انطلاقة الملتقي التفاكري بين المجلس الاعلي للسياحة واصحاب المنشآت السياحية    الجزيرة ترصد 13 مليون جنيه لبناء مركز لعلاج الإدمان    تراجع في أسعار الطماطم والليمون بسوق الخضروات    حكومة الجزيرة تكشف عن شبهة فساد وتزوير في 63 قطعة أرض استثمارية بالمناقل    الاتّحاد العام يرفع تقرير أزمة المريخ للفيفا ويُؤمِّن على نظام "27 مارس"    الكونغولي القادم للهلال يُواجه غضب الأنصار    بدء محاكمة ثلاثة ثوار متهمين باتلاف عربة شرطة    محامو الطوارئ يحذرون من تكدس الجثث بمشرحة أمدرمان    مصر.. مقتل مذيعة بالرصاص على يد زوجها القاضي    الصيحة: انتعاش مبيعات الذهب    (8) مواجهات في الجولة (22) للممتاز اليوم    مكوك ودهاشم والرابطة يتعادلان بسنار    الحراك السياسي: وزيرة العمل تكشف عن قائمة تحرّم"61″ عملاً على الأطفال    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    القبض على متهم قتل اخر بجبرة    مكافحة المخدرات توقف متهمين وبحوزتهم (260) حبة ترامادول    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    غارزيتو يطالب المريخ بمستحقات بقيمة 300 الف دولار    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    شاهد بالفيديو.. صراخ وشجار بين طالبات سودانيات بإحدى الجامعات ظهرن وهن يتسابقن ويتنافسن على التصوير مع الفنان "الشبح" ومتابعون: (لو حضرتن وردي كان عملتن شنو؟)    شاهد بالفيديو.. نجمة الترند الأولى في السودان "منوية" تظهر وهي تستعرض بسيارتها (لاند كروزر) الجديدة التي قامت بشرائها بمليارات الجنيهات وصديقتها تهتف لها (والله شيخة براك)    شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة ويطلب الحل السريع (شقيقة صديقي تراودني..تقابلني بقميص النوم وتطلب مني النوم معها علماً بأنها تسكن لوحدها وزوجها مغترب فماذا أفعل؟)    بالصورة والفيديو.. شاب سوداني يوثق اللحظات الأخيرة من حياته قبل أن يلقى حتفه عطشاً في صحراء العبيدية وهذه وصيته لأسرته    نهاية مثيرة للدوري السعودي.. الأهلي يهبط إلى الدرجة الأولى والهلال يتوج بالكاس    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    أبل تعد ل"طوفان" من الأجهزة الجديدة    كابتن المريخ أمير كمال يخضع لعملية جراحية    فريق صحي أممي بالفاشر يطالب برفع نسبةالتطعيم لكورونا ل 50٪    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    بالفيديو: تويوتا تعدل واحدة من أشهر سياراتها وتجعلها أكثر تطورا    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محمد عبد الماجد يكتب: ظهور مفهوم (الشلب) للسلطة!
نشر في النيلين يوم 17 - 10 - 2021

 إذا انزلق الخطاب السياسي في الفترة الأخيرة وانحدرت ثقافة الحوار فذلك أمر طبيعي في ظل الهبوط الذي نعيشه على المستوى السياسي.
 لا أتخيل أن يحدث هذا الصراع بين قيادات رفيعة يفترض فيها الحكمة والزهد والقدرة على التعامل مع كل الصعاب.
 إذا كانت قيادتنا السياسية في السلطة بهذا المستوى فليس هناك عجب أن يكون المستوى الثقافي والفني على ذلك الشكل الذي أفرز لنا أغاني (القونات) وأظهر لنا ما يعرف اجتماعياً بمصطلح (الشلب) وهو الاستيلاء العاطفي والاستلاب الغرامي للزوج من زوجته عن طريق صديقة الزوجة أو قريبتها... عادةً (الشلب) يحدث من أقرب الناس.. سياسياً (الشلب) يحدث من (الشريك) في السلطة.
 فشلوا في الحوار وفشلوا في السيطرة على الأوضاع وفشلوا حتى في الانقلابات العسكرية فاتجهوا نحو هذا الأسلوب الناعم للاستيلاء على السلطة عن طريق (الشلب).
 أكثر من (6) انقلابات عسكرية فشلوا في العودة بها للسلطة فاتجهوا إلى هذا الأسلوب الناعم.
 ما يحدث الآن وما نراه في المشهد السياسي باللغة التي يتحدث بها البرهان وحميدتي والأجسام (الهلامية) التي يتقدمها مبارك الفاضل والتوم هجو وأبوالقاسم برطم وغيرهم من أشباه المدنيين يجعلنا نقول إن ثقافة (الشلب) طالت السلطة، وإن ما يحدث الآن من ترتيبات ومطاعنات للعودة للحكم العسكري وإعادة إنتاج (الفلول) من جديد ما هو إلّا (الشلب) نفسه الذي يحدث في قاع المجتمعات العاطفية.
 سلطة فيها البرهان وحميدتي ويتسابق عليها بعض انتهازية الأحزاب السياسية التي تتكون وتتحور مع كل العهود والأنظمة على شاكلة النظام الحاكم من أجل (الكراسي) والمشاركة في السلطة، لا يمكن أن نكتب عنها إلّا بهذه اللغة (التوصيفية) لواقع الحال الذي نعيش فيه.
 عند مبارك الفاضل قدرة فائقة على التشكّل (العسكري) فهو (بشيري) مع البشير و(برهاني) مع البرهان ويمكن أن يكون (حميدتي) إذا استوجب الأمر ذلك.
 وكذا الحال بالنسبة للتوم هجو وبرطم ومناوي وجبريل.
 هؤلاء الذين يلبسون (البزة العسكرية) وهم مدنيون أخطر على السلطة من العسكر أنفسهم.
 لقد أصبحوا عسكر أكثر من العسكريين أنفسهم.
(2)
 ثورة قدمت الشهداء عبد الرحمن الصادق سمل وأحمد الخير عوض الكريم ومحجوب التاج محجوب ومعاوية بشير خليل يوسف وعبد العظيم بابكر وعمر الإمام وهيف النو صابون عقيد وفائز عبد الله عمر آدم وحسن طلقا يفترض أن لا تقدم لنا على مستوى السلطة هؤلاء الذين يتسابقون الآن على (الكراسي) ... يبحثون عن المخصصات ويتهافتون على النثريات.
 لقد قدم شهداء ثورة ديسمبر المجيدة (أرواحهم) ودفعت أسرهم (حياتهم) ثمناً للخلاص من نظام الثلاثين من يونيو، حدث هذا ليس من أجل أن نعيد (الفلول) للسلطة من جديد بعد أن تم (تصفير العداد) ليتخلص السودان من العقوبات الاقتصادية والعزلة الدولية والانهيار والديون وكل الأعباء والمصاعب التي خلقها النظام البائد لنمنحهم السودان الجديد الذي خلقه (الشهداء) وفرضه شباب الثورة ليعيدونا من جديد إلى (ما لدنيا قد عملنا) وهم لا يعملون إلّا لدنياهم وحياتهم.
 لم نستطع أن نحقق العدالة وأن نقتص للشهداء هل نصل مرحلة من الخيانة أن نسلم السلطة إلى الذين تلطخت أيديهم بدماء الشهداء؟
 لن نصل لهذه الدرجة من الغدر ونصل لمرحلة أن نبيع فيها شهداء الثورة من أجل أن يفتح طريق الشرق أو يطلق سراح الفلول.. أو نستلم سندوتش الطحنية.
 لا أحد يستلقي في ميدان المعركة.
 المعركة ما زالت مستمرة.
(3)
 في فترة المجلس العسكري كانت قيادة المجلس ويتبعهم الفلول يتحدثون عن إغلاق الطرق الداخلية وإيقاف مصالح الناس.
 كانوا يشكون وقتها من الاعتصامات السلمية والوقفات الاحتجاجية ويطالبون بضرب الذين يقومون بهذه الأعمال ومحاسبتهم حتى الوصول إلى مجزرة فض الاعتصام التي راح ضحيتها عشرات الشباب وهم في شهر رمضان المبارك بعد أن دفعوا السلطة الحاكمة لذلك.
 الآن لا يتحدثون عن إغلاق طريق الشرق بل يشجعون (تِرك) ويحرضونه على المزيد من الإغلاق والتضييق على السلطة وهم المناط بهم حماية البلاد عسكرياً.
 نحن لن نفعل كما فعلوا عندما كانوا يطلبون بالضرب والقمع لكل الذين يغلقون الطرق والذين يحتجون في الشوارع... نحن ما زلنا نشدد على السلمية وننادي بها ، ونعتبر أن نزول أية نقطة دم من أبناء هذا الوطن جريمة في حقنا جميعاً ،لن نقبل بها ولن نسمح بذلك.
(4)
 الشهيد عبدالعظيم بابكر لم يستلق وهو في ميدان المعركة – هل نستلقي ونحن حتى الآن لم نحقق له القصاص.
 لن نبيع القضية التي ماتوا من أجلها – الذين وصلوا للسلطة عن طريق هؤلاء الشهداء قد ينسوا وقد تسرقهم السلطة وبريقها، لكن الشعب لن ينسى الذين دفعوا حياتهم من أجل أن تكون (مدنية).
 تخيلوا أن السلطة التي استردت بأرواح الشهداء وبنضال استمر لمدة (30) عاماً – تمت فيه الإبادة والهجرة من البلاد والفصل من الخدمة، يريدون أن يستردوها بالطحنية والطاهر التوم وبرطم وأردول والتوم هجو.
 الشعب الذي واجه القمع ودخل بيوت الأشباح وعاش الذل يريدون أن يرجعوه لذلك العهد الذي عشنا فيه العزلة الدولية التامة بتلك المسرحيات الهزلية.
 هزاع عزالدين وصلاح سنهوري وعباس فرح وكشة وعيسى دودو والفاتح عمر النمير والكنينة أيوب علي وبدرية اسحاق موسى سوف يبقون بيننا – نحن على العهد ..سنسير على دربهم.
 الذين أرادوا أن يأخذوا المقابل – عليهم أن يحققوا أولاً (القصاص) لهم قبل أن يستلموا الثمن.
 لقد وصلنا مرحلة من الغدر بلغنا فيها أن الذين يخرجون على الثورة يتحدثون باسمها ويرفعون شعاراتها – لا قدرة لهم على مواجهتها أو إعلان موقف ضدها.
 هم يعرفون أن (الخيانة) وحدها هي التي يمكن أن تجعلهم يتمكنون.
(5)
 بغم /
 لا تخشوا على هذه الثورة فهي مثل الطفل الشقي – إذا خرج وفقد سوف يعود في النهاية لوحده.
 الثورة باقية ومستمرة ومنتصرة بإذن الله وتوفيقه.
 هذا الجيل الذي صنع الثورة قادر على حمايتها.
 نحتاج أن نراكم اليوم بدون (أقنعة) – كلهم كانوا يتحدثون من وراء أقنعة.
 أظهروا على حقيقتكم إن كان فيكم شيئاً من الحقيقة.
 لم تفشل الثورة في الفترة الماضية إلّا لأننا جعلنا (الفلول) جزءاً من السلطة.
صحيفة الانتباهة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.