عادل الباز : خطة معليش لتفكيك الجيش    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    اليوم.. بدء تطبيق تحديث واتساب الجديد    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    تجمع المهنيين : المواكب ستستمر طوال شهر ديسمبر و حتى هزيمة الانقلابيين    تعرّض تاجر قطع غيار بالخرطوم إلى سطو مسلح ونهب سيارته عقب إطلاق النار عليه    لقاء بين حمدوك و المبعوث الفرنسي للقرن الأفريقي    مناوي: مستثمرون إماراتيون يصلون دارفور الخميس    قوات مشتركة تحقق الامن وتبسط هيبة الدولة بدائرة اختصاص شرطة محلية بحرى    شرطة محلية امبدة تنظم أطواف ليلية وحملات منعية بجميع دوائر الاختصاص    السودان يشارك في مهرجان الشباب المبهر بالدوحة    استقالة كشفت المستور    بابكر سلك يكتب: مصر مصر    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    نصائح للتوقف عن التدخين .. إليك 15 نصيحة ستساعدك    مبابي يعترف: أريد الرحيل عن باريس سان جرمان    رئيس مجلس السيادة يلتقي السفير الروسي    (9) وفيات بفيروس كورونا و(99) حالة موجبة ليوم أمس بالبلاد    السموأل ميرغني : نعتذر للشعب السوداني    بعد تصريح صلاح.. دار الإفتاء المصرية تعلق على "جدل الخمور"    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    تجربة ترك مقعد السائق أثناء عمل القيادة الذاتية تنتهي كما هو متوقع    صحة الشمالية تناقش قضايا العمل الصحي بالولاية    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    مشهد ميسي حين نام على الأرض.. النجم الأرجنتيني يعلق!    تدشين الري بنظام الطاقة الشمسية بمحلية عدالفرسان بجنوب دارفور    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    ضوابط إدارية تنظيمية للصادر    لن تصدق.. هذا الشراب الأفضل لمعدة مسطحة بلا بطن    مطالب بقانون لتنظيم عمل الحرفيين داخل مناطقهم    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    وزير المالية الأسبق د.إبراهيم البدوي ل(السوداني): لهذا السبب (…) قدمتُ استقالتي    شاهد بالصورة.. حادثة غريبة بمقبرة أسرة سودانية راحت ضحية حادث سير فاجع    شاهد بالصور: أول سوداني يتسلق ويصل أعلى قمة جبل في العالم    إلغاء تراخيص (144) مشروعاً استثمارياً بالشمالية    الفريق الهادي : "جمارك بوكو حرام مشفرة والشفرة لدى السيادي"    الخرطوم تطالب بزيادة الطاقة الاستيعابية لمراكز العزل لمقابلة الأعداد المتزايدة    في قضية المُحاولة الانقلابية المصباح ينكر مُشاركته وعلاقته بانقلاب هاشم عبد المطلب ضد الحكومة الحالية    راش بالشمالية تحذر من اغلاق مستشفى النساء بسبب انعدام الأدوية الأساسية    استقالة مفاجئة في المريخ .. اللاعبون يتحصنون ضد كورونا قبل التوجُّه إلى القاهرة    شاهد بالفيديو: في أول ظهور لها بعد وفاة والدها… دنيا سمير غانم تتألق في احتفالية "قادرون باختلاف"    شرطة ولاية الخرطوم توقف متهما بقتل شقيقه    بالفيديو: عازف إيقاع شهير يدهش أحد المعجبين.. شاهد ماذا فعل وأثار الاستغراب    شاهد بالصورة : الإعلامية الريان الظاهر تنتقل للعمل بقناة العربية مراسلة لبرنامج "صباح العربية"    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    1.2تريليون دولار حجم الإنفاق على إنترنت الأشياء بحلول عام 2025    وفاة فتاة بصدمة كهربائية بعد سقوط هاتفها بحوض الاستحمام    الإمارات تشتري80 طائرة من طراز رافال الفرنسية    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    عبد الله مسار يكتب : الشيخ العبيد ود بدر (2)    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..
نشر في النيلين يوم 20 - 10 - 2021

يصف الأديب صلاح هاشم السعيد عطا, الشاعر حميد الأدبي بأنه "مشروع شعري" لم يكتمل بعد، ولا عجب أن هذا الافتراض محل إجماع كثير من الأدباء والنقاد؛ لأن إشكالية ذلك المشروع تكمن في حب الوطن، ومُعاداة ظلم الحاكمين، وتحريض المحكومين على مدافعة الظلم. قد نسج حمّيد هذه المنظومة الثلاثية في أولى قصائده التي أنشدها بعد رحيله إلى الخرطوم، التي كانت تعاني من ظلم العسكر وجبروتهم، فجسّد موقفه الرافض لحكم العسكر بقصيدته الرمزية الشهيرة ب"نادوس"، التي نادى فيها ثورة.
(2)
فلا جدال أنَّ هذه القصيدة التحريضية قد جلبت عليه وابل غضب النظام المايوي، فتعرَّض حمّيد، حسب رواية الدكتور يس محمد يس، "لأسوأ أنواع المُضايقات من رجال الأمن والسُّلطة، وهو لا يملك حولاً ولا قوةً"، سوى الكلمة التي صنع منها سلاحاً ماضياً في وجه زبانية النظام المُستبد، وجعل من رائحتها باروداً في أنوفهم، عندما استنصر بالغبش الغلابة، قائلاً:
آه يا غبش
ما عندي ليكم غير نِغِيم
برجوه ينفض لي غبار زمن القسى الكتَّاح
يهز عرجون نخل صبر الغلابة الطَال
يحت يخرت تباريح الأسى الممدودة فوق نور الدغش
يا نورة آه
(3)
كانت نورة تُشكِّل أبعاداً رمزية مصفوفة في مخيلة مشروع حمّيد الإصلاحي، الذي يبدأ بتوصيف المُشكلة، وعرضها من جوانب مُتعدِّدة، بغية خلق نوعٍ من الوعي الجمعي في أذهان الناس، ثم بعد ذلك تبدأ عملية التّحريض الثورية المُوثّقة بشارات النجاح التي تُشبه في نهاياتها مبادئ جمهورية أفلاطون القائمة على العدل والمساواة بين الناس.
وفي رخائها مدينة الفارابي الفاضلة.
(4)
لذلك كانت نورة تعني بالنسبة له الوطن الجريح، وتعني التكافل بين الناس، وتعني التمازج القومي في السودان عندما يناديها قائلاً: "يا بت العرب النوبية... ويا بت النوبة العربية... يا فردة نخوة بجاوية... أو شدر الصحوة الزنجية"، وبذلك يُؤكِّد ما ذهب إليه البروفيسور يوسف فضل حسن: إنَّ قطاعات كبيرة من سكان السُّودان الأصليين تعرَّبت بفضل نفوذ القبائل العربية الوافدة، "واستوعبت البنيات القبلية، فاختار الهجين الجديد الانتماء إلى الأصول العربية، عبر النسب، وتمثلوا العادات العربية مثل الوراثة عن طريق الأب، وليس الأم كما كان شائعاً بينهم.
(5)
ولمَّا تمَّ استعرابهم بدَّلوا لغاتهم الوطنية بلسان عربي، ولكن غالبية البُجة، والنُوبة القاطنين شمال منطقة الدَّبَّة ظلُّوا متمسكين بلغاتهم الأصلية حتى يومنا هذا. وكانت عملية الاستعراب العرقي والثقافي تفاعلاً ذا اتّجاهين، يشمل استعراب المجموعات الوطنية، وتأصيل العرب، وتأثُّرهم بمقومات سودانية؛ دماً وثقافة. وبعد ذلك يحدد الشاعر حمّيد جُغرافية الوطن الجريح "ما بينات نخلة وأبنوسة"، وهنا تتشكّل رمزية أخرى أشبه بتيار الغابة والصحراء الذي أُسس وفق منطلقات شعرية وثقافية.
(6)
لا أدري لماذا يفسر البعض أن نقدنا لتجربة الفنان نهى عجاج يقع في إطار المحظورات أو الممنوعات وكأنها فوق النقد وإن تجربتها النيئة والباهتة لا يطولها الكلام، مع أنها أحوج ما يكون لأي حرف يُكتب.. فهو يمثل المصباح الذي تهتدي به ولا أعتقد أن كلمات الإطراء والمُجاملة ستفيدها في شَئٍ.. وهي التي تعوّدت على المُجاملة وكلمات الإطراء.. وهي في منتهى الذكاء تخطط تخطيطاً دقيقاً لذلك.
(7)
الذكاء الاجتماعي الذي تتمتع به نهى عجاج هو أقوى أدواتها للوصول للناس.. وهو وصول في أضيق مساحة.. ولو تذكر (المدعية نهى) حينما حضرت لمهرجان أماسي الخرطوم في الليلة التي كانت تغني فيها شقيقتها الكبرى والفنانة الحقيقية (نانسي عجاج).. حيث حضر الجمهور منذ زمن باكر للسماع والاستمتاع بنانسي وغنائها العذب.. فهل ذلك الحضور المهيب الذي ملأ جنبات المتحف القومي وكل المكان من المُمكن أن يتحقق للمدعية نهى التي شاهدت المحبة التي تتمتع بها شقيقتها الكبرى؟
ونانسي من كثرة جماهيريتها تظل تقيم حفلات جماهيرية وبتذاكر باهظة الثمن وملصقات حفلاتها تملأ شوارع الخرطوم.. فهل تستطيع نهى أن تقيم حفلاً جماهيرياً بذات النسق؟
صحيفة الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.