قرار بتعيين مديرين تنفيذيين بمحليات جنوب دارفور    عضو بالسيادي الانقلابي: يجب ان لا نتعامل مع المغتربين " كبقرة حلوب"    "واتساب" تسمح للمستخدمين بمغادرة مجموعات الدردشة "بصمت"    مجلس الهلال يطالب الاتحاد والمنتخب الوطني بالتنسيق معه    قرارات تأديبية ..الهلال كسب القضية!!    الغالي شقيفات يكتب : حملة (9 طويلة)    سراج الدين مصطفى يكتب.. عبد الوهاب وردي.. لن أعيش في جلباب أبي!!    محمد عثمان الرضى يكتب : أسبوع المرور العربي    بنسبة (100%) خسائر كبرى في قطاع الدواجن    والي الخرطوم يصادق على ميزانية برنامج إسعافي لمياه الشرب    ارتفاع أسعار الطماطم والجرجير والبطاطس في سوق الخضروات    الدفاع المدني : خريف هذا العام سيكون فوق المعدل    البرهان يدعو لنبذ العنف والتفرقة لضمان استتباب الأمن    التغيير : الشعب سيعيد (كنس) الإسلاميين مُجَدّداً    الهلال يتصدّر بفوز على الشرطة والمريخ يتعثر أمام الساحلي    المريخ يعترض على برمجة مباريات الممتاز    لليوم الثامن على التوالي .. تراجع الطلب على الدولار بالسوق الموازي    خبراء: تقاعس الحكومة عن شراء القمح يهدد الأمن الغذائي بالبلاد    ترتيبات لفتح وتشغيل خط ملاحي بين جيبوتي وبورتسودان    جولة جديدة للتطيعم بلقاح كورونا بالنيل الأبيض اليوم    عضوٌ بلجنة السيادي يكشف أسباب إغلاق مشرحة بشائر    تفاصيل جديدة في محاكمة متهمي انقلاب الإنقاذ    البشرى يلتقي منظمة القطن للتنمية والتدريب    رسالة مؤثرة من يسرا لعادل إمام.. هذا ما قالته!    الفنان أحمد بركات: لا يمكن مقارنة أغنيات الماضي بما يقدم اليوم    د.عبد الباقي يطلع على معوقات الأداء بمركز القلب بمدني    آثار جانبية لتناول زبدة الفول السوداني.. احذرها!    صحة الخرطوم تتحسب لإصابات (السحائي) بعد ظهور حالات اشتباه    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأربعاء الموافق 18 مايو 2022م    شاهد بالفيديو.. صحفي سوداني يسرد تفاصيل أحداث مثيرة عاشها مع عصابات 9 طويلة بأمدرمان عقب نجاته من الموت    لا عدل.. ولا إنسانيه..!!    رشوة بقيمة "5" دولار في الشهر مقابل الإفقار الكامل وتسفيه أحلام الشعب السوداني    بيان صحفي من رئاسة قوات الشرطة    أسامة ريحان سكسك واحدٌ من أمهر نجوم الملاعب السودانية.. وجدته صدفة في ملعب خماسيات بالدوحة    حي العرب يقيل القطاع الرياضي بالنادي    اليوم التالي: انفجار الصرف الصحي في الخرطوم    شاهد بالفيديو.. امتعاض الفنانة "ندى القلعة" من النقطة واتجاه إلى إيقافها بشكل قاطع في حفلاتها    شاهد بالفيديو.. شاب سوداني يثير غضب الآلاف بتقديمه فاصل من الرقص الفاضح على طريقة رقيص العروس ومتابعون (ليها حق النار تولع فينا)    سيدة سودانية تشكو وتثير جدلاً غير مسبوق: (زوج ابنتي يتحرش بي..ينظر لي وأنا في الحمام وقام بتقبيلي وحضنني غصباً عني فماذا أفعل؟)    جراهام يدعو القنوات والإذاعات إلى تقديم محتوى ينبذ خطاب الكراهية    بوتين يهاتف محمد بن زايد ويتطلع إلى توسيع التعاون    تعديل لمتجر آبل يتيح تجديد الاشتراكات تلقائيا حتى بعد رفع الأسعار    صحة الخرطوم : لا إصابات مؤكدة بالسحائي و سبع حالات اشتباه خضعت للفحص    الخارجية السودانية: البنك الدولي يستأنف دعم برنامج "ثمرات" في السودان    الحفرة عرض مسرحي سوداني في مسابقة النقاد بقرطاج    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    وفاة وإصابة 13 شخصاً نتيجة انفجار اسطوانة غاز بمحلية القرشي    التاج مصطفى .. أغنياته لا تصلح للبث!!    الشرطة تكشف حصيلة حملتي "العزبة" و "الجغب"    هل يؤثر خسوف القمر في الحالة النفسية للبشر؟    (6) سائحين بينهم امرأة في رحلة للفضاء الجمعة    اسحق احمد فضل الله يكتب: وصناعة اليأس هي السلاح ضدنا    ارتفاع أسعار القمح العالمية بعد قرار الهند حظر تصديره    الملك سلمان يغادر المستشفى    محمد عبد الماجد يكتب.. شيخ تف تف !    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    والي القضارف يؤدي صلاة العيد بميدان الحرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



محاذير من تجاوز تمويل المركزي للحكومة
نشر في النيلين يوم 12 - 01 - 2022

تباينت آراء خبراء ومختصون، حول سماح البنك المركزي بتمويل القطاعات الحكومية، من عودة مشكلات تمويل الهيئات والشركات والمؤسسات الحكومية، والتسبب في ضياع الأموال واستخدامها لأغراض أخرى، بينما اعتبرها البعض "حجراً في بركة الاقتصاد السوداني الراكدة" لأكثر من ثلاث سنوات، وطالبوا بالحوكمة الجيدة في البنوك، مشيرين إلى أنها عنصر أساسي في الأداء الآمن والسليم للقطاع المصرفي.
وقال الخبير المصرفي، محمد عبد العزيز، ل(السوداني) إن التمويل الحكومي منع خلال الفترة السابقة، عن الهيئات والشركات والمؤسسات، بسبب مشكلاته في الضمانات والرهن وغيرها من الأسباب التي أدت لضياع الأموال، مبدياً تخوفه من عودة تلك المشكلات بالسماح بتمويل الحكومة بنسبة تصل ل(20٪)، لافتاً إلى أن التجارب السابقة للتمويل الحكومي لم تنعكس في مشروعات خدمية للمواطنين، وإنما استغلت لأغراض أخرى، وأضاف: "الحكومة حالياً تأخذ جبايات كثيرة من المواطنين"، متسائلاً: "لماذا تتجه نحو اموالهم في البنوك؟".
وأوضح خبير الحوكمة وإدارة المخاطر والرقابة، د. عبد الله علي الياس، أن سماح البنك المركزي للبنوك التجارية ومحافظها بتمويل الهيئات والمؤسسات الحكومية بنسبة تصل إلى (20%) من محافظ البنوك، وهي نسبة ابتدائية قابلة للزيادة، واعتبرها "حجراً في بركة الاقتصاد السوداني الراكدة" لأكثر من ثلاث سنوات.
وقال الياس ل(السوداني) إن البنك المركزي حتى يتمكن من جني ثمار هذه السياسة، يجب على وزارة المالية أن تشرع في وضع حزم سياسية متكاملة ومتناغمة تتضافر فيما بينها وبين السياسات النقدية، التي يصدرها البنك المركزي؛ والتشريعات والقوانين الجاذبة للاستثمارات والمشجعة على زيادة الإنتاج ورفع الإنتاجية والمحفزة على الصناعات التحويلية، والتشريعات الضابطة للصادرات والواردات الوطنية، وأضاف: "الاقتصاد لا يتحرك بالسياسات المتفرقة أو مع غياب سياسات الاقتصاد الكلي"، مشيراً إلى أن غيابها يضعف كثيراً من السياسات النقدية مهما كان مستوى حوكمتها وعلو جودتها.
ودعا الخبير الاقتصادي، د. هيثم فتحي، إلى ضرورة مواكبة الممارسات العالمية للبنوك المركزية، وحوكمة الاقتصاد السوداني بشكل يزيد من ثقة المجتمع الدولي والاستثمارات الأجنبية، بما يضمن المحافظة على الاستقرار النقدي، واستقرار القطاع المالي وتعزيز الثقة به، ودعم النمو الاقتصادي، وقال ل(السوداني) إن هذه الآليات أكدت أن البنك المركزي هو المسؤول عن وضع وإدارة السياسة النقدية، واختيار أدواتها وإجراءاتها، إضافة إلى توضيح علاقة البنك بالحكومة والجهات الدولية الخارجية ذات العلاقة، ثم وضع نظام لحوكمة أعمال البنك وقراراته.
مشدداً على ضرورة اتباع الحوكمة الجيدة في البنوك ، لأنها تعد عنصراً أساسياً في الأداء الآمن، والسليم للقطاع المصرفي.
واشار هيثم ، إلى أن تحقيق الأهداف المعلنة، يتطلب إحكام السياسات والإجراءات والضوابط، التي تساهم في اندماج الاقتصاد السوداني في الاقتصاد العالمي، وذلك من خلال الالتزام بالمعايير الرقابية وتعزيز الشفافية؛ مما يساعد على تهيئة البيئة الاستثمارية، وانفتاح المصارف السودانية على النظام المالي العالمي.
وكان بنك السودان المركزي، أعلن عن موجهات جديدة في التمويل المصرفي، أبرزها السماح بتمويل عمليات الري وتطوير الأراضي الزراعية والمصانع، وكذلك تمويل الجهات الحكومية، وسمح للمصارف بتمويل المؤسسات والهيئات والشركات التي تساهم فيها الحكومة بأي نسبة من رأس مالها وفق ضوابط
الجدارة الإئتمانية والضوابط الأخرى لمنح التمويل المصرفي، ألا يتجاوز تمويل الجهات الحكومية نسبة (20%) من إجمالي المحفظة التمويلية.
الخرطوم :ابتهاج متوكل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.