وكيل الخارجية:مرجعية لجنة التعامل مع اليونيتامس الوثيقة الدستوريةواتفاقية سلام جوبا    عقد مؤتمره الأول بدنقلا .. المجلس الأعلى لكيانات الشمال يتمسك بالحكم الذاتي    بيان لوزارة الثروة الحيوانية يؤكد إنسياب صادر الماشية للأسواق السعودية    تواصل فعاليات أسبوع المرور العربي بالابيض    (لأول مرة من غير ثوب) شاهد مقطع فيديو "حديث" للمطربة "هدى عربي" تجري بروفاتها على سجيتها "دون تكلف" يحصد آلاف التعليقات    تدشين الحملة القومية للتطعيم بلقاحات كورونا بالشمالية    سعر الدولار في البنوك ليوم الخميس 19-5-2022 أمام الجنيه السوداني    (منطق) ناس مزمل و(حمام) ناس كلتوم!!    النسيمات تكسب المشعل في الوسيط    رئيس مجلس السيادة يهني الرئيس الصومالي بفوزه في إنتخابات الرئاسة    أطباء السودان: قوات الأمن تطلق قنابل الغاز على أجساد الثوار مباشرةً    المؤبد لحارس عقار خطف 3 أطفال وهتك عرضهم بالقوة في مصر    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هذه الخضراوات تحد من آثار التدخين السلبية على صحتك    تأجيل الأسبوع (18) بالدوري الممتاز    رسالة غرامية من آمبر هيرد قد تنقذ جوني ديب.. وتورطها    الحصان (يوم زين) بطلاً لكاس وزير الداخلية باسبوع المرور العربي    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    السودان والجنوب يبحثان تنشيط التحويلات المصرفية    ضبط شبكات إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    اتهامات إثيوبية وتحركات أريترية.. ماذا يدور في الشرق؟    إحلال وإبدال يقود ثلاثي الهلال لقائمة صقور الجديان    السفير عبد المحمود عبد الحليم يكتب: كين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاي.. تعدّدت الأسباب    مباحث أمدرمان تفتح عدد من البلاغات على أوكار معتادي الإجرام    وزير الطاقة: نطبق كافة الإجراءات المعملية    هبوط حاد في البورصة الأمريكية.. أرقام قياسية بالخسائر    "ماكيير" مصري يثير الجدل بتصريح عن عادل إمام ويصفه ب"إله"    أمطار متوقّعة في 4 ولايات بالسودان    المحكمة تُوجِّه تهمة القتل ل(15) شخصاً في قضية شهداء شرطة منطقة سنقو    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إنطلاق التوزيع المجاني لعلاج مكافحة الديدان المنقولة بالأتربة بالجزيرة    انتصرنا يا أبي.. جمال مبارك يعلن براءة أسرته من تهم الفساد    وزيرة التجارة تبحث تجارة الحدود مع والي نهر النيل    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشفى الرازي بالخرطوم .. أمل بين حطام وطن    الإجابة على سؤال حيّر العلماء.. كيف تتعرف الدلافين على بعضها؟    عضو مجلس السيادة د. سلمى تأمل أن تكون المحبة شعار أهل السودان حتى يتجاوز أزماته    تركي آل الشيخ: توقع نتيجة مباراة واحصل على جائزة 100 ألف ريال!    أردول: دخول شركة أوركا قولد إنتاج الذهب نقلة نوعية    مدير نظافة الخرطوم: نحن ما مقصرين ..المشكلة في نقص الموارد    خبراء : استئناف البنك الدولي لبرنامج ثمرات بإشراف طرف ثالث بالونة اختبار    بعد ظهورها مجدداً خلال فيديو الفتاة صاحبة لافتة (عايزة عريس) توضح: قصدت الستر وماجاتني هدايا ولا عريس كلها شائعات    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    تقرير طبي للمحكمة: الحالة الصحية للبشير خطيرة    الجهات الأمنية تكشف دوافع قتل مدرس مصري ب(22) طلقة نارية    مطالبات بمراجعة العقد الخاص بقناة الجزيرة الفضائية    لخفض ضغط الدم.. هذا أفضل نظام غذائي!    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    شاهد بالفيديو.. برنسيسة الشاشة السودانية ريان الظاهر تغني للجابري وتظهر موهبة جديدة    شاهد بالفيديو.. مواطن أفغاني يردم الفنانة عشة الجبل يقلد طريقة رقصها ويشيد بايمان الشريف (ايمان فنانة مؤدبة وعشة الجبل…)    روسيا تعلن طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الثقافة والإعلام تسير قافلة ثقافية إلى النيل الأزرق    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الملك سلمان يغادر المستشفى    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد الله مسار يكتب : من وحي القرآن الكريم (كهيعص عند المحبين)
نشر في النيلين يوم 15 - 01 - 2022

قال مالك بن دينار رضي الله عنه إنه خرج حاجاً إلى بيت الله الحرام في عام من الأعوام، وبينما هو في الطريق إذا برجل يمشي بلا زاد ولا راحلة، فسلم عليه مالك فرد السلام، فقال له مالك من أين أنت، فقال من عنده، فقال مالك وإلى أين تريد، قال الى بيته.
فقال مالك وأين الزاد، قال عليه، فقال مالك إن الطريق لا تنقطع إلا بالمأكل والمشرب فهل معك شيء.
قال نعم تزودت عند خروجي من بلدي بخمسة أحرف، فقال مالك ما هي، قال قوله تعالى (كهيعص)، قال مالك وما معنى (كهيعص)، قال كاف فهو الكافي وأما الهاء فهو الهادي وأما الياء فهو المؤوي وأما العين فهو العالم وأما الصاد فهو الصادق.
فمن صحب كافياً وهادياً ومؤوياً وعالماً وصادقاً فلا يضيع ولا يخشى ولا يحتاج الزاد والراحلة، قال مالك لما سمعت منه هذا الكلام نزعت قميصي لألبسه فأبي أن يلبسه، وقال يا شيخ العرب العرى خير من قميصك فالدينا حلالها حساب وحرامها عقاب، وكان إذا جن الليل يرفع رأسه الى السماء ويقول (يا من لا تنفعه الطاعات ولا تضره المعاصي هب لي ما لا ينفعك واغفر لي ما لا يضرك).
فلما أحرم الناس ولبوا، قلت له لم لا تلبِ، قال يا شيخ أخاف أن أقول لبيك، فيقول لي (لا لبيك ولا سعديك لن أسمع كلامك ولا أنظر إليك).
ثم مضى عني وغاب عن بصري فما رأيته إلا بمنى وهو يبكي ويقول شعراً
إن الحبيب الذي يرضيه سفك دمي دمي حلال له في الحل والحرم
والله لو علمت روحي بمن عشقت قامت على رأسها فضلاً عن القدم
يا لائمي لا تلمني في هواء فلو عاينت منه الذي عاينت لم تلم
يطوف بالبيت قوم بجارحة ولو بالله طافوا لأغناهم عن الحرم
للناس حج ولي حج الى سكني
تهدي الأضاحي وأهدي مهجتي ودمي
ثم قال اللهم إن الناس ذبحوا وتقرّبوا إليك بضحاياهم وهداياهم وأنا ليس لي سوى نفسي أتقرّب إليك بها فتقبلها مني. ثم رفع بصره إلى السماء وهو يبكي ثم شهق شهقة وخر ميتاً، رحمه الله تعالى، فجهزته وواريته التراب.
وبت تلك الليلة متفكراً في أمره فرأيته في المنام. فقلت له ما فعل الله بك، قال فعل بي كما فعل بشهداء بدر وزادني، قلت لم زادك، قال لأنهم قُتلوا بسيف الكفار وأنا قُتلت بمحبة الجبار.
(ربي اجعلنا ممن غفرت لهم وأدخلتهم جنتك بغير حساب).
تحياتي،،،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.