الخارحية: (يونيتامس) لم توف بالتزاماتها تجاه السودان    تظاهرات جديدة في الخرطوم    تواصل فعاليات أسبوع المرور العربي بالابيض    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الخميس 19-5-2022 أمام الجنيه السوداني    (لأول مرة من غير ثوب) شاهد مقطع فيديو "حديث" للمطربة "هدى عربي" تجري بروفاتها على سجيتها "دون تكلف" يحصد آلاف التعليقات    تدشين الحملة القومية للتطعيم بلقاحات كورونا بالشمالية    النسيمات تكسب المشعل في الوسيط    رئيس مجلس السيادة يهني الرئيس الصومالي بفوزه في إنتخابات الرئاسة    (منطق) ناس مزمل و(حمام) ناس كلتوم!!    المؤبد لحارس عقار خطف 3 أطفال وهتك عرضهم بالقوة في مصر    روسيا: العالم سيدخل "مرحلة الجوع" في هذا الوقت    الأردن: مرسومٌ ملكيٌّ بتقييد اتصالات الأمير حمزة بن الحسين وإقامته وتحرُّكاته    هذه الخضراوات تحد من آثار التدخين السلبية على صحتك    تأجيل الأسبوع (18) بالدوري الممتاز    رسالة غرامية من آمبر هيرد قد تنقذ جوني ديب.. وتورطها    الحصان (يوم زين) بطلاً لكاس وزير الداخلية باسبوع المرور العربي    واتساب تطرح ميزة "المغادرة بصمت" من المجموعات قريبا    السودان والجنوب يبحثان تنشيط التحويلات المصرفية    ضبط شبكات إجرامية تنشط في تهريب المخدرات    اتهامات إثيوبية وتحركات أريترية.. ماذا يدور في الشرق؟    إحلال وإبدال يقود ثلاثي الهلال لقائمة صقور الجديان    السفير عبد المحمود عبد الحليم يكتب: كين شيمورا ومحمد يوسف اندوكاي.. تعدّدت الأسباب    مباحث أمدرمان تفتح عدد من البلاغات على أوكار معتادي الإجرام    وزير الطاقة: نطبق كافة الإجراءات المعملية    هبوط حاد في البورصة الأمريكية.. أرقام قياسية بالخسائر    "ماكيير" مصري يثير الجدل بتصريح عن عادل إمام ويصفه ب"إله"    أمطار متوقّعة في 4 ولايات بالسودان    المحكمة تُوجِّه تهمة القتل ل(15) شخصاً في قضية شهداء شرطة منطقة سنقو    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    إنطلاق التوزيع المجاني لعلاج مكافحة الديدان المنقولة بالأتربة بالجزيرة    انتصرنا يا أبي.. جمال مبارك يعلن براءة أسرته من تهم الفساد    وزيرة التجارة تبحث تجارة الحدود مع والي نهر النيل    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: مستشفى الرازي بالخرطوم .. أمل بين حطام وطن    الإجابة على سؤال حيّر العلماء.. كيف تتعرف الدلافين على بعضها؟    عضو مجلس السيادة د. سلمى تأمل أن تكون المحبة شعار أهل السودان حتى يتجاوز أزماته    مطالبات بمراجعة العقد الخاص بقناة الجزيرة الفضائية    المؤتمر الشعبي : التنسيقية العسكرية للوطني هي التي قامت بالانقلاب    تركي آل الشيخ: توقع نتيجة مباراة واحصل على جائزة 100 ألف ريال!    أردول: دخول شركة أوركا قولد إنتاج الذهب نقلة نوعية    مدير نظافة الخرطوم: نحن ما مقصرين ..المشكلة في نقص الموارد    خبراء : استئناف البنك الدولي لبرنامج ثمرات بإشراف طرف ثالث بالونة اختبار    بعد ظهورها مجدداً خلال فيديو الفتاة صاحبة لافتة (عايزة عريس) توضح: قصدت الستر وماجاتني هدايا ولا عريس كلها شائعات    300 مركبة جنود لمطاردة دراجات "السطو المسلح" في الخرطوم    تقرير طبي للمحكمة: الحالة الصحية للبشير خطيرة    الجهات الأمنية تكشف دوافع قتل مدرس مصري ب(22) طلقة نارية    لخفض ضغط الدم.. هذا أفضل نظام غذائي!    الحراك السياسي: السعودية توقف صادر الهدي من السودان    شاهد بالصورة.. الفنانة الشهيرة هدى عربي تظهر لأول مرة من دون مكياج وساخرون: (أومال فين الفنانة..شلتي هدى وخليتي عربي)    شاهد بالفيديو.. برنسيسة الشاشة السودانية ريان الظاهر تغني للجابري وتظهر موهبة جديدة    شاهد بالفيديو.. مواطن أفغاني يردم الفنانة عشة الجبل يقلد طريقة رقصها ويشيد بايمان الشريف (ايمان فنانة مؤدبة وعشة الجبل…)    روسيا تعلن طرد عشرات الدبلوماسيين الغربيين    البنتاغون يكشف مفاجأة بشأن "الأجسام الطائرة المجهولة"    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الثقافة والإعلام تسير قافلة ثقافية إلى النيل الأزرق    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الملك سلمان يغادر المستشفى    هل الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون ؟    بابكر فيصل يكتب: في سيرة التحولات الفكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صباح محمد الحسن تكتب: فساد الصادر بلد سايبه !!
نشر في النيلين يوم 28 - 01 - 2022

أزاح إحتجاج أهالي الولاية الشمالية النقاب عن أكبر عمليات الفساد والتهريب التي تتم عبر طريق شريان الشمال، وكشفت عن أكبر عملية اغتصاب يتعرض لها الاقتصاد السوداني، ونجحت الجهود الأهلية والشعبية في عمليات ضبط ضخمة للشاحنات التي تخرج محملة بالغالي والنفيس من السودان وتلك القادمة التي تحمل الينا (علب الصلصة) التي لاتسوي سعر البنزين، وهذه قيمة الترس الحقيقية التي يتساءل عنها بعض الناس عن اسباب التتريس ودواعيه.
فما يتم تهريبه عبر البوابة الشمالية للبلاد كان قادراً، على ان يسد فجوة العجز الاقتصادي الذي ظلت تعاني منه بلادنا لسنوات، ولكن تغفل الحكومة او تتغافل عن قصد أن تظل هذه القضية (محلك سر) وبجب ان لايتم كشفه لأن أغلب الذين ينهبون خيرات هذا البلد المنكوب هم أنفسهم الذين تقع عليهم مسئولية حمايته، والغريبة ان بعض المسئولين عبروا عن غضبهم من اغلاق طريق الشمال ولكنهم لم يحتجوا وقتها على اغلاق الناظر ترك طريق الشرق وكان محمد حمدان دقلو علق قائلاً (أنا مستغرب في الناس المحتجة على اغلاق طريق الشرق وأنا من هنا بقول ليهم الفرق شنو بين العقبة وشارع الستين) ، بالرغم من ان طريق الشرق كان يعطل مصالح الدولة وتسبب في شلل حركة الاقتصاد ولكن كان ذاك اقتصاد السودان وهذا اقتصادهم !
وبعد اغلاق طريق الشمال والذي كان السبب المباشر في كشف المستور واننا نعيش في( بلد سايبة) تستفيد من اقتصادها دول مجاورة أكثر مما تستفيد هي بعلم قياداتها التي لها من (من الطيب نصيب) والتي أصبح فيها عدد من التجار الفاسدين الذين لا ضمير لهم.
فبعد نجاح ترس الشمال وصمود أهله بدأت تخرج التصريحات من قيادات نظامية تتحدث عن فساد الصادر، وكيف ان عائد الصادر يذهب الى جيوب بعض المواطنين والتجار وان بنك السودان المركزي لا علم له بما يجري فهو يعلم ان ثمة حركة اقتصادية تنمو خارج رحمه الامر الذي يجعل الاقتصاد يعاني نتوءات واجسام غريبة تتسبب في علته التي تحولت الى ورم خبيث لا يجدي فيه الاستئصال الا من جذوره.
لذلك ان فساد الصادر هو من أكبر القضايا الآنية التي تهدد اقتصادنا والتي نخرت في عظمه ومازالت، فموجع ان تطالع حديث المحامي عبد الشكور حسن الذي كشف عن مأساة جريمة صادر الهجن عن تحريك بلاغات تم تقديمها سابقاً ضد وزارة الثروة الحيوانية حولها وقال حسن ل"الانتباهة" ان مجلس السيادة اصدر قراراً بمنع صادر الهجن وان قرارات السيادي وفقاً للوثيقة الدستورية لا يجب مخالفتها وذكر ان وزارة الثروة الحيوانية تعمل ضد تلك القرارات واعلن تقديم طلبات اضافية تمثلت في مراجعة جميع اجراءات صادر الابل مشيراً الى تكبد الدولة خسارة بلغت 71 مليون دولار بسبب تهريب الابل الى مصر وليبيا وعدم دخول العائد للخزينة ونوه الى تحريك بلاغات ضد عدد من الشركات والبنوك وفساد بالقطاع.
ورغم هذا الحديث الخطير يرى وزير الثروة الحيوانية ان الحديث المتداول عن صادر الهجن غير دقيق وان الصادر متوقف حسب القرار الصادر من المجلس العسكري في 2019، والخاص بوقف كافة أنواع اناث المواشي ، وهذا يعني ان الوزير لا علاقة له لا بالثروة ولا بالحيوان ولا بمهام وزارته، فالجرائم المرتكبة في صادر اناث الابل والمواشي فتحت بلاغات رسمية في مواجهة المجرمين ، لكن يبدو ان الوزير لا عمل له سوى تحديث وتجديد البرتكول فمنذ مايقارب العام كتبت في هذه الزاوية عن قضية صادر الماشية ووجدت الوزير أيضاً مشغول بذات البرتكول !!.
طيف أخير:
لا تحارب شعبا" قوته في ثورته


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.