صحة الخرطوم تطالب بتدخل عاجل لمعالجة المياه و اشتراطات الآبار    الخطر يداهم المواطنين بسبب"الدندر"    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 26 سبتمبر 2022 .. السوق الموازي    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    تفاصيل العثور على كأس دبي الذهبي في أحد البنوك التجارية    المريخ يصطدم بالأهلي الخرطوم في كأس السودان    شر البلية …!    خبير: احتجاز سفن شحن روسية بموانئ أوروبية يضر عدد من الدول من بينها السودان    وزارة المالية في السودان تصدر قرارًا جديدًا    قطر الخيريّة تكشف عن مشاركة فريق من السودان في كأس العالم للأطفال بالدوحة    شاهد بالفيديو.. أب سوداني يقدم وصلة رقصة مع إبنته في حفل تخرجها من الجامعة وجمهور مواقع التواصل يدافع: (كل من ينتقد الأب على رقصه مع ابنته عليه مراجعة طبيب نفسي)    السودان.. القبض على 34 متهمًا من القصر    وزير الطاقة: استقرار الأوضاع بحقول النفط يمكن من زيادة الإنتاج    خطة متكاملة لمكافحة الأمراض بسنار    السوداني) تتابع التطورات في الوسط الرياضي    تجمع المهنيين.. من لاعب أساسي في قيادة الثورة إلى مقاعد المتفرجين!!    شطب الاتهام فى مواجهة (3) من الثوار    القبض على عصابة مسلحة بالحدود السودانية الليبية    جبريل: ترتيبات لتعديل قوانين متعارضة مع ولاية المالية على المال العام    وفد من جامعة كسلا بزور جامعة الجزيرة    توزيع أغنام للمتضررات من السيول والفيضانات بمحلية الدندر    جمعية تنظيم الأسرة بسنار تنظم دورة تدريبية للأطباء    شرق دارفور ووزارة الزراعة والغابات الإتحادية يناقشا إنتشار الآفات الزراعية    وجود الآلاف من الجثث المتعفنة في مشارح الخرطوم يثير أزمة في السودان    القضارف تستضيف فعاليات الاحتفال باليوم العالمي للسياحة    حيدر المكاشفي يكتب: ونعم بالله يا مولانا..ولكن..    (الحشد) تهاجم محصولي السمسم والذرة    منى أبو زيد تكتب : في المفعول لأجله..!    صلاح الدين عووضة يكتب : طيرة!!    د. الشفيع خضر سعيد يكتب: الجيش والسياسة في السودان    السلطات في السودان تلقي القبض على متهم خطير    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 26 سبتمبر 2022    سيكافا يختار الشاعر عضوا بلجنة الانضباط وشعبان منسقا    حفل قرعة الدوري الممتاز مساء اليوم بالخرطوم    المرحلة تتطلب قفل أبواب الصراع الناعم !    المادحة والفنانة لكورة سودانية "نبوية الملاك " هنالك إقصاء لي من الشاشات …    بعد خطوة مجلس الإدارة الأخيرة .. لجنة المسابقات تلغي"البرمجة"    منصة الموروث الثقافي تعمل لاعطاء المجتمع قدرة التحكم لتوثيق الموروثات    منى أبو زيد تكتب : في فضاء الاحتمال..!    تدشين الكتلة الثقافية القومية لرعاية المبدعين    مركز السودان للقلب يدشن أكبر حملة للكشف المبكر    انعقاد ورشة "دور التصوير الطبي في تطوير زراعة الكبد بالسودان"    عقب ظهوره بمكتب ملك بريطانيا.. ما قصة الصندوق الأحمر؟    برعاية الثقافة والفنون إنطلاق مسابقة عيسى الحلو للقصة القصيرة    أول تجربة نوم حقيقية في العالم تعتمد على عد الأغنام    "كارثة" في ليلة الزفاف.. العروس دفعت ثمناً غالياً    مصرع واصابة (9) اشخاص في تصادم بوكس مع بص سياحي بطريق الصادرات بارا    دراسة: شرب 4 أكواب من الشاي قد يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري    إستئناف العمل بحقل بامبو للبترول بغرب كردفان    خروج محطة الإذاعة والتلفزيون بالنيل الأبيض عن الخدمة    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    أمر ملكي جديد في السعودية    بوتين يستدعي جزءًا من الاحتياط دفاعًا عن روسيا    ألمانيا تؤمم أكبر شركة غاز لضمان استمرار الإمدادات    وزير الصحة بكسلا: رصد حالة إصابة مؤكدة بجدري القرود    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (3)    الاستقامة حاجبة لذنوب الخلوة في الأسافير    بابكر فيصل يكتب: حول ميثاق اتحاد علماء المسلمين (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الهندي عز الدين: ملاحظات على تركيبة موكب (الكيزان)
نشر في النيلين يوم 31 - 01 - 2022

في معرض التعليق على موكب (سودانيون من أجل السيادة الوطنية) أو خروج (الكيزان) وحلفائهم نهار 26 يناير ، بعد طول بيات ، أود الإشارة إلى بعض الملاحظات :
– كان واضحاً أن غالبية المتظاهرين أعمارهم تتراوح بين 30 إلى 60 عاماً ، من الجنسين .
– بينما تبدو أعمار غالبية المنخرطين في مواكب لجان المقاومة متراوحة ما بين 16 إلى 24 عاماً من الجنسين.
– نسبة مشاركة الشابات دون العشرين ، في موكب رفض البعثة الأممية ، ضعيفة جداً و تكاد معدومة .
وهذا يطرح سؤال كبير وبالغ الأهمية :
هل توقف التجنيد في الحركة الإسلامية تحت سن 18 عاماً ؟ أين هم المجندون الجدد ؟!
علماً بأن عدداً من منظمي موكب الكيزان في ذكرى تحرير الخرطوم ، عملوا بأمانة الشباب الحزبية قبل سقوط الانقاذ ، وهذا يؤكد رأيي القديم المتجدد بأن أمانات الشباب والطلاب في المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية خلال سنوات الحكم في العشرية الأخيرة ، فشلت تماماً في استقطاب الشباب واختراق مجتمعهم وسبر أغوار عالمهم الحديث ، ومالت إلى استسهال التعامل معهم عن طريق الحشود المصنوعة، والبرامج المتسطحة ، باقامة حفل لفنان شاب مثل (البندول) في الساحة الخضراء .. مثلاً ، كما فعل مجلس الشباب العربي و الأفريقي في دورته الأخيرة ، في مخالفة غريبة لفكر وتوجه ومشروع الحركة الإسلامية التربوي.
هذا الوضع مختلف تماماً عن ما كان عليه الحال في عقد التسعينيات ، حيث كان المجاهدون في سوح الوغى بجنوب السودان بعشرات الآلاف دون سن العشرين ، من عضوية تنظيم الحركة الإسلامية ، قدموا أرواحهم ودماءهم لأجل الفكرة ومشروع الدولة.
و هذا مشابه اليوم لمشهد شباب المقاومة الذين يسترخصون الدم في مواجهة الرصاص ، مع اختلاف الأيدلوجيا .. الجوهر والمظهر والهدف.
مؤكد أن تأثيرات ما يمكن أن أسميه (متلازمة أمراض الحُكم) واضحة ، فبينما كان شباب الحركة الإسلامية في عشرية الشيخ المؤسس "حسن الترابي" رحمه الله ، شباب ثائر وملتزم دينياً ومكافح وفقير ، تحوّل في العشرية الأخيرة إلى شباب فاتر ، ضعيف الالتزام ، متنعم بآليات ومال السلطة المبذول ، هدفه الوظيفة السهلة ، والترقي في المواقع الرسمية والحزبية.
في رأيي .. تحتاج الحركة الإسلامية إلى هبّة جديدة ، لغرس جديد ، بمشروع تربوي و فكري وسياسي يستصحب متغيرات المجتمع وتطلعات الشارع ، ينتج فعلاً .. ولا يكون رد فعل على منتجات ثورة ديسمبر ومحاكاتها أدباً وطريقة ، فالثغرة متسعة والمسافة متباعدة مع جيل الشباب الراهن ، ما يشكل تحدياً مهماً حتى بالنسبة لمعترك الانتخابات المقبل الذي ما فتئت الحركة الإسلامية تلح في الإسراع نحو ساحته ، دون تدبر.
الهندي عز الدين


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.