(الفاو): ندعم جُهُود الحكومة في إجراء المسوحات الوبائية    مدرسةأبو أيوب الأنصاري تفوز على مدرسةنور المعارف في البطولةالمدرسيةالأفريقية    الأولمبية تحفز المنتخبات معنويا في ختام المشاركات الفردية    الهلال في الميدان..!    ولايةالخرطوم والسكة الحديد تتفقان على تطوير قطار النقل والموصلات    وزيرة الحكم الاتحادي تعقد اجتماعاً في الوزارة تُؤكِّد فيه على تقديم استقالتها وتوضح الأسباب    سعر الدولار في السودان اليوم الإثنين 15 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    البرهان يُسلِّم (45) عربة للضباط و(113) ركشة لضباط الصف والجنود مُصابي العمليات الحربية    الفرقة (16) مشاة تحتفل بعيد الجيش    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    بثينة دينار تغادر الوزارة رسمياً    اندية القضارف تواصل دعم صفوفها بنجوم التسجيلات    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    الإجابة(no) عارفين ليه..؟؟    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    مطارنا الفضيحة    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



آخرهم رئيس دولة جنوب أفريقيا والمعزول عمر البشير .. رؤساء انتهي بهم المطاف من كرسي الحكم إلى المحكمة
نشر في النيلين يوم 02 - 04 - 2022

مع اختلاف القوانين الحاكمة لدول العالم، وتنوع دستور كل منها، تبقى محاكمة الفاسدين عاملا مشتركا بينها، خاصة المسؤولين منهم فكلما كبر حجم ومركز المسؤول كلما زادت الأضواء المسلطة عليه، ولا سيما إن كان رئيسًا لإحدى الدول، وحال فساده يخضع للمحاكمة.
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا
وآخر هذه المحاكمات ما جاء مع رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا، والذي مثل أمام المحكمة، للإدلاء بشهادته في جلسات استماع عامة استقصائية للجنة حقوق الإنسان، بشأن الاضطرابات التي وقعت في يوليو 2021 في مقاطعتي كوازولو ناتال وجاوتينج.
وكانت أعمال شغب اندلعت العام الماضي في جنوب أفريقيا، بدأت بعد سجن الرئيس السابق جاكوب زوما، بتهمة "ازدراء المحكمة"، وخلفت أكثر من 350 قتيلا.
واستدعى الجيش، آنذاك، جميع جنود الاحتياط لدعم ومساندة الشرطة التي تواجه صعوبات في احتواء الاضطرابات، وهناك مطالبات بتعويضات تأمينية تزيد على 20 مليار راند (العملة المحلية) بعد تعرض المحلات التجارية للنهب والتخريب خلال أعمال العنف.
الرئيس الغيني السابق موسى داديس كامارا (2008-2009)
رئيس دولة تحول من لاجئ إلى متهم، وهو النقيب موسى داديس كامارا الرئيس السابق للمجلس العسكري في غينيا، والذي استولى على السلطة في 23 ديسمبر2008 بعد وفاة الرئيس لانسانا كونتي.
وإثر انسحابه من الحكم، لجأ إلى عاصمة بوركينافاسو واجادوجو، غير أن العدالة الغينية وجهت إليه، في 8 يوليو 2015، اتهامات ب"المشاركة في القتل والاغتصاب والإخفاء القسري"، تتعلق بالمجزرة التي استهدفت معارضين غينيين في 2009، عندما كان في الحكم، ووجهت إليه الاتهامات عن طريق اثنين من القضاة الغينيين.
ووفقا لتقرير لجنة التحقيق التي شكلتها الأمم المتحدة، فقد أسفرت المجزرة عن مقتل 157 شخصا، وإصابة المئات بجروح، كما اغتصبت العشرات من النساء واختفى الكثيرون في ظروف غامضة.
الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي (1987- 2011)
في 14 يناير 2011، جد الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي نفسه بعد ثورة عارمة دكت البلاد مطلوبا للعدالة في بلده، وأصدرت بحقه بطاقة جلب دولية، على خلفية اتهامه بالتورط في العشرات من القضايا، بينها القتل والتآمر ضد أمن البلاد، إضافة إلى سوء استخدام السلطة والاختلاس. وبموجب هذه التهم، أصدرت المحاكم العسكرية التونسية ضد بن علي، أحكاما بالسجن مدى الحياة وتوفي عام 2019 في المنفي.
رئيس مدغشقر الأسبق مارك رافالومانانا (2002- 2009)
حكم عليه غيابيا، في أغسطس 2010، بالأشغال الشاقة المؤبدة، لقتله ثلاثين من أنصار خصمه السياسي أندريه راجولينا، خلال الأزمة السياسية التي شهدتها مدغشقر في 2009. ولدى عودته من منفاه بجنوب أفريقيا حيث قضى خمس سنوات، أوقف في أكتوبر2014، ووضع رهن الإقامة الجبرية
الرئيس السوداني عمر البشير
واجه الرئيس السوداني تهم "الإبادة الجماعية"، وارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" و"جرائم حرب في دارفور". كما صدرت بحقه، في عامي 2009 و2010، بطاقات جلب من قبل المحكمة الجنائية الدولية، غير أن رفض كل من جامعة الدول العربية والاتحاد الأفريقي قرار اعتقاله، يقف عائقا أمام الحكم في جملة التهم المنسوبة إليه، ولازالت جلسات محاكمته مستمرة حتي الان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.