رئيس حزب الامة يشدد على منع الفتنة بين الشعب والجيش حتى لاتخرج الأوضاع عن السيطرة    عضو بلجنة تسيير المريخ يتقدم باستقالته    خطف طفلة وبيعها مقابل (50) ألف.. الشرطة تستعيدها وتقبض الجناة    الزراعة تدشن مبادرة السفارة الهندية بغرس شتول مانجو بالحديقة الدولية    المريخ: إنهاء عقد "الصيني" من جانب الهلال بالتراضي شأن لا يخصنا    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: اليوم نرفع راية استقلالنا    جهود لرفع كفاءة محطة ام دباكر للكهرباء    إنطلاق ورشة الإستجابة لبرنامج التطعيم ضد شلل الأطفال بالفاشر    شاهد بالصور.. عريس سوداني غيور يحمل عروسته بين يديه خوفاً عليها من أن تمازح ماء المطر أقدامها    شاهد بالفيديو.. نجمة التريند الأولى في السودان "منوية" تعود لإثارة الجدل بفاصل من الرقص الهستيري والصراخ على أنغام (تقول زولي)    أسرة تطالب بنبش جثمان ابنتها بعد ثلاثة أشهر من الوفاة    الهجانة تكمل استعدادتها للإحتفال بعيد القوات المسلحة غدا    والي الجزيرة ينفي إنشاء مفوضية للكنابي    المريخ يفاوض لوكا ويقيده في خانات (الرديف)    نطلاق المرحلة الثانية للبطولة الأفريقية المدرسية اليوم حتى الثامن عشر من الشهر الجاري …    استمرار العمل لتقوية الجسر الواقي من الفيضان بمروي    إنطلاق فعاليات مؤتمر المائدة المستديرة    صباح محمد الحسن تكتب: عاصمة تحكمها المليشيات !!    الإرصاد تحذر من أمطار مصحوبة بالرياح    مساعٍ لري 30 ألف فدان بمشروع الرهد    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الحراك السياسي: مركزية الهوسا: من يريد معرفة تاريخنا فليرجع إلى الوثائق    تطعيم 27 ألف من المواشي بمحليات شمال دارفور    السودان: سنتخذ إجراءات حال تهديد السد الإثيوبي لخزان الروصيرص    نمر يجدد عزم حكومته على معالجة نقص مياه الشرب بالولاية    الري تنفي صلتها بالأخبار المتداولة حول سد النهضة والفيضان    تحذير من معاجين تبييض الأسنان.. ضررها أكثر من نفعها!    وفد السودان يعود من تنزانيا بعد مشاركته في عمومية الكاف وإجتماعات سيكافا    سامسونغ تميط اللثام عن أغلى هاتف لها!    الإتحاد السوداني يسلم الإعلاميين كودات تغطية مونديال قطر    مواصفات هاتفي غوغل بكسل (6) إيه وبكسل (6) إيه برو    محترف المريخ يتسلّم تأشيرة الدخول إلى السودان    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    مقتل نجل الرئيس التنفيذي لشركة سوداني للاتصالات    الرماية تبحث عن الميداليات في بطولة التضامن الإسلامي    "حمى وصداع" أبرز أعراضه..تقارير تدقّ ناقوس الخطر بشأن"فيروس جديد"    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    كَكّ    مدير البركة: خسارة كبيرة لشركات التأمين بزيادة الدولار الجمركي    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    تفاصيل اجتماع عاصف لوزارة الصحة حول زيادة الإصابات بالسرطان    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    مقتل نجل مسؤول بشركة سوداني إثر إصابته بطلق ناري بشارع النيل بالخرطوم    بالنسبة لسكر الدم.. هذه أسوأ 4 عادات لتناول الفطور    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء السفر؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    عثمان ميرغني يكتب: السيناريوهات المحتملة في ملاحقة ترمب    الشرطة: المباحث تُعيد الأستاذ الجامعي د. أحمد حسين بلال لأسرته    الموفق من جعل له وديعة عند الله    مسلحان يقتحمان منزلًا وينهبان مقتنيات وأموال بالشجرة    المباحث الفيدرالية تحرر 11 رهينه من قبضة شبكة تتاجر بالبشر    السلطة القضائية توجه بزيادة المحاكم الخاصة بالمخدرات في الخرطوم    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    د.الشفيع خضر سعيد يكتب: الصوفية والأزمة السودانية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



السودان.. مخاوف من التخلف عن سداد الديون
نشر في النيلين يوم 12 - 04 - 2022

يترقب السودان زيادة كبيرة في ديونه الخارجية وسط أزمة اقتصادية خانقة تمر بها البلاد، وفي ظل مخاوف من العجز عن سداد الأقساط المستحقة للدول والجهات الدائنة.
ورسم محللون اقتصاديون تحدثوا ل"العربي الجديد" واقعاً قاتماً للاقتصاد السوداني يماثل ما وقع في الدول التي راكمت جائحة كورونا أضراراً اقتصادية بها، إلى جانب تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية والاضطرابات السياسية الداخلية.
وفي هذا السياق، أشار عضو اللجنة الاقتصادية بالحرية والتغيير عادل خلف الله ل"العربي الجديد" إلى تقارير لمجلة فورين بوليسي، ووكالة بلومبيرغ الأميركية، حول تعرض تلك البلدان لاضطرابات اقتصادية وتخلف عن سداد الديون السيادية بسبب الحرب الروسية وتراكمات كورونا المؤجلة وتضرر المقرضين منها ومضاعفتهم الفوائد المطلوبة مقابل تأجيل السداد أو المطالبة بسرعة استرداد الديون.
هشاشة الاقتصاد وخطر المجاعة
وقال خلف الله إن هناك مؤشرا أكثر خطورة يعاني منه السودان مقارنة بما أشارت إليه هذه التقارير، وهو ضعف هيبة الدولة بعد انقلاب 25 أكتوبر /تشرين الثاني الماضي وهشاشة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، وتداعيات كورونا والتي تسببت في انكماش الاقتصاد السوداني والعالمي، وأخيرا الأزمة الروسية الأوكرانية.
ولفت إلى تقرير منظمة الأغذية السابق والذي أكد أن خطر المجاعة يهدد 8 ملايين سوداني بسبب كورونا، مبيناً احتمالات تضاعف العدد بسبب الحرب الأوكرانية لاعتماد السودان على أوكرانيا وروسيا في سد النقص في الحبوب الغذائية (القمح).
وأشار خلف الله إلى تسبب الانقلاب على السلطة والسياسات التي طبقتها الحكومة لتحرير سعر الصرف في هزة عنيفة بالقطاعات الإنتاجية وشل قدرة الدولة على الإيفاء بالتزاماتها المالية للدائنين لتراجع معدلات النمو الاقتصادي والصادرات وارتفاع تكلفة المنتجات الوطنية والتي أضعفت موارد الدولة بالنقد الأجنبي.
وأحدث ذلك عجزاً كبيراً قد يؤدي إلى التخلف عن سداد القروض الخارجية رغم التقدم الكبير في ملف إعفاء الديون والذي قاده رئيس الوزراء السابق عبدالله حمدوك وإدماجه للاقتصاد السوداني في الاقتصاد العالمي، حسب خلف الله. وقال: "غير أن الانقلاب على السلطة تسبب في إجهاض التقدم والوصول للإعفاء النهائي" متوقعاً تحرك الدائنين بالضغط على السودان للإسراع بالسداد أو مضاعفة غرامات التأخير لتضرر اقتصاداتها من الأزمات العالمية والتي تجبرهم على التخلي عن المرونة في تحصيل الديون وفوائدها.
اضطرابات الدول الفقيرة
رصدت تقارير لمجلة فورين بوليسي ووكالة بلومبيرغ الأميركية، مؤشرات تعرض العديد من البلدان الفقيرة لاضطرابات اقتصادية كبيرة واحتمالات التخلف عن سداد الديون السيادية خلال العام الجاري 2022، بفعل تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا وتراكمات جائحة فيروس كورونا المؤجلة.
وفي هذا الإطار، قال وزير الدولة الأسبق في وزارة المالية، عز الدين إبراهيم، في حديث ل"العربي الجديد" إنّ تأثيرات الحرب الروسية وجائحة كورونا ضاعفت من الضغوط الاقتصادية والمعيشية على المواطن السوداني بسبب مشاكل نقص القمح وارتفاع أسعار الخبز وزيوت الطعام، كون أوكرانيا أكبر مصدر لزهرة عباد الشمس.
وأضاف: "فضلاً عن ارتفاع أسعار المحروقات نتيجة لزيادة أسعار برميل النفط عالمياً من 60 110 دولار، ويتوقع ارتفاعها لأكثر من 200 دولار ما يرفع أسعار المحروقات داخلياً ويضاعف تكلفة نقل البضائع والسلع والمواصلات والكهرباء، والتسبب في تعطل حركة الإنتاج.
وقال عزالدين إن الأزمات الاقتصادية والسياسية الراهنة بالسودان والحرب في أوكرانيا وتراكمات كورونا من شأنها زيادة أعباء الديون الخارجية خاصة بعد زيادة سعر الفائدة عالمياً بسبب ارتفاع التضخم ما تسبب في زيادة خدمات الدين، ويعول السودان كثيراً على المجتمع الدولي من أجل الوصول إلى مرحلة الإعفاء النهائي لديونه التي تبلغ 60 مليار دولار.
وتنبأت بلومبيرغ بسرعة تحول المشهد هذه المرة لأزمات سياسية تتسع رقعتها لتطاول تداعياتها المقرضين أنفسهم الذين يبالغون في الفوائد المطلوبة على تأجيل سداد القروض أو يفرضون وصايات على الدول المدينة في شكل خصخصة مرافق حيوية لصالحهم.
وتوقعت "فورين بوليسي" تسارع وتيرة الأزمة في بلدان الربيع العربي وارتفاع تكلفة الديون عليها والتهديد بإغراقها، وتزايد ضغوط المقرضين لاسترداد أموالهم منها.
هالة حمزة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.