مواكب بالخرطوم وبعض الولايات في ذكرى الثلاثين من يونيو    المسابقات عنيبس تحول نادي عنيبس للجنة الانضباط ببربر    مكتب رئيس القضاء ينفي إصدار قرارات بتشكيل محاكم ميدانية    صحة الخرطوم تعلن المراكز الصحية العاملة خلال العيد    عقبات إجرائية تعرقل قيام المؤتمر العالمي للأصماغ بالسودان    النوم على ضوء التلفزيون يهدد حياتك.. دراسة تحذر    موسى فكي يدعو السودان وإثيوبيا إلى الحوار لحل أي خلاف    خبير يتوقع موعد بدء إثيوبيا الملء الثالث لسد النهضة ويدعو للتحوط    شعبة المواشي: غياب للدور الحكومي والسودان الأعلى تكلفة في الترحيل    فولكر: المكون العسكري و"التغيير" توصلا لاتفاق بنسبة (80%)    حاضركم بيت في دواوين ملاحمنا    ضبط متهم بسرقة فرع بنك شهير بإحدى الولايات    مصرع وإصابة (4) اشخاص من أسرة واحدة جراء انهيار جدار منزل بامدرمان    توقيف (16) متهم وبحوزتهم مخدرات وخمور مستوردة    المكافحة: إحصائيات المخدرات في السودان لا تمثل الحقيقة    قبل مليونية"فجر الخلاص"..مقاومة الخرطوم تصدر بيانًا عاجلاً    بابكر فيصل يكتب: السودان .. بين يدي مواكب 30 يونيو    رويترز: انقسام في مجلس الأمن الدولي حول مأساة مليلية    شادية عطا المنان ..وعطر الليل الباقي؟!    شاهد بالفيديو.. الأغنية السودانية التي أثارت جدلاً واسعاً وتصارع حولها عدد من المطربين "شيخ أب حراز" تعبر خارج الحدود وتستعرض بها حسناء تونسية فائقة الجمال    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء سودانية تبهر الأسافير بتقديمها لجرعة وعي مليئة بالحكم والطاقات الايجابية    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية معروفة تسجل اعترافاً مثير للجدل: تلقيت (بوسة) من أحد المعجبين بعد نهاية الحفل الجماهيري الذي أحييته    شاهد بالفيديو.. فتيات سودانيات يشعلن السجائر ويقمن بشربه خلال حفل أحياه وتغنى فيه رشدي الجلابي    فتاة سودانية تشكو وتطلب المساعدة (مارست بعض الأفعال مع شاب عبر الهاتف وبعدها أرسلت له صورة فاضحة لي وأصبح يهددني بها فماذا أفعل؟)    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    ارتفاع إنتاج شركات الامتياز للذهب بنسبة13%    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن
نشر في النيلين يوم 23 - 05 - 2022

بناءً على طلب روسيا بشأن تطوير أمريكا لأسلحة بيولوجية في أوكرانيا، عقد مجلس الأمن جلسة صاخبة قدم فيها المندوب الروسي لدى مجلس الأمن وثائق وأدلة تؤكد تمويل البنتاجون الرسمي لبرنامج اسلحة بيولوجية واضحة في أوكرانيا، بل قدم أسماء الأشخاص والشركات الأمريكية المتخصصة وأماكن المختبرات في اوكرانيا.
وأعلن مندوب روسيا اماكن المختبرات الأمريكية التي تعمل في تصنيع واختبار الأسلحة البيولوجية في 36 دولة حول العالم، كما حدد المندوب الروسي الأمراض والأوبئة ووسائل إطلاقها والدول التي تتم تجربتها فيها ومتى وأين تمت هذه التجارب، وبعلم بعض حكومات هذه الدول أو بدون علمها.
وأكد المندوب الروسي علانيةً أن فيروس كورونا تم في تلك المعامل والمختبرات واُستعمل في ذلك كمٌ هائلٌ من الخفافيش.
ونفت أمريكا ذلك، وبريطانيا وفرنسا تتحالفان معها، ومنظمة الصحة العالمية تنفي معرفتها بذلك، وتقول إن كل معلوماتها أنها مختبرات طبية بحثية لمقاومة الأمراض.
ولكن روسيا تثبت بالأدلة، مكاتبات وزيارات منظمة لخبراء من منظمة الصحة العالمية لهذه المختبرات،
وتُطالب الصين بتحقيق من متخصصين للوقوف على الحقيقة، وخاصةً مع وجود وثائق وأدلة دامغة.
وكشفت روسيا ان هنالك طيورا مرغمة تمتلكها أمريكا، تحمل عليها هذه الفيروسات للدول والشعوب المعني نشر المرض فيها، وإنها وجدت ذلك من خلال حربها مع أوكرانيا.
وعرف أن هذه الطيور تحمل الكبسولات الجرثومية للمرض، وتسلك مساراً من بحر البلطيق وقزوين إلى القارة الأفريقية وجنوب شرق آسيا.
وهنالك رحلتان أخريان من كندا الى أمريكا الجنوبية في الربيع والخريف، ومن خلال طيرانها الطويل يتم التقاط مسارها خطوة بخطوة عبر الأقمار الاصطناعية، ويتم تحديد مكانها، ويتم تدمير الشريحة في المنطقة المراد نشر المرض فيها، فيقتل الطائر وتدمر الجرثومة، وهكذا تتم هزيمة البلد الخصم دون أي تكلفة اقتصادية أو سياسية.
ومعروفٌ أن ترقيم الطيور المهاجرة يعتبر جريمة في القانون الدولي، لأنّه يحرق سماء وأجواء تلك البلاد، وإن تزويد هذه الطيور بهذه الجراثيم يُعتبر بمثابة أسلحة الدمار الشامل. ولذلك يُعتبر القانون الدولي استعمال الطيور لشن هجمات بيولوجية جرثومية مميتة على الخصم أمراً مُحرّماً ويُعاقب عليه القانون الدولي، وإنه عمل إجرامي وغير أخلاقي وغير إنساني،
ولذلك ارتعدت أمريكا لأنّ العار سيلازمها إلى الأبد.
الآن أصبحت لدى روسيا أدلة دامغة حول الأمر، بل تأكد ومن خلال الوثائق والأدلة التي قدمتها روسيا في جلسة مجلس الأمن أن أوكرانيا مُصدِّر أغلب الأمراض الفتّاكة التي ضربت العالم، وان امريكا هي المُموِّل والراعية والقائمة على الأمر.
إن حرب روسيا وأوكرانيا كشفت المستور، وأظهرت الكثير وما خفي أعظم.
وقديماً قيل لو اختلف اللصان بَانَ المسروق.
إنّها قدرة الله ورحمته بعباده من الشعوب المُستضعفة. يمهل ولا يهمل.
وغداً يتكشف المزيد، وخاصةً عند استيلاء روسيا على مصنع أورفستال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.