المركزي يعلن تخصيص (7.54) مليون دولار في المزاد الخامس عشر للنقد الأجنبي    اختر فقط جهة الاتصال والمدة..وسيمكنك"واتساب"من إخفاء الرسائل تلقائياً    تعرف إلى قائمة الدول الأكثر تضررا من كورونا    ارتفاع اسهم المدربين الشباب في المنافسات القومية (1)    محمد رمضان يحتفل بذكرى زواجه التاسع بهذه الطريقة    مشروبات من الطبيعة.. ستغنيك عن مسكنات الآلام!    محمد عبد الماجد يكتب: هل هؤلاء (الشهداء) خونة؟    الاتحاد السوداني يكشف حقيقة إقالة فيلود    مدرب بايرن يقرر اللعب بالصف الثاني أمام برشلونة    برهان: يا عيني وين تلقي المنام!!    نبيل أديب في حوار مع "السوداني" : ما حدث في 25 أكتوبر انقلاب ويمثل نكسة خطيرة في سير الفترة الانتقالية    تحديد موعد إجازة العدد المخطط للقبول بالجامعات    مكتب البرهان يدون بلاغات في مواجهة مديرة مكتب وكالة الصحافة الفرنسية    والي النيل الابيض المكلف يؤكد إهتمامه بالقطاع الرياضي    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    السودان .. مشروع لتطوير الزراعة والتسويق يدخل حيّز التنفيذ الرابع    محكمة انقلاب 89 تمنح هيئة الدفاع إذن مُقاضاة وكيل نيابة    مع الأمير العريفي الربيع في المعتقل والموقف من الانقلاب    تحولات في المشهد السوداني (4- 6 )    نجم الراب درايك يطلب سحب ترشيحيه لجوائز "غرامي"    وزارة الطاقة والنفط تضخ كميات من الجازولين والبنزين والغاز للعاصمة والولايات في الأسبوع الجاري    الأعلى في 7 سنوات..ثروة أغنى رجل في إفريقيا ترتفع لمستوى قياسي    انخفاض كبير في أسعار محصولين    السخرية في القرآن الكريم (1)    حكومة دبي تعلن تغيير نظام العمل الأسبوعي في الإمارة    مصر.. أول تعليق لوالدة سفاح الإسماعيلية : ابني مسحور وما يعرفش يذبح فرخة !    الشمالية تشرع في إجراءات تجارة الحدود مع مصر وليبيا    محجوب عروة يكتب الفشقة مثالا... بل عندنا جيش    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات 6 ديسمبر    وصفة علمية لوجبة فطور.. تبقيك نحيفًا    لجنة الاطباء تعلن احصائية لإصابات تظاهرات (6) ديسمبر    صاحب محل ثلج يُطالب تعويضه ب(2.7) مليون جنيه    (جايكا) اليابانية تقدم متحركات لدعم زراعة الأرز الهوائي بالجزيرة    معتصم محمود يكتب : الاتحاد يبدأ الحرب ضد الهلال    إسماعيل حسن يكتب : بدون ترتيب    اتهام شاب بالتصرف في مبلغ ضخم تم تحويله في حسابه عن طريق الخطأ    صلاح الدين عووضة يكتب : ذكرياتي!!    الاتّحاد السوداني والمريخ يترقّبان قراراً من (كاس)    هذا العصير يحميك من السكتة الدماغية    السلطات تطلق سراح (5) من رموز النظام البائد    المحكمة ترفض شطب قضية خط هيثرو في مُواجهة وزير بالعهد البائد    بسبب الظروف الأمنية تأجيل محاكمة المتهمين في قضية تجاوزات النقل النهري    قرارات مجلس إدارة المريخ..ابرزها تعليق نشاط نائب الرئيس للشؤون الادارية والقانونية الاستاذ بدر الدين عبدالله النور وتجميد نشاطه .. وتكليف الجكومي برئاسة المكتب التنفيذي.    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 7 ديسمبر 2021    فوائد قراءة سورة الملك قبل النوم    كيفية صلاة الاستخارة ووقتها وكيف أعرف نتيجتها    سورة تقرأ لسداد الدين.. النبي أوصى بتلاوتها قبل الفجر    تعرف على وظائف ساعة آبل الفريدة من نوعها    القضاء يحسم موقف حفتر من المشاركة بانتخابات الرئاسة    السعودية تعلن "الجرعة الثالثة" شرطا لدخول الأسواق والمراكز التجارية بدءا من فبراير    بعد رفضها إذاعة بيان الداخلية بسبب عدد قتلى المظاهرات .. نازك محمد يوسف: تم استيضاحي وإيقافي    كابلي نجوم لا تأفل (2-2) ربيع رياضنا ولى    تحولات المشهد السوداني (3+6) السودان ملف إقليمي؟    كيفية صلاة العشاء بالتفصيل خطوة بخطوة.. هذا ما تفعله بكل ركعة    محكمة الفساد تحدد موعد النطق بالحكم ضد علي عثمان    يا وطن انت ما شبه العذاب !!    اشتباك بالذخيرة بين الشرطة وتجار مخدرات بأم درمان    *ورحل أيقونة الغناء السوداني* *عبدالكريم الكابلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



680 شهيدًا وأكثر من ثلاثة آلاف جريح في اليوم الثاني عشر للعدوان الإسرائيلي على غزة
نشر في النيلين يوم 07 - 01 - 2009

يشهد اليوم الثاني عشر للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة سقوط اربعة شهداء جراء قصف الاحتلال اليوم الأربعاء لمنطقة الشيخ رضوان شمال غزة ، مما يرفع عدد الشهداء إلى 680 ، نصفهم من النساء والأطفال ، وأكثر من 3075 جريحا ، فيما أعلن الجيش الإسرائيلي انه بدأ وقف عمليات القصف على قطاع غزة لمدة ثلاث ساعات.
وكان أمس أكثر الأيام دموية منذ بدء العملية العسكرية في القطاع ، حيث لاحقت إسرائيل المدنيين من البيوت المهدمة على رأس ساكنيها الى مدارس الأونروا التي من المتفرض ان تكون آمنة للمدنيين ، عقب استشهاد أكثرمن 130 فلسطينيًا في يوم واحد بينهم عشرات سقطوا في القصف الذي استهدف محيط مدرسة الفاخورة التابعة لوكالة الغوث و تشغيل اللاجئين الأونروا بشرقي جباليا شمال غزة.
وكانت المدرسة تعج بمئات الفلسطينيين الذين غادروا منازلهم بعد تعرضها للقصف من الطائرات الحربية، وكانت ترفرف فوق المدرستين اعلام الاونروا.
وسقط ليلة أمس اثنين من الشهداء وجرح عدد آخر في مناطق مختلفة من القطاع ، فيما استمرت الاشتباكات العنيفة بين قوات الاحتلال الإسرائيلية ورجال المقاومة الفلسطينية .
واعنلت مجموعات أيمن جودة في كتائب الاقصى عن استشهاد احد مقاتليها محمد عايش ابو النصر، في غارة جوية في بيت لاهيا شمال القطاع فيما استشهد ناشط اخر من المقاومة، واصيب اخرون في قصف إسرائيلي على حي الزيتون جنوب مدينة غزة.
وواصلت إسرائيل سياسة قصف المنازل مما ادى إلى اصابة اثنين من المواطنين، كما نفذت الطائرات غارات على منزلين على حدود رفح، بالقرب من بوابة صلاح الدين قبل ان تقوم الطائرات بقصف مجموعة من الانفاق على نفس الحدود وعلى مناطق مفتوحة بالنصيرات بمشاركة الزوارق الحربية الاسرائيلية.
ممر إنساني
احد شهداء قطاع غزة
وقال مصدر عسكري إسرائيلي أنه تمت الموافقة على وقف اطلاق النار لمدة ثلاثة ساعات يوميا، من الساعة الواحدة الى الثالثة ظهرا ، لإدخال المساعدات الانسانية الى قطاع غزة.
وأعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت أن إسرائيل ستفتح "ممرا إنسانيا" لتوصيل مساعدات الاغاثة لسكان غزة. وقال المكتب: إن الفكرة صدرت بداية عن مجلس الأمن الدولي وقبلها أولمرت.
وذكرت "بي بي سي" البريطانية أنه وفقا لذلك ستوقف إسرائيل هجماتها على مناطق معينة للسماح بوصول المساعدات الإنسانية.
وفي نيويورك، أنهى مجلس الأمن الدولي جلسته المخصصة لدراسة الوضع في غزة، على أن يعقد جلسة أخرى خلال الساعات المقبلة، وسط جهود لوضع مشروع قرار لوقف إطلاق النار.
وكان مجلس الأمن قد عقد جلسة لبحث ملف غزة الليلة الماضية، حيث جدد رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس مطالبته المجتمع الدولي بالتدخل السريع لوقف جميع أشكال العنف ضد الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، كما دعا عباس إلى تشكيل قوة دولية تساعد في استعادة أمن القطاع وسلامة سكانه، بالإضافة إلى فتح المعابر، وضمان وقف كامل لإطلاق النار بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.
وعبر عباس، عن تقديره للمبادرة التي أطلقها الرئيسان المصري حسني مبارك، والفرنسي نيكولا ساركوزي، والتي تقترح عقد اجتماع عاجل بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، يتضمن مباحثات حول حماية الحدود وفتح المعابر.
وأكد عباس أن أي ترتيبات سلام أخرى لا يمكن أن تتحقق من دون رفع الحصار عن الشعب الفسطيني في قطاع غزة، وقال: "نعد بالتغلب على أزمتنا الفلسطينية الداخلية وفقا لقرارات جامعة الدول العربية، حيث أننا لا نريد تهديد أمن أحد، ولا نريد لأحد أن يهدد أمننا."
وقال عباس إن الشعب الفلسطيني في غزة يعيش اليوم نكبة فلسطينية جديدة، بعد مرور أكثر من ستين عاما على نكبة 1948، حسب قوله.
وأضاف: "إن مذبحة اليوم (الثلاثاء) في مخيم جباليا دليل على بشاعة الجريمة التي ترتكب ضد شعبنا، فغزة تعيش اليوم نكبة فلسطين الجديدة."
واختتم عباس كلمته بالقول إن الشعب الفلسطيني هو شعب سلام، وشعب يحب السلام.ب الفلسطيني في غزة يعيش اليوم نكبة فلسطينية جديدة، بعد مرور أكثر من ستين عاما على نكبة 1948، حسب قوله.
وأضاف: "إن مذبحة اليوم (الثلاثاء) في مخيم جباليا دليل على بشاعة الجريمة التي ترتكب ضد شعبنا، فغزة تعيش اليوم نكبة فلسطين الجديدة." واختتم عباس كلمته بالقول إن الشعب الفلسطيني هو شعب سلام، وشعب يحب السلام.
محرمة دوليا
على صعيد متصل ، اتهم حقوقيون فلسطينيون وأطباء إسرائيل باستخدام قذائف وصواريخ محرمة دولياً بعملياتها العسكرية، وقالوا إن قوات الاحتلال تستخدم قذائف حارقة ومدمرة ضد المدنيين بالقطاع مما أدى لبتر أطراف معظم الشهداء واحتراق الجرحى لشدة المواد الحارقة.
ومن جانبها ، أكدت مصادر عسكرية إسرائيلية ان القيادات الأمنية ستقوم في الساعات القادمة في حسم خطتها ولا يستبعد ان يعلن عن اجتياح كامل لغزة ودخول المناطق السكنية المأهولة . وقال الناطق باسم جيش الاحتلال النقيب افيحاي ادرعي:" نحن على استعداد لمواصلة توسيع حملتنا على غزة، والجيش يقوم في هذه المرحلة في تقوية وتدعيم قواته في المناطق التي دخلها حتى الان، حيث سينطلق لضرب خلايا حماس".
وأضاف " اذا لم تفهم حماس حتى الان الاشارات القوية التي ارسلت سنواصل ضربها، وفي هذه الاثناء ننتظر رد حماس ولن نتوانا عن مواصلة الضربات القوية".
ويفرض الجيش الإسرائيلي حصاراً عسكرياً على غزة، التي يبلغ تعداد سكانها قرابة 1.5 مليون نسمة، فيما تتصاعد حصيلة الموت جراء العملية العسكرية التي تشارف أسبوعها الثاني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.