عندما كان سعر السلع ثابتا لا تحركه جحافل الجشع كانت البلاد تنعم بالخير الوفير    عبوات معدنية صغيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إتفاقية السلام في مهب الريح !! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    أبوعاقلة أماسا.. فتى الصحافة الرياضية الأبنوسي .. بقلم: محمد الأمين جاموس    كمال الجزولي: روزنامة الأسبوع حِلِيْلْ مُوْسَى! .. بقلم: حِلِيْلْ مُوْسَى!    حمدوك: إجراءات عاجلة لحل أزمة الوقود والكهرباء    ميودراج يسيتش مدربًا للمريخ السوداني    نساء الثورية يستنكرن رفض السيادي استلام مذكرتهن    النيابة العامة ترد على لجنة إزالة التمكين    الاستئنافات: ترفض استئناف الهلال بشأن رمضان وبخيت وود الرشيد    شيء من الهزل: دونالد ترامب .. بقلم: بابكر عباس الأمين    هلال الساحل يخطف صدارة الدوري السوداني    الخبز والثورة: دراسة فى الخبز كمحرك ورمز للثورات الشعبية عبر التاريخ .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه في جامعة الخرطوم    فضائيات طبقية ،، بأطباق طائرة! .. بقلم: حسن الجزولي    المحكمة تدعو الشاكي في قضية علي عثمان للمثول أمامها الأحد القادم    الرأسمالية والتقدم على الطريق المسدود .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    أكاديميون أم دراويش؟ مأساة العلم والعقل النقدي في المناهج السودانية .. بقلم: مجاهد بشير    في "بروست" الرواية السودانية: إبراهيم إسحق .. رحيل شامة أدبية في وجه البلد الذي يحب مبدعيه بطريقة سيئة .. بقلم: غسان علي عثمان    سلافوي جيجك .. كوفيد 19 الذي هز العالم .. بقلم: د. أحمد الخميسي    إحالة 20 دعوى جنائية ضد الدولة للمحكمة    الرئيس الأمريكي بايدن يلغي قرار ترامب بمنع مواطني السودان الفائزين ب(القرين كارد) من دخول أمريكا    شرطة السكة حديد توضح ملابسات حادثة تصادم قطار وشاحنة قلاب عند مدخل الخرطوم    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجال عينة..اا
نشر في الراكوبة يوم 05 - 07 - 2010


رجال عينة!!
منى سلمان
[email protected]
من مأثورات أمي التي كانت تلقيها على مسامعنا في ساعات السمر الليلي قبل النوم:
* تعودت (فطين) على التباهي بمحبة زوجها الشديدة لها، وأنّه كان يغمرها حمداً وثناءً بالنهار ويمطرها حباً وعشقاً في المساء، فترد عليها جارتها (اللقية) بأن زوجها المحب إنما (يغني حرصاً على بطنه)، فلقد اشتهرت (فطين) باليد الطاعمة والأكل الذي تؤكل وراءه الأصابع.. ولتبرهن الجارة وجهة نظرها طلبت من (فطين) أن تمتنع عن تجهيز الطعام لزوجها لترى ردة فعله، فوافقتها صاحبتنا على الخُطة مع بعض التعديلات، فَقد قَامت مبكرة وطبخت أحب الوجبات إلى زوجها، ثُمّ أخفت (الحلة) وأزالت آثار النار، ثم تجمّلت وتزيّنت كأبهى ما تكون وقامت بالإكثار من وضع الكحل على عينيها ثم تمدّدت في شبه إتكائه جمعت بين الدلال والتظاهر بالإعياء عندما سمعت خطواته تقترب من باب المنزل..
دخل عليها وحيّاها في ودٍ، ثم طلب منها أن تسرع لإعداد الغداء (لأنو ميت من الجوع)، فأخبرته بشئٍ من الدلال بأنّها كانت متوعكة ولم تستطع أن تطبخ..
أحس الزوج بالضيق خاصة وهو لم يلحظ أيّ مظاهر للإعياء على (فطين) فانتهرها:
عيّانة كيف يعني؟!! ما تراكي ممسحة ومكحلة.. مالية لي عيونك بالكحل زي طاقات التكل!! (طاقات التكل للجاهلين بها هي شبابيك المطبخ وتمتلئ بالهباب الأسود نتيجة لاستخدام نار الحطب في الطبخ قديماً)..
قاومت (فطين) إحباطها وقَامت بعد أن زاد عليها اللوم والتقريع، فأخرجت (الحلّة) من مخبأها وجَهّزت الصينية ثم حملتها إليه..
تناول الطعام في نهمٍ وقد خَالجه شئ من الحرج بسبب (الحتة الضيّقة الحشر نفسو فيها) وبعد أنْ غسل يديه صبّت له الشاي في صمتٍ، فاتكأ على جنبه وبدأ في ارتشافه بتلذذ ثم قال لها متودداً:
عارفة بقرة عمك (عرمان) ولدت وجابت ليها عجل حليو وعيونو مكحلة متل عيونك الحلوات ديل !!
فنظرت إليه في غضب ولسان حالها يقول: لا بالله!!
* استلقى (النور) بعد عودته من (الزراعة) منهكاً في انتظار الفطور الذي تعده له زوجته (ست البنات)، وفي قرارة نفسه كان يرغب في أن يكيل لها اللوم بسبب عدم براعتها في الطبخ، فعَلَى الرغم من مهارتها إلاّ أنّه تعود على أن يكثر من الكلام (والتنظير) في الأكل.. وما أن وضعت صينية الغداء أمامه حتى قال:
دا شنو يا وليه؟.. هسي دا أكل دا؟ على اليمين خالد جارنا دا يوم مشيت وديت معاه أمو للدكتور حلف عليّ إلا آكل معاهم الفطور.. النخيل مرتو جابت لينا ملاح طاعم وسمح سماحة شديدة..
طنطنت (ست البنات) بكلام غير مفهوم، وذهبت إلى المطبخ بعد أن تعكّرت بكلام (النور) وتخرّب مزاجها.. فأقسمت على أن تجبره على الاعتراف بإجادتها للطبخ..
في اليوم الثاني وبعد خروجه للزراعة، طبخت (ست البنات) ملاح (النعيمية)، ثم رفعته من فوق الحائط إلى جارتها (النخيل)، واتفقت معها على خطة وهي أن تنادي (ست البنات) على جارتها وتقول لها:
عليك الله أدّينا من ملاحك عشان الليلة ما عاملين فطور..
فتعطيها (النخيل) من نفس طبختها..
عاد (النور) من الزراعة وكالعادة استلقى في انتظار الفطور لكن (ست البنات) اعتذرت وقالت له:
بس واللّه الليلة ما عملت ملاح أصلي تعبت شوية.. عشان كدا بجيب ليك ملاح من جيرانا ناس (النخيل)..
فقال بغضب:
سمح جيبي لينا منهم.. أصلو إنتي ما بتعرفي ولا حاجة.. شوفي وأكلي معاي ملاح النخيل دا واتعلمي الطبيخ للزمن!!
نادت (ست البنات) على جارتها (النخيل) بي فوق الحيطة:
أديني منك ملاح للراجل دا.. أصلو الليلة ما عملت ملاح كنت تعبانة.
فقالت (النخيل) حسب الاتفاق: على حظك الليلة عاملين ملاح (نعيمية)!!
جلس (النور) يأكل حتى (خرت) الصحن، ثم قام بلحس أصابعه، فسألته (ست البنات): ملاح سمح.. مش؟
أجابها: أي عندك كلام.. شفتي الطبيخ كيف؟ أصلك إنتي لا بتتعلمي ولا حاجة!!
فقالت: والله الملاح دا حقي.. أنا عملتو براي قبيل ورفعتو بي فوق الحيطة، عشان أشوفك أنت بس داير النقة معاي واللاّ أنا صحي ما بعرف!!
فقال بسرعة: (عشان كدا!! أنا من قبيل أقول الملاح دا فيهو طعم ماآآآ اياهو)..!!
الرأي العام


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.