نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





دعوة إلى تطهيروتنظيف دار الوثائق القومية من طُفيل التَمكين/ العنوان
نشر في الراكوبة يوم 14 - 02 - 2012


[email protected]
دعوة إلى تطهيروتنظيف دار الوثائق القومية من طُفيل التَمكين/ محجوب بابا
عجيب أمرهؤلاء \"الماعارفين أيه\"،، يسكتون دهراً ويتقيؤن فجوراً آسناً. أوليس من الفجورالنَتِن إدعَاء أرعنهم وعلى برنامج لقاءات تلفاز\"عصيرشربات الفسيخ\" [ ألا تمكين بعد اليوم في جمهورية تزييف إرادة شعب السودان ] وقد إستفحَل الداء بهم وقد يستصعب العلاج حتى بدونهم؟؟ يعني بعد خراب سوبا يا أطرش الزفة؟؟ على كلٍ حَبل الكَذب قصير.. وليس ضاراً أن يُجَرَب المُدَعي الكاذب ومن مأثورات القول\" أن الأرضة جربت الحجر\"،، من هنا تستوجب المهنية الراسخة في وجدان أهل الأرشيف،، ورغم غياب المصداقية واضمحلال الثقة في هرطقات رموزعهد الزندقة،، إعلاء شعارات تطهير مؤسسات البلاد من طُفيل التَمكين. على هذا سيداتي وسادتي،، تُحسَب مؤسسة دار الوثائق القومية واحدة من أميز موروثات سودان ما قبل الإستقلال، هي ذاكرة الأمة مستودع الحقوق ولاخير في أمةً بذاكرةٍ مريضة. بل هي جهينة تأتي بالخبر اليقين، وقد كان من أمرها رُشداً على مدى مُعَالجات المسائل الوطنية والقومية،، ودونكم على سبيل الإشهاد وليس الحَصرلجان تقسيم المديريات ومشروعات مُكافحة العطش ومؤتمرات ابيي وأرشيف مؤتمري المائدة المستديرة ومسوحات ترسيم الحدود وإسترداد مصر لطابا .. فأين دار الوثائق في زمان التمكين والطُفيليين؟؟ لولا هكذا التمكين الجهول لما أُستُنزفت الأموال حول مسألة أبيي القائمة.. ولما إضطر المعنيون في اللجوء إلى لاهاي ومحكمة العَدل الدولية.. ولما تعقدت مسألة ترسيم الحدود بين شَطري السودان بعد الإنفصال الشوم.. ولما أصبحت البلاد على شفا خَطوةٍ من الإحتراب.. إن هؤلاء الطُفيليين المُستَمكنين بشئونها في زمان الضياع كالحُمر تحمل أسفارها.. لا مؤهل قد يُعتَبَرولا خِبرة قد تُعتَمَد ولاحتى مَعرفه أولية بالدارومطلوبات المهنية فيها،، اللهم إلا سابقات قراءة لافتتها الخضراء على بوابة سرايا السيد عبد الرحمن المهدي لحظات مرورهم بها عبرشارع الجمهورية أومحطاتهم للتزود بالبنزين من طُلمبة جكسا. أوليس مُستَحَقاً على الوثائقيين السودانيين الوطنيين إعلاء شعارات تطهيرالدارمن طُفيل التَمكين وقد إستنطقت ظروف زنقة اليوم رأس الداء بما لم يسبق الإعتراف والتصريح به أبداً منذ إبتلاء السودان بإنقلابه الأسود. عسى ولعل في الأمرمُصَادَفةً لتقويم إعوجاج مُهلك.
من أولويات عافية الإدارة المُثلى حُسن إختيار وتأهيل الكادرالقائم على مسئولياتها والتي قد درجت عليها أمانة دارالوثائق في مسيرة تطويرتشريعاتها ولوائحها الحاكمة وأعمالها عبرما يقارب النصف قرنٍ من العطاء الراشد.. اُستُقطِبَ الراحل المقيم راعيلها مُساعداً لمؤسسها \"بروفسير هولت\" ومن ثم إستَودَنت به الأمانة بعد إستقلال البلاد،، كما درج رعيلها على إستقطاب الكادرالمُلحق بالدارمن أميزالخريجيين وتأهيلهم بإكتساب الخِبرات والإبتعاث لنيل أرفع المؤهلات العلمية من جامعات ما وراء البحار، أما حول كادرها الوسيط فقد ساهم الرعيل الصالح ومساعدوه بتضمين وبتدريس تخصص إدارة الوثائق والأرشيف في منهجيات كليات علوم المكتبات والوثائق بقسمي جامعة أم درمان الإسلامية ومركز التوثيق والمعلومات ومعهد الدراسات الإضافية جامعة الخرطوم فضلاً عن كورسات التدريب بمعهد الإدارة العامة وابتعاث موظفي الأرشيفات المصلحية إلى معهد الوثائقيين العرب لنيل إجازات الدبلوم المهني زاداً مؤهلاً وواعداً لأقسام الدار. بهكذا الصقل إستوثق الأرشيفيون المُخَضرمين وعلى الدوام بفرضيات حُسن الظن وتحقق لها ما أسلفنا من إنجازات وطنية وإقليمية وعربية، بل إرتقت بهم دار الوثائق السودانية وإنفردت بخط التميزعلى مستوى العالمين العربي والإقليمي،، وبعد إنقلاب المُتأسلميين وظلامات التمكين والهرجلة والتخبط إختلط الحابل بالنابل بتشريد الكادرالمُقتَدِرمن الإرشيفيين على دعاوي الصالح العام ولمن بقي منهم التهميش المُتَعَمد،، فأين بالله عليكم هؤلاء المُستَمكنيين في زمان الضياع من السلف المفقود، ومن أين لهم مواكبة المهنية وفاقد الشئ لا يعطي.. يعلم العامة والخاصة بأنه قد أُسترضى ذاك الجالس على كُرسي أمانتها في إطارموازنه الجهويات المُتَخبط ويستنظراالدكتور موهوماً بتكرارفرصة إستزوارقادم أوحتى التعيين سفيراً للبلاد في ناحيةٍ من الواغ واغ ، وإستوظف على رأس إداراتها ثلاثي المعاشيين من الجيش والشُرطة على سبيل المُحَاباة وقد أُحيلوا من مواقعهم الأصل بشُبهاتٍ وبأشياءٍ في نفس يعقوب، يسخرون مُلحقات وأثاثات مكاتبهم الوثيرة والمُكَلفة لتصريف أعمالهم التجارية الشخصية وفي إستضافة عُمَلاء السمسرةٍ في سوق الله أكبر نهاراً جهاراً أثناء ساعات الدوام الرسمي. كما إستُقطب كادر الأمن المغرورالموهوم من سونا ومجلس الوزراء ولجان الحج والعمرة لإدارة وحدة العلاقات العامة وشئون الأفراد لترهيب الداني والبعيد وتأمين مَصالح الطُفيليين،، والأدهى من هذا وذاك إمتلأت مكاتب الدار بطُلاب وطَالبات الخدمة الإلزامية يجسدون إزدحاماً مُزعجاً ومُعيقاً لإنسياب وتيرة العمل الروتيني، لعل في مُستحقاتهم المتواضعة وجاءً وزيادة بدائل يستزود بها الطفيليون والمُستَرضون. أما حول مباني الدار والتي يرهقون الأسماع بتكرار ترديدها حديثُ لا حرج.. فقد فاضت مياه التصريف بين أسفلها وأجنابها في أول خريفٍ بعد التدشين لأنها لاتتوافق لا موقعاً ولا هندسةً ولا تفعيلاً ولا استخداماً مع أدنى المواصفات العلمية في تشييد مباني دورالوثائق والأرشيف حيث هم في الأصل يجهلون هكذا التخصص الرفيع. كما وأن إشهارات إعمال مُعينات التكنلوجيا والتي يرددونها كالببغاء في زفة القرود،، ليتهم يستوثقون جدواها ويستشيرون تشريعات إدارات الأرشيف في دول العالم المُتَقدم حولها لتلافي إنعاكساتها السالبة والتي قد تستوجب تأطيراً مؤهلاً لهكذا التطبيقات تضمن وتُأمن إستدامة وسلامة أصول الأرشيف إن كانون يفهمون.
محجوب بابا
أرشيفي بالمهجر
0097339347123
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.