مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفاوضات اديس أببا وتصدعات في جدار السلفية التكفيرية
نشر في الراكوبة يوم 18 - 08 - 2012


مفاوضات اديس أببا
وتصدعات في جدار السلفية التكفيرية
أيمن بابكر / المحامي
[email protected]
رمضان كريم وهو شهر التوبة والرحمة والغفران، ورمضان شهر المحبة والتواصل والإحسان، وفي رمضان أُنزل القران هدى ورحمة للناس أجمعين، ولعله من رحمات وبركات الشهر الكريم أن يسّر الله لفرقاء دولة السودان القديم التوصل لتفاهم في قضية النفط في المحادثات التي تجري بين دولتي السودان وجنوب السودان في العاصمة الإثيبوبية أديس أببا وهي المحادثات التي تنعقد تحت رعاية الآلية الثلاثية ، وبضغط من مجلس الأمن الدولي لإجبار الدولتين _ السودان وجنوب السودان _ للتوصل لتسوية فورية لخلافاتهما بعد أن يئس المجتمع الدولى من اللامبالاة وعدم المسؤولية التي يتعامل بها الطرفان في ظل معانات الضحايا من الطرفان من ويلات الحرب والخلاف، فقد أدمن الإخوة الأعداء الإحتراب مع التملص الكامل من المسوؤلية عن دفع الآثار المترتبة على شعبيهما مما شكل ضغطاً متواصلاً على ميزانية المجتمع الدولي (الحكومات عندنا مهمتها صناعة الحرب وعلى المجتمع الدولي توفير الملاجئ للشعوب والقيام بالتعليم والصحة وتوفير الغذاء).
هذا وقد ألزم مجلس الأمن أيضاً حكومة جمهورية السودان بضرورة التوصل إلى حل مع الحركة الشعبية قطاع الشمال التي دخلت مع حكومة الخرطوم في صراعِ دامي في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
ولكن ..... يبدوا أن بركات رمضان ورحماته لم تتنزل على من يُفترض أنهم قادة الرأي من اليمين الإسلامي المتطرف (منبر السلام العادل والسلفية الجهادية) في الخرطوم فقد أنخرط القوم في حملة هي الأشرس من نوعها ضد وفد الحكومة المفاوض بهدف إجبارها على التخلى عن الحوار مع قطاع الشمال من الحركة الشعبية ، وقد أنتظم الرفض والتنديد كل مساجد السلفية بدأً من الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية الشيخ أبوزيد محمد حمزة الذي أكد في خطبة الجمعة إستمرار رفض جماعته مجرد الجلوس للحوار مع قطاع الشمال، فيما وجه إمام مسجد الخرطوم الكبير الشيخ كمال رزق عبارات قاسية للكتّاب والصحفييّن الذين نصحوا المشايخ بضرورة التريّث قبل الإفتاء في قضايا السياسة بحسبان أن المشايخ في الغالب غير متخصصون في مثل هذه القضايا ولايعلمون تعقيداتها وقد طالب الشيخ كمال رزق الحكومة في معرض رده على الكتّاب بضرورة الإلتزام بالكتاب والسنة حتى تخرج من الظلمات إلى النورّ!!!!!
أما الشيخ عبد الحي يوسف فقد وصف الكتّاب الصحفيون الذي يراجعون العلماء في فتاويهم بالمتطاولين على مقام العلماء ورجال الدين وقد صبغ المشايخ رؤاهم الرافضة لمجرد الجلوس للحوار مع قطاع الشمال بنصوص من الكتاب والسنة في محاولة لإلباس باطلهم ثوب القداسة حتى يظهر وكأنه حكم الله الذي لاياتيه الباطل وأن ليس على الآخرين _ وفد الحكومة المفاوض وكتّاب الصحافة السودانية _ إلا الرضي والتسليم بما يراه العلماء.
ولكن يقول الله تعالى (ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السموات والأرض ومن فيهن) ولأن الحق ثابتُ أصيل والصوآب لايعدم أنصاراً فهاهي مجموعة من السلفيين أصحاب منتدى الأحناف قد أقاموا منتداهم في إحدي حدائق ( حبيبي مفلس) بأم درمان وقد أستضافوا أحد شبابهم ويدعى عبد الهادي عبد القادر وكانت كلمته حول المفاوضات الجارية بين الحكومة وقطاع الشمال جاء فيها بتصرف :( الجلوس للحوار مع الخصوم _ أي كانوا_ هو مبدأ أساسي عند الإسلام لقوله تعالى ( وَإِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) ومضي قائلاً : أن الثابت من وقائع التاريخ أن إتفاقية المدينة هي التي مهدت لقيام الدولة الإسلامية الأولى وهي إتفاقية أحد أركانها كعب بن الأشرف الذي أُنزلت فيه آية الطاغوت جاء في تفسير ابن كثير عن ابن عباس (الطاغوت) هو كعب بن الأشرف، إذن الثابت بالنص الإسلامي أن الصحابة رضوان الله عليهم جلسوا وتحاورا مع كعب بن الأشرف وحُيّي بن أخطب وغيرهم من طواغيت يهود يومئذً وقد توصل الطرفان لإتفاقية ظلت خالدة إلى يومنا هذا تحكى عظمة الإسلام وقدرته على صناعة الحياة ومد سُبل السلام والإستقرار بالبحث عن المشتركات بين فئات المجتمع والعمل على تشبيكها وتنميتها مع حفظ حقوق الجميع (... وأن يهود بنو قريظة أمةً مع المؤمنين ولكن لليهود دينهم وللمسلمين دينهم..).
ومضى في القول متسائلاً ( هل يعتقد علماء السلطان أنهم اطهر من الصحابة !! هذا مع الفارق العجيب أن كعب بن الأشرف كان يمثل يومئذً مصالح قومه يهود وسكان النيل الأزرق وجبال النوبة الذين تستهدف مفاوضات أديس أببا حقن دمائهم هم مسلمون في نظر منبر السلام والسلفية الجهادية، فكيف بالله ترفض مجرد الجلوس لحقن دماء من تحكم بإسلامهم !! ولاحول ولاقوة إلا بالله) أه.
مابين رفض اليمين الإسلامي المتطرف لمجرد الجلوس للحوار مع قطاع الشمال وتعليق اصحاب منتدى الأحناف بمخالفة اليمين الإسلامي في رفضه للحوار لقواعد الإسلام ، يظهر جلياً أن هناك ثقوب في الثوب السلفي.
يقول أمين حسن عمر في ديوانه أشجان المتوحد :
الدين في بلدي عباءة فاسق *** جلبت عليه يداه كل هوان
الدين في بلدي سراجُ مهمل *** ألقوه في الخلوات والأركان
حيث الطبول تئن من ضرب العصى *** والكل يرقص حولها وتعاني
ياترى هل كان أمين يصف حال علماء الدين قديماً أم أنه كان يستشرف المستقبل فيرى حال اصحابه من سلفيي الحكومة الذين يرقصون حولها وهي تعاني !! ولاحول ولاقوة إلا بالله ..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.