هل فقدت الشخصية السودانية عذريتها ولم تعد بكرا ؟! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    مع لجان المقاومة (2) "مليونية العدالة والتشريع" .. بقلم: محمد عتيق    تداعيات الصور المقلوبة على مستقبل السودان .. بقلم: حسن ابوزينب عمر    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    الهلال يتعثر أمام هلال الأبيض والمريخ يكتسح الأمل عطبرة ويلحق به على صدارة الدوري الممتاز    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التكفيرون .. وتزييف يوم القيامة
نشر في الراكوبة يوم 09 - 04 - 2013


(1)
يعتبر عام 1968 تاريخ ميلاد التكفير في السودان فقد أنشق حينها مجموعة من شباب جبهة الميثاق المنحدرة من الاخوان المسلمين عقب إسقاط مقترح الدستور الإسلامي في البرلمان، المنشقون من جبهة الميثاق كونوا جماعة المسلمين (التكفير) والجماعة تنهض فكرياً على ثلاثة مبادئ رئيسية :
المبدأ الأول : أن الحاكمية لله وهذه الفكرة هي فكرة جماعة الأخوان المسلمين ولكن المجموعة أضافت عليها في المتن والهوامش.
المبدأ الثاني : محاربة شرك العبادات والنسك (الدعاء والتوكل والاستغاثة ...) وهذه المبدأ كان إستلافاً لفكرة جماعة أنصار السنة المحمدية مع إضافة زيادات هنا وتنقيحات للفكرة هناك.
المبدأ الثالث : ويعتبر هو الإختراع الحقيقي للتكفير بعد إنشقاقهم من جبهة الميثاق وهو تكفير كل من يخالف في المبدئين الأولين (يعني ولاء لمن يؤمن بالمبدئين وبراء لكل من يخالف فيهما).
(2)
كان يقود الجماعة الوليدة بعد إنشقاقها من جبهة الميثاق الشيخ على السماني ويعتبر صاحب مقدرات فكرية وتنظيمية (أستفاد منها لاحقاً المؤتمر الوطني في السعودية)، وقد نجح في توظيف الكوادر والدعاة لإستقطاب ألاف من التكفيريين الجُدد الذين توزعوا في كل من كردفان والجزيرة والنيل الأزرق والقضارف وكسلا وبورت سودان ونهر النيل يقيمون الدروس وينظمون الأسر ويعدون العُدة لإحداث التغيير وإقامة الدولة الإسلامية التي تحكم بالشريعة وتزيل القباب وتمنع مظاهر التفسق والمجون، ولكن ياعلى السماني (فرحة ماتمت) ففي أول منعطف تعرضت له الجماعة تم تكفير السماني وطرده من الجماعة،أجتمعت الجماعة لإختيار من يخلف الأمير (المرتد) وأُختير محمد عثمان الباشا كأمير بديل و(الباشا) كما يذكر معاصروه كان لايملك أي ملكات قيادية إلا المال والإسم الفخم الرنان، ولكن بسبب إستعانته ب (كسارين التلج) أستطاع أن يفوز بالمنصب الخطير.
بدأت المشاكل تزداد والقضايا الفكرية تتشعب والقيادة الجديدة عاجزة عن السيطرة أو إجتراح الحلول مما دفع القيادي والمفكر سيد فكي للإستقالة، والشيخ محمد يحي أنصرف لدارسة العلمى الشرعى في الجامعات السعودية والشيخ المُفكر جمال الديّن الطاهر أكلته الغربة وأبعده الإغتراب وقلل من فاعلية دوره في القيادة ميدانياً وأكتفى بكتابة البحوث والمراجعات للقيادة وأفكارها.
(3)
ولأن الحياة لاتقبل الفراغ ومن لايملك مقدرات فكرية لتسيير المجموعات البشرية يلجأ للخديعة والكذب،وهو عين مافعلته القيادة الجديدة فقد أنتبهت أنها لضمان السيطرة على الجماعة تحتاج الى تحويل البيعة إلى طاعة عمياء وذلك لايتوفر إلا بإلباس الأمير ثوب القداسة فلجأؤا إلى الإفتاء بتسمية بعض القبائل السودانية بأنهم قريش بدمها ولحمها، وأن أبناء هذه القبائل يجب أن تكون القيادة عندهم الى قيام الساعة،وإن كل من يعترض على هذا التوصيف القرشي ويحاول أن يبيّن الفرق بين قريش كقبيلة قديمة وبين بعض القبائل السودانية التي تنحدر من اصل عربي كل من يعترض يوصف بأنه من المرجفون في المدينة.
وبعد أخذ ورد وإنشقاق تم تمرير(النظرية القرشية) وآلت القيادة لعلى محمد الحسن وهو مهندس غردوني تم تأميده بالتكفير منذ صباه، كان التحدى الأبرز أمام المهندس هو شغل أفراد الجماعة ببرنامج عملى حتى لايجنحوا نحو العنف ويقلدوا أشقائهم في التكفير المصري الذين عملوا باكراً للتاصيل لقضايا العنف ضد الدولة والأفراد (الجهاد)، وقد أختار المهندس _ في ظل الفراغ القيادي_ أختار الشيخ (إدريس الوسيلة) كمسوؤل لهيكلة وبناء الجماعة فكرياً وحركياً .
(4)
بدأت خطة الهيكلة بطريقة ناعمة وطبيعية تقوم على تركيز إنتباه أفراد الجماعة عل العقاب والعذاب الذي ينتظر الناس يوم القيامة وأن الجميع لامحالة واردون على النار، تم التركيز على هذه النقطة بطريقة مُكثفة مع إغفال جانب الرحمة والمغفرة والجنة ، وبعد أن تأكد إنضاج الجميع طرح الشيخ (الوسيلة) نظريته التي حدد فيها موعد(يوم القيامة) وساعة النفخ للصور ومكان أرض المعشر (الخرطوم) نظم الشيخ (الوسيلة) تحت إشراف قيادة الجماعة دروس ومحاضرات تدعوا الجميع للإستعداد والتأهب ليوم القيامة التي صارت معروفة الميعاد والمكان، ومع إقتراب الموعد (المزعوم) طالبت قيادة الجماعة الجميع بيع ممتلكاتهم ومنازلهم في الخرطوم والهجرة والفرار إلى كردفان ونهر النيل والجزيرة والنيل الأزرق وكسلا،وبالفعل نفذ أفراد الجماعة ومنتسبوها أوامر الأمير القرشي فباعوا كل ما بأيديهم وأتجهوا إلى أطراف السودان المترامية لم تنس القيادة تزويد المهاجرين بالنصائح بأن يشتروا قطناً (قطن طبي) يضعونه في أذانهم قبل ستين دقيقة من زمن نفخ الصور.
المفارقة هي أن أمير الجماعة حين مغادرة أتباعه للخرطوم كان قد تفرغ لإستلام أكبر عطاء هندسي له في حياته المهنية وهو بناء مجمع ضخم كمقّر لأحد (أجهزة الدولة الخاصة جداً) مما مكنه لاحقاً من تشييد عمارته وإعادة تأسيس شركته بطريقة جيدة.
(5)
نافخ الصور تأخر عن الموعد ليوم لإسبوع لشهر ولثلاث أشهر، نفدت كل مدخرات الجماعة المهاجرة وكانوا قد أنفقوا معظم أموالهم بحسبان أن القيامة ستقوم ولافائدة من الأموال والممتلكات ويجب تحويلها كرصيد يُصرف حسنات يوم القيامة ،كانت تلك أيضاً من وصايا القيادة الرشيدة، أستلف بعضهم أموالاً من أقربائه الذين كفرهم من قبل ليرجع للخرطوم ويسأل القيادة عن سبب تأخر نافخ الصور ليكتشف الرسول العائد من بين يدي القيامة أن قيادته في الخرطوم مشغولة بتشطيب البناية الضخمة إستعداداً لتسليمها لأصحابها المرعبون.
أيمن بابكر _ المحامي
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.