مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من ( المحلل ) ..لانهاء طلاق الترابي.. والانقاذ ؟
نشر في الراكوبة يوم 12 - 05 - 2013

على مدى ما يقارب الخمسين عاما من عمر المشهد السياسي المهتز الصورة والشائه الألوان والمفكك الاطار ، كان الصهران الامام الصادق المهدى و الدكتور حسن الترابي هما الأكثر اثارة للجدل بين سياسي السودان المعاصرين لهما ، ليس في تقلّب مواقفهما المتناقضة من حيث القول فحسب بل وفي الأفعال التي القت بظلال زادت من تعتيم صورة ذلك المشهد فلنقل منذ ثورة أكتوبر وحتى لحظة كتابة هذه السطور !
فالأول اذا ما أعفيناه من مسئؤلية انقلاب الفريق عبود الذي يتحمل وزره قادة حزبه من الأباء والزعماء الذين سبقوه حيث كان يافعا وقتها ، ولكنه ما لبث أن كبر فشق البيت والطائفة والحزب الذي بات مجموعة من صيصان الأحزاب التي سهلّت مهمة التهامها على ثعالب الاسلاميين وعسكرهم ، وهو دون شك المتسبب في انقلابي مايو والانقاذ حيث جعل كرة الديمقراطية المفرغة من الهواء تتدحرج مرتين من بين أرجله ليحرز الجيش أهدافا مباشرة في مرماه المفتوح جراء غفلته، و تلك قصة ولكونها تكررت في شاشة العرض أكثر من مرة فلم يعد أمر العودة الى سردها بالتفصيل مطلوبا في عهد التوثيق الذي لا تخطئه العيون ولا يفوت على العقول لدى كافة الأجيال التي باتت على قدر من الدراية بذلك التاريخ غير البعيد!
أما الدكتور الترابي الذي جمعته بل وشغلته مثل صهره أحلام الديمقراطية ما بعد أكتوبر ، فلم يكن نصيبه في اصابة تلك الأحلام في كبدها بأقل عن الامام المبجل !
فالترابي هو آخر من وقف حارسا عند باب خيمة مايو قبل احتراقها بنحو شهر تقريبا بعد أن شارك لسبع سنوات عجاف في ديكتاتوريتها التي شوهت من صورة الاسلام بقوانين أضحت سبة في جبين انسانية المواطن السوداني ، ومن ثم كان الرجل أول من انفتح في وجهه باب عشة الانقاذ ليدخل اليها عرابا وحاكما حقيقيا لمدة عشر سنوات من التخبط والافتراء على العقيدة والاستخفاف بعقول البشر الى أن خرج من النافذة مدفوعا بالسواعد التي علمّها الرماية لترميه خارج الحكم متحيزة لفريق العسكر الذي ضاق رئيسه باستحواذ الشيخ الماكر على المساحة الأكبر من سرج السلطة وقد رأى أنه لا يحتمل راكبين للامساك بلجام ذلك الحصان الأعرج !
الآن الرجلان الذان جبلا على شهوة الحكم ولو بشق وتقطيع لحم كياناتهما الأم بسكاكين الطموح الذاتي الزائد عن النصاب، يقفان في موقعين نقيضين ومتقابلين في ذات الوقت من الانقاذ ، بيد أنهما وللمفارقة التي تشبه المقاربة يمثلان جناحين قريبين منها، فالامام يسعى من طرفه وان تظاهر بغير ذلك مساعدة الانقاذ على التحليق من خلال مهادنة مسك العصا من نصفها اذ هو لا يذهب بنفسه لمؤاساتها في مأتم موت مشروعها ولكنه ينتدب ابنه ليقوم بمهمة رفع بقرتها العجوز من ذيلها الغارق في وحل ادمان الانتكاسات !
أما الترابي فيمثل الجناح الذي يحاول تعطيل تحليقها مالم يكن هو الريش الدافع لذلك !
وهولا يزال يتلمظ طعم سلطته التي افتقد مواعين مائدتها وتدغدغ حاسة شمه رائحتها ونكهتها فيدلق حنين العودة الى المحبوبة تارة بمغازلة ذويها كاخوة في الدين وأخري بمنابذة الانقاذ باقذع الألفاظ وهي التي طلقته بخلع بائن ،اذ لايمكن العودة عنه الا بمحلل ، ولكنه في ذات الوقت يستحلب عطف الشعب بابداء ندمه على الانسياق وراء سكرة السلطة التي أدخلتهم كحركة اسلامية في حالة استقطاب لم تكن المباديء لحمته ولا كيفية تنفيذ البرامج هي سداته ، وانما كان شقاقا أسه وأساسه مصالح جعلت عصاة انقلابهم تنشق الى ما سمي على غير المعنى وطنيا ، وآخر يفتقر الى مدلول الصفة فهو أيضا ليس شعبيا كما أطلقوا عليه !
وفي تصورنا ان ردة حالة زواجهما الى ما كانت عليه فرضا أيا كانت صيغتها وقيمة صفقتها ولو في الوقت بدل الضائع ، فان كلفتها من الضحايا لابد أن تكون كبيرة وسط الذين لن يغفر لهم الشيخ المغبون جريرة بيعه رخيصا ولطالما هم جثوا حياله يقّبلون أياديه توددا ، حينما كانوا فراخا زغبا ، فنقروه في بؤبؤ عينيه بعد أن قويت مناقيرهم لالتقاط غلة زرعه الذي رعاه لهم ، وكان ماكان !
فمن ياترى سيقبل أن يكون محللا لجمع الشتيتن بعد أن ظنا الا تلاقيا ؟
فانا لم آتي على سيرة ذلك المحلل ..وعدانا العيب !
العارف وناقش يقول لنا .. وله منا فائق الامتنان !
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.