إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صرخة من اجل المعاشيين
نشر في الراكوبة يوم 15 - 09 - 2013

الحديث يدور هذه الأيام في كل مجالس المدينة عن رفع الدعم عن المحروقات وعن الآثار المترتبة على ذلك... وفي أروقة الوزارات ايضاً يتحدثون عن إجراءات ستتخذ لمواجهة او لتخفيف اثر رفع الدعم عن المحروقات.
الاستاذة مشاعر محمد الامين الدولب وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي كشفت عن بعض التدابير والتحوطات التي تقوم بها وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي تحسبا للاجراءات الاقتصادية المتوقعة وذلك بتفعيل الياتها ومبادرتها التي اطلقتها في العام 2010 والتي تعمل في عدة محاور منها المحور الصحي ، التعليمي، والدعم المباشر للاسر الفقيرة باتاحة فرص العمل عبر القرض الحسن والتمويل الأصغر بالتركيز علي الاسر والشرائح الفقيرة ، وذلك عبر مؤسسات الوزارة ، ديوان الزكاة ، وبنك الادخار.
وقالت الدولب في تصريح صحفي ان وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي أنجزت قاعدة معلومات خاصة بالاسر الفقيرة والتي تم تقسيمها الي فئات منها فئة الفقر المدقع والفئة الثانية والثالثة مؤكدة علي القيام بمراجعة وتدقيق هذه القاعدة المعلوماتية بشكل مستمر حسب الظروف والمتغيرات وقالت ان هنالك الية محكمة يتم التنسيق فيها مع ولاة الولايات وعلي المستوي المركزي لمتابعتها .
وأوضحت ان الوزارة أعدت رؤية واضحة ومتكاملة لمجابهة الإجراءات الاقتصادية القادمة بالتنسيق والتعاون مع وزارة المالية والاقتصاد الوطني مؤكدة ان هنالك تفاصيل ستفصح عنها الايام القادمة .
ونتساءل لماذا لا تتحدث الاستاذة مشاعر محمد الامين الدولب وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي عن المعاشيين؟ ولماذا لا تذكر لنا لماذا لم يتم رفع المعاش وتطبيق الزيادة عليه؟ ولماذا لم تصرف المتأخرات حتى الآن؟
وأين بطاقة المعاشي؟
هل الاستاذة مشاعر محمد الامين الدولب وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي غير مسؤولة عن المعاشيين؟
لماذا لم يرد ذكرهم ضمن الفئات التي تحدثت عنها وقالت ان هناك قاعدة معلومات خاصة بالاسر الفقيرة والتي تم تقسيمها الي فئات منها فئة الفقر المدقع والفئة الثانية والثالثة؟ فهل المعاشي لا يدخل تحت أي فئة من هذه الفئات؟
الاخت مشاعر محمد الامين الدولب وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي نرجو ان نسمع حديثاً عن رفع المعاش او تطبيق معاش المثل او تعديل المعاش او صرف الفروقات والمتأخرات... ونتساءل لماذا هذا الاهمال للمعاشيين من الجميع؟ فقد سمعنا بتصريحات تتحدث عن زيادة في المرتبات وام نسمع عن أي زيادة سيطرأ على المعاش! هل المعاشي لن يتأثر برفع الدعم عن المحروقات؟ هلى المعاش الذي يصرف الآن يكفي لاعاشة المعاشي ولو افترضنا انه وحيد وبلا اسرة؟
ان المعاشي قد عان من الاهمال وكل حصاده كان تصريحات من الجهات من الجهات المسؤولة عنه سواء أكانت وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي او اتحاد المعاشيين او وزير المالية والاقتصاد الوطني.
إنها صرخة نرسلها من اجل المعاشي الذي افنى عمره في خدمة هذا الوطن ونتمنى ان تجد من يسمعها ... ونتمنى ان نسمع تصريحات عن زيادة المعاش ثم تطبق هذه التصريحات.
والله من وراء القصد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.