التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الانقاذ -3 (المرحلة الثالثة!!)


بسم الله الرحمن الرحيم
تحدثنا في المقالين السابقين من سلسلة الانقاذ بمراحلها الثلاث، وهي الانقاذ (1) والانقاذ (2) و الانقاذ (3) ، باسهاب عن ملامح كل من المرحلتين السابقتين، ونتائج كل مرحلة وظروفها الداخلية والخارجية، وداخل الحزب الحاكم والحكومات الانقاذية، والمفاصلة وأهل السجن وأهل القصر، وأثر كل ذلك على الوطن والمواطن، والسياسات الداخلية والخارجية، والاقتصاد والمجتمع والسلوكيات، وانتهاءا بانفصال ثلث مساحة السودان و20% من شعبه نتيجة (اليأس من امكانية التفاهم) مع قادة الانقاذ 1 و2. كل ما جاء أعلاه كان سردا مجردا للواقع والأحداث، مع ابدأء رأي مواطن لم يغادر البلاد لأكثر من عدة ايام في العام لأسباب مهنية، ومعايشة كاملة، وتفاعل شخصي وحزبي معارض من داخل البلاد، مع الالتزام بالحيادية والموضوعية على قدر الامكان. لا خلاف بين كل أفراد الشعب (الفضل) وذالك الذي غادر البلاد مؤقتا أو نهائيا، مؤيدا أو معارضا للحزب الحاكم، أن الموقف حتى نهاية الانقاذ (2) لا نحسد عليه، مع فشل واضح وفاضح في ادارة البلاد وأمور وشؤون العباد، بل أن البلاد في حالة (أزمات) متكررة ومتجرثمة زمتحوصلة في كل المواقع، وضعت الدولة على حافة الفشل والانهيار، كل ذلم مصحوبا بتفشي الفساد، و خراب الذمم والأخلاق مقطورا بالابتعاد عن تعاليم الدين وموروثاته والأخلاق والتقاليد والقيم والأعراف، وعدم الالمام أوالايمان بالتربية والوطنية والوطن. بل الأسوأ من ذلك، تفكك الأسر، وفقدان سيطرة الآباء على اسرهم لأسباب في الأساس اقتصادية (من باب بما أنفقوا)، وتغلغل الجهوية والقبلية والأنانية وحب النفس وانتشار الحقد بين الناس وسيادة نظريات المؤامرة و مبدأ (اتعشي به قبل أن يتغدى بك)، وهذا الجزء الأخير تم بتخطيط وفعل فاعل.
في علوم الحشرات من المعروف بأن هنالك حشرات تتميز بتحول طوري يسمى (ميتامورفوسيس) من النوع (البسيط)، ويتكون من 3 مراحل: بيضة، حورية وحشرة كاملة، كما هو الحال في الجراد والصراصير والجنادب وغيرها، ونوع ثان له تحول طوري (كامل) يتكون من بيض، يرقات، وعذراء وحشرة كاملة (4 مراحل) مثل الفراشات وابوالدقيق والنمل والنحل وغيرها.
الانقاذ (1) كانت مرحلة (البيضة) التي استغرقت 10 سنوات حتى المفاصلة (1999). المرحلة الثانية (14 سنة، 1999 الى 2013م) هي المحيرة!! هل هي مرحلة (حوريات) أم مرحلة (يرقات)؟؟ أن كانت الأولى (حوريات) فستكون المرحلة الثالثة الحشرة الكاملة والنهائية. كم ستبقي؟ وما هي نتائجه؟ كل هذا في علم الغيب. أما ان كانت (يرقة) ، فالمرحلة الثالثة هي العذراء، وهي المرحلة التى تتحول فيها أنسجة اليرقة (الدولة، الانقاذ 3) الى أنسجة الحشرة الكاملة (الدولة غير الفاشلة)، بمعني أن المرحلة النهائية (الحشرة الكاملة) تحتاج لانقاذ (4)!!!!!!(بلوا رأسكم) وطولوا بالكم، أو ابحثوا لكم عن بلد أو وطن آخر، أما جيلنا نح فلا نريد سوى (جسن الخاتمة وشفاعة الحبيب صلى الله عليه وسلم). هل فهمتم ما أعني؟
الموقف الراهن (معطياته) التي لا يختلف أحد عليها من حزب حاكم وحكومة وشعب وأحزاب معارضة ودول جوار والعالم أجمع وهي:
السودان دولة فاشلة وعلى حافة الانهيار، ومن ينظر داخل النفق لا يرى طوء في نهايته!!
الحزب الحاكم، رغم بقائه بالحكم قرابة ربع قرن من الزمان، فشل فشلا ذريعا في ادارة الدولة على كل المستويات، ووصل بها الى النتيجة أعلاه
منسوبي الحزب الحاكم، خاصة الصفين الأول والثاني، فشلوا فشلا ذريعا في ادارة البلاد، بل وصلوا بها الى أعلى درجات الدمار على كل المستويات. تنازلوا نعم بعد ربع قرن من الزمان عن المناصب التنفيذية، لكنهم تفرغوا لادارة الحزب وتنظيمه من الداخل بعد أحداث سبتمبر والاشارات الواضحة من الشعب الفضل، خاصة الشباب. تفرغوا للبحث عن مخرج، وادارة الانتخابات القادمة، وتعديل البرامج (الاصلاح من الداخل)، وتجهيز وتلميع الرئيس القادم بعد اعلان الرئيس الحالي عدم رغبنه في الترشح.
الأجيال الأصغر (من الثالث وما دون) بالحزب الحاكم، وهم بالمناسبة في العقد الخامس من أعمارهم، بدأت تشعر بما يجري في الشارع السوداني وفي الحزب نفسه من صراعات ومحاولات للتغيير، وأصبحت ملمة بما يدور بخلد المواطن المسحوق ورفضه لطريقة ونظام الحكم وادارة البلاد، ورفضه لكل سياسات المؤتمر الوطني، ولكل ما يدعون بانه (اسلامي).
رئيس البلاد و(الحزب الحاكم بدأ) يراجع ما جرى طوال ربع قرن من الزمان، ويفكر في عدم الترشح مرة أخرى حيث (كما صرح) يود اعطاء الفرصة للشباب، لكنه من الواضح جدا بدأ أيضا يفكر في ما سيقول التاريخ عنه وعن حزبه وحكمه وآداؤه، ويريد أن يسلم الدولة لمن يستطيع ادارتها بعده بطريقة (قد) تنقذ البلاد من براثن (الانقاذ) وبمعاونة الأحزاب الكبيرة(!!) والمجتمع الدولي.
ثبت أن ما كانت تتمسك به الانقاذ (1 و2) من ثوابت، ما هي الا خطوط وهمية لا وجود لها سياسيا واجتماعيا ودينيا. فعندما يفشل الانسان، لا يستطيع أن يغالط نفسه مع سهولة مغالطة الآخرين خاصة وان كانت كل السلطة والمال والاعلام تحت سيطرته، ومحاطا ببطانة سيئة ومخادعة ومنافقة ولها مصلحة في أن يستمر الحال من سئ الى أسوأ. أسالوا في ذلك من يمتلك كل الضأن بالبطانة ويسعي الى أن يكمل الجاه بتملك كل الابل أيضا!!!
كما ثبت للحزب الحاكم وقياداته والأجيال الأصغر أن الحروب لا تأتي بنتيجة مهما كانت قوة المتحاربين، وأن الخاسر هو الوطن، والقاتل والمقتول هو سوداني، وهما (في النار)، وأن الحروب هي آفة الدول الفقيرة (بفعل فاعل) والتي لا تستطيع تحمل نفقاتها الباهظة، والتي لا تقل (في حالتنا ) عن خمسة ملايين دولار يوميا (تصريح حكومي بالصحف) والشعب يعاني من الجوع والفقر والمرض (ايضا بفعل فاعل).
كل الشعب (الفضل والذي بالخارج) والأحزاب المعارضة والفصائل المقاتلة ودول الجوار وبقية دول العالم كلهم (بما في ذلك دول الاستكبار!!) يؤمنون بأن الحوار، ولا شئ غيره، هو اساس التعامل الانساني على كل المستويات وحل المشاكل مهما كانت صعوباتها وتعقيداتها، ولا توجد شروط لأي حوار أو ثوابت.
اضعاف أو تدمير المعارضة ليس في مصلحة الحاكم والحكم والبلاد والعباد، و هو باب رئيسي لدخول الفساد والمفسدين مع انعدام الشفافية.
تكميم الأفواه أخطر على الدولة من الحروب والدسائس، والنفاق أس البلاء وآفة الانقاذيين.
القبضة الأمنية واغلاق الصحف (خاصة التيار) من الأسباب الرئيسية لفشل الحكم، وانصراف الشعب عن الحكومة و عن الانتاج و عن الابداع مصحوبا (بحالة الاحباط العامة) التي يصعب علاجها في ما بعد.
عليه المطلوب في المرحلة الثالثة (الانقاذ 3)، ياسيادة الرئيس، واضح جدا، ومعروف بوضوح وبالتفصيل لديك و لدى جهاتكم الأمنية على وجه الخصوص، ولمنسوبي حزبكم المحتكين بالقواعد التابعة للحزب والمعارضة له، ويكمن في الآتي:
أولا: اطلاق الحريات للشعب والأحزاب والصحافة والندوات السياسية وبدون اذن) من الجهات الأمنية.
ثانيا: حكومة قومية من التكنوقراط عن (طريق احزابهم) وعلى أعلى المستويات العلمية لتنفيذ برنامج اسعافي يستمر لفترة أقلها خمسة أعوام.
ثالثا: حل البرلمان الحالي وتعيين بدلاء للنوام الحاليين من الأحزاب والناشطين والفصائل المتحاربة وبتوازن سكاني اقليمي، وبمعايير تناسب المرحلة وعلى رأسها العلم والخبرة.
رابعا: تكوين لجنة لوضع دستور البلاد من الاكاديميين والمهنيين والسياسيين وعرضه على البرلمان الجديد أعلاه ثم الاستفتاء عليه.
خامسا: تعيين الكفاءات لادارة الوزارات والمؤسسات الحكومية والجامعات والمراكز البحثية والبنوك والاعلام وانهاء سياسة التمكين، ويفضل أن تكون بالانتخاب.
سادسا: الدعوة لقيام مؤتمرات الأحزاب والاشراف عليها، ووضع دساتيرها وبرامحها واقامة انشطتها والاستعداد للانتخابات القادمة بعد خمس سنوات من الآن.
سابعا: اعلان أن الزراعة هي بترول السودان الحقيقي وتوجيه كل الدعم لها.
ثامنا: الانفتاح على كل دول العالم و تقوية العلاقات مع الدول الافريقية والانتماء الافريقي وعدم التدخل في شؤون الغير.
تاسعا: الاستثمار هو العمود الثاني للاقتصاد السوداني لتنمية الزراعة والصناعة والسكك الحديدية والخطوط البحرية والخطوط الجوية السودانية والسياحة، خاصة الآثار والشواطئ والسياحة الصحراوية.
عاشرا: العلم هو أساس التقدم والارتقاء مع مراجعة كل المناهج على كل المستويات ومواكبة المستحدثات والتركيز على التعليم التقني والتعليم المبني على رفع المقدرات وحل المشكلات.
حادي عشر: التركيز على التربية الوطنية وحب/ بل عشق تراب الوطن.
ثاني عشر: الاهتمام بالشباب بجنسيه وتوفير سبل العيش الكريم والصحة والتعليم المناسب.
هذا ما نريده يا سيادة الرئيس ان كنت تريد للسودان الفضل أن يبقى، وأن كنت تريد أن يذكر التاريخ انجازات لشخصك وينسى ما حدث خلال ربع قرن من الزمان من سلبيات ودمار.نرجو أن لا يكون ما ننتظره بعد الانقاذ (2) فأرا، وضجيج دون طحن. لقد بلغ السيل الذبى بشعبكم الممكون الصابر أصبح لا يحتمل خيبات الأمل. فالتغيير يجطب أن يكون جذري ولا فلا داعي له. أللهم نسألك أللطف (آمين).
بروفيسر/ نبيل حامد حسن بشير
[email protected]
جامعة الجزيرة
22/1/2014م


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.