وزير النقل المصري يكشف تفاصيل مشروع سكة حديد يربط بين مصر والسودان    الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات    السودان : فوضى X فوضى ..    تحركات لفلول الإخوان في السودان لخلق فوضى في البلاد    التروس السياسية !!    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    إضراب المعلمين.. تهديد امتحانات الشهادة!    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يقين إيمانا بتجدد .. لكل شهداء بلادي ...
نشر في الراكوبة يوم 11 - 03 - 2014


بسم الله الرحمن الرحيم
نفتش ليك في حرف السكون والمد
وبين الشولة والواو السكن وامتد
يقين إيمانا بتجدد
ونفتش ليك
في حدقات عيون الناس
في جلسات شراب الشاي
في الهم البزيد واشتد
نفتش ليك با الموجودة فايته الحد
نفتش ليك في الضحكات
في الصرخات
في مرسى الخطاوي
التائهة تتردد
تتوه في مرسى الضياع والضيم
وتتأوه من حُرقة هجير الصد
بتهرب من وجع لي نار
وتنزل في الليالي قِفار
ليها ما غنَّت غناوي الشوق
ولا همَّاها بالها إروق
ولا حزنت عشان تاهت خطاها سنين
واسوقني الشوق ..
محل خاطر الصبا الروَّح
حنين عضم الشليل نوَّح
زمان قمر الفريق لوّح
ورعشة شهقة الأرض الغِشاها رُشاش
تبقى دُعاش
تخش الروح ونتأوه
تقالد شوقنا والإحساس
نساهر الليل نفتش ليك
في النجمات
وفي الهجعات
وفي درب الهوى مرات
وفي خلجات رموش ناعسات
دخلنا على عِينة العشم تائهين
نتحسس مساراتك
زادنا حقيبة السفر الطويل والهم ..
و أخدنا ندور على زاوية جداراتك
مسحنا خدود حدود الليل
رفعنا ستار جبينك نور
يبين رقراق الأمل والضل
ويلوح قمر الأماني أطل
نميل بي شوقنا ملهوفين
نعرِّش في البوادي تُكل
نفوت نركب رجا الأشواق
لا قدامنا .. ولا بعد اليقين مسبوق
ولا فرس السكون مطلوق
محل خاطر الصبا الأيام
وحنين عضم الشليل رزَّام
وزمان قمر الفريق أحلام
ونفتش ما يفوتنا وجه
من العابسين من الضاحكين
وعند أم الشهيد (قُرقُر)
تقيف نظراتنا تتأمل
يقينك يا (عفافنا) أمل
وهل تقبل ؟!
تموت يا قُرقُر الضحكات
مع الزمن الردي وأشتر
متين يا قُرقُر الأيام
تصير وجهاً نفتش ليهو
إصحِّي قلوب غشاها سُاكت
إنادي النيل يفيض صرخات
تهد عرش الطغاة والضيم
ويعود ضل الضحى الواسع
نقالد ريحة السمر الطويل والبن
نرش بالإلفة ساحاتنا
وإبقى وطن
إفاخر بيك ...
* (قُرقُر) اسم شهرة للشهيد أحمد يوسف ممحد عمر ود عفاف بت جدنا عبد الرحمن .. قرية ود النور مدني ..
عُروة علي موسى ،،،
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.